منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 32
Like Tree0Likes

الموضوع: مقدمة للطب البديل

  1. #1
    [COLOR= #B22222]عضو نادي الألف[/COLOR] الصورة الرمزية waleed666
    تاريخ التسجيل
    14-08-2005
    المشاركات
    5,779

    مقدمة للطب البديل

    مقدمة للطب البديل

    د.محمد عبدالله الخازم
    * برز مؤخراً الاهتمام بما يعرف بالطب البديل، او ما يسميه البعض الطب المكمل، حتى انه لم يعد غريباً ان تعترف به بعض الجهات الصحية التعليمية والخدماتية ويصبح من ضمن التخصصات التي يحال اليها المريض من قبل الطبيب المعالج، وتقدر الاحصائيات بأن الولايات المتحدة تصرف حوالي 13بليون دولار في مجالات الطب البديل، مع ملاحظة ان 80% من هذه المبالغ لا يتم تعويضها عن طريق شركات التأمين، كدليل على عدم الاعتراف بالطب البديل بشكل كامل.. ورغم ذلك فهناك خلط في مفاهيم وماهية الطب البديل ومدى نجاحه عملياً، والفرق بينه وبين الطب الحديث المبني وفق المبادئ العلمية الغربية الحديثة، المعتمدة على البحث العلمي الحديث وتزداد الحيرة حين يلحظ التحفظ بل وربما المعارضة من قبل بعض المتخصصين في المجالات الطبية والعلمية للطب البديل.. وبالطبع فإن العالم العربي ازداد اهتمامه بموضوع الطب البديل وبالذات كونه يعمق بعض الاساليب التراثية والشعبية في العلاج، مع التأكيد على انه تنقصنا الاحصائيات التي توثق مدى انتشار الطب البديل وفعاليته في الدول العربية.
    من منطلق تثقيفي، وفي فصل الصيف الذي قد لا يحتمل تكثيف الكتابة النقدية المعتادة مني، اتطرق في مقال اليوم الى موضوع الطب البديل، وابدأ بتعريف الطب البديل بأنه النظام او الممارسة الطبية التي تقع خارج النظام الطبي السائد او المهيمن، ويقع تحت ذلك مايزيد عن ثلاثة الاف موضوع او نوعية من الممارسات الطبية التي يمكن تصنيفها ضمن مسميات الطب البديل، وبعض تلك الممارسات او النظريات في الطب البديل تتحول من الايام لتصبح ضمن الممارسة الطبية المعتادة، بعد اثبات جدواها علمياً وفق الاساليب البحثية المناسبة، وفق تطورها للعمل وفق منهج علمي واضح وبعضها يحمل من الخرافة والخيال ما يؤدي الى استحالة فهمه، فضلاً عن تطوير منهج علمي يدرسه، واختصاراً يمكن النظر الى الطب البديل ضمن سبعة فروع رئيسية كالتالي:
    الطب الروحي، ويشمل ذلك كل ماله علاقة بالتأثير على العقل لاحداث تغيير جسمي مثل القراءة الدينية، او الرقية حين تستخدم كعلاج، التنويم المغناطيسي، اليوغا، عمليات الاسترخاء، الصلوات حين تستخدم كعلاج، وغيرها، وبعض هذه الوسائل ساهمت في علاج عديد من الامراض وبالذات تلك المزمنة وذات العلاقة بالنواحي النفسية، ولكن يظل الكثير من هذه الوسائل غير معترف به ضمن الاوساط العلمية، لاسباب تتعلق بالدرجة الاولى بالعجز عن القيام بقياس وتفسير الظواهر الروحية هذه وبالتالي صعوبة التعميم المبني على اسس علمية متعارف عليها.
    الفروع الطبية الغير مصنفة ضمن الاوساط العلمية الغربية بالذات مثل الطب الصيني المازج بين الاعشاب والابر الصينية وعمليات الاسترخاء المختلفة او الطب الهندي وغيرها من انواع الطب التقليدية التي تستخدم في دول عديدة ولكن ايضاً يصعب دراستها علمياً وفق المنهج العلمي المتعارف عليه، وبالتالي يبقى بعضها ضمن الوسائط الشفوية او الوصفية الكتابية، بالرغم من كون بعضها بدأ يحظى بإهتمام متزايد مثل العلاج بالابر الصينية للألم.
    العلاج اليدوي، مثل الكيروبراكتك او العلاج اليدوي والمساج، وغيرها ويعتبر هذا الفرع من اكثر فروع الطب البديل تقدماً حيث هناك توجه علمي كبير نحو توثيق هذه الممارسات العلاجية علمياً وبالتالي اصبح العلاج الطبيعي اليدوي والكيروبراكتك معترف به ضمن غالبية بوالص التأمين الصحية العالمية، وتوسعت في المدارس والبرامج التعليمية بشكل كبير.
    المستحضرات العلاجية، وهذا الفرع كبير ويشمل العلاج بالمستحضرات الدوائية الشعبية كبعض المستحضرات التي يتم تصنيعها محلياً في الاوساط الشعبية او التي تمزج عدة ادوية معا او ادوية تقليدية مع بعض انواع الاعشاب.. ولا يمكن انكار فوائد بعض هذه الخلطات العلاجية وخصوصاً وبعض الادوية الطبية يتم استخراجها من تلك الاعشاب ولكن الصعوبة تكمن في نوعية الخلطات التي يستخدمها المعالجون وتركيباتها ونسب تعاطيها واستخدامها، ومضارها الجانبية.. الخ من الصعوبات التي تقود الى التردد في قبول بعض انواع المعالج بالاعشاب ضمن الطرق العلمية الصحيحة.
    5ـ العلاج الكهرومغناطيسي، حيث يدعي المعنيون بهذا النوع من العلاج بفوائد الدوائر الكهرومغناطيسية وتأثيرها على الدورة الدموية وعلاج الالم.. الخ ويحاول البعض تأصيل هذا النوع من العلاج بإعتماد بعض النظريات الفيزيائية المتعلقة بتأثير الدوائر المغناطيسية على الدورة الدموية او سوائل الجسم او الاجواء المحيطة به، وبالتالي الاخلال بدوائر الالم بما يتسبب في التقليل من الالم، في الامراض المزمنة، يعتقد بوجود تقدم في التئام الجروح والكسور بشكل اسرع متى تم تعريضها لحقل مغناطيسي مناسب.
    6ـ طب الاعشاب، وهذا ايضاً فرع واسع ومنتشر بشكل كبير ويساند انتشاره التجربة والمعرفة العلمية بخصائص النبات ومكوناته وفوائده، والتحفظ على هذا النوع من العلاج ليس في استخدام الاعشاب والنبات ولكن استخدمها دون معرفة بالامراض ودون مراعاة لبعض اثارها الجانبية وكذا بمحاولة خلطها بوصفات وطرق علاجية اخرى، دون وعي بما يسببه ذلك من تأثيرات.
    7ـ العلاج بالغذاء والحمية، وهذا النوع بدأ في الشيوع بشكل كبير وبالذات مع ظهور برامج الحمية المختلفة وخلط العلاج يتقنين الدواء مع انواع اخرى مثل العلاج بالاعشاب، والعلاج بالحمية والغذاء يتميز عن كثير من العلاجات البديلة بأنه يدخل ضمن نطاق الطب الوقائي وليس فقط ضمن معالجة الامراض المزمنة، فاستخدام الفلورايد اصبح يحظي بتأييد علمي كبير لما رغم انه كان في الاساس يصنف ضمن تخصصات الطب البديل التي يتحفظ عليها الممارسون وفق المدارس الطبية الحديثة، وهذا النوع يسهم في انتشاره علاقته بالصناعة الغذائية والاله الاعلامية بشكل كبير.
    وما دام الطب البديل يشمل كل هذه المجالات وبعضها متعارف عليه في اوساط الممارسين الصحيين وفي الاوساط الاجتماعية، فلماذا التحفظ عليه وربما محاربته من قبل البعض؟ التحفظ نحو الطب البديل ربما يأتي بعضه نتيجة التعصب للطب الحديث، ولكن المؤكد ان السبب الرئيسي لرفضه او عدم الاقتناع به هو عدم اعتماده على اسس علمية ومنهجية واضحة حسب المعايير البحثية الحديثة، ويصعب تحديد أليات وميكانيكيات واثار واضرار وطرق استخدام كثير من انواع الطب البديل، وهنا يمكن القول بأنه كلما تقدم البحث العلمي في مجالات الطب البديل كلما ظهر مزيد من الاعتراف به، وكذا اعادة تصنيفه ليكون ضمن الطرق الطبية المتعارف عليها بدلاً من تسميته طباً بديلاً، مما يلقي مسؤولية كبيرة على ممارسي ومدعي ايجابية انواع الطب البديل بكافة اشكاله، بأن يتجهوا نحو توثيق ممارساتهم وتأصيلها وتأطيرها بشكل علمي مقبول ومناسب من قبل المجتمع العلمي، بدلاً من الاعتماد على طرق الوصف والدعاية التي تعتمد على نجاح حالات فردية كنهج يتم من خلال الترويج لمفاهيم الطب البديل، ويجب التعريف والتفريق الدقيق بين المفاهيم العلمية مثل الالم بمفهومه العلمي والمعاناة بمفهومها الاجتماعي والنفسي، ومثل الفائدة والعلاقة بين الجوانب الروحية والعقلية والنفسية والجسدية، ومثل الاثار البعيدة المدى والايجابيات قريبة المدى..الخ
    في الجانب الاخر اصبحت ضمن مسؤوليات الطبيب المعالج والمشرع الطبي التعرف على انواع الطب البديل او المكمل واخذها في الاعتبار عند تشريع النظم الصحية وعند معالجة المرضى، فهناك مجالات كثيرة من مجالات الطب البديل تقدمت كثيراً في الممارسة والتطبيق والتأسيس العلمي، ومصلحة المريض التي يسعي ليها الطبيب تستوجب عليه اخذ جميع مصادر العلاج الممكنة في الاعتبار، وستضل العلوم الطبية والصحية تتداخل فيما بينها ومع العلوم الاخرى وسيضل التصنيف لانواع الطب يحتل مساحة من الجدل النظري والاكاديمي ولكنه يتقارب ويتداخل بشكل كبير على مستوى الممارسة اليومية والاكلينكية، بشكل يجعل البعض اقتراح اسم الطب التداخلي او التكاملي بدلاً من الطب البديل، على اعتبار تداخل وتكامل ممارسات الطب البديل في الوقت الحالي مع الممارسات الطبية المتعارف عليها، مما يعني انه ليس بديلاً بالمعنى الدقيق بل يأخذه كثير من الاطباء كمكمل للطرق العلاجية المتعارف عليها.
    من المهم جداً عدم الخلط بين الممارسات الطبية التقليدية كانت او التداخلية او البديلة مع الممارسات التي يعتمدها المشعوذ والافاك والدجال والمتاجر بصـحة الناس بغير علم ولا مـعرفة، وعدم التردد في استشارة الطبيب المعــالج قبل الاقدام على التعامل مع مدعي الطب البديل والشعبي، كما ندعو الاطباء والمعلمين والممارسين في المجال الصحي الحديث الى التعرف على البدائل الطبية المتوفرة خارج النظام الصحي قدر الامكان للافادة والبحث في ايجابياتها وسلبياتها، لاجل مصلحة المريض بالدرجة الاولى.
    أخيراً يجدر بنا الاجابة عن السؤال لماذا تنتشر وسائل الطب البديل؟
    السبب الأول هو فشل النظام الصحي التقليدي او الحديث، فحينما لايجد المريض من يعالجه وفق الطرق الطبية المتعارف عليها في المراكز الصحية، فإنه يلجأ الى طبيب ديني او شعبي وقد يلجأ الى مشعوذ يستغل حاجته، او شخص ليس بالضرورة توجد لديه الخبرة الكافية في هذا المجال، واذا اردنا الاستدلال على مدى التقدم الطبي فعلينا متابعة مدى انتشار الطب الشعبي وطب الاعشاب والطب الديني، والطب الغير مصرح به، فكثرة التعامل مع هذه البدائل تعني تقهقر النظام الصحي الحديث وتأخره عن الوفاء بمتطلبات الناس الصحية، مع ملاحظة أهمية أن يحتوي النظام الصحي البدائل التي تحظى باعتراف من قبل الأوساط الطبية التقليدية، ويمكن التعامل معها من منظور علمي ومهني مقبول..
    السبب الثاني الذي لا يمكن انكاره هو عجز الطب الحديث على تفسير او معالجة بعض الظواهر المرضية وبالتالي فإن لجوء المريض الى الطب البديل يحدث حتى ضمن الأنظمة الطبية المتقدمة، وخصوصاً إذا ما علمنا تركيز الطب الحديث على الجوانب العضوية والبيولوجية واهماله الجوانب الروحية والنفسية وهو ما أوجد الدعوة مؤخراً الى أن تتبنى الكليات الطبية والصحية تعليم الطب البديل ضمن مناهجها الرئيسية...


    التعديل الأخير تم بواسطة waleed666; 20-07-2009، الساعة 16:08


  2. #2
    V.I.P الصورة الرمزية (المهاجر)
    تاريخ التسجيل
    06-01-2007
    المشاركات
    8,887

    رد: مقدمة للطب البديل

    تحية ،،،،
    مقدمة توضيحية مهمة جدا لحدود الطب البديل.....
    ألف شكر للنقل المفيد......
    وبالتوفيق في القسم......


    6/1/2007
    6/1/2014
    ،،،،
    ،،،
    ،،
    ،
    .


  3. #3


  4. #4


  5. #5
    [COLOR= #B22222]عضو نادي الألف[/COLOR] الصورة الرمزية waleed666
    تاريخ التسجيل
    14-08-2005
    المشاركات
    5,779

    رد: مقدمة للطب البديل

    شرفني حضورك (زعيمة المطلّقات)




  6. #6
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    13-07-2009
    المشاركات
    7

    رد: مقدمة للطب البديل

    الحجامة

    الأمراض التي تعالجها الحجامة بإذن الله تعالى : ـ

    الروماتيزم : ـ إسم عام يطلق على أمـراض متعددة تصيـب الجـهاز العضلـي الصقلـي وصفـته ألـم وتيبس في المفاصل الصغيرة والكبيرة في الجسم . ( النساء أكثر تعرضا لهذا المرض من الرجال كما أن المرض يصيب في الغالب من تتراوح أعمارهم بين [ 25 ـ 55 سنة ] ) وأسباب هذا المرض غير واضحة .
    الأعراض : تظهر أكثر في الأماكن الباردة والرطبة وقد اشتبه بفيروس يصيب المفاصل وفي حـــالات كثيرة يعثر على العامل الروماتيزمي في الدم ، وهو ما يجعل الحجامة مفيدة في علاجه .
    خشونة الركبة : ـ وهي عبارة عن تحول غضروفي الركبة الناعم الأملس الذي يسمح بحركات الركبة بأقل إحتكاك ، وبإمتصاص الصدمات إلى سطح متآكل ويرق حجمـه ، وتتعامـل عـظام الركـبة مع هـذه التغيرات بالنمو خاصة على أطراف العظمة حيث تتكون تنوءات عظمية وتتكرر نوبات الأ لم والإ لتهاب والتورم .
    أملاح القدم : ـ وهي عبارة عن زيادة نسبة الأملاح بالجسم ناتجة عن اضطراب طارئ أو مزمن في الكلية مما ينتج عنه الأملاح وزيادة نسبتها في الدم ، وأكثر الأماكن إصابة هي القدم وقد يؤدي ذلك إلى تضخم في القدم .
    والحجامــة لهذا المـرض مـن أمـثل العلاجـــات، فهي تعمل على إخـراج الدم الفـاسد مـن الجسم وتزيـد المناعة فتقوي الكلي وتعود للعمل بحالة صحية.
    عرق النَّسا : ـ هو أـلم في منطقة الجسم التي يزودها عصب النَّسـا ، بمـا فيـها الوركـان والظـهر ، وظاهر الفخذ والرجل والكاحل والقدم ، وينجم هذا الأ لم عن خلل في جذور العصب الفقاري الذي يؤلف عصب النَّسا . والسبب الغالب لـهذا الأ لـم هـو مـرض في المفصل الواقـع بيـن الفقرة القطنية الرابــعة والخامسة ، ويزداد الإنسان توجعا متى ضغط على رجله ، أو انتابه السعال أو العطس أو حاول الإنثناء ، وبذلك يفقد الشعور برجله ، ويرافق عرق النَّسا ألم في أسفل الظهر ، ورفع الرجل بطريقة مستقيمة يضاعف من الأ لم . وقد سمي هذا المرض بعرق النَّسا لأنه ينسي المريض آلامه الأخرى من شدة ألمه.
    آلام الظهر : ـ يصيب الظهر ألم إما من إعياء عضلي أو انزلاق في الفقرات أو أمراض تنتاب العظم والمفاصل والعمود الفقري ، والعمود الفقري يتكون من أربع وعشرين فقرة ( سبعة عنقية ، و 12 صدرية ، و 5 قطنية ) تمتد من قاعدة الجمجمة إلى عظم العجز .
    وأكثر أوجاع الظهر مصدرها الإجهاد ، أو رفع شيء ثقيل وهو مقوس الظهر ومن الأسباب الأخرى الدرن وأورام في العظم والحبل الشوكي وقد يسبب آلاما في الظهر .
    آلام الرقبة والكتفين : ـ آلام الرقبة والأكتاف يمكن أن يصاحبه ألم بمنطقة الفك السفلي هذا الألم يحدث لعدة أسباب : ( منها انقباض العضلات ، أو الإصابة بالا نفلونزا ، أو قرحة المعدة المتأخرة ، أو التهاب المرارة ، أو التهاب البنكرياس ، أو إلتهاب السحايا ، أو ارتفاع ضغط الدم وأحيانا سرطان المعدة .
    ولمعرفة نوع الحجامة المطلوب عملها لإزالة الألم سواء كانت حجامة جافة أو رطبة أو متحركة فيجب معرفة سبب تلك الآلام من خلال التعرف على المسببات المذكورة، عندها يتم تحديد نوع الحجامة اللازمة.
    النقرس : ـ مرض يصيب المفاصل الصغيرة والكبيرة نتيجة زيادة ترسيب حمض اليوريك نتيجة اختلال في وظيفة البيورين والبيراميدين أي أن هناك زيادة في إفراز حمض اليوريك ونقص في إخراجه ومرض النقرس يسمى بداء الملوك ويصيب الرجال أكثر من النساء .
    الأسباب : ( النوبات النقرسية تحرضها وتستحثها وجبات الطعام الضخمة ، أو شرب الخمر أو مرض من الأمراض أو حادث إصطدام أو عملية جراحية أو انهيار صحي أو الإنهاك والتعب . وأكثر مفصل معرض لظهور الأعراض هو مفصل الإصبع الكبرى بالقدم حوالي 70 % ومن أعراضه أيضا سخونة بالمفصل واحمرار وانتفاخ بالمفصل ولمعان بالجلد .
    الروماتويد : ـ الروماتويد هو مرض إلتهاب المفاصل الروماتيزمي مرض التهابي مزمن يصيب أنسجة المفاصل الضامة ولا تسلم منه بقعة واحدة في الأرض ولكن النسبة أعلى بمقدار كبير في الطقس المعتدل والأعراض أكثر بروزا في الأمكنة الباردة الرطبة .
    والنساء أكثر تعرضا لهذا المرض من الرجال ويصيب الأعمار بين 25 ـ 55 سنه يبدأ الإلتهاب بمفاصل الأصابع ثم الرسغين والمرفقين ثم الكاحلين والركبتين وقد يبدأ بهما ، ولا يسلم الكتفان والوركان من الأ لم ، وتتورم المفاصل وفي الصباح يكون التيبس على أشده ، وتصاب مفاصل العمود الفقري خاصة في الرقبة ويشعر المريض بالألم في فك الحنك السفلي مما يجعل مضغ الطعام شاقا وقد تضطرب الدورة الدموية ويرشح العرق من اليدين بغزارة أو تصيبها برودة ويزرق لونها ، كما يمكن أن يحدث تضخم للطحال ويصاب بفقر الدم وممكن أن تلتهب العين ويجف ماؤها .
    الشلل النصفي السفلي : ـ يكون السبب في العادة آفة في الحبل الشوكي ومدى الإصابة تتحكم به موقع وحجم الآفة ، وهذا الشلل يرافقه في أكثر الإصابات إختلال وظيفي للمستقيم والمثانة .
    وإذا كانت الآفة خفيفة فتشل الرجلين وتبقي على أداء المستقيم والمثانة والعطب في الدماغ يؤدي إلى الشلل بشكل عام بخاصة متى أصيب الإنسان بالسكتة بعد النزف المخي أو الجلطة المخية .
    وتتفاوت الإصابة وتختلف باختلاف الآفة والمرض الذي أصيب به الإنسان مثل التهاب السحايا والسفلس ودمامل المخ وغيرها .
    الشلل الكلي : ـ الشلل هو توقف عمل عضلي في جزء من الجسم نتيجة عطل أصاب العضلات نفسها أو أصاب الجهاز العصبي والشلل متفاوت الحجم فقد يكون عاما أو شاملا، وقد ينحصر في عضلة واحدة صغيرة أو عصب واحد صغير.
    ضعف المناعة : ـ ضعف المناعة هو تعبير يقصد به فقد القدرة على مقاومة الأجسام الغريبة الداخلة للجسم مما يؤدي إلى قلة نشاط كريات الدم البيضاء في الجسم وهي المسؤولة عن الدفاع عن الجسم في حالة إصابته بأي هجوم فيروسي أو ميكروبي ويعتبر فيروس الإيدز من أشهر الفيروسات التي تصيب الجسم وتعطل فيه المناعة ويصبح الجسم غير قادر على مقاومة أي مرض مهما كان هذا المرض بسيطا .

    6 ـ ضعف المناعة .
    أمراض الكلي : ـ
    أمراض الكلى متعددة منها : ـ التهاب الكلى ، وأورام الكلى ، وقصور الكلى وحصيات الكلى وغيرها .
    التهاب الكلى : ـ
    أو ما يسمى التهاب حويضة الكلية ويكون ناجما عن الحمل أو التهاب المثانة أو داء الدرن أو حالة خلقية شاذة أو سداد يمنع تدفق البول .
    الأعراض : ـ
    إرتفاع في الحرارة والقشعريرة المتكررة والإفراز المؤلم للبول ووجع في الظهر والقيء .
    أورام الكلية : ـ
    هناك نوعان من أورام الكلية الأول : ـ يسمى الورم الكظري والثاني يسمى ورم وليام ، الأول يصيب الكبار ومن أعراضه ارتفاع دائم في الحرارة وفقدان الشهية ونقص في الوزن وآلام في البطن وقيء ويتحول البول إلى اللون الأحمر بسبب النزف الذي يحدثه الورم .
    النوع الثاني : ـ يصيب الأطفال دون الخامسة وهو ورم خبيث ينمو في إحدى الكليتين والعرض الرئيسي له هو كتلة قاسية في البطن وضغط دم مرتفع وفقر دم وفقد للشهية وانخفاض في الوزن ولعلاج هذه الحالة يتطلب استئصالا كاملا للكلية ويعيش الطفل حياة طبيعية بكلية واحدة .
    القصور الكلوي : ـ
    القصور الكلوي له ثلاثة أشكال ، القصور الكلوي الحاد الذي تتأثر فيه وظائف الكلية بشكل مفاجيء أحيانا خلال عدة أيام أو ساعات .
    الأسباب: ـ
    بعض أنواع العقاقير ، أو التهابات ، أو أمراض معينة ، أو انخفاض في ضغط الدم ، أو انسداد مفاجيء في مكان ما في المسالك البولية ومن أعراضه طرح كمية من البول أقل من الكمية المعتادة ثم غثيان وفقد شهية الطعام وقيء .
    أما الشكل الثاني : ـ
    فهو قصور كلوي مزمن والذي يتطور عبر سنوات من الإ لتهابات والتي تحدث ضررا وتخريشا وندوبا في الكليتين مما يقلل من فعاليتها ، مما يؤدي إلى الفضلات والمواد الكيميائية التي كانت تطرحها الكليتين تتجمع تدريجيا في الدم وتصبح الكليتان غير قادرتين على التحكم بكمية الماء في الجسم فيرتفع ضغط الدم ، ومن وظائف الكليتين هو التحكم بضغط الدم .
    الأعراض : ـ يزداد التبول عن حدوده الطبيعية ويكون البول حاويا على كمية قليلة من الفضلات وكمية كبيرة من الماء فيشعر المصاب بالتعب والإرهاق .
    أما الشكل الثالث : ـ فهو القصور الذي يحدث في مراحل القصور الكلوي الأخيرة وهو أشد إصابات الكلية قسوة حيث تؤدي الكليتان وظيفتهما بشكل ضعيف جدا لا يكفي للبقاء على قيد الحياة بدون مساعدة آلة صناعية تساعد على طرح البول تقوم مقام الكلية الطبيعية .
    ومن أعراضه الوهن وصداع ولسان متسخ ونفس كريه الرائحة وغثيان وقيء وإسهال وتجمع الماء في الرئتين مما يسبب قصرا في التنفس وألما في الصدر أو في العظام الواقعة تحت الجلد دون طفح ، وبالنسبة للمرأة فإنها قد تتوقف عندها الدورة الشهرية كل ذلك يعرف بالتسمم بسبب انحباس البول في الدم .
    حصيات الكلي : ـ
    تبدأ الحصاة بذرة صغيرة من جسم صلب تتموضع في منتصف الكلية ثم تبدأ المواد بالالتصاق بهذه الذرة فتكبر شيئا فشيئا حتى تصبح جسما صلبا فقد يصبح أكبر من 25 ملم .
    الأعراض : ـ وخزات من الألم تحدث على شكل نوبات بين كل نوبة وأخرى بضع دقائق ومن مضاعفاتها إذا مرت عبر الحالب إلى المثانة يعاني من ألم حاد وربما تؤدي إلى قصور كلوي مزمن .

    التالــــــي


    التداوي بالحجامة، العسل الحر، الاعشاب الطبيعية، الزيوت النباتية،االتداوي بلسعات النحل،زيت اركان،معشبة ،


  7. #7
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    13-07-2009
    المشاركات
    7

    رد: مقدمة للطب البديل

    الكرعاني عبد الحكيم
    مختص فـي التداوي بالحجامـة و لسعات النحل، العسـل الحـر، الأعشـاب و الزيوت الطبيعي حاصل على دبلوم مصادق عليه ومعتــرف به مـن طرف الهيئة الوطنية للعشابيـن بالمغـرب. حاصل على شهادتي مسعف ومسعف فرقـي بالهـلال الأحمـر. حاصل لشهادة التدريب بمستشفى محمد الخامـس بآسفـي.بالمغرب


  8. #8
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    13-07-2009
    المشاركات
    7

    رد: مقدمة للطب البديل



  9. #9


  10. #10
    كاتب متميز الصورة الرمزية رحالة11
    تاريخ التسجيل
    21-07-2009
    المشاركات
    112

    رد: مقدمة للطب البديل

    بارك الله فيك




  11. #11
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    13-07-2009
    المشاركات
    7

    رد: مقدمة للطب البديل

    موقع الكرعاني ، معشبة الكرعاني، التداوي بالعسل الحر ، التداوي بسم النحل، التداوي بالاعشاب الطبيعية، الزيوت النباتية ...elgorani


  12. #12
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    30-07-2009
    المشاركات
    2

    رد: مقدمة للطب البديل

    مساء الخير ارجو منكم اعطاء دواء لضعف حركة الحيوانات المنوية بالاعشاب أو بغير اعشاب لمرض القلب و كل الشكر


  13. #13
    ِعضو محترف ومتميز الصورة الرمزية تـوفي
    تاريخ التسجيل
    07-08-2009
    المشاركات
    491

    رد: مقدمة للطب البديل

    يعطيك العافيه




  14. #14
    [COLOR= #B22222]عضو نادي الألف[/COLOR] الصورة الرمزية waleed666
    تاريخ التسجيل
    14-08-2005
    المشاركات
    5,779

    رد: مقدمة للطب البديل

    شرفني ... حضورك (رحالة11)




  15. #15


+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك