منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree0Likes

الموضوع: ****البكاء***** أتمنى تعجبكم

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    25-01-2009
    المشاركات
    11

    ****البكاء***** أتمنى تعجبكم


    السلام عليكم هذه قصة قمت بكتابتها قبل فترة من الزمن ولكن لم أنشرها حتى الآن هي في الحقيقة ليست قصة قصيرة بالمعنى الأدبي بل قد تكون أقرب للمقامة وإنشاء الله تعجبكم
    البكاء
    جلست وصاحبي نتسامر على كأس من الحليب الساخن في ليلة شتائية شديدة البرد ، صاحبي هذا مغرم بالأدب لديه خيال خصب واسع ..
    التفت إلي وقال : لما رأيت هذا الجو البارد وهذه الريح تذكرت الوزير ابن بقية لما صلب على مدخل بغداد وتخيلت ابن الأنباري يقف بعيداً عنه قليلاً على تلك الهضبة ويرمقه بحزن وتأثر وترقب أن لا يكتشف أمر عطفه على هذه الجنازة المصلوبة فيكون نصيبه نصيبها .
    قلت : وماذا كان يصنع ابن الأنباري في مثل هذا الجو ، كان بإمكانه الانتظار إلى الصباح ثم الخروج مع الناس لرؤية المصلوب المظلوم .
    ضحك مني باستهزاء وقال : وما الذي تفهمه في الأدب إن مثل هذا الموقف قد حرك في نفس الرجل من الشعر والرثاء مالا يمكن أن يتكرر أبداً .
    قلت : أسمعني هذا الشعر الذي لا يتكرر أبداً !!
    رفع صاحبي بصره إلى السماء وتغيرت ملامح وجهه وهذه حالة تعتريه دائماً حينما يريد ذكر أبيات تعجبه فقال :
    علو في الحياة وفي الممات *** لحق أنت إحدى المعجزات
    كأنهم وقد وقفوا جميعاً *** وفود نداك أيام الصلات
    كأنك واقف فيهم خطيباً *** وهم وقفوا قيامًا للصلاة
    مددت يديك نحوهم احتفاء *** كمدهما إليهم بالهبات
    ولما ضاق بطن الأرض عن أن *** يواروا فيه تلك المكرمات
    أصاروا الجو قبرك واستعاضوا *** عن الأكفان ثوب السافيات
    نظر إلي صاحبي وقد تأثرت كثيراً فقال: أرأيت ؟ نادراً ما تتأثر أنت بالشعر ، لكن هذا دليل على صحة ما أقول أن هذه الأبيات لن تتكرر أبداً.
    قلت : نحن نعيش حالات البكاء أكثر مما ينبغي لنا أن نعيشه .. إن هذا البكاء وهذا الحزن الدائم الذي نمر به منذ قرون إنه ليلهينا عن ما هو أعظم وأنفع.
    قال صاحبي متعجباً :إذا لم تبك حال الرثاء فمتى تبكي ؟
    قلت : أيجب علي أن أبكي على كل رجل عظيم مات؟! إذا لأدع الحياة جانباً وأعيش في نواح مستمر .
    أما رأيت أبا تمام لما مات احد القادة في عصر المعتصم كيف رثاه بل وعاب على كل عين لم تبك لفراق ابن الطوسي فيقول:
    كذا فليجل الخطب وليفدح الأمر *** فليس لعين لم يفض ماؤها عذر
    توفيت الآمال بعد محمد *** وأصبح في شغل عن السفر السفر
    ثوى طاهر الأردان لم تبق بقعة *** غداة ثوى إلا اشتهت أنها قبر
    وقد كان فوت الموت سهلاً فرده *** إليه الحفاظ المر والخلق الوعر
    ونفس تعاف الذل حتى كأنه *** هو الكفر يوم الروع أو دونه الكفر
    عليك سلام الله وقفاً فإنني *** رأيت الكريم الحر ليس له عمر
    قال صاحبي متعجباً من أسلوبي في الحديث الذي يسمعه مني لأول مرة :
    أنت تبالغ فكما قلت لك هذا رثاء والرثاء لا يصلحه إلا البكاء فهما قرينان لا ينفكان أبداً.
    قلت بكل ثقة : ياصاحبي فلسفتي عن بكاء الأمة ونواحها لا تتغير فدعني أضرب لك مثال ، بل أمثلة لكنها ليست في الرثاء حتى لا تجد لك عذر بل في أمر بعيدٍ جداً عن الرثاء .
    إني أتعجب دائماً لماذا نربط بين البكاء والغزل فأجمل أبيات الغزل عند الأدباء هي التي صوت البكاء في جنباتها .
    فهذا جميل بثينه يقول :
    خليلي هل أبصرتما أو سمعتما *** قتيلاً بكى من حب قاتله قبلي
    والآخر يقول:
    بكت عيني غداة البين دمعاً *** وأخرى بالبكى بخلت علينا
    فعاقبت التي بالدمع ظنت *** بأن أغمضـتها يــوم التقـينا
    وهذا كثير عزة يقول :
    خليلي هذا ربع عزة فاعقلا *** قليصكما ثم ابكيا حيث حلت
    ومسا تراباً كان قد مس جلدها *** وبيتا وظلا حيث باتت وظلت
    ولا تيأسا أن يمحو الله عنكما *** ذنوباً إذا صليتما حيث صلت
    وإني وتهيامي بعزة بعدما *** توليت عمـا بيــننا وتـــــولـت
    لكالمرتجي ظل الغمامة كلما *** تهيأ منها للمـقيل اضمحلت
    حار صاحبي في الرد علي لكنه عنيد ولن يقتنع برأيي بسهوله .
    فقال : إن الغزل مما يحرك القلب ويثيره ويجعله قابلاً لأي أثر يرد عليه خصوصاً من محبوبة فحالة البكاء مع الغزل أمر طبيعي لا غرابة فيه .
    قلت : كنت أعلم أنك ستجد مخرجاً حتى لو كان كثير عزة يطالب صاحباه بالبكاء على عزة والصلاة حيث صلت حيث يبين لهم أن ذلك سبب لمغفرة الله سبحانه وتعالى!!!
    لكن لن أسلم لك أبداً فدعنا من الغزل فما علاقة المديح بالبكاء .
    قال- وقد تغيرت ملامح الانتصار التي كانت بادية على وجهه-: كيف؟ وهل هناك علاقة بين المديح والبكاء ؟!
    قلت : يقول المتنبي يمدح عضد الدولة :
    فداً لك من يقصر عن فداك *** فما ملك إذن إلا فداك
    أروح وقد ختمت على فؤادي *** بحبك أن يحل به سوا
    إذا اشتبكت دموع في خدود *** تبين من بكا ممن تباكا
    فما علاقة المديح بالبكاء ؟ لماذا يجب علينا أن نعيش دائماً في دوامة البكاء.؟
    قال : إذا كان هؤلاء الأدباء قد بالغوا فما دخلنا نحن ودخل الأمة الإسلامية حين جعلته صفة عامة ؟
    قلت : لو كان هذا أمر خاص بهم لهان الخطب ..لكنه أمر تأصل في نفوسنا جميعاً والدليل على ذلك أنني أنا وأنت وغيرنا من الكثير ممن يتذوق الأدب لا يطرب إلا بمثل هذه الأبيات بل ماذكرته من أبيات هو من عيون الشعر العربي ..
    إننا يا أخي نعيش حالة بكاء دائمة لا نهاية لها ومتى تخلصنا من هذه الحالة وعدنا للاقتداء بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم حتى في الحالات الوجدانية حيث لا يبكي إلا من خشية الله أو من رحمة وضعها الله في قلبه لا أن يعيش حالة بكاء هستيرية دائمة دون أن يشعر .
    ختمت حديثي وحملت نفسي المثقلة بهمومها وقام صاحبي وتفرقنا وكلانا قد اغرورقت عيناه بالدمع.
    القرقاح
    28 /12/1428هـــ




  2. #2
    V.I.P الصورة الرمزية (المهاجر)
    تاريخ التسجيل
    06-01-2007
    المشاركات
    8,887

    رد على: ****البكاء***** أتمنى تعجبكم

    كأنهم وقد وقفوا جميعاً *** وفود نداك أيام الصلات

    ***
    فعلا بيت عجيب .....
    يذكر بتنكّر الناس......
    سبحان الله...
    شكرا لك ....


    6/1/2007
    6/1/2014
    ،،،،
    ،،،
    ،،
    ،
    .


  3. #3
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية الاميررره
    تاريخ التسجيل
    18-01-2006
    المشاركات
    6,684

    رد: ****البكاء***** أتمنى تعجبكم

    قصة متميزه

    يسلمووو





  4. #4


  5. #5
    مــــبـــــدع الصورة الرمزية رمال صحراوية
    تاريخ التسجيل
    13-07-2008
    المشاركات
    377

    رد: ****البكاء***** أتمنى تعجبكم

    السلام عليكم

    نعم ابيات لن تتكر..
    ومشكور اخي الكريم على هده القصة الثرية بعبق التاريخ وتسلم ايدك..

    ودمتم في طاعة الله


    اللهم آت نفوسنا تقواها، وزكّها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها، اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


    اللهم اغفرلي ما لا يعلمون ، ولا تؤاخذني بما يقولون ،
    و اجعلني خيراً مما يظنون .. اللهم إني أعلم بنفسي منهم ، وأنت اعلم بنفسي مني ،
    وقد اثنوا بما أظهرته لهم ، فلا تفضحني بما سترته عنهم ،


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك