+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8
Like Tree5Likes
  • 1 Post By
  • 1 Post By
  • 1 Post By
  • 1 Post By
  • 1 Post By

الموضوع: الخوف من الامتحانات النهائية.. + الثقة بالنفس

  1. #1
    عضو نادي الالف الصورة الرمزية ilamas
    تاريخ التسجيل
    25-06-2007
    المشاركات
    7,724



    Thumbs up الخوف من الامتحانات النهائية.. + الثقة بالنفس


    أنا طالبة في السنة أولى من التعليم العالي أدرس بكلية علمية.. مشكلتي ـ وهي مشكلة كثير من أصدقائي وصديقاتي في نفس التخصص ـ أنني أخاف بشدة مع اقتراب موعد الامتحان.. لا أدري ما هو السبب بالضبط.. ينتابني خوف غير مفهوم.. أود أن أشير إلى أنني طالبة مجدة في عملي، أهيئ جيدا للامتحان ومع ذلك ينتابني قلق حاد كلما اقترب الموعد..

    سؤالي هو: هل هذا الخوف طبيعي؟ ثم ما العمل لتجاوز المشكل؟

    > حينما يتعلق الأمر باجتياز الامتحانات فإن بعضا من الخوف والقلق يكون ضروريا لبذل المجهود المناسب من أجل تحقيق نتائج جيدة.. لكن إذا ازدادت حدة الخوف إلى درجة يصبح معها التلميذ أو الطالب سجين دائرة مغلقة مشكلة من أحاسيس مزعجة تدور حول الامتحان ويصعب الخروج منها، هنا يمكن القول بأن الخوف من الامتحان لم يعد طبيعيا ولكن تجاوز مستواه المطلوب من أجل النجاح..

    في الحقيقة هناك عدة عوامل مرتبطة بالخوف الشديد «المرضي» من الامتحان، أولها الاستعداد النفسي للتلميذ إذ إن الامتحان، بالإضافة إلى ارتباطه بإطاره الخاص الذي هو المدرسة أو الجامعة، فإنه يشكل اختبارا لمدى قدرة الشخصية على التعامل مع الإكراهات والصعوبات وتجاوزها، وقد يكون الامتحان أن يكون مناسبة لإحياء الجوانب الهشة في الشخصية، وبالتالي يبرز الخوف الشديد كتعبير عن تلك الهشاشة النفسية، مثلا قد يكون هناك تلميذ تربى في وسط أسري يوجه له نقدا لاذعا كلما قام بخطأ صغير.. في هذه الحالة قد ينمو لدى الشخص خوف لاواع من الخطأ أو الرسوب، وبالتالي كل موقف قد يعيشه الطفل في اللاحق من الأيام ويكون موضوع حكم أو انتقاد يجعله يحس بقلق وخوف شديدين..

    ومن العوامل الأخرى التي قد تساهم في بروز هذا الخوف الشديد و«غير الطبيعي» يمكن أن نتحدث عن النظرة الاجتماعية للنجاح.. هناك تهويل للامتحانات يضع المقبل عليها في موقف يجعله يحس بأنه لا يمكنه أن يتحكم أبدا في خوفه.. المهم ما أريد قوله هنا هو أن الخوف شيء طبيعي وإنساني، لكنه يصبح عائقا حين يخاف التلميذ من خوفه.. بعبارة أخرى، ليس الخوف في حد ذاته هو المشكل ولكن المشكل الحقيقي يكمن في الطريقة التي يعاش بها الخوف وكيفية النظر إليه..
    أقول هذا لأن الكثير والكثير من الطالبات والطلبة يتصورون بأن الشرط الأحسن لاجتياز الامتحان هو عدم الشعور بالخوف، وعندما يشعرون بالخوف يتصورون بأن الامتحان يمر في أسوأ الظروف، في حين أن ما ينبغي القيام به ليس هو مسح الخوف ولكن تقبله واعتباره مؤشرا إيجابيا على أن الذات تقوم بدورها اللازم من أجل اجتياز الامتحانات..

    بعبارة أخرى، أوجه دعوة إلى الطالبات والطلبة لكي لا يقولوا حينما يحسوا بالخوف إنها نهاية العالم وإنما «أنا أشعر بالخوف وماذا بعد».. لأن نتائج الخوف مرتبطة في النهاية بعدم التهويل منه. فكما قلت الخوف شعور إنساني وهكذا يمكن التقليل من حدته لا بمحاولة إقصائه ولكن بالعمل على تغيير نظرتنا إليه.. وأتمنى كامل فرص النجاح لك ولكل الطلبة..

    في موضوع ذي صلة

    < أبلغ من العمر تسعة وثلاثين سنة، لم أتزوج بعد، لدي مشكل منذ سنوات مرتبط بعدم الثقة في النفس بحيث غالبا ما يصعب علي الحديث بسهولة عما أريد قوله وسط الناس، أشعر بالارتباك والانزعاج الكبيرين.. كما أن علاقاتي الاجتماعية جد محدودة..

    أتساءل عن الأسباب التي قد تكون وراء هذا المشكل، وهل هو أمر يخلق مع الإنسان أم يمكن تجاوزه، فأنا أعاني منه كثيرا ومنذ فترة طويلة..


    > مشكل عدم الثقة بالنفس يعاني منه الكثيرون وقد يكون أمرا يعاني منه الإنسان في بعض المواقف أو يكون مرتبطا بعدم القدرة على تأكيد الذات..
    كما يمكن أن يكون جزءا من اضطراب الخوف الاجتماعي الذي يشعر فيه الإنسان بالعجز عن إقامة علاقات مع الناس خصوصا في العلاقات الاجتماعية وبانزعاج شديد حينما تُصوَّبُ إليه الأنظار، فيظهر هذا الانزعاج كذلك على مستوى الجسم حيث يظهر احمرار على الوجه وتصبب للعرق وازدياد وتسارع في نبضات القلب وعدم القدرة على النظر في عيون الآخرين، مما يجعل الشخص يفكر في شيء واحد هو تجنب الناس..

    في الواقع لا أستطيع تحديد إن كنت فعلا تعانين من اضطراب الخوف الاجتماعي فقط من رسالتك ولكن الذي أستطيع تأكيده لك هو أنه لا أحد يولد واثقا من نفسه وإنما حتى في الأيام الأولى للحياة يكون للمحيط دور رئيسي لزرع تلك الثقة، ابتداء من الرضيع الذي يجد أمه حاضرة تستطيع تفهم حاجياته فهذا شيء يشعره بالأمان والثقة في الآخر، إلى الطفل الذي يشعره والداه والمقربون منه بقدرته على إبراز إمكانياته واستغلالها وتطويرها.. أقول هذا لأن الثقة بالنفس تتطلب أولا أن يثق الآخر فينا، الآخر هو أولا أقرب المقربين منا..

    أما بخصوص اضطراب الخوف الاجتماعي فهو مرتبط بعوامل أكثر تعقيدا ترجع إلى الطفولة والعوامل اللاواعية في الشخص.، وبالتالي يستدعي علاجا نفسيا قبل أن يتطور إلى انعزال تام أو إلى اكتئاب حاد.. أقول لك سيدتي بما أنك ذكرت في رسالتك مشكل الثقة بالنفس أن هذا المشكل ليس مرتبطا بالحظ أو الصدفة أي ليس الناس المحظوظون هم الذين يثقون في أنفسهم أو أن الناس يثقون في أنفسهم بالصدفة..وذلك لأن هناك تجارب شخصية ومجموعة من الأفكار والتصورات الواعية واللاواعية عند الشخص الذي يفتقد الثقة في نفسه هي التي تساهم في ظهور المشكل واستمراره. ومن أجل تجاوز ذلك عليك بذل المجهود في معرفة الأسباب الخاصة بك بطفولتك بالتربية التي تلقيتها وبشخصيتك وسلوكك وقد يقتضي الأمر جلسات نفسانية يساعدك من خلالها الأخصائي النفساني على معرفة أولا إن كنت تعانين من مشكل في الثقة في النفس في بعض الأحيان أم باضطراب الخوف الاجتماعي.

    أخيرا أقول لك من منا يثق دائما بنفسه فالمشكل ليس في امتلاك ثقة دائمة وكلية في النفس ولكن القدرة على تجاوز هذا الإحساس هي الأهم وهذا ما يجب الانتباه إليه.


    .
    ..............................


    سعيدة بنكيران أخصائية نفسانية

    عن يومية المساء


    .
    /
    ..............................




  2. #2
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    13-06-2009
    المشاركات
    12

    رد: الخوف من الامتحانات النهائية.. + الثقة بالنفس

    كلامك طويل وين صعبه اقراه مااحب كثر الكلام في المدرسه
    وكل ربك وان شاءالله بتنجح والجميع يارب ينجحون امين


  3. #3
    مــــبـــــدع
    تاريخ التسجيل
    14-06-2009
    المشاركات
    204

    رد: الخوف من الامتحانات النهائية.. + الثقة بالنفس

    اختيالناس كلها تخاف من الانتحاناااااااااااااااااااااات




  4. #4
    مــــبـــــدع
    تاريخ التسجيل
    14-06-2009
    المشاركات
    204

    رد: الخوف من الامتحانات النهائية.. + الثقة بالنفس

    الله يوووووووووووووووووووفقك




  5. #5
    مــــبـــــدع
    تاريخ التسجيل
    14-06-2009
    المشاركات
    204

    رد: الخوف من الامتحانات النهائية.. + الثقة بالنفس

    بس حاووووووولي تجيبي مجمووووووووووووع اعلى




  6. #6
    [COLOR= #B22222]عضو نادي الألف[/COLOR]
    تاريخ التسجيل
    20-01-2008
    المشاركات
    6,111

    رد: الخوف من الامتحانات النهائية.. + الثقة بالنفس

    الله يعطيك العافيه
    شكرالك
    ينقل للقسم المناسب


    يارب اهدي جميع قلوب البشر
    لانهم تمادوا في عصيانك


  7. #7
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    04-09-2007
    المشاركات
    7,217

    رد: الخوف من الامتحانات النهائية.. + الثقة بالنفس

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخت الكريمة / ilamas


    شكرا جميلا تفضلكم الكريم ، ومشاركتنا معكم بالرأي.

    أما بعد ...

    فالإحساس بالقلق والخوف هو:


    رد فعل طبيعي وذو فائدة في المواقف التي تواجه الإنسان بتحديات جديدة.


    فحين يواجه الإنسان بمواقف معينة مثل:

    1- المقابلة الأولى للخطوبة أو الزواج.

    2- المقابلة الشخصية الهامة للحصول على عمل.

    3- يوم الامتحان.

    فانه من الطبيعي أن يحس الإنسان:

    1- بمشاعر عدم الارتياح والتوجس.

    2- أن تعرق راحتا يداه.

    3- يحس بآلام في فم المعدة.

    وتخدم ردود الفعل هذه هدفًا هامًا حيث أنها تنبهنا للاستعداد لمعالجة الموقف المتوقع.

    ولكن أعراض القلق المرضي:

    تختلف اختلافًا كبيرًا عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين ، فأمراض القلق هي أمراض يختص الطب بعلاجها ولهذا الاعتبار فإنها ليست طبيعية أو مفيدة.

    وتشمل أعراض مرض القلق:

    1- الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل:

    أ- نوبات الرعب.

    ب- الخوف.

    ج- التوجس.

    د- الأفكار الوسواسية، التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها على الإنسان.

    ه- الكوابيس.

    2- الأعراض الطبية الجسمانية مثل:

    أ- زيادة ضربات القلب.

    ب- الإحساس بالتنميل.

    ج- الشد العضلي.

    و بعض الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلق التي لم يتم تشخيصها يذهبون إلى أقسام الطوارئ بالمستشفيات وهم يعتقدون أنهم يعانون من أزمة قلبية أو من مرض طبي خطير.

    وهناك العديد من الأشياء التي تميز بين أمراض القلق وبين الأحاسيس العادية للقلق ، حيث تحدث أعراض أمراض القلق عادة بدون سبب ظاهر ، وتستمر هذه الأعراض لفترة طويلة ، ولا يخدم القلق أو الذعر المستمر الذي يحس به الأفراد المصابين بهذا المرض أي هدف مفيد ، وذلك لأن هذه المشاعر في هذه الحالة عادة لا تتعلق بمواقف الحياة الحقيقية أو المتوقعة.

    وبدلاً من أن تعمل هذه المشاعر على دفع الشخص إلى التحرك والعمل المفيد ، فانه يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الإجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية.

    وإذا تُرك المرض بغير علاج ، فيمكن حينئذ أن يحد عرض القلق المرضي من حركة الإنسان بشكل كامل أو أن يدفعه إلى اتخاذ تدابير متطرفة مثل أن يرفض المريض أن يترك بيته أو تجنبه المواقف التي قد تؤدي إلى زيادة قلقه.

    لذا .....

    الخوف عند الإمتحان شئ طبيعي ، وأي امتحان سواء أكان دراسيا ، أو حياتيا ، أو ... أو ... ، تماما مثلما نذهب لأداء امتحان قيادة السيارات ، أو أي مسابقة رياضية ، وما علينا إلا أن نثق في الله تعالي أولا ، ثم في مقدراتنا ، ثم قدرتنا علي ترجمة هذه القدرات تحريريا في أوراق الإجابات عند الإمتحان.


    والله الموفق المستعان ، مع أطيب الأمنيات بالنجاح للجميع.




  8. #8
    عضو نادي الالف الصورة الرمزية ilamas
    تاريخ التسجيل
    25-06-2007
    المشاركات
    7,724



    Talking رد: الخوف من الامتحانات النهائية.. + الثقة بالنفس

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبى العيون مشاهدة المشاركة
    كلامك طويل وين صعبه اقراه مااحب كثر الكلام في المدرسه
    وكل ربك وان شاءالله بتنجح والجميع يارب ينجحون امين
    ههههههههههههههههههههههههههههه

    آمين

    أختي لبى العيون

    لكن الكلام مو طويل جدا و الله أعلم,

    صحيح وكل ربك لكن لابد من بعض الاسباب.

    شكرا للزيارة و الله يوفقك دنيا و آخرة




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


تعتبر FIFA والعلامات المرتبطة والشعارات هي العلامات التجارية وعلامات الخدمة الخاصة بالاتحاد الدولي لكرة القدم. هذا الموقع غير معتمد من الاتحاد الدولي لكرة القدم كما أنه غير مرتبط به.