منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 11 من 11
Like Tree0Likes

الموضوع: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    30-03-2008
    المشاركات
    3

    معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    مرحبا اخواتي واخواني
    هذي اول مشاركه لي عسي ان تستفيدون منها ..
    كنت دائما اسمع عن كلمه ( ختان البنات ) وما اعرف يعني شلون يختنون البنت
    لان احنا في الخليج ما نعرف هذا الشي .. ولان معلوماتي ان الولد هو الي يتختن
    وبعد ما سالت احدي صديقاتي من الجنسيه المصريه قالتلي علي طريقه الختان
    والله اني انصدمت يعني ليش كل هالتعذيب للبنت كل هذا علشان خايفين علي شرفها !!!!..
    وليش يتم قطع البظر الي هو اساس استمتاع المراه..
    والمشكله ان الختان في الغالب يكون والبنت كبيره نوعا ما يعني عمرها في حدود 6 الي 9 سنوات
    يعني تفهم وعارفه شيصير وممكن هذا الشي يؤثر علي نفسيتها ..
    وفي نفس الوقت اصحاب فكره الختان ما عرفوا ان هذي العاده في الغالب تعود بنتيجتين علي المراه احلاهما مر اذا تمت عمليه الختان بشكل خاطئ :
    مثل ان يتم قطع جزء كبير من البظر وتزال كل الاعصاب الحسيه معه وهو الي يخلي المراه ما تحس باي
    لذه ولا بوادر لها حتي .. وانا سمعت عن امراه مختونه تقول انها مع زوجها ما تحس باي شي بتاتا وانها
    تتصنع الشعور باللذه وتسوي حركات عند الجماع حتي زوجها ما يمل منها ..
    والامر الثاني :
    ان يتم قطع جزء من البظر وهو العلوي فقط بدون ازاله الاعصاب الحسيه منه
    وتركها مكشوفه تتاثر باي لمسه تثير الشهوه عند المراه وتخليها مثل المجنونه
    وهو خطأ في العمليه ايضا وهذا الغالب علي عمليات الختان ..
    والله زوجه اخي ايضا من مصر وقالت لي ان عندهم امراه تزوجت وبعد زواجها صارت تتعب كثير من كثر ممارسه الجماع واللذه عندها ما لها حدود حتي ان زوجها اشتكي من حاله الشبق الجنسي الي تجيها باستمرار .. وبعد ما حملت قالو لها ان الحل عند الولاده يعني بعد ما ينزل الطفل وهي في معمعه الولاده يقطعون الجزء المتبقي من البظر والشفران الصغيران ( وعلي فكره هذي المراه مختونه ) ..
    اكثر البلاد العربيه الي تختن البنت هي مصر- السودان - اليمن -واجزاء من الحجاز - ومع هذا نجد ان الحريم في هذي البلاد اكثر شهوه من الحريم في البلاد العربيه الثانيه !!!!!!!!!!!!!


  2. #2
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ((((( فاتنة )))))
    تاريخ التسجيل
    22-05-2007
    المشاركات
    5,484

    رد على: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    يسلموا على المعلومه ..

    ويبقى راي الدين هو الفاصل الذي اختلف راي علمائه بين محلل ومحرم....




  3. #3
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية عسل بوظبي
    تاريخ التسجيل
    27-06-2006
    المشاركات
    14,619

    رد على: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    شكراً لج عزيزتي على المعلومه

    ختان المرأه مازال مستمر بحكم عاداتنا وتقاليدنا واعرافنا

    وما اعرفه هو انه الختان سنة للرجل وليس للمرأه

    ويبقى راي الدين هو الفاصل كما تفضلت اختي فاتنه

    في انتظار جديدك .. وحياج الله بينا .. اتمنى انج تستفيدين وتفيدين .. .

    بالتوفيق


    ·# مُهم·# أنت وحدڪ مُهم . . بـ أعشقڪ و اتحمل .. !


  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    21-09-2008
    المشاركات
    4

    رد: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    الاخت الملكة بلقيس
    لعلمك الختان من السنة ويتم بزالة جزء يسير من البظر الغلفة العلوية وهو يحد من شهوة المرأة ويهزبها اما النوع غير اشرعى فهو الفرعونى الذى تزال فيه جميع الاجزاء البظر والاشفار ويخيط المكان وتترك فتحة صغيرة للبول والجنس هو الذى يسبب المشاكل.......
    ولعلمك النساء فى السودان اكثر احتراما وشرفا من البلادالاخرى واكثر حياءا.........
    غيور على شرف المرأة السودانية..
    د: نجم الدين


  5. #5
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    27-10-2008
    المشاركات
    1,139

    رد: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    ههههههههههه يممممممممممممممممممه وشو ختان يييييييييممممممممه يخوووف

    هههههههههه هااااااااااو يقطعونه كله كله .. وراه يادافع البلا ..ماعندنا شي يوسع الصدر الا هو
    هع هع هع هع هع بعد بعد يقطعونه ههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههه








    هههههههههههههههههههههه











    هههههههههههههههههههههاااااااااااااااي
    اقول لكل اللي مسويلي فيها عاقل ويرسلي نصايح..
    لاتنه عن خلق وتأتي بمثله ..عار عليك إذا فعلت عظيم
    ينعاااااااااف منتدى انت وأشكالك فيه..


  6. #6
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    21-12-2009
    المشاركات
    16

    رد: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    حكمه الشرعي / سنة للرجال ، مكرمة للنساء

    ثانياً : عندما نريد تطبيق السنة في ختان الأنثى فإن الختان المسنون حينها لايكون على النحو الذي يحدث
    في البلدان العربية والإسلامية الآن فهو تشويه واعتداء وليس ختان يقومون به تبعاً لأعراف عرقية وقبلية لا دينية
    فالختان الشرعي قطع جزء يسير من الشفرين فقط ..

    والغرض منه تقليل شهوة الأنثى وبالتالي فهو ليس بأهمية ختان الرجل الذي يعتبر واجباً ومن دواعي الطهارة ..





    شكرا لك



    من مواضيع العضو
    طلب من أنـ،ثى جميلة



  7. #7
    عضو نشيط الصورة الرمزية ام رنودي
    تاريخ التسجيل
    22-12-2009
    المشاركات
    61

    رد: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة $الوجد$ مشاهدة المشاركة
    ههههههههههه يممممممممممممممممممه وشو ختان يييييييييممممممممه يخوووف

    هههههههههه هااااااااااو يقطعونه كله كله .. وراه يادافع البلا ..ماعندنا شي يوسع الصدر الا هو
    هع هع هع هع هع بعد بعد يقطعونه ههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههه








    هههههههههههههههههههههه











    هههههههههههههههههههههاااااااااااااااي
    استغفر الله استغفر الله

    اللهم لا شماته

    ان لم تستحي افعل ما شئت




  8. #8
    عضو فعال الصورة الرمزية من عرفني حبني
    تاريخ التسجيل
    31-12-2009
    المشاركات
    42

    رد: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    يسلموووووووووووووووووو
    مووضوع مفيد




  9. #9
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية سعادتي في سجودي
    تاريخ التسجيل
    31-08-2009
    المشاركات
    1,477

    رد: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    يسلموووووو


  10. #10
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    27-11-2010
    المشاركات
    2

    Post رد: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )

    تأصيل ختان الإناث

    د. فتحية حسن ميرغني - كلية الشريعة والقانون - جامعة أم درمان الإسلامية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على أفضل خلق الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد...
    فالختان خصلة من خصال الفطرة الثابتة بالسنة النبوية الصحيحة، وهو عادة قديمة معروفة عند العرب، وعند غيرهم قبل الإسلام.. سأتناول في هذه المقالة المحاور التالية:
    أولاً: معنى الختان في اللغة والاصطلاح:
    مادة ختن، الغلام والجارية يختنهما، والاسم الختان والختانة، وهو مختون. وقيل الختن للرجال، والخفض للنساء، والختان موضع الختن من الذكر، وموضع القطع من نواة الجارية، قال أبو منصور هو موضع القطع من الذكر والأنثى. ومنه الحديث الشريف: ((إذا التقى الختانان وجب الغسل))[أخرجه أحمد في مسنده 6/239،2/178 إسناده صحيح]. فلفظ الختانان مثنى حقيقي وليس تغليباً[جنى الجنتين في تمييز نوع المثنيين – محمد أمين بن فضل الله المحيي، ص 44 وما بعده].
    ويقال لقطعهما الإعذار، عذر الغلام والجارية يعذرهما عذراً، وأعذرهما ختنهما، أما الخافضة فهي الخاتنة، يقال خفض الجارية يخفضها خفضاً هو كالختان للغلام، وقيل خفض الصبي خفضاً ختنه، فاستعمل في الرجل فالأعرف أن الخفض للمرأة[لسان العرب لابن منظور، مادة ختن، عذر، خفض].
    معنى الختان في الاصطلاح:
    قال ابن حجر: "الختان مصدر ختن أي قطع، والختن قطع بعض مخصوص من عضو مخصوص"[فتح الباري شرح صحيح البخاري 10/340، كتاب اللباس]. وقال الماوردي: "ختان الذكر قطع الجلدة التي تغطي الحشفة، وقال في ختان الأنثى أنه قطع جلدة تكون في أعلى فرجها فوق مدخل الذكر كالنواة أو كعرف الديك، والواجب قطع الجلدة المستعلية منه دون استئصال".
    وقال ابن تيمية في ختان الأنثى: "ختانها أن تقطع أعلى الجلدة التي كعرف الديك"[الفتاوى الكبرى، ابن تيمية].
    ووافق هذا التعريف محمد علي البار بقوله: "الختان هو أخذ القلفة التي تكون على القضيب، أو الغشاء الذي يكون على بظر الأنثى"[الأمراض الجنسية، محمد علي البار]، وأيضاً د. محمد بن محمد المختار الشنقيطي في جراحة الختان: "وهي الجراحة التي يقصد منها قطع الجلدة التي تغطي الحشفة (رأس الذكر) بالنسبة للرجال، أو قطع أدنى جزء من جلدة أعلى الفرج بالنسبة للنساء"[ أحكام الجراحة الطبية والآثار المترتبة عليها، الباب الثاني، الفصل الأول، المذهب الرابع].
    وذكر د. حامد رشوان وغيره من الأطباء أن "خفاض السنة يعني قطع الجلدة، أو الغلفة التي تغطي البظر"[أسباب محاربة الخفاض في السودان، د. عبد السلام وجريس ود. آمنة الصادق بدري].
    وبهذا يتضح أن ختان الأنثى في الشرع مثل ختان الذكر، وهو قطع القلفة التي تغطي الحشفة عند الذكر، وتغطي البظر عند الأنثى.
    ثانياً: الأصل في مشروعية الختان وكيفيته:
    (أ) الأحاديث الواردة في الختان عموماً للذكور والإناث معاً منها:
    1. ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رواية: ((الفطرة خمس أو خمس من الفطرة: الختان، والاستحداد، ونتف الإبط، وتقليم الأظافر، وقص الشارب))[فتح الباري، 10/349 كتاب اللباس، وصحيح مسلم، شرح النووي 3/146].
    2. ما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله عزّ وجل: (وإذ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلمات فأتمهن..)[سورة البقرة: 124]، قال: ((ابتلاه الله بالطهارة، خمس في الرأس وخمس في الجسد، في الرأس: قص الشارب والمضمضة والاستنشاق والسواك وفرق الرأس، وفي الجسد تقليم الأظافر وحلق العانة والختان ونتق الإبط وغسل مكان الغائط والبول بالماء))[المستدرك للحاكم 2/266. وقال على شرط الشيخين ووافقه الذهبي، وأخرجه البيهقي في السنن الكبرى]. هذه النصوص تدل على أن الختان من خصال الفطرة وهو عام في الذكور والإناث معاً، ولم يرد نص بتخصيصه في الذكور فقط.
    (ب) الأحاديث والآثار الواردة في ختان الإناث خاصة:
    1. عن أم عطية الأنصارية أن امرأة كانت تختن بالمدينة، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا تنهكي فإنه أحظى للمرأة وأحب إلى البعل))[أخرجه أبو داود في كتاب الأدب 4/368 حديث رقم 5271]. قال أبو داود الحديث ضعيف برواية محمد بن حسان الكوفي، وهو ضعيف، وقد ورد هذا الحديث برواية العلاء بن العراء وهو صحيح الإسناد، وقد أخرجه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة تحت الرقم (922).
    2. وللحديث شاهدان من حديث أنس، ومن حديث أم أيمن عند أبي الشيخ في كتاب العقيقة، وآخر عن الضحّاك بن قيس [خصال الفطرة، رسالة ماجستير، الأستاذة فاطمة كرار]. وجاء في المستدرك للحاكم قوله عليه الصلاة والسلام: ((اخضبن غمساً وأخفضن ولا تنهكن))، وهو صحيح وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد وأورده الطبراني.
    ومن الشواهد التي تقوي حديث أم عطية أيضاً رواية البخاري في الأدب المفرد عن أم مهاجر رضي الله عنها قالت: ((أسرت ونساء من الروم، فعرض علينا عثمان بن عفان الإسلام، فأسلمت وجارية، فقال اخفضوهما أو طهروهما قال فطهرنا، وكن نخدم عثمان رضي الله عنه)).
    أما تضعيف ابن المنذر للأحاديث الواردة في الختان بقوله: "ليس في الختان خير يرجع إليه ولا سنة تتبع" [نيل الأوطار للشوكاني، 1/138] تدحضه رواية العلاء بن العراء وجملة الأحاديث والشواهد المذكورة التي تقوي رواية محمد بن حسان الكوفي التقريرية، فقد أقر النبي صلى الله عليه وسلم ختن الإناث، ولم يمنع الخاتنة من الختن، وأمرها بالإشمام أي القطع من أعلى فقط، ونهاها عن الإنهاك أي ألاّ تبالغ في القطع. وقد قال ابن قيم الجوزية: "وفي الحديث ما يدل على الأمر بالإقلال من القطع"[تحفة المودود بأحكام المولود، ابن القيم].
    ثالثاً: حكم الختان وأقوال أهل العلم فيه:
    ذكر أهل العلم في حكم الختان ثلاثة أقوال:
    القول الأول: الختان واجب على الذكر والأنثى، وهو الصحيح المشهور عند الشافعية والحنابلة وابن تيمية وابن قيم الجوزية. قال الشافعية هو واجب، وقال عطاء: "لو أسلم الكبير لم يتم إسلامه حتى يختن". وقالوا إن للرجل إجبار زوجته المسلمة عليه كالصلاة، واستدلوا على الوجوب بالآتي:
    (أ) قوله تعالى: (أن اتبع ملة إبراهيم)[سورة النحل: 123]. وقد ورد في الصحيحين مرفوعاً: ((ختن إبراهيم وهو ابن ثمانين سنة بالقدوم))، وأخرج أبو الشيخ في العقيقة من طريق موسى بن علي بن رباح عن أبيه أن إبراهيم عليه السلام أمر أن يختن وهو حينئذ ابن ثمانين سنة فخجل واختتن بالقدوم، فالأمر يدل على الوجوب.
    (ب) الختان فيه إيلام، والإيلام لا يكون إلاّ لواجب.
    (ج) الختان فيه كشف عورة، وكشف العورة محرم، ولو لم يكن واجباً لما كشف له..[فتح الباري شرح صحيح البخاري، فقد أسهب في سرد أدلة الوجوب ومناقشتها ومن أراد التفصيل فليرجع إليه].
    القول الثاني: الختان سنة للذكر والأنثى، وهو مذهب الحنفية وبه قال الإمام مالك وأحمد في رواية عنه. ورد في الدر المختار: "الختان سنة وهو من شعائر الإسلام فلو اجتمع أهل بلدة على تركه حاربهم الإمام كما لو تركوا الأذان، فلا يترك إلا لعذر"[رد المحتار على الدر المختار 5/478]، وقال الإمام مالك: "من لم يختتن لم تجز إمامته ولم تقبل شهادته"[نيل الأوطار للشوكاني 1/139].
    القول الثالث: الختان واجب على الذكور مكرمة للإناث وهو رواية عن الإمام أحمد بن حنبل، وقال به بعض المالكية والظاهرية واستدلوا بحديث شداد بن أوس: ((الختان سنة للرجال مكرمة للنساء))[أخرجه البيهقي 8/325، الحديث ضعيف لكن الشواهد التي ذُكِرَتْ تُقَوِّيه]. قال البيهقي هو ضعيف منقطع لأن فيه الحجاج بن أرطأة وهو مدلس، وللحديث شاهد عند الطبراني، وفي مصنف عبد الرزاق: أخبرنا معمر عن عمر قال في الختان: ((هو للرجال سنة وللنساء طُهرة))[رواه البيهقي 11/174].
    قال النووي والصحيح في مذهبنا الذي عليه جمهور أصحابنا أن الختان جائز في حال الصغر وليس بواجب.
    كما قال الشوكاني في الترجيح: "والحق أنه لم يقم دليل صحيح يدل على الوجوب، والمتيقن السنّة، والواجب الوقوف على المتيقن إلى أن يقوم ما يوجب الانتقال عنه"[نيل الأوطار للشوكاني 1/139-141].
    مما سبق يتضح لنا اتفاق الفقهاء بجواز الختان عموماً واختلفوا في وجوبه للذكور والإناث معاً أو سنيته في الذكور والإناث، أو وجوبه في الذكور وأنه مكرمة في الإناث.
    ولم يقل أحد منهم بمنعه في الإناث، حتى ابن المنذر فقد ضعف الحديث ولم يقل بمنعه في الإناث دون الذكور.
    أنواع ختان الإناث ووقته والدعوة إليه وأجرة الختان:
    ينقسم ختان الأنثى إلى قسمين:
    1. الختان الشرعي: وهو قطع القلفة التي تغطي بظر الأنثى وهو شبيه لختان الذكور، ويعرف بالسنة.
    2. الختان غير الشرعي: وهو قطع أي جزء زيادة على قلفة البظر ويشمل الختان الفرعوني (الكامل) والمتوسط والفرعوني المحسن وغيرهما.
    وعليه فإن الختان الذي يقطع فيه جزء من البظر يدخل في الختان غير الشرعي فهو من درجات الفرعوني وليس من السنة.
    اختلف الفقهاء في وقت الختان. قال الماوردي له وقتان، وقت وجوب ووقت استحباب، فوقت الوجوب البلوغ، ووقت الاستحباب قبله، والاختيار في اليوم السابع من بعد الولادة فإن أُخِّر ففي الأربعين، فإن أُخِّر ففي السنة السابعة، وقال إمام الحرمين لا يجب قبل البلوغ لأن الصبي ليس من أهل العبادة المتعلقة بالبدن فكيف مع الألم. وقال أبو الفرج السرخسي في ختان الصبي وهو صغير مصلحة من جهة الجلد بعد التمييز يغلظ ويخشن فمن ثم جوز الأئمة الختان قبل ذلك، وقال الإمام مالك: يحسن إذا أصغر من ذلك، يكون في السبع سنين وما حولها [فتح الباري 10/349 وما بعدها].
    وقد قالت الدكتورة آمال أحمد البشير في وقت ختان الإناث: "أن يكون في السن التي يسهل فيها على الطبيبة أو القابلة المدربة فصل القلفة عن حشفة البظر وقطعها دون أن تأخذ معها أي جزء آخر من المنطقة المجاورة. ويختلف ذلك بين طفلة وأخرى لذلك يجب أن يكون هناك كشف على العضو التناسلي لكل طفلة بواسطة الطبيبة المختصة قبل تحديد وقت ختانها"[ختان الأنثى في الطب والإسلام بين الإفراط والتفريط ص38].
    الدعوة إليه وأجرة الخاتن:
    ورد في الأدب المفرد من رواية عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت ((دعيت إلى وليمة، ولما علمت أن الوليمة ختان جارية قالت لم نكن نعلن له)).
    قال ابن الحاج المالكي في كتابه المدخل: "والسنة في ختان الذكر إظهاره، وفي ختان النساء إخفاؤه"[فتح الباري، والأدب المفرد].
    وختان الإناث كان معروفاً، والإنكار للإعلان فقط [راجع أبواب الوليمة من كتاب النكاح – في المذاهب المختلفة].
    أجرة الخاتن:
    الاستئجار على الختان جائز، قال ابن قدامة: لا نعلم فيه خلافاً ومأذون فيه شرعاً.
    من يدفع الأجرة؟
    ذهب جمهور الفقهاء أن تكون من مال المختون إن كان له مال، أو على أبيه، ومن تجب عليه النفقة [المغني والشرح الكبير، ابن قدامة].
    فوائد الختان الشرعي:
    1. تثبيت شرع الله سبحانه وتعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
    2. تثبيت البديل الشرعي لمحاربة عادة ضارة (الختان الفرعوني)، مع مراعاة النواحي الاجتماعية والنفسية الناتجة عن التخلي المطلق عن الختان.
    3. إعلاء شعيرة العبادة (الختان الشرعي) لا العادة (الختان الفرعوني).
    4. مزيد الطهارة والنظافة، فإن القلفة من المستقذرات عند العرب. وقد كثر ذم الأقلف في أشعارهم، فهي تحبس النجاسة، فيصعب نقاء دماء الحيض والبول مما يؤدي إلى الروائح الكريهة ووجود النجاسة [فتح الباري، ص10].
    5. ذهاب القلفة والشبق، وهي تعني شدة الشهوة والانشغال بها والإفراط فيها فذهابها يعني تعديل الشهوة عند المختونين من الرجال والنساء.
    6. انخفاض حدوث السرطان للمختونين من الرجال والنساء.
    7. التخفيض من كثرة استعمال العادة السرية لدى البالغين. لأن إفرازات القلفة تثير الأعصاب التناسلية حول الحشفة وتدعو المراهق إلى حكها والاستزادة من مداعبة عضوه.
    8. منع التهابات نتيجة تجمع اللخن والميكروبات تحت قلفة الذكور والإناث [ختان الإناث في الطب والإسلام د. آمال أحمد البشير ص 24، وتأصيل ختان الإناث د. ست البنات خالد ص 9 – ورقة طبية قدمت في سمنار ختان الإناث بجامعة أم درمان الإسلامية وبالمجمع الفقهي].
    أضرار الختان غير الشرعي (الفرعوني):
    1. مخالفة الشرع في كيفيته.
    2. تشويه وتغيير لخلق الله بقطع جزء أو أجزاء من أعضاء المرأة التناسلية. قال تعالى: (لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم)[سورة التين: 4]. وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم المُغيِّرات خَلْقَ الله.
    3. الأضرار الصحية التي تتمثل في النزيف، الالتهابات، الأكياس والخراج، احتباس البول في الأيام الأولى، تعسر الولادة، تأثر الجنين بتعثر الولادة، حمى النفاس بعد الولادة، تهتك العجان، تكرار العدل.
    4. الأضرار النفسية، الصدمة النفسية، الخوف والهلع عند الزواج والإنجاب مع صعوبة المعاشرة الزوجية.
    5. الأضرار الاجتماعية؛ للزواج بالأجنبيات، الطلاق [الأبعاد النفسية والاجتماعية لختان البنات، د. آمنة عبد الرحمن. تأصيل ختان البنات (ورقة طبية) د. آمنة خالد].
    وبالنظر لواقع مجتمعنا السوداني اليوم نجد الآتي:
    1. من أفرط في جانب الأخذ بالختان وتجاوز حد الشرع بممارسة الفرعوني.
    2. من أهمل ختان الإناث، ودعا لمنعه للأضرار الناتجة عن الإفراط فيه.
    3. من قام بالختان الشرعي ووقف عند حد الشرع في كيفيته على أنه عبادة يتقرب بها إلى الله تعالى. وهذا هو الحق الصواب، فلا يقبل شرعاً ولا عقلاً ممارسة الفرعوني ولا منع ما هو شرعي وعبادة للأضرار الناتجة عن غيره (الخفاض الفرعوني).
    ختان الإناث في القوانين السودانية:
    1. بالرجوع إلى قانون العقوبات لسنة 1925 وسنة 1974 الفصل الثاني والعشرين في الجرائم الماسة بجسم الإنسان نجد الآتي:
    المادة 284 (أ) الختان غير المشروع:
    "فيما عدا الاستثناء المشار إليه فيما بعد، يعد مرتكباً جريمة الختان غير المشروع كل من يسبب عمداً أذى عضو من الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى".
    استثناء: مجرد إزالة الجزء الناتئ المدلى من بظر الأنثى لا يعد جريمة طبقاً لهذا النص.
    2. كل من يرتكب جريمة الختان غير المشروع يعاقب بالسجن مدة لا تتجاوز خمس سنوات أو بالغرامة أو بالعقوبتين معاً.
    شرح: تعد الأنثى مرتكبة الجريمة المنصوص عليها في هذه المادة إذا أحدثت الأذى لنفسها[قانون العقوبات الاجتماعية لسنة 1925 المادة 284/أ وقانون العقوبات لسنة 1974، 284/أ].
    قسّم القانون السوداني لسنة 1925 وسنة 1974 الخفاض إلى نوعين: أحدهما مشروع والآخر غير مشروع، واعتبره فعلاً مجرّماً فقد استثنى من نطاق التجريم الفعلي المتمثل في إزالة الجزء الناتئ من بظر الأنثى.
    وقال القاضي ضرار: "أنه وفقاً لنص المادة 130 (1) (د) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1974 فأنه لا يجوز فتح الدعوى الجنائية متعلقاً بالمادة 284/أ إلا بناء على إذن من المحافظ"[ورقة عمل حول التطور التشريعي وأثره على الخفاض الفرعوني، القاضي ضرار يوسف سيد أحمد ص 14-15/أبريل 2001م].
    موقف قانوني العقوبات لسنة 1983 وسنة 1991م:
    لم يرد في قانون العقوبات لسنة 1983 ولا في القانون الجنائي لسنة 1991م نص يماثل المادة 284/أ من قانون 1925 و 1974 إذ حُذفت المواد التجريمية للخفاض منذ سن قانون 1983. وقال القاضي ضرار: "إن المعلوم في فقه القانون الجنائي أن الجرائم تتكون من ركنين: هما الركن المادي والركن المعنوي. فإذا ما نظرنا إلى مكونات الركن المادي للخفاض مقارناً بالركن المادي لجريمة الأذى أو قطع الأعضاء نجد أنها تماثلها تماماً، إلاّ أن الأمر يختلف في الركن المعنوي إذ فيما يتشكل القصد الجنائي في جرائم الأذى من القصد الأصيل المباشر أو القصد الاحتمالي، ففي قصد الفاعل في جريمة الخفاض لا يكون بهذه الصورة الآثمة. إذ الأصل أن الفاعل يتفيأ مصلحة (المختونة) سواء أكانت اجتماعية أو صحية. ومن ثم يصعب استكمال أركان الجريمة وإدخال الفعل في دائرة التجريم.. وحسب المبادئ العامة في تفسير النصوص القانونية فإن حذف نص التجريم بهذه الكيفية مؤشر على إرادة واضع التشريع في حذف الفعل من نطاق التجريم".
    أما نص المادة 272/2 من قانون العقوبات لسنة 1983م كالآتي:
    يعتبر قطعاً لعضو كل أذى يؤدي إلى:
    أ. إزالة أي عضو من أعضاء الجسم أو إلى تعطيله كلياً أو جزئياً..
    ب. شل حاسة السمع أو البصر أو النطق أو الشم أو الذوق أو إزالة الصوت أو إزالة القدرة على الجماع أو إزالة القدرة على القيام أو الجلوس أو إزالة أي منفعة للبدن أو لعضو منه كلياً أو جزئياً.. فهو يختص بالقصاص في جرائم الأذى فكل من كتب فيها وشرح مضامينها لم يدخل فيها الختان.. فالأصل في القانون الجنائي عدم التوسع في تفسير نصوصه، (فلا جريمة ولا عقوبة إلا بنص).
    علماً بأن أحكام القانون الجنائي لسنة 1991م وقانون العقوبات لسنة 1983م لا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية، حيث أن القانون مأخوذ بكلياته وفروعه من الفقه الإسلامي، وبالتالي فإنه لا يجوز تفسير أي نص في القانون بما يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية، ومعلوم أن الختان الشرعي ثابت بالسنة النبوية للشريعة، فتغير نصوص القانون يجب أن تتسق وتتطابق مع روح القانون.
    فعليه؛ إن نص هذه المادة لا يسعف القائل بتجريم الختان الشرعي في القانون السوداني ولا العقوبة عليه من حيث النظرية.
    الخلاصة:
    1. الختان خصلة من خصال الفطرة ومن شعائر الإسلام، فقد اتفق الفقهاء على جوازه واختلفوا في حكمه (واجب، مسنون، مكرمة)، ولم يقل أحد منهم بمنعه.
    2. أدلة مشروعية الختان عامة للذكور والإناث معاً.
    3. إحياء لواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويجب التمييز والتفريق بين الختان الشرعي وغيره للعامة حتى ينتهوا عن المنكر (الفرعوني) ويأتمرون بالمعروف (الشرعي). فلا إفراط ولا تفريط في ختان الإناث الشرعي..
    4. الختان الشرعي ليس وأداً للبنات وإنما هو تمسك بالسنة النبوية الشريفة، فلا دليل ولا مصلحة ولا مبرر لمنع ختان الإناث الشرعي، بل هو تعد على السنة النبوية الشريفة.
    5. الاعتماد على تضعيف الأحاديث الشريفة لا يرقى أن يكون دليلاً لمنع ختان الإناث الشرعي وذلك للآتي:
    أ. ورود الأحاديث الصحيحة كأحاديث خصال الفطرة التي تثبت مشروعية الختان.
    ب. الأحاديث الضعيفة: بعضها وردت بطريقة أخرى صحيحة، والبعض الآخر وردت شواهد تقويها.
    ج. الأصل في الأشياء الإباحة.. ومن ثم فإن البحث في أدلة التحريم أدعى من البحث في أدلة الإباحة.. فلم يرد نص شرعي ولا قانوني يمنع أو يحرم الختان الشرعي.
    6. التأكيد على محاربة ومنع كل أنواع الختان غير الشرعي، فالضرر يُزال ولا ضرر ولا ضرار. مع تثبيت الختان الشرعي.

    ()


  11. #11
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    27-11-2010
    المشاركات
    2

    رد: معلومات عن قطع البظر (ختان المراه )


    وبحمد الباري ونعمة منه وفضل ورحمه تم البحث ونسأل الله سبحانه التوفيق والسداد ونرجوا من الله أن ينال القبول ويلقى الاستحسان.. وصل اللهم وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك