منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
Like Tree0Likes

الموضوع: الرُّهاب الجنسي و "ليلة الدخلة" كيف تتأثر بخجل الرجل وخطأ المرأة؟

  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    25-09-2007
    المشاركات
    52

    Arrow الرُّهاب الجنسي و "ليلة الدخلة" كيف تتأثر بخجل الرجل وخطأ المرأة؟


    د.مديحة.نون.المارتقلي
    الرُّهاب الجنسي و "ليلة الدخلة" كيف تتأثر بخجل الرجل وخطأ المرأة؟
    يترك الخجل أثرا كبيرا على سيكولوجيا الرجل، إذا ماتحول لديه إلى فعل مثبط للفعل ومانعٍ من القيام بما عليه القيام به، وتحديدا ارتباط السلوك الجنسي ارتباطاً مباشراً، بالعملية الجنسية، لأن من شأن الخجل، الذي يتحول إلى ظاهرة مَرَضية، أن يلغي كل المظاهر السليمة والطبيعية للدافع الجنسي ويحول الأخير إلى رُهاب.
    الرُّهاب الجنسي له أسباب عديدة، فمنه الخوف من المرأة عبر آلية تربية معينة تجعل منها كائناً ممتلكاً لسلطات مفرطة. ومن الأسباب الهامة ضعف ثقة الرجل بنفسه ومن مقدرته على نيل إعجاب المرأة وبالتالي العجز عن إرضائها جنسياً. وللرهاب الجنسي أسباب أخرى ثقافية ودينية واجتماعية. إلا أن الخجل هو أكثر مسبب لظاهرة الرهاب الآنفة تلك.
    تركيبة المرأة السيكولوجية، وكما عبّر عنها عالِم النسائيات الأشهر بيار داكّو، هذه، ذات أساس سلبي متلقٍ، وعبّر داكو عن تلك السلبية بـ "الطاقة السالبة" كالكهرباء السالبة ذاتها التي تتولاها الأرض. وتفترض تلك التركيبة في معطاها الآخذ المنتظِر نوعاً من اللامبادرة وترقب الآخر، وهو مايعرف بخجل المرأة وضرورة مبادرة الرجل بعواطفه قبل أن تبادر هي بذلك، كأمر معروف اجتماعيا. عندما يتخذ الرجل وضعية المرأة ويصبح، مثلها، طاقة سالبة، ينعدم الفعل الجنسي بطبيعة الحال لأن المتلقي (الذي هو المرأة) اجتمع بمتلق آخر ( الذي هو الرجل الخجول) وتنشأ عن هذه الاجتماعات مظاهر عنف أو مظاهر خلاف تصبح طلاقا أو مظاهر استبداد.
    من أشهر الاجتماعات بين متلق (امرأة) ومتلقٍ (رجل) هو مايعرف بـ "ليلة الدخلة" أو يوم الزواج حيث يفترض بالرجل ألا يبادل المرأة ويشاركها بطاقتها السالبة ويصبح متلقيا للفعل الجنسي. تحصل في البلدان المتخلفة حالات كثيرة تصبح فيها ليلة الدخلة طريقا الى مستشفيات الاسعاف أو استدعاء لمن عقد القران ذاته لعقد الطلاق. وحالات كثيرة بسبب الوضعية الاجتماعية لايعلن عنها وتبقى حبيسة نفوس ضحاياها.
    الخجل في "ليلة الدخلة" كارثة على الطرفين، فهو مؤشر لإحباط العملية الجنسية من أساسها، لأن إثارة الرجل تختلف عن المرأة الشيء الكثير، لأن الرجل لايمكن أن يتم فعله الجنسي إلا باكتمال كافة العناصر الفيزيولوجية، وبالتالي أي طارئ كالخجل يطرأ عليه ينسف أي احتمال بـ "الزواج" أي الجماع. على العكس من المرأة التي يمكن أن تتم العملية الجنسية بدون أن تستوفي بالضرورة كل الشروط، كحالة بنات الهوى اللواتي لايعشن جزءا من الرغبة مع غالبية من يبعن أجسادهن لهم. إنما السبب الفيزيولوجي هو الحكم هنا. والأمر واضح.
    خجل الرجل المؤدي إلى العجز عن "إتمام" العملية الجنسية، إذا لم يكن مرَضيا فهو مسألة بسيطة للغاية. إنما للمرأة دور أساسي، هنا. فعليها ألا تشعره بوجوب "الإثبات" والبرهان على مقدرته، لأن الرجل في هذه الحالة يزداد تراجعاً، الأفضل في هذه الحالة أن تقوم بما مؤداه انها في "غاية التمتع" معه، ويمكن لها أن تبالغ في هذا الشأن لصرف انتباهه عن "الفشل" الموقت الذي وقع فيه.
    تنبيه الرجل في تلك اللحظة على الأمر من شأنه أن يترك عواقب وخيمة وقد يؤخر من حل مشكلة هي في الأساس بسيطة وعادية وعابرة كونها غير مرَضية. وحتى لو حصل وفشلت المرأة بإيهام الرجل، وهذا مرجّح كثيرا، فما عليها سوى أن تحرف انتباهه قدر الإمكان عن الأمر، وبأي طريقة. لأن التجارب أثبتت أن هناك عددا من الرجال لايشعرون بالإثارة إذا أحسوا بانتباه المرأة لهم، لذلك فهم عادة مايثارون والمرأة في وضعية غافلة تماما، مثلاً عندما تكون في المطبخ أو تكون في مكان في البيت غير غرفة النوم. هنا يثار الرجل لأنه تيقن من عدم ترقّب المرأة لإثارته وعدم ملاحظتها لها، وبالتالي يتحرر الرجل من أحد أهم اسباب خجله وهو الرقابة الاجتماعية أو الأسرية تحديدا بسبب نوع متزمت في التربية أو قسوة الأب في التعامل مع ابنه.
    من أشهر الناس في العالم، والذين عُرِف عنهم الشعور بالإثارة نحو امرأة غافلة هو الروائي الأمريكي "ميلر" الذي وصل الى درجة انه كان يرغم بعض النسوة على ارتداء زي الممرضات كي ينسجم معهن. هذه مسألة تقوم على عاتق المرأة وأي خطأ في فهمها يمكن أن تحول زواجها وزوجها الى جحيم.
    خجل الرجل غير المرَضي قد يتحول مرضيا إذا لم يتم التعامل معه بروية وبساطة. وأي تعقيد يواجه الطرفين يمكن أن يحل بمراجعة صغيرة لطبيب نفسي مختص يدلهما على أسرع السبل لتجاوز أثر الخجل. فكثير من حالات زواج الأقارب تعاق في البداية، في الدخلة، بسبب الأثر التربوي الذي يماثل بين المرأة القريبة والمرأة الأخت، وينعكس هذا التعامل على الرجل الذي يمنعه حسٌّ مختلطٌ من التحريم والخجل والمؤاخاة من أن يتعامل مع زوجته القريبة تعامل المرأة البعيدة أو الغريبة.




  2. #2
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية حنون رومنسي
    تاريخ التسجيل
    27-04-2008
    المشاركات
    8,538

    رد: الرُّهاب الجنسي و "ليلة الدخلة" كيف تتأثر بخجل الرجل وخطأ المرأة؟

    بالعكس مافيه رهاب ادخل بقلب جامد




    على قولتهم قوي قلبك من قدك



    اللهم اشف امي شفاء ليس بعده سقما ابدا..اللهم خذ بيد امي و اكفها بركنك الذى لا يرام و احفظها بعزك الذى لا يُضام .وّ.أنت ثقتها و رجائها يا كاشف الهم . انك تحفظ امي


  3. #3
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    15-03-2007
    المشاركات
    1,607

    رد على: الرُّهاب الجنسي و "ليلة الدخلة" كيف تتأثر بخجل الرجل وخطأ المرأة؟

    يعطيك الف عافية


  4. #4
    مشرفة سابقة الصورة الرمزية زهـــــــــــ اللوتس ــــــــــرة
    تاريخ التسجيل
    06-01-2007
    المشاركات
    3,176

    رد: الرُّهاب الجنسي و "ليلة الدخلة" كيف تتأثر بخجل الرجل وخطأ المرأة؟

    موضوع هام ......... الف شكر على الطرح المفيد ....
    بانتظار جديدك ...........
    تحياتي ..........




+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك