السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواتي العزيزات اثناء بحثي عن هذا الموضوع الهام بسبب اصابتي به اردت افادة كل النساء عسى ان يبعدكن الله عنه كل الذي ارجوه الدعاء لي بالشفاء التام
(ملاحظة: الموضوع طويل و لم أختصر منه شيئا لتتم الفائدة.)
أورام الرحم الليفية
تعتبر الأورام الليفية أورام غير سرطانية أي حميدة تنمو داخل الرحم ويطلق عليها أحياناً ورم بعضلة الرحم أو ورم ليفي عضلي بالرحم.
· ماذا عن الورم الليفي؟
يتراوح حجم الورم اليفي من حجم صغير في مثل حجم حبة العنب (أقل من 1 بوصة) إلى حجم أكبر من ثمرة البطيخ. يمكن أن يتواجد ورم واحد أو أكثر داخل الرحم. ويتواجد الورم داخل غشاء (كبسولة ليفية) ولا ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. عادة ما تنمو هذه الأورام الليفية ولكن ببطء شديد حيث تحثها على النمو الهرمونات وخاصة هرمون الأستروجين. تميل الأورام الليفية للزيادة في الحجم أثناء الحمل وذلك مع ارتفاع هرمون الأستروجين وتقل في الحجم مع انخفاض الهرمون كما هو الحال في فترة ما بعد انقطاع الطمث / الدورة الشهرية (سن اليأس).
يتم تصنيف الأورام الليفية حسب مكانها بالرحم والتي بالتالي تؤثر على الأعراض التي تتسبب عنها وكيفية علاجها. يمكن أن تظهر الأورام الليفية في الأماكن التالية:
- تحت السطح الخارجي لجدار الرحم
- داخل جدار الرحم كليا
- داخل تجويف الرحم
· عوامل التعرض للإصابة
تحدث الأورام الليفية عند حوالي 20 – 50 % من النساء. اعتمادا على الأجناس/العرق إن المجتمع الطبي ليس على يقين كليا بمسببات الأورام الليفية أو تعليل نموها لدى بعض النساء دون غيرها. من ضمن العوامل التي تبدو وأنها تلعب دوراً في ذلك:
- السـن: عادة ما يتم تشخيص الورم الليفي لدى السيدات في مرحلة منتصف العمر
- الوزن: النساء ذوات الوزن الزائد أكثر عرضة للإصابة بالورم الليفي
- العقم وانخفاض الخصوبـة: النساء اللاتي أنجبن آخر طفل لهن في سن مبكرة
· أعراض الورم الليفي:
معظم الأورام الليفية لا تسبب أعراض لكن قد تعاني بعض النساء من مجموعة من الأعراض التالية:
- غزارة النزيف أثناء الدورة الشهرية (الطمث) والذي في بعض الحالات قد يؤدي إلى الإصابة بالأنيميا (فقر الدم)
- ألم ويزداد سوءاً مع الدورة الشهرية
- قد تسبب الأورام الليفية مشاكل لدى النساء اللاتي يرغبن في حدوث حمل حيث ينتج عن وجودها تشويه لتجويف الرحم مما يؤثر على اختراق البويضة المخصبة لبطانة الرحم
- زيادة عدد مرات التبول، الإحساس بالرغبة في التبول أو نادراً عدم القدرة على التبول في حالة ضغط الورم الليفي على المثانة
- الإمساك في حالة ضغط الورم الليفي على المستقيم
- الأورام الليفية الكبيرة قد تؤدي إلى زيادة الضغط داخل الحوض اي إحساس بالامتلاء بأسفل البطن
- ألم بالجزء السفلي من البطن
- ألم بالجزء السفلي من الظهر والساق
- زيادة في محيط الوسط وتغير في انسيابية شكل البطن.
· تشخيص الورم الليفي:
غالباً ما يكشف الأطباء عن وجود الأورام الليفية أثناء الفحص الروتيني وبالإضافة إلى ذلك قد تلاحظ السيدة اعراض جديدة لابد وأن تبلغ طبيبها بها. في حالة وجود زيادة في حجم او عدم انتظام شكل الرحم فهذا يرجح وجود ورم ليفي... وهناك العديد من الاختبارات التي يمكن إجراؤها لتأكيد التشخيص:
- الموجات فوق الصوتية / السونار:
هو فحص غير مؤلم يتم فيه استخدام موجات صوتية للحصول على صورة للرحم. يقوم الطبيب بتحريك مجس جهاز السونار فوق البطن أو إدخال المجس داخل المهبل للحصول على صورة للرحم والأورام الليفية.
- الرنين المغناطيسي:
يعطي الرنين المغنطيسي صورة مفصلة للطبيب عن عدد الأورام الليفية، مدى كبر حجمها، ومكانها بالتحديد.
- الرسم التصويري لتجويف الرحم:
تقنية تشخيصية يستخدم فيها مجس جهاز السونار للحصول على صور لتجويف الرحم أثناء تقطير سائل داخل تجويف الرحم.
- الرسم التصويري للرحم والأنابيب:
هذه التقنية يستخدم فيها صبغة لإظهار التجويف الرحمي وأنابيب فالوب على صورة فيلم باستخدام أشعة إكس.
- المنظار الرحمي:
يقوم الطبيب بإدخال منظار مضاء صغير يسمى المنظار الرحمي من خلال عنق الرحم إلى داخل الرحم. يقوم الأنبوب بإطلاق ونشر سائل لتمديد الرحم مما يسمح بفحص جدار الرحم وفتحات أنابيب فالوب.
· علاج الورم الليفي:
هناك العديد من الخيارات العلاجية للورم الليفي. يتم تقديم العلاج فقط في حالة عدم الارتياح أو تشكيل تهديد للصحة العامة أو إذا كان حجم ومكان الورم الليفي يؤثر على الخصوبة.
- الانتظار المتيقظ وفحص الحوض سنوياً:
في حالة عدم وجود أي أعراض عادة ما يوصي الطبيب النساء بالانتظار المتيقظ والذي يشمل المتابعة بعناية للأعراض وهذا كل ما يتطلبه الأمر لمعظم النساء.
- العلاج بالأدوية:
لا يوجد عقار أو دواء لشفاء الأورام الليفية ولكن العلاج المرتكز على الهرمونات يساعد على تخفيف الأعراض حيث ترتبط هرمونات معينة بنمو الورم الليفي فإذا ما تم إثباط تلك الهرمونات يؤدى هذا لخفض معدل نمو الورم بل وقد ينكمش ويتقلص الورم الليفي.
بعض الأدوية مثل مضادات الالتهابات قد تساعد في تخفيف الألم الناتج عن الأورام الليفية.
- استئصال الورم الليفي جراحياً (من خلال البطن):
يتم استئصال الورم الليفي جراحيا من خلال عملية جراحية بالبطن اعتماداً على حجم ومكان الورم الليفي ويمكن أن يتم ذلك من خلال جراحة منظار البطن كعملية صغرى لا تستدعي المكوث بالمستشفى أو من خلال عملية جراحية مفتوحة بالبطن تستدعي المكوث بالمستفى لمدة من 1 يوم – 3 ايام والتي تعتبر عملية كبرى يتم فيها استئصال الأورام الليفية وإعادة خياطة الرحم كما كان عليه.
مع التطور الفني لاستخدام مناظير البطن أصبح استئصال/ نزع الورم الليفي باستخدامه أقل انتهاكا للانسجة حيث يمكن للعديد من المرضى والذي سبق علاجهم بإجراء الجراحة المفتوحة بالبطن للاستفادة من هذه الجراحة الصغرى. ويعد منظار البطن ناجحاً في التحكم في الاعراض ولكن كلما زاد عدد الاورام الليفية لدى السيدة كلما زاد التحدي في عملية قطعها. بالإضافة إلى ذلك يمكن للأورام الليفية أن تتمو مرة أخرى في المستقبل.
- استئصال الورم الليفي باستخدام منظار الرحم:
إجراء يستخدم لاستئصال الورم الليفي داخل التجويف الرحمي والذي يسبب نزيف غير طبيعي أثناء الدورة الشهرية. يتم إجراء منظار الرحم من خلال المهبل كعملية صغرى لا تستدعي المكوث بالمستشفى حيث تعود المريضة للمنزل في نفس يوم العملية وعادة ما تكون لديها القدرة على العودة للعمل في اليوم التالي. للتعامل مع الألم نادراً ما تزيد الحاجة عن استخدام مضادات للالم الخفيفة.
يعتبر استئصال الورم الليفي هو الإجراءات المختارة والمفضلة للنساء بسبب الحفاظ على الخصوبة حيث أن بعض الإجراءات الأخرى مثل سدة الشريان الرحمي وإذابة الورم الليفي قد تؤثر على سلامة الرحم وتحدث مضاعفات فيما يختص بالحمل في المستقبل.
- سدة الشريان الرحمي
يعتبر من التدخلات الصغرى التي تستبعد الحاجة للعلاج الجراحي حيث يتم إجراؤها والمريض واع ولكن تحت تأثير مهدئ ولا يشعر بالألم. تشمل التقنية وضع قسطرة صغيرة داخل الشريان الرحمي في المنطقة الأربية (أعلى الفخذ) وتوجيهه للأوعية الدموية المغذية للورم الليفي حيث يتم حقن جزيئات صغيرة لسد تدفق الدم للورم الليفي مسببا في ضمور الورم وخمود الأعراض. يستدعي إجراء السدة للشريان الرحمي المبيت لليلة واحدة بالمستشفى عادة ويمكن للعديد من النساء القيام بأنشطة وحركة خفيفة في غضون أيام قليلة في حين أن الغالبية العظمى للنساء يتمكن من العودة للنشاط العادي في خلال 7 – 10 أيام.
- عملية استئصال الرحم جراحياً:
يمكن أن يتم إجراء عملية استئصال الرحم استئصالاً كليا للرحم وعنق الرحم أو استئصالاً جزئياً للرحم فقط وترك عنق الرحم. في بعض الحالات يتم نزع المبيضين أثناء عملية استئصال الرحم وبذلك تفقد السيدات القدرة على إنتاج هرمونات الاستروجين والبروجستيرون والتستسترون وهذا ما يسبب دخولهن في مرحلة "سن اليأس الجراحي" حيث يعانين من نوبات من الإحساس بلفحة حرارية وعرق أثناء الليل والأعراض الأخرى المصاحبة لفترة ما بعد انقطاع الطمث (سن اليأس).
أما السيدات اللاتي يخضعن لعملية استئصال الرحم بدون نزع المبيضين فلا يتعرضن لمثل تلك الاعراض ولكن تتوقف الدورة الشهرية لديهن مع فقد القدرة على الحمل.
يمكن إجراء عملية استئصال الرحم من خلال البطن _ من خلال المهبل _ أو باستخدام منظار البطن. يعتبر استئصال الرحم جراحيا عن طريق البطن التقنية التقليدية للنساء اللاتي يعانين من اعراض الورم الليفي وهذا يتطلب شق/فتح بالبطن ويصحبه فترة إقامة وفترة نقاهة أطول ومعدل حدوث مضاعفات اكثر. في حين ان التدخلات الأخرى (كالاستئصال المهبلي / منظار البطن) فتتطلب فترات نقاهة أقل وتكون معدلات حدوث المضاعفات أقل. بعض حالات استئصال الرحم الآن يتم إجراؤها روتينياً كعمليات صغرى وتتمكن النساء من العودة للعمل في فترة أقل من أسبوعين.
· ماذا عن الورم الليفي أثناء الحمل؟
هل يمكن ان يتسبب الورم الليفي في مضاعفات للحمل؟... معظم النساء اللاتي لديهن ورم ليفي أو اكثر من هذه الأورام الحميدة لا يعانين من أي مضاعفات أثناء الحمل بسببها. في حوالي 10 – 30 % من النساء الحوامل اللاتي لديهن ورم ليفي ويعانين من مضاعفات فإن الأكثر شيوعا الألم بالبطن والذي قد يصاحبه احيانا نزيف بسيط ونادراً ما يؤثر على الجنين إلا إذا كان النزيف شديداً.
هل يمكن أن يؤذي الورم الليفي الجنين؟ ... غير محتمل وذلك حتى إذا عانت الأم من الأعراض فإنها لا تؤثر على الجنين. ورغم ذلك فإن العرضة للإجهاض والولادة المبكرة تزداد بنسبة طفيفة مع وجود ورم ليفي. كما أنها قد تتسبب في أوضاع غير طبيعية للجنين داخل الرحم وإذا ما وجدت بقرب او في عنق الرحم فتسد قناة مرور الجنين اثناء الولادة وبذلك فإنه يرجح الولادة القيصرية.
كيف يمكن علاج الورم الليفي اثناء الحمل؟ ... عادة ما يتم علاج ألم الورم الليفي بالراحة في الفراش وعمل كمادات بادرة وإذا دعت الضرورة لاستخدام مسكنات للألم حيث تخمد الأعراض في خلال أيام.
· الورم الليفي والسرطان
نادراً ما يتحول الورم الليفي إلى ورم خبيث وبالرغم من ذلك ينصح بإزالة الأورام الليفية جراحيا وبالأخص لدى النساء في فترة ما بعد انقطاع الطمث (سن اليأس).
المؤلف :د.مصطفى كامل
المصدر :مقالات المعرفة في جوجل
[/CENTER]