منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 41 1 2 3 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 605
Like Tree0Likes

الموضوع: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

  1. #1
    شخصية رائعة الصورة الرمزية ~ الـــمرفهـــة ~
    تاريخ التسجيل
    20-08-2006
    المشاركات
    18,119

    ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑





    القرآن الكريم كتاب الإسلام الخالد
    ، ومعجزته الكبرى
    ، وهداية للناس أجمعين ،
    قال تعالى : " كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ
    النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ "

    ، ولقد تعبدنا الله بتلاوته آناء الليل وأطراف النهار ،

    قال تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ
    وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً
    وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ " ،

    فيه تقويم للسلوك، وتنظيم للحياة، من
    استمسك به فقد استمسك بالعروة الوثقى
    لا انفصام لها، ومن أعرض عنه
    وطلب الهدى في غيره فقد ضل ضلالاً بعيداً
    هنيئاً لكم حفاظ كتاب الله الكريم ،
    هنيئاً لكم هذا الأجر العظيم ،
    والثواب الجزيل ،
    فعن أبِى هريرة رضِى الله
    عنه أن رسول الله صلى الله
    عليه وسلم قال: « ما اجتمع قوم في بيت من بيوت
    الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه
    بينهم إلا نزلت عليهم السكينة
    وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة
    وذكرهم الله فيمن عنده » .
    فأنتم أهل الله وخاصته ، أنتم أحق الناس بالإجلال
    والإكرام


    من هنا
    تدعوكـم حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم
    بالتسجيل معها في حلقاتها المتنوعة لحفظ أجزاء متفرقة من القرآن الكريم
    فها هي أبواب الحفظ والتحفيظ قد فُتحت.. فلا تتوانى في كسب الأجر ..
    وأجعل من هذا اليوم بداية فعلية لتدارس القرآن وتعلمه وتعليمه ...







    التعديل الأخير تم بواسطة ~ الـــمرفهـــة ~; 01-04-2008، الساعة 18:16


  2. #2
    شخصية رائعة الصورة الرمزية ~ الـــمرفهـــة ~
    تاريخ التسجيل
    20-08-2006
    المشاركات
    18,119

    رد على: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑


    ** أســــرار حـفــــظ الـقـــرآن **




    هذه مجموعة من الأسرار التي كان لها أعظم الأثر على من استخدمها جمعناها لتعم الفائدة:


    ساعة قبل النوم

    أثبتت التجارب الحديثة أن من أفضل أوقات الحفظ قبل النوم بقليل حيث أن العقل الباطن ينشغل وهو نائم بآخر ما كان يفكر المرء فيه وفي هذا الوقت يكون الجو هادئا والذهن صافيا.


    وقرآن الفجر

    يقول صلى الله عليه وسلم: «بورك لأمتي في بكورها» ويقول الله عز وجل «وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا» إن من أجمل الأوقات وأصفاها وأبعدها عن صخب الحياة هو الفجر
    فهلا اغتنمت فجرك؟.


    هل من منازل؟

    إن مما يبعث الحماس في القلب وجود المنافس الذي ما إن تراه حتى يشتعل قلبك حماسا بعد أن كان ينطفئ تماما وكما يقول الله عز وجل: (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون) ولنا في أبي بكر وعمر خير مثال.


    هل أنت قطرة أم برميل؟

    قال صلى الله عليه وسلم : «قليل دائم خير من كثير منقطع» لنفرض أنك وضعت صخرة كبيرة وتركت الماء يقطر عليها في كل ساعة قطرة واحدة، ماذا سيحصل بعد سنة؟ لا شك أن هذه القطرات ستحدث ثقبا ليس باليسير في هذه الصخرة.
    ولكن لو جمعت هذه القطرات كلها في برميل ثم سكبته كله على الصخرة فماذا سيحصل؟ بالطبع لن يحصل في الصخرة أي أثر!!
    فالسؤال المهم الآن هو هل أنت قطرة أم برميل؟


    من أسرار الذاكرة:


    الذاكرة نوعان:


    الذاكرة القصيرة، هي التي نحفظ بها من أول مرة.

    الذاكرة الطويلة، هي التي ترسخ في الذهن للمدى البعيد.

    من السهل أن تحفظ بالذاكرة القصيرة ثم تنجح في الاختبار ولكن الأصعب (وليس المستحيل) أن تحتفظ بالذاكرة الطويلة.
    والسؤال هنا كيف ننقل ما حفظناه بالذاكرة القصيرة إلى الطويلة؟ عن طريق التكرار، وأوضح مثال سورة الفاتحة وسورة الكهف، وذلك لأن هناك بروتينات خاصة بالذاكرة الطويلة تنمو بالتكرار.


    الرصيد السابق

    الحفظ الذي سبق أن حفظته في السابق ثم نسيته هو في الحقيقة موجود ومخزن في ذاكرتك، وستجد أن حفظ هذه الآيات سيكون أسرع من غيرها.



    الحذر في المراجعة:

    إن لترتيل القرآن لذة قد تشغل القارئ عن الحفظ فبدل أن تراجع جزءا في نصف ساعة فلم لا تراجع جزأين حتى لا تجعل للشيطان إليك سبيلا فيشعرك بضيق الوقت واترك الترتيل والتغني بعد أن تنتهي من المراجعة.


    البركة:

    إن مما طغى على معظم المسلمين اليوم النظرة المادية للأمور فترى الواحد يحسب الساعات بل الدقائق وينسى أن هناك معنى مفقودا في حياته، بل هو السر في بلوغ كثير ممن بلغ أسمى الرتب فنسمع الروايات المتواترة عمن كان يختم القرآن في ركعة ومن يختم القرآن في رمضان ستين مرة والمسلمون في تاريخهم كله، ما انتصروا في معركة بعدد أو عتاد إلا بتوفيق الله وبركة الإيمان والتقوى، يقول الله جل وعلا (واتقوا الله ويعلمكم الله).


    الحب أعظم الأسرار:

    لتكن صلتك بالقرآن صلة حب ووئام
    فإلى قراءته..
    قلبك "يسبق يديك "
    وفاك "يسابق عينيك"
    حتى تصل بإذن الله إلى مبتغاك


    الأوقات الفاضلة:

    تمر على المسلم في كل سنة أوقات فاضلة يتضاعف الأجر فيها وتحل البركة في نواحيها، فلعل من الذكاء أن تستغل هذه الأوقات وتضاعف الحفظ كما تضاعف الأجر، كشهر رمضان شهر القرآن خاصة عندما تعتكف في المسجد وتصبح شقيقا للقرآن والأيام العشرة من ذي الحجة وقبل صلاة الجمعة، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم «كان يوم الجمعة كان على كل باب من أبواب المسجد الملائكة يكتبون الأول فالأول فإذا جلس الإمام طووا الصحف وجاؤوا يستمعون الذكر».
    فلنضاعف الجهد في هذه الأوقات لنحقق أغلى الغايات



    التعديل الأخير تم بواسطة ~ الـــمرفهـــة ~; 01-04-2008، الساعة 18:38


  3. #3
    شخصية رائعة الصورة الرمزية ~ الـــمرفهـــة ~
    تاريخ التسجيل
    20-08-2006
    المشاركات
    18,119

    رد على: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    أسهل طريقة لحفظ القرآن الكريم

    لفضيلة الشيخ : د / عبد المحسن بن محمد القاسم

    إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف



    · الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين.



    هذه الطريقة تتميز بقوة الحفظ ورسوخه ، وسرعة الحفظ والانتهاء من ختم القرآن سريعا ، وهذه الطريقة مع التمثيل بوجه واحد من سورة الجمعة ما يلي :



    1 ـ تقرأ الآية الأولى عشرين مرة : ( يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) .

    2 ـ تقرأ الآية الثانية عشرين مرة : ( هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ).

    3 ـ تقرأ الآية الثالثةعشرين مرة : ( وَآَخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ).

    4 ـ تقرأ الآية الرابعة عشرين مرة : ( ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ).

    5 ـ تقرأ هذه الأربع من أولها إلى آخرها للربط بينها عشرين مرة .


    6 ـ تقرأ الآية الخامسة عشرين مرة : ( مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) .

    7 ـ تقرأ الآية السادسة عشرين مرة ( قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ) .

    8 ـ تقرأ الآية السابعة عشرين مرة : ( وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ) .
    9 ـ تقرأ الآية الثامنة عشرين مرة : مثل ( قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) .


    10 ـ تقرأ من الآية الخامسة إلى الآية الثامنة : عشرين مرة للربط بينها .

    11 ـ تقرأ من الآية الأولى إلى الآية الثامنة : عشرين مرة لإتقان هذا الوجه .


    وهكذا تلتزم هذه الطريقة في كل وجه لكل القرآن ولا تزد في اليوم الواحد عن حفظ أكثر من ثمن لئلا يزيد عليك المحفوظ فيتلفت الحفظ .



    التعديل الأخير تم بواسطة ~ الـــمرفهـــة ~; 01-04-2008، الساعة 18:29


  4. #4
    شخصية رائعة الصورة الرمزية ~ الـــمرفهـــة ~
    تاريخ التسجيل
    20-08-2006
    المشاركات
    18,119

    رد على: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    v إذا أردت حفظ وجه جديد في يوم غد فكيف أفعل ؟


    ـ إذا أردت أن تحفظ الوجه الآخر في اليوم التالي فقبل أن تحفظ الوجه الجديد بالطريقة التي ذكرتها لك ، تقرأ من أول الوجه إلى آخره عشرين مرة ليكون محفوظ الوجه السابق راسخا ، ثم تنتقل إلى حفظ الوجه الجديد على الطريقة التي أشرت إليها .
    v كيف أجمع بين الحفظ والمراجعة ؟
    ـ لا تحفظ القرآن بدون مراجعة ، فذلك لو حفظت القرآن وجهًَِا وجهًا حتى تختم القرآن ، وأردت الرجوع إلى ما حفظته وجدت نفسك قد نسيت ما حفظته ،

    والطريقة المثلى أن تجمع بين الحفظ والمراجعة


    قسم القرآن عندك ثلاثة أقسام كل عشرة أجزاء قسم ،
    فإذا حفظت في اليوم وجها فراجع أربعة أوجه حتى تحفظ عشرة أجزاء ، فإذا حفظت عشرة أجزاء ، توقف شهرًا كاملاً للمراجعة ، وكل يوم تراجع ثمانية أوجه .
    ـ وبعد شهر من المراجعة ابدأ في بقية الحفظ تحفظ وجها أو وجهين حسب القدرة ، وتراجع ثمانية أوجه حتى تحفظ عشرين جزءا فإذا حفظت عشرين جزءا ، توقف عن الحفظ مدة شهرين لمراجعة العشرين جزءا ، كل يوم تراجع ثمانية أوجه ، فإذا مضى شهران على المراجعة ، ابدأ في الحفظ كل يوم وجها أو وجهين حسب القدرة ، وتراجع ثمانية أوجه حتى تنتهي من حفظ القرآن كاملاً .
    ـ فإذا انتهيت من حفظ القرآن ، راجع العشرة الأجزاء الأولى بمفردها مدة شهر ، كل يوم نصف جزء ، ثم تنتقل إلى العشرين جزءا مدة شهر ، كل يوم نصف جزء ، وتقرأ من العشرة الأجزاء الأولى ثمانية أوجه ، ثم تنتقل إلى مراجعة العشرة الأخيرة من القرآن مدة شهر كل يوم نصف جزء مع ثمانية أوجه من العشرة الأجزاء الأولى ، وثمانية أوجه من العشرين جزءا .
    v كيف أراجع القرآن كاملاً إذا انتهيت من هذه المراجعة ؟
    ـ ابدأ بمراجعة القرآن كاملا ، كل يوم جزءان ، أن تكرره ثلاث مرات كل يوم وتكون في كل أسبوعين تختم القرآن كاملا بالمراجعة .
    وبهذه الطريقة تكون خلال سنة قد حفظت القرآن كاملا بإتقان ، وافعل هذه الطريقة سنة كاملة .
    .
    v ماذا أفعل بعد سنة من حفظ القرآن ؟
    ـ بعد سنة من إتقان القرآن ومراجعته ، ليكن حزبك اليومي من القرآن حتى مماتك هو حزب النبي صلى الله عليه وسلم فقد كان يحزب القرآن سبعا ، أي كل سبعة أيام يختم القرآن ، قال أوس بن حذيفة رحمه الله : سألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كيف تحزبون القرآن ؟ قالوا : ثلاث سور ، وخمس سور ، وسبع سور ، وتسع سور ، وإحدى عشر سورة ، وحزب المفصل من قاف حتى يختم . رواه أحمد .



    التعديل الأخير تم بواسطة ~ الـــمرفهـــة ~; 01-04-2008، الساعة 18:34


  5. #5
    شخصية رائعة الصورة الرمزية ~ الـــمرفهـــة ~
    تاريخ التسجيل
    20-08-2006
    المشاركات
    18,119

    رد على: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    الحمدلله ذي الفضل والإحسان، أنزل كتابه فحفظه من الزيادة والنقصان، ويسّر حفظه حتى استظهره صغار الولدان،

    وأصلي وأسلم على نبينا محمد، رسول كل إنسان، أما بعد،


    فهذه كلمات في فضل حفظ القرآن الكريم نذكر منها:


    1. حفظ القرآن سنة متبعة , فالنبي صلى الله عليه وسلم قد حفظ القرآن الكريم بل وكان يراجعه جبريل عليه السلام في كل سنة.

    2. حفظ القرآن ينجي صاحبه من النار , قال النبي صلى الله عليه وسلم:"لو جعل القرآن في إهاب ثم ألقي في النار ما احترق" رواه أحمد.

    3. يأتي القرآن يوم القيامة شفيعا لأهله وحفاظه قال النبي صلى الله عليه وسلم:"اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه".

    4. أن القرآن يرفع صاحبه في الجنة درجات كما في الحديث:"يقال لصاحب القرآن :اقرأ وارقى ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها".

    5.حافظ القرآن يستحق التوقير والتكريم لما جاء في الحديث :"إن من إجلال الله تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه ... الحديث"


    6. حفظة القرآن هم أهل الله وخاصته ففي الحديث :" إِنَّ للهِ أَهْلِينَ مِنَ النَّاسِ. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ مَنْ هُمْ؟ قَالَ: هُمْ أَهْلُ الْقُرْآنِ، أَهْلُ اللهِ وَخَاصَّتُهُ".

    7. أن من حفظ القرآن فكأنما استدرجت النبوة بين جنبيه إلا أنه لا يو حى إليه.

    8. حافظ القرآن رفيع المنزلة عالي المكانة ففي الحديث :"مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة".

    9. حفظ القرآن رفعة في الدنيا أيضا قبل الآخرة قال النبي صلى الله عليه وسلم :"إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين".

    10. حافظ القرآن أحق الناس بإمامة الصلاة التي هي عمود الدين كما في الحديث :"يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله".

    11. أن الغبطة الحقيقية تكون في حفظ القرآن ففي الحديث :"لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله الكتاب فهو يقوم به آناء الليل وأطراف النهار".......الحديث".

    12. أن حفظ القرآن وتعلمه خير من الدنيا وما فيها، ففي الحديث :"أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيعلم أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل خير له من ناقتين، وثلاث خير من ثلاث، وأربع خير من أربع ومن أعدادهن من الإبل".

    13. حافظ القرآن أكثر الناس تلاوة فهو أكثرهم جمعا لأجر التلاوة ففي الحديث:"من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها".

    14. حفظ القرآن سبب لحياة القلب ونور العقل فعن قتادة قال: "أعمروا به قلوبكم, وأعروا به بيوتكم" وعن كعب رضي الله عنه قال :"عليكم بالقرآن فإنه فهم العقل , ونور الحكمة , وينابيع العلم , وأحدث الكتب بالرحمن عهدا وقال في التوراة:"يا محمد إني منزل عليك توراة حديثة تفتح بها أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا".






    اختكم المرفهة




    التعديل الأخير تم بواسطة ~ الـــمرفهـــة ~; 01-04-2008، الساعة 18:41


  6. #6
    شخصية رائعة الصورة الرمزية ~ الـــمرفهـــة ~
    تاريخ التسجيل
    20-08-2006
    المشاركات
    18,119

    رد على: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑


    البث المباشر لإذاعة القرآن الكريم


    يمكنك الإستماع للبث المباشر لأى من إذاعات القرآن الكريم من القاهرة أو من السعوديةأو من نابلس بفلسطين أو من أبو ظبي بالإمارات



    موقع رائع للمساعده على حفظ القرآن

    تستمع للتلاوه
    مدرب للحفظ
    وتسجيل الحفظ
    ويحدد لك نسبة حفظك
    http://quran.muslim-
    arb3.maktoob.comarb3.maktoob.comarb3.maktoob.com.c om







    التعديل الأخير تم بواسطة ~ الـــمرفهـــة ~; 01-04-2008، الساعة 19:16


  7. #7
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ْامة الرحمن
    تاريخ التسجيل
    24-01-2006
    المشاركات
    1,548

    رد: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    بارك الله فيكى اختنا موضوع بجد اكثر من رائع وجاء فى موعده استفدت به كثيرا بل شجعتينى جدا على البدء وبكل حماس ربنا يجعلنا ويجعلكم من اهل الله وخاصته




  8. #8
    شخصية رائعة الصورة الرمزية ~ الـــمرفهـــة ~
    تاريخ التسجيل
    20-08-2006
    المشاركات
    18,119

    رد على: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    الإخوة والأخوات الكرام

    أما بعد ، نبدأ بعون الله تعالي في عرض الأحاديث الأربعين النووية مع شرح مبسط لها.

    أرجو من الله سبحانه وتعالي أن تعم الفائدة علينا جميعا.

    مع دعواتنا جميعا لصاحبة الفضل الأخت الكريمة / أمة الرحمن بأن يمن الله تعالي عليها بكل الخير والبركات ويثقل ميزان حسناتها بما جادت به علينا جميعا من الأجر والثواب.


    أخيكم في الله داون تاون




    الحديث الأول: إنما الأعمال بالنيات

    عن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

    " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه " .

    رواه إماما المحدثين أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبة البخاري وأبو الحسن مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري في صحيحيهما اللذين هما أصح الكتب المصنفة.

    هذا حديث صحيح متفق على صحته وعظيم موقعه وجلالته وكثرة فوائده رواه الإمام أبو عبد الله البخاري في غير موضع من كتابه ، ورواه أبو الحسين مسلم بن الحجاج في آخر كتاب الجهاد، وهو أحد الأحاديث التي عليها مدار الإسلام.

    قال الإمام أحمد ، والشافعي ، رحمهما الله:

    " يدخل في حديث الأعمال بالنيات ثلث العلم " ..... قاله البيهقي وغيره.

    وسبب ذلك أن كسب العبد يكون بقلبه ولسانه وجوارحه والنية أحد الأقسام الثلاثة.

    وروي عن الشافعي رضي الله تعالى عنه أنه قال يدخل هذا الحديث في سبعين باباً من الفقه.

    وقال جماعة من العلماء هذا الحديث ثلث الإسلام.

    واستحب العلماء أن تستفتح المصنفات بهذا الحديث ، ومن ابتدأ به في أول كتابه الإمام أبو عبد الله البخاري.

    وقال عبد الرحمن بن مهدي ينبغي لكل من صنف كتاباً أن يبتدئ فيه بهذا الحديث تنبيهاً للطالب على تصحيح النية.

    وهذا حديث مشهور بالنسبة إلى آخره غريب بالنسبة إلى أوله لأنه لم يروه عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ولم يروه عن عمر إلا علقمة بن أبي وقاص ، ولم يروه عن علقمة إلا مجمد بن إبراهيم التيمي ، ولم يروه عن محمد بن إبراهيم إلا يحيى بن سعيد الأنصاري ، ثم اشتهر بعد ذلك فرواه عنه أكثر من مائتي إنسان أكثرهم أئمة.

    ولفظة " إنما " للحصر تثبت المذكور وتنفي ما عداه وهي تارة تقتضي الحصر وتارة تقتضي حصراً مخصوصاً يفهم ذلك بالقرائن كقوله تعالى:

    ( إنما أنت منذر )

    فظاهر الحصر في النذارة والرسول لا ينحصر في ذلك بل له أوصاف كثيرة جميلة كالبشارة وغيرها وكذلك قوله تعالى:

    ( إنما الحياة الدنيا لعب ولهو )

    فظاهره والله أعلم الحصر باعتبار من آثرها.

    وأما بالنسبة إلى ما في نفس الأمر فقد تكون سبباً إلى الخيرات ويكون ذلك من باب التغليب فإذا وردت هذه اللفظة فاعتبرها فإن دل السياق والمقصود من الكلام على الحصر في شيء مخصوص فقل به وإلا فاحمل الحصر على الإطلاق.

    ومن هذا قوله صلى الله عليه وسلم:

    " إنما الأعمال بالنيات "

    والمراد بالأعمال الأعمال الشرعية ومعناه لا يعتد بالأعمال دون النية مثل الوضوء والغسل والتيمم وكذلك الصلاة والزكاة والصوم والحج والاعتكاف وسائر العبادات ، فأما إزالة النجاسة فلا تحتاج إلى نية لأنها من باب التروك والترك لا يحتاج إلى نية ، وذهب جماعة إلى صحة الوضوء والغسل بغير نية.

    وفي قوله:

    " إنما الأعمال بالنيات "

    محذوف واختلف العلماء في تقديره فالذين اشترطوا النية قدروا صحة الأعمال بالنيات ، والذين لم يشترطوها قدروا كمال الأعمال بالنيات.

    وقوله:

    " وإنما لكل امرئ ما نوى "

    قال الخطابي:

    يفيد معنى خاصاً غير الأول وهو تعيين العمل بالنية.

    وقال الشيخ محيي الدين النووي:

    فإنه ذكر أن تعيين المنوي شرط فلو كان على إنسان صلاة مقضية لا يكفيه أن ينوي الصلاة الفائتة بل يشترط أن ينوي كونها ظهراً أو عصراً أو غيرهما ولولا اللفظ الثاني لاقتضى الأول صحة النية بلا تعيين أو أوهم ذلك والله أعلم.

    وقوله:

    " فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله "

    المتقرر عند أهل العربية أن الشرط والجزاء والمبتدأ والخبر لا بد أن يتغايرا وههنا قد وقع الاتحاد وجوابه:

    " فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله " نية وقصداً " فهجرته إلى الله ورسوله " حكماً وشرعاً.

    وهذا الحديث ورد على سبب لأنهم نقلوا أن رجلاً هاجر من مكة إلى المدينة ليتزوج امرأة يقال لها أم قيس لا يريد بذلك فضيلة الهجرة فكان يقال له مهاجر أم قيس.

    والله أعلم.


    التعديل الأخير تم بواسطة أبوعبدالإله; 03-04-2008، الساعة 04:59


  9. #9
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    22-01-2007
    المشاركات
    5,815

    رد على: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    ألف شكر لكي أختي و جزاك الله كل خير ..
    موضوع قمة الروعة و الإفادة و غن شاء الله بستخدم الأسلوب المذكور في الحفظ و جزاك الله كل خير ..





  10. #10

    رد على: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑


    ماشاء الله تبارك الله.

    وفقكـــم الله لما يحبــــــه ويرضـــــــــــاه أحبتي في الله..




    الحياة مع اللــه ::https://www.youtube.com/watch?v=4j1OdCU_pPM


  11. #11
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية yanas
    تاريخ التسجيل
    23-08-2005
    المشاركات
    18,386

    رد: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    بــــارك الله فــــيك على المــــــبـــــــــــادرة الرائعة


    الله يجعلنا من حفظة كتابه


    اللهم آمــــــــــــــــــين





  12. #12
    [COLOR= #B22222]عضو نادي الألف[/COLOR] الصورة الرمزية نبـ الروح ـض
    تاريخ التسجيل
    13-09-2005
    المشاركات
    19,971

    رد: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    جزاك ربي الجنه
    اللهم اجعلنا من اهل القران وخاصته

    في حفظ الله


    *
    هذه هي الحياة
    *
    سبحانك اللهم وبحمك .. اشهد ان لااله الا انت .. استغفرك واتوب اليك



  13. #13
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية شذى الريحان
    تاريخ التسجيل
    26-09-2005
    المشاركات
    5,324

    رد: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    ماشاء الله تبارك الله.

    بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
    طيب يعني شلون في تسجل والا كيف


    ::

    اللهم إني أسألك رحمة من عندك, تهدي بها قلبي, وتجمع بها أمري, وتلم بها شعثي, وتحفظ بها غائبي، وترفع بها شاهدي, وتبيّض بها وجهي, وتزكي بها عملي, وتلهمني بها رشدي, وترد بها الفتن عني, وتعصمني بها من كل سوء.

    ::


  14. #14
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    04-09-2007
    المشاركات
    7,217

    رد: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الحديث الثاني: بيان الإسلام والإيمان والإحسان



    عن عمر رضي الله عنه قال:

    " بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر، لا يُرى عليه أثر السفر، ولا يعرفه منا أحد ، حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ، ووضع كفيه على فخذيه وقال: يا محمد ، أخبرني عن الإسلام ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً. قال: صدقت. فعجبنا له أن يسأله ويصدقه قال: فأخبرني عن الإيمان. قال: أن تؤمن بالله وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره. قال: صدقت. قال فأخبرني عن الإحسان قال أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال: صدقت. قال: فأخبرني عن الساعة ، قال: ما المسؤول عنها بأعلم من السائل. قال فأخبرني عن أماراتها. قال: أن تلد الأمة ربتها ، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان ثم انطلق فلبثت مليا ، ثم قال: يا عمر ، أتدري من السائل؟ قلت: الله ورسوله أعلم ، قال: فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم "

    رواه مسلم.

    هذا حديث عظيم قد اشتمل على جميع وظائف الأعمال الظاهرة والباطنة ، وعلوم الشريعة كلها راجعة إليه ومتشعبة منه لما تضمنه من جمعه علم السنة فهو كالأم للسنة كما سميت الفاتحة أم القرآن لما تضمنته من جمعها معاني القرآن.

    وفيه دليل على تحسين الثياب والهيئة والنظافة عند الدخول على العلماء والفضلاء والملوك فإن جبريل أتى معلماً للناس بحاله ومقاله.

    قوله:

    " لا يرى عليه أثر السفر "

    المشهور ضم الياء من يرى مبنياً لما لم يسم فاعله ورواه بعضهم بالنون المفتوحة وكلاهما صحيح.

    قوله:

    " ووضع كفيه على فخذيه وقال يا محمد "

    هكذا هو المشهور الصحيح.

    ورواه النسائي بمعناه وقال:

    " فوضع يديه على ركبتي النبي صلى الله عليه وسلم فارتفع الاحتمال الذي في لفظ كتاب مسلم فإنه قال فيه: " فوضع كفيه على فخذيه " ..... وهو محتمل.

    وقد استفيد من هذا الحديث أن الإسلام والإيمان حقيقتان متباينتان لغة وشرعاً وهذا هو الأصل في الأسماء المختلفة وقد يتوسع فيهما الشرع فيطلق أحدهما على الآخر على سبيل التجوز.

    قوله:

    " فعجبنا له يسأله ويصدقه "

    إنما تعجبوا من ذلك لأن ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم لا يعرف إلا من جهته وليس هذا السائل ممن عرف بلقاء النبي صلى الله عليه وسلم ولا بالسماع منه ثم هو قد سأل سؤال عارف محقق مصدق فتعجبوا من ذلك.

    قوله:

    " أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه "

    الإيمان بالله هو:

    1- التصديق بأنه سبحانه موجود موصوف بصفات الجلال والكمال منزه عن صفات النقص.

    2-التصديق بأنه واحد حق صمد فرد خالق جميع المخلوقات متصرف فيما يشاء ويفعل في ملكه ما يريد.

    والإيمان بالملائكة هو:

    التصديق بأنهم عباد مكرمون لا يسبقونه بالقول وهو بأمره يعملون.

    والإيمان برسل الله هو:

    1- التصديق أنهم صادقون فيما أخبروا به عن الله تعالى أيدهم بالمعجزات الدالة على صدقهم.

    2- التصديق أنهم بلغوا عن الله رسالاته وبينوا للمكلفين ما أمرهم الله به.

    3- أنه يجب احترامهم.

    4- أن لا يفرق بين أحد منهم.

    والإيمان باليوم الآخر هو:

    التصديق بيوم القيامة وما اشتمل عليه من الإعادة بعد الموت والحشر والنشر والحساب والميزان والصراط والجنة والنار وأنهما دار ثوابه وجزائه للمحسنين والمسيئين إلى غير ذلك مما صح من النقل.

    والإيمان بالقدر هو:

    التصديق بما تقدم ذكره وحاصله ما دل عليه قوله تعالى:

    (والله خلقكم وما تعملون)

    (إنا على كل شيء خلقناه بقدر) ..... ونحو ذلك.

    ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عباس:

    " واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك وأن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام وجفت الصحف ".

    ومذهب السلف وأئمة الخلف أن من صدق بهذه الأمور تصديقاً جازماً لا ريب فيه ولا تردد كان مؤمناً حقاً سواء كان ذلك عن براهين قاطعة أو عن اعتقادات جازمة.

    وقوله في الإحسان:

    " أن تعبد الله كأنك تراه " ..... الخ

    حاصله راجع إلى إتقان العبادات ومراعاة حقوق الله تعالى ومراقبته واستحضار عظمته وجلالته حال العبادات.

    وقوله:

    " فأخبرني عن أماراتها "

    بفتح الهمزة ، والأمارة العلامة ، والأمة ههنا الجارية المستولدة ، وربتها سيدتها وجاء في رواية بعلها ، وقد رُوي أن أعرابياً سئل عن هذه الناقة قال: أنا بعلها ويسمى الزوج بعلاً ، وهو في الحديث ربتها بالتأنيث.

    واختلف في قوله:

    " أن تلد الأمة ربتها "

    فقيل المراد به:

    أن يستولي المسلمون على بلاد الكفر فيكثر التسري فيكون ولد الأمة من سيدها بمنزلة سيدها لشرفه بأبيه وعلى هذا فالذي يكون من أشراط الساعة استيلاء المسلمين على المشركين وكثرة الفتوح والتسري.

    وقيل معناه:

    أن تفسد أحوال الناس حتى يبيع السادة أمهات أولادهم ويكثر تردادهن في أيدي المشترين فربما اشتراها ولدها ولا يشعر بذلك فعلى هذا الذي يكون من أشراط الساعة غلبة الجهل بتحريم بيعهن.

    وقيل معناه:

    أن يكثر العقوق في الأولاد فيعامل الولد أمه معاملة السيد أمته من الإهانة والسب.

    "والعالة "

    بتخفيف اللام جمع عائل وهو الفقير.

    وفي الحديث كراهة ما لا تدعو الحاجة إليه من تطويل البناء وتشييده.

    وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

    " يؤجر ابن آدم في كل شيء إلا ما وضعه في هذا التراب "

    ومات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يضع حجراً على حجر ولا لبنة على لبنة أي لم يشيد بناءه ولا طوله ولا تأنق فيه.




  15. #15
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    04-09-2007
    المشاركات
    7,217

    رد: ๑۩۞۩๑(حلقة الذاكرين لتحفيظ القرآن الكريم )๑۩۞۩๑

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    قوله:

    " رعاء الشاء "

    إنما خص رعاء الشاء بالذكر لأنهم أضعف أهل البادية.

    معناه:

    أنهم مع ضعفهم وبعدهم عن أسباب ذلك بخلاف أهل الإبل فإنهم في الغالب ليسوا عالة ولا فقراء.

    وقوله:

    " فلبثت مليا "

    قد روي بالتاء يعني لبث عمر رضي الله عنه وروي فلبث بغير تاء يعني أقام النبي صلى الله عليه وسلم بعد انصرافه وكلاهما صحيح المعنى ، وقوله: " ملياً " هو بتشديد الياء أي زماناً كثيراً وكان ذلك ثلاثاً هكذا جاء مبيناً في رواية أبي داود وغيره.

    وقوله:

    " أتاكم يعلمكم دينكم "

    أي قواعد دينكم أو كليات دينكم.

    قاله الشيخ محيي الدين في شرحه لهذا الحديث في صحيح مسلم.

    أهم ما يذكر في هذا الحديث:

    1- بيان الإسلام والإيمان والإحسان.

    2- وجوب الإيمان بإثبات قدرة الله تعالى.

    وذكر بيان الإسلام والإيمان كلاماً طويلاً وحكى فيه أقوال جماعة من العلماء، منها ما حكاه عن الإمام أبي الحسين المعروف بابن بطال المالكي ، أنه قال:

    مذهب جماعة أهل السنة من سلف الأمة وخلفها أن الإيمان قول وعمل يزيد وينقص بدليل قوله تعالى:

    (ليزدادوا إيماناً مع إيمانهم) ..... ونحوها من الآيات.

    قال بعض العلماء:

    نفس التصديق لا يزيد ولا ينقص والإيمان الشرعي يزيد وينقص بزيادة ثمراته وهي الأعمال ونقصانها.

    قالوا:

    وفي هذا توفيق بين ظواهر النصوص التي جاءت بالزيادة وبين أصل وضعه في اللغة وهذا الذي قاله هؤلاء وإن كان ظاهراً فالأظهر والله أعلم أن نفس التصديق يزيد بكثرة النظر بظاهر الأدلة ولهذا يكون إيمان المصدقين أقوى من إيمان غيرهم بحيث لا يغريهم السفه ، ولا يتزلزل إيمانهم بعارض بل لا تزال قلوبهم منشرحة منيرة وإن اختلفت عليهم الأحوال فأما غيرهم من المؤلفة ومن قاربهم فليسوا كذلك وهذا لا يمكن إنكاره ولا يشك في نفس تصديق أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه لا يساويه تصديق آحاد الناس.

    ولهذا قال البخاري في صحيحه:

    " قال ابن أبي مليكة: أدركت ثلاثين رجلاً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه ما منهم أحد يقول إنه على إيمان جبريل وميكائيل عليهما السلام"

    وأما إطلاق اسم الإيمان على الأعمال فمتفق عليه عند أهل الحق ودلائله أكثر من أن تحصر.

    قال الله تعالى:

    (وما كان الله ليضيع إيمانكم) ..... أي صلاتكم.

    وحكي عن الشيخ أبي عمرو بن الصلاح في قوله صلى الله عليه وسلم:

    " الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وتقيم الصلاة ..... إلى آخره "

    ثم فسر الإيمان بقوله أن تؤمن بالله تعالى وملائكته ..... إلى آخره.

    وقال رحمه الله:

    هذا بيان أصل الإيمان ، وهو التصديق الباطن ، ويبان أصل الإسلام ، وهو الاستسلام والانقياد الظاهر وحكم الإسلام في الظاهر ثبت في الشهادتين ، وإنما أضاف إليها الصلاة والزكاة والصوم الحج ، لكونها أظهر شعائر الإسلام وأعظمها ، وبقيامه بها يصح إسلامه.

    ثم إن اسم الإيمان يتناول ما فسر به الإسلام في هذا الحديث وسائر الطاعات لكونها ثمرات التصديق الباطن الذي هو أصل الإيمان ولهذا لا يقع اسم المؤمن المطلق على من ارتكب كبيرة أو ترك فريضة لأن اسم الشيء مطلقاً يقع على الكامل منه ولا يستعمل في الناقص ظاهراً إلا بنية وكذلك جاز اطلاق نفيه عنه في قوله صلى الله عليه وسلم:

    " لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن " .

    واسم الإسلام يتناول أيضاً ما هو أصل الإيمان وهو التصديق الباطن ويتناول أصل الطاعات فإن ذلك كله استسلام.

    قال:

    فخرج بما ذكرناه أن الإيمان والإسلام يجتمعان ويفترقان وأن كل مؤمن مسلم وليس كل مسلم مؤمناً.

    وقال:

    هذا التحقيق واف بالتوفيق ونصوص الكتاب والسنة الواردة في الإيمان والإسلام التي طالما غلط فيها الخائضون وما حققناه من ذلك موافق لمذهب جماهير العلماء من أهل الحديث وغيرهم.

    والله أعلم.







+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 41 1 2 3 11 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك