منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
Like Tree0Likes

الموضوع: ....ملف كامل لوسائل منع الحمل.....

  1. #1
    مــــبـــــدع
    تاريخ التسجيل
    17-05-2009
    المشاركات
    343

    ....ملف كامل لوسائل منع الحمل.....

    وسائل منع الحمل
    عوامل يجب التفكير فيها قبل بداية استخدام وسائل منع الحمل:
    - هل الوسيلة يمكن استخدامها بشكل سهل أو بدون استشارة الطبيب أم يجب الاستشارة؟
    - هل تكاليف هذه الوسيلة بسيطة؟ إذا كانت مكلفة هل التكلفة يمكن
    أن تقارن بتكاليف حمل غير مرتب له الآن من ناحية الطرفين؟
    - مدى تأثير وسائل منع الحمل علي السيدات، وهل هناك وسيلة معينة فعالة أكثر من الأخرى؟
    - هل هناك ضرر أو خطورة يمكن حدوثها نتيجة استخدام وسيلة معينة؟


    هناك بعض الوسائل تكون ذات خطورة علي بعض السيدات.
    مثال ← لا ينصح باستخدام أقراص منع الحمل بالنسبة للسيدات فوق 35 عام خاصة المدخنات.
    - مدى تأثير حدوث حمل خطأ: بمعنى هل ستوجد مشكلة كبيرة إذا حدث حمل خطأ؟
    في هذه الحالة يجب استخدام وسيلة قوية لمنع الحمل. أم أن الطرفين يريدان فقط تأجيل
    حدوث حمل، لكن إذا حدث بطريق الخطأ لن تكون هناك مشكلة كبيرة، فيمكن
    في هذه الحالة استخدام وسيلة أقل تأثيراً.
    - المشاركة بين الطرفين: عدم قبول الطرف الثاني لفكرة التحكم في حدوث حمل،
    وعدم قبوله للتعاون والمشاركة مع الطرف الآخر، يؤثر بشكل كبير علي
    نوع الوسيلة المستخدمة لمنع الحمل.

    وسائل منع الحمل ومدى تأثيرها


    الوسائل الطبيعية

    طريقة التبويض/إفرازات عنق الرحم

    (
    Ovulation method/Cervical mucus method)

    (وسائل منع الحمل)

    ما هى طريقة التبويض كوسيلة من وسائل منع الحمل؟
    هذه وسيلة طبيعية أخرى من وسائل منع الحمل لكنها غير فعالة لأنها تتطلب
    من المرأة أن تكون على دراية كبيرة بتغيرات الإفرازات المخاطية الرحمية التى
    تحدث كل شهر. وتعتمد هذه الطريقة على فكرة أنه كلما قلت الإقرازات المخاطية
    هذا معناه أن المبايض لا تنتج بويضات، وبالإضافة إلى ذلك بدون وجود هذه الإفرازات
    المخاطية فلن يكون الحيوان المنوى قادراً على الحياة داخل الجهاز التناسلى للمرأة
    حتى بدء إنتاج المبايض للبويضات.

    الرحم مثله مثل باقى أعضاء الجهاز التناسلى الأخرى، يتأثر بالتغيرات الشهرية التى
    تحدث لجسد المرأة. بعد انتهاء نزول الدورة الشهرية، فإن عنق الرحم يفرز كميات
    ضئيلة من الإفرازالت المخاطية – وفى بعض الأحيان لا يفرزها مسبباً بذلك جفاف
    المهبل لبضعة أيام بعد الانتهاء من الدورة الشهرية .. وبمرور الوقت يبدأ الجسم
    فى إفراز المزيد من المخاط الرحمى.



    عند الاقتراب من موعد التبويض تصبح الإفرازات المخاطية أقل فى السمك وأكثر لزوجة ..
    وعند حدوث التبويض تصبح هذه الإفرازات صافية مشابهة لبياض البيض
    فى صورته النيئة فى خواصه.
    وعندما تكون الإفرازات على هذه الحالة، فهى تمثل للحيوان المنوى البيئة المثالية
    لاحتضانه ليسبح فيها حتى يصل إلى الرحم.
    وعلى المرأة أن تتجنب هذا التوقيت فى حدوث الجماع بينها وبين زوجها،
    وإذا كانت لديها الرغبة فى استخدام هذه الوسيلة لمنع الحمل فلا تغامر
    وعليها بالامتناع عن ممارسة الاتصال الجنسى أو استخدام وسيلة مادية
    أخرى مثل الواقى أو الإسفنجة المهبل.

    بعد انتهاء فترة التبويض يعود تضاؤل الإفرازات المخاطية مرة أخرى، وإذا كانت
    هناك إفرازات فستكون أكثر سمكاً وعكارة (أى لونها غير صافياً).

    و
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه
    من أجل التدرب على حساب أوقات التبويض للمرأة حتى يتسنى المعرفة الصحيحة لها ..
    إذا كانت المرأة ترغب فى استخدامها كوسيلة من وسائل منع الحمل الفعالة.



    الانسحاب قبل القذف

    (
    Withdrawal)

    وسائل منع الحمل



    تعريف الانسحاب قبل القذف:
    هو أن يقوم الرجل بإخراج القضيب من مهبل المرأة قبل قذفه للحيوانات المنوية حتى
    لا يحدث الحمل أثناء ممارسة الاتصال الجنسى. وتعتبر بذلك وسيلة منع حمل طبيعية
    لا توجد فيها مخاطر استخدام الوسائل الكيميائية، كما أنها لا تكلف المرأة والرجل أية
    نقود مثل شراء موانع الحمل الأخرى.

    ووسيلة الانسحاب هذه تقع عاتقها على الرجل، وكيفية تكييف نفسه بسحب
    القضيب عند وشك حدوث القذف خارج المهبل ومنطقة الفرج والسيطرة على ذلك.
    - عملية سحب القضيب من المهبل قبل القذف. تعتبر هذه الوسيلة بشكل نظري
    ذات تأثير فعال مثل باقي وسائل الحمل، لكن عملياً قد يحدث دخول لبعض الحيوانات
    المنوية قبل عملية السحب وبالتالي قد يحدث حمل، لذلك هذه الطريقة
    ليست عملية بشكل كافٍ.

    ويحكم وسيلة منع الحمل هذه عاملين
    :
    أ-
    الثقة المتبادلة
    بين الطرفين لكى تصبح هذه الطريقة فعالة.
    ب- والعامل الآخر ضمان ألا يحدث ضيق
    أوعدم استمتاع بالعملية الجنسية
    إذا تم قطعها بسحب القضيب قبل القذف (لأن القذف الداخلى يعتبر جزءاً من
    عملية الاستمتاع بممارسة الاتصال الجنسى).

    - نجاح سحب القضيب من المهبل كوسيلة من وسائل منع الحمل:
    - نسب الفشل مع هذه الطريقة 19%، على الرغم من فاعليتها الكبيرة.
    - من الهام الوعى بشىء آخر وهو تفريق الرجل بين سائل القذف، وبين الإفرازات
    التى تسبق عملية القذف أثناء الانتصاب .. وهى إفرازات تسهل من دخول القضيب
    للمهبل بحيث لا تُحدث آلام للمرأة. ومع هذا فهناك احتمالية لوجود بعض الحيوانات
    المنوية فى هذا السائل، بالإضافة إلى إمكانية انتقال بعض أمراض الاتصال الجنسى.
    فحتى إن كان الرجل يقوم بسحب القضيب قبل القذف
    فمازالت هناك احتمالية حدوث الحمل قائمة.

    -
    فشل وسيلة سحب القضيب من المهبل قبل القذف
    :
    -
    الرجل سريع القذف
    .
    -
    الرجل الذى لا تتوافر لديه الخبرة
    بمعرفة التوقيت الصحيح لسحب االقضيب.
    - الشريكان اللذان
    لا تتوافر بينهما الثقة
    أو السيطرة على النفس.


    الوسائل هرمونية

    وسائل منع الحمل الطارئة

    (Emergency Contraception)

    وسائل منع الحمل

    حبوب منع الحمل الطارئة



    حبوب منع الحمل الطارئة كوسيلة من وسائل منع الحمل
    وسيلة منع الحمل الطارئة هى حبوب منع الحمل العادية لكنها تؤخذ بجرعات أكبر،
    ويمكن للمرأة استخدام حبوب منع الحمل الطارئة كوسيلة من وسائل منع الحمل
    المتعددة بعد ممارسة الجنس (الاتصال الجنسى) إذا كانت لا تستخدم وسيلة أخرى
    أو إذا لم تنجح معها الوسيلة التى كانت تستخدمها مثل حدوث قطع فى الواقى أو
    نسيان أخذ قرص من حبوب منع الحمل فى ميعادها أو تحرك الوسيلة المستخدمة
    أثناء ممارسة الجماع مع الشريك الآخر مثل وسائل منع الحمل الموضعية.


    كيف تعمل حبوب منع الحمل الطارئة
    يتم أخذ أول جرعة من الحبوب فى خلال ثلاثة أيام كأقصى حد (وأقل من أسبوع) بعد
    ممارسة الجنس غير الآمن، أما الجرعة الثانية فتكون بعد 12 ساعة من الجرعة الأولى.
    وحبوب منع الحمل الطارئة هى عادة ما تكون حبوب منع الحمل العادية والمألوفة لدى السيدات،
    لكنها من الممكن أن تحتوى على هرمونات الإستروجين والبروجيستيرون بمفرده
    (وهذا أقل شيوعاً فى التواجد). والاختلاف الذى يوجد بينها وبين حبوب منع الحمل
    العادية هو أخذها بجرعات أكبر عن الحبوب الأخرى، وهذه الحبوب تمنع الحمل بمنع
    عملية التبويض بشكل مؤقت أو تتداخل مع عملية التلقيح أو إخصاب الحيوان المنوى
    للبويضة أو تقليل سمك جدار الرحم لتمنع البويضة الملقحة من أن تلتصق بجدار الرحم
    وتستقر بداخله.
    وتختلف حبوب منع الحمل الطارئة عن (RUE-486) وعن حبوب الإجهاض الأوربية والتى
    تعيق الحمل الموجود بالفعل.

    يوجد نوعان من حبوب منع الحمل الطارئة وهما: (PREVEN &Plan B)، لكنه يمكن للمرأة
    أن تستخدم أية أنواع أخرى بشرط أن يتم ذلك من خلال أخذ الجرعة الصحيحة ومن هنا
    تستطيع أن تجد المرأة الإجابة أنه بوسعها استخدام حبوب منع الحمل الطارئة من تلقاء نفسها ..
    لكنه بالتأكيد
    من الأفضل الرجوع إلى الطبيب المتخصص
    حيث تختلف تعليمات كل نوع من الحبوب عن النوع الآخر.
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه

    تحذير

    الرضاعة الطبيعية وحبوب منع الحمل الطارئة
    أجل، حبوب منع الحمل الطارئة آمنة فى الاستخدام أثناء الرضاعة طالما يتم
    استخدام النوع الذى يحتوى على هرمون "البروجيستيرون" فقط .. وينبغى
    أن تمتنع المرأة عن أخذ الحبوب التى تحتوى على هرمونى "البروجيستيرون
    /الإستروجين" أثناء الرضاعة الطبيعية لذا فمن الهام إخبار الطبيب بذلك لكى
    يصف للمرأة النوع الأول من الحبوب.


    حقن منع الحمل

    (Injectables)

    وسائل منع الحمل


    حقن منع الحمل


    هى حقن تحتوى على هرمونات تُحقن بها المرأة فى عضلات الذراع أو الأرداف،
    ومن أنواعها التى تحتوى فقط على هرمون "البروجيستين" (Depo-Prova, Noristerant).

    -
    فاعلية حقن منع الحمل:
    تمنع هذه الحقن عند استخدامها المبايض من إفراز البويضات شهرياً. كما تجعل
    من الصعب على الحيوانات المنوية الدخول إلى الرحم بزيادة سمك إفرازات عنق
    الرحم المخاطية. تُحقن المرأة بـ (Depo-Prova) مرة كل ثلاثة أشهر،
    أما (Noristerant) مرة كل شهرين.
    وهى من أكثر وسائل منع الحمل فاعلية، وفاعليتها تترجم فى صورة معدلات
    فشلها وحدوث الحمل بين السيدات التى تستعملها فى خلال ستة أيام من أول استخدام لها.
    كما أن الفاعلية ترتبط بالاستخدام المثالى أى الملتزم وليس النمطى (عدم الالتزام)،
    والذى يترجم فى صورة الاستخدام الصحيح والمستمر مع كل ممارسة جنسية.

    -
    استخدام حقن منع الحمل:
    مثلها مثل أى وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل، لابد من التحدث أولاً مع الطبيب
    المختص قبل اللجوء إليها واستخدامها.

    أ- مواعيد الحقن:
    -
    لابد أن تُؤخذ الحقن فى خلال السبعة أيام الأولى من نزول الدورة الشهرية،
    أو فى أى وقت يقرر الطبيب فيه ذلك ولا تكون المرأة حاملاً.
    - فى حالة الولادة وقيام الأم بالرضاعة الطبيعية،
    أول مرة للحقن تتم بعد ستة أسابيع من الولادة. وحقن هرمونات "البروجيستين"
    هى الوحيدة الآمنة للأم وللطفل الرضيع.
    - فى حالة الولادة وعدم قيام الأم بالرضاعة الطبيعية، يتم الحقن بعد الولادة
    على الفور أو فى أى وقت يقرر الطبيب فيه ذلك ولا تكون المرأة حاملاً.
    - فى حالة الإجهاض، أول مرة للحقن يتم فى اليوم الذى حدث فيه الإجهاض أو فى
    أى وقت يقرر الطبيب فيه ذلك ولا تكون المرأة حاملاً.

    ب- متى تبدأ فاعلية هذه الحقن:
    بعد مرور (24) ساعة من الحقن، ويجب عدم ممارسة الاتصال الجنسى إلا بعد مرور هذه
    الساعات أو استخدام وسيلة منع حمل أخرى مثل الواقى أو منتجات إبادة الحيوانات
    المنوية فى حالة عدم الانتظار.

    ج- ميعاد الحقن التالى:
    1- المرأة التى تستخدم الحقن كل ثلاثة أشهر، الجرعة التالية لها تكون بعد مضى (12) أسبوعاً.
    2- أما المرأة التى تحقن كل شهرين، الجرعة التالية لها تكون بعد مرور ثمانية أسابيع.
    ومع النوع الأول فقط يمكن أخذ الجرعة الثانية من الحقن بعد مرور (10) أسابيع
    أو (14) أسبوعاً (أسبوعان بالزيادة أو النقصان) وعندها لا تكون المرأة فى احتياج
    إلى استخدام وسيلة منع حمل أخرى.

    - علامات تحذيرية للمرأة:
    اللجوء الفورى للطبيب المختص فى حالة:
    أ- النزيف المهبلى الحاد والمستمر عن الفترة المحددة له
    ب- ألم حاد فى منطقة البطن.
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه


    البروجيستين تحت الجلد

    (وسائل منع الحمل)

    (Implants)

    تعريف زرع البروجيستين تحت الجلد:
    زرع البروجيستين تحت الجلد هو وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل، تستمر
    لفترة طويلة من الزمن. تحتوى هذه الوسيلة على هرمون "البروجيستين" الذى
    يوقف عملية التبويض و/أو يُحدث تغيرات فى الإفرازات المخاطية لعنق الرحم
    والتى تحول دون حدوث الحمل.



    - شكل أعواد البروجيستين تحت الجلد:
    هو عود صغير من البلاستيك فى حجم عود ثقاب واحد أو ستة أعواد مجتمعة تُوضع تحت
    الجلد فى الذراع من أعلى باستخدام بنج موضعى- يفرز الأنبوب بشكل مطرد جرعة من
    هرمون "البروجيستين" الذى يمنع حدوث الحمل عند المرأة.
    والبدائل الحديثة تتكون من عود واحد يوضع فى الذراع باستخدام أداة مخصصة لذلك
    يتم التخلص منها بعد الاستخدام.

    - فاعلية البروجيستين تحت الجلد:
    تستمر فاعلية البروجيستين تحت الجلد من ثلاثة إلى خمسة أعوام،
    نسبة الحماية من الحمل تصل إلى 99.8% إن لم تكن النسبة أعلى من ذلك.

    - توقيت استخدام البروجيستين تحت الجلد:
    - بعد ميلاد الطفل وفى حالة الرضاعة الطبيعية، يتم وضع أنبوب الغرز بعد
    مرور ستة أسابيع من الولادة.
    - بعد الولادة وفى غياب الرضاعة الطبيعية، يتم وضعه بعد الولادة مباشرة أو فى
    أى توقيت يرى الطبيب أنه ملائماً للمرأة وبحيث لا تكون حاملاً.
    - مع الإجهاض، يتم وضع أنبوب الغرز فى نفس اليوم الدى حدث فيه إجهاض
    أو فى أى توقيت يرى الطبيب أنه ملائماً للمرأة وبحيث لا تكون حاملاً.
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه


    حبوب منع الحمل


    (وسائل منع الحمل)

    (Birth control pills/Pills/Oral contraceptives)


    حبوب منع الحمل:
    حبوب منع الحمل أو أقراص منع الحمل هى حبوب تحتوى على هرمونات
    توقف أو تمنع التبويض. أثناء عملية التبويض تقوم المبايض لدى المرأة بإفراز
    البويضات، وبدون التبويض لا توجد البويضات ليتم تلقيحها بواسطة الحيوان
    المنوى ولا يمكن بالتالى أن يحدث حمل.

    - يوجد نوعان من حبوب منع الحمل:
    1 - الأقراص المركبة
    (التى تحتوى على أكثر من هرمون واحد):
    تتركب من هرمونات الإستروجين والبروجيستين.


    2- الأقراص المصغرة
    (التى تحتوى على هرمون واحد): وهو هرمون البروجيستين.



    قد يمنع هرمون البروجيستين فى النوع الثانى من الحبوب عملية التبويض،
    لكنه لايمكن الاعتماد عليه كلية والثقة شهرياً به.
    وعمل حبوب الهرمون الواحد يكون من خلال زيادة سمك الإفرازات المخاطية حول
    عنق الرحم وبالتالى منع الحيوانات المنوية من المرور والدخول إلى الرحم، كما أن
    جدار الرحم يتأثر أيضاً بهذه الإفرازات ويمنع البويضات الملقحة من الالتصاق ببطانة الرحم.
    يتم أخذ حبوب الهرمون الواحد يومياً، وقد تمنع من نزول الدورة الشهرية أثناء أخذها.
    أما إذا نزلت الدورة فهذا يعنى أن جسم المرأة فى عملية
    تبويض واحتمالية حدوث الحمل قائم بدرجة كبيرة.

    أما حبوب منع الحمل المركبة تُباع على هيئة أقراص تكفى 21 أو 28 يوماً.
    يم أخذ حبة واحدة يومياً فى نفس الميعاد لمدة 21 يوماً ويتم التوقف عن أخذها لمدة
    سبعة أيام بنهاية الأقراص. وفى حالة الـ (28) قرصاً يتم الاستمرار فى أخذهم
    طيلة الشهر لأن السبعة أقراص الزائدة هنا هى أقراص لا تحتوى على هرمونات،
    وتعمل فقط بمثابة المذكر للمرأة حتى لا تنسى أخذ الحبة فى نفس الوقت،
    وستنزل الدورة الشهرية مع هذه الحبوب السبعة.

    -
    كيف تُستخدم أقراص منع الحمل بطريقة فعالة؟
    لابد من استخدام أى وسيلة من وسائل منع الحمل بطريقة صحيحة لكى
    تصبح ذات فاعلية. هذه هى الإرشادات البسيطة التى تضمن فاعلية الحبوب فى منع الحمل:
    1- أخذ حبوب منع الحمل بانتظام يومياً فى نفس الميعاد.
    2- اتباع التعليمات المصاحبة لوسيلة منع الحمل على نحو دقيق.
    3- استخدام وسيلة منع حمل بديلة مثل الواقى، إذا تم نسيان قرصين
    أو أكثر من حبوب منع الحمل فى الدورة الواحدة.
    4- إذا كانت المرأة تعتمد على علاج من المضادات الحيوية، عليها بسؤال المتخصص
    ما إذا كان المضاد الحيوى سيقلل من فاعلية حبوب منع الحمل.
    5- الالتزام باستخدام وسائل منع الحمل متمثلة فى الحبوب وعدم نسيانها
    لأن هذا يزيد من احتمالية حدوث الحمل.
    6- استخدام الواقى ومبيد الحيوانات المنوية مع الحاجز أو التحاميل المهبلية
    خلال فترة الخصوبة يساعد على نجاح منع الحمل بنسبة 99.9%.
    7- إذا كانت المرأة تستخدم اللولب عليها بالتأكد من تدلى الخيط من عنق الرحم
    شهرياً، وإذا لم تشعر به عليها باستخدام وسيلة أخرى والاتصال بالطبيب.
    8- الاتصال الفورى بالطبيب لأخذ حبوب منع الحمل الطارئة عند ممارسة الاتصال
    الجنسى فى حالة عدم استخدام اأى وسيلة من وسائل منع الحمل،
    فيوجد أمام المرأة حتى 72 ساعة لاستخدام هذه الحبوب الطارئة لمنع الحمل.
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه



    الوسائل الميكانيكية

    الواقى الذكرى



    مازال الواقي الذكري وسيلة فعالة لمنع حدوث حمل. كما يعد في نفس الوقت
    أيضاً وسيلة لتجنب انتشار الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

    ولكن هناك كثير من الناس لا يستخدمون الواقي الذكري دائماً أو لا يستخدمونه بشكل سليم.
    يستخدم حوالى 17% فقط من الأزواج الواقي الذكري في كل مرة يحدث فيها اتصال جنسي.

    عدم استخدام الواقي

    - بالرغم من اقتناع وإدراك معظم الناس بأهمية الواقي الذكري وقدرته علي الحماية،
    إلا أن الكثير يفضلون عدم استخدامه.. والأسباب هي:
    1.
    عدم الشعور بالراحة:
    يقول الكثير من الناس أنهم لا يشعرون بالراحة أثناء الممارسة الجنسية مع استخدام
    الواقي الذكري. ولكن عدم استخدامه يضع الشخص في خطورة إحتمالية الإصابة بأمراض
    كثيرة تشعرك بعدم الراحة الفعليةمثل: مرض الإيدز، الكلاميديا، الهربس، الثقليل التناسلية
    (الزوائد الجلدية في الأعضاء التناسلية).
    2.
    الثقة في الطرف الآخر:
    العامل الأساسي في عدم استخدام الواقي الذكري هو الثقة في الطرف الآخر أنه خالي
    من هذه الأمراض. ولكن يمكن أن يكون هذا الطرف مصاب ببعض الأمراض الخطيرة دون أن
    يشعر بذلك مثل إصابته بالإيدز. والطريقة الفعالة والآمنة هي عدم الاتصال الجنسي لغير
    الأزواج وأيضاً القيام باختبارات لفحص الأمراض التي تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي
    ويجب أن يقوم بها الطرفين.
    3.
    المقامرة بالحياة:
    هناك عدد من الشباب أو الرجال الذين يقومون باتصالات جنسية مع غير الزوجات،
    أى يقامرون بحياتهم مع عدم استخدام الواقي الذكري بناء علي توقعات سلبية بأن
    هناك تقدم كبير في العلاج وأن هناك علاج لكل هذه الأمراض.
    4.
    عدم استخدام الواقي بشكل سليم:
    -
    عدم
    كفاءة الواقي الذكري ينتج عن الاستخدام الخاطئ له وليس عيب
    في المنتج لذلك يجب الاهتمام بالأشياء التالية:
    - عدم القيام بفتح الواقي بطريقة سريعة أو بالأظافر، الأسنان، أو بأشياء
    حادة مما يؤدي إلي قطعه.



    - عدم
    التأكد من تاريخ صلاحية الواقي يؤدي إلي عدم كفاءته
    بالشكل المطلوب نظراً لأن تاريخ الصلاحية قد يكون منتهى.
    -
    عدم
    لف الواقي بالشكل السليم قبل وضعه قد يؤدي إلي قطعه.
    -
    صغر حجم الواقي
    يؤدي إلي قطعه أو تلفه، وأيضاً كبر حجمه أكثر
    من اللازم يساعد علي عدم ثبوته.
    - الإكثار من
    استخدام المزلقات
    (Lubricants) يساعد علي عدم ثبوت الواقي.
    - وأيضاً عدم استخدامها يمكن أن يؤدي إلي قطعه أثناء الاتصال.
    -
    المزلقات البترولية
    يمكن أن تضعف الواقي.
    -
    الانسحاب
    بعد إتمام العملية الجنسية قبل التأكد من ثبوت الواقي
    قد يؤدي إلي انزلاق الحيوان المنوي داخل الرحم


    الواقى الأنثوى

    (Female condom)

    وسائل منع الحمل


    الواقى الأنثوى
    الواقى الذى تستخدمه المرأة عبارة عن كيس أو جراب رفيع من "البولى يوريثين" يوضع فى
    مهبل المرأة قبل ممارسة الاتصال الجنسى لمنع حدوث الحمل، كما يقيها أيضاً من التعرض
    بالإصابة بالأمراض التى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى.

    طريقة استخدام الواقى
    تحتاج المرأة إلى بعض التجربة لمعرفة كيفية استخدام الواقى بشكل صحيح، وتشعر المرأة
    بنفس الإحساس الذى يصاحبها عند استخدام الحاجز المهبلى (Diaphragm). قبل الاستخدام
    يوضع مزلق من السيليكون، ويوجد مع الواقى زجاجة من المزلق سائل (حوالى 120 جرام)
    من أجل ضمان سهولة الاستخدام ودخوله بسلاسة فى المهبل (تدهن المزلقات
    فى الواقى من الداخل والخارج) .. كما يمكن استخدام أى نوع من أنواع المزلقات
    الزيتية مثل (Petroleum jelly)



    يتم الإمساك بالحلقة المرنة المغلقة فى نهاية الواقى ثم يفرد بطوله، ثم إبعاد شفتى المهبل
    بأصابع اليد عن بعضهما وإدخال حلقة الطرف المغلق بواسطة إصبع السبابة (الإصبع بين الإبهام
    والوسطى) الذى يكون داخل الواقى بدفعه إلى أقصى حد ممكن بحيث يغطى عنق الرحم –
    مع التأكد من عدم التفاف الواقى أثناء دفعه داخل المهبل- والإدخال الصحيح له يتضح للمرأة
    من ملاصقة الواقى لغشاء المهبل.

    أما الحلقة المفتوحة فى الطرف الآخر من الواقى تبقى خارج المهبل
    لتحافظ على بقاء الواقى فى مكانه.



    ولكى تتقن المرأة إدخال الواقى فهى تحتاج محاولات من مرتين إلى ثلاث مرات
    فقط قبل الاستخدام له. عند ممارسة الاتصال الجنسى يقوم الرجل بإدخال
    القضيب من خلال الحلقة التى توجد خارج المهبل ومنها إلى داخل الواقى ..
    على المرأة وضعه قبل ممارسة الاتصال الجنسى بحوالى ثمان ساعات.

    عند إخراجه من المهبل وبعد الانتهاء من الجماع، يتم لف الحلقة الخارجية للاحتفاظ
    بالسائل المنوى وعدم تسربه إلى داخل الرحم ثم يُسحب الواقى برفق ويُرمى فى
    سلة المهملات وليس المرحاض حيث لا يتم استخدامه مرة أخرى.
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه

    ما تشعر به المرأة عند استخدام الواقى
    مادة "البولى يوريثين" Polyurethane المستخدمة فى الواقى رقيقة جداً كما
    تكتسب درجة حرارة المهبل سريعاً، ولذا نجد أن الواقى الأنثوى يكون أفضل
    من الواقى الذكرى من حيث درجة الإحساس والاستمتاع أثناء ممارسة الاتصال
    الجنسى مع الطرف الآخر .. بل أن الحلقة الخارجية تسبب استثارة للبظر (Clitoris)
    أثناء الجماع. تضع المرأة مزيداً من المزلقات إذا لم يلتصق الواقى بالقضيب.

    استخدام الواقى مع وسائل منع الحمل الأخرى
    أ- تستطيع أى مرأة استخدام وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل مع الواقى
    مثل مبيد الحيوانات المنوية (Spermicides) أو اللولب (IUD) لمزيد من الحماية.
    ب- لا يتم استخدام الواقى الأنثوى بجانب الواقى الذكرى حيث أن الاحتكاك بين
    المادتين المصنع منهما الواقى الذكرى والواقى الأنثوى تؤدى إلى انزلاق الواقى
    الذكرى أو تمزقه أو انزلاق الواقى الأنثوى إلى جانب واحد أو تمزقه بالمثل.
    ج- الواقى الأنثوى غير مصمم لاستخدامه مع الحاجز المهبلى.



    لا اله الا الله

    الهم ارزقني

    =========
    حاضنة اطفال بالدمام باي وقت للموظفات والمدرسات والمناسبات<
    https://arb3.maktoob.com/vb/arb365493/


  2. #2
    مــــبـــــدع
    تاريخ التسجيل
    17-05-2009
    المشاركات
    343

    رد: ....ملف كامل لوسائل منع الحمل.....

    (وسائل منع الحمل)

    الإسفنــج المهبلي


    الإسفنج المهبلي عبارة عن قرص بشكل قطعة الدونات
    مصنوعة من مادة بلاستيكية تحتوي علي مادة متلفة
    للحيوانات المنوية تدعي ( نونو كسنول )



    يتم إدخاله من قبل المرأة في المهبل ليثبت فوق عنق
    الرحم مباشرة ويتصل بهذا القرص رباط يستخدم في سحبه للخارج
    بعد ست ساعات من الجماع علي الأقل كما لا يجب أن يبقي بعد
    أربعة وعشرون ساعة من وضعه داخل المهبل



    اللولب

    (Intrauterine Device/IUD)



    تعريف اللولب وكيف يعمل
    اللولب أداة على شكل حرف التى (T) بلاستيكية مغلفة بالنحاس أو بتركيبة مؤلفة من
    هرمون "البروجيستيرون" وتوضع فى الرحم من خلال عنق الرحم.
    لقد لا يعلم الكثير كيف يعمل اللولب لمنع حدوث الحمل عند السيدة، فنجد أن اللولب
    النحاسى يتداخل فى عملية الإخصاب بإبعاد الحيوان المنوى عن البويضة، أما اللولب
    الهرمونى (المغلف بهرمون البروجيستيرون) يعمل كعائق مادى يقلل من سمك جدار
    الرحم مما يجعل الأمر صعباً على البويضة الملقحة بأن تلتصق بجداره وحدوث الحمل.

    اختيار اللولب كوسيلة من وسائل منع الحمل
    هناك رأيان ما بين مؤيد ومعارض لاستخدام اللولب كوسيلة من وسائل منع الحمل بعد الإنجاب:
    أ- الرأى المؤيد:
    اللولب من الخيارات الملائمة للأمهات للأسباب التالية:
    1- سيوفر على المرأة عناء التذكر اليومى لأخذ حبوب منع الحمل.
    2- أو عناء استخدام وسيلة مؤقتة قبل كل ممارسة للاتصال الجنسى.
    3- كما أنه سهل فى التركيب عقب الولادة حيث يكون عنق الرحم مفتوحاً، ويسهل
    على الطبيب إدخاله لعنق الرحم وتثبيته فى مكانه.



    4 - مكان اللولب آمناً مع الرضاعة الطبيعية ولا يؤثر على كم لبن الثدى أو نوعه
    (وهذا بخلاف وسائل منع الحمل الأخرى التى يدخل فى تركيبها هرمونى "الإستروجين/البروجيستيرون".
    5- ترتفع النسب فى منع حدوث الحمل مع استخدام اللولب (نسب الفشل أقل من 1-2%)
    وهذه النسبة الضئيلة تمثل الخطأ البشرى الذى لا يمكن تجنبه بشكل مطلق.
    6- بعض السيدات اللآتى استخدمن اللولب الهرمونى وجدن ميزة كبيرة فيه بانه
    خفف ألم الانقباضات المصاحبة لنزول الدورة الشهرية، وهو الشىء
    الذى تعانى منه الكثير من السيدات.

    7- يمنع اللولب حدوث الحمل بنسبة تصل إلى 99%.

    ب- الرأى المعارض:
    وهن السيدات اللآتى لا يؤيدن استخدام اللولب كوسيلة من وسائل منع الحمل:
    1- تعانى بعض السيدات مع استخدام اللولب من غزارة كمية دم الحيض
    مع وجود آلام حادة للدورة الشهرية.
    2- ظهر فى السبعينات مع استخدام نوع من اللولب يسمى (Dalkon Shield)،
    بعضاً من الأعراض الجانبية المتمثلة فى التهابات الحوض (Pelvic inflammatory disease/PID)
    وهى عدوى تؤدى إلى العقم وبعدها إلى الموت إذا لم تعالج. وهذا النوع لم يعد متوافر الآن
    فى الأسواق، حيث حدثت طفرة هائلة فى تصنيع اللولب كوسيلة من وسائل منع الحمل
    وأصبحت التهابات الحوض أقل بكثير مما كانت عليه من قبل مع استخدام اللولب على الرغم
    من الاحتمالية العالية لإصابة المرأة بها عن غيره من وسائل منع الحمل الأخرى.
    وقد لا تكون التهابات الحوض مرتبطة فقط باستخدام اللولب بشكل مباشر، وإنما قد تكون عرض
    ثانوى تالٍ على الإصابة بالأمراض التى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى مثل الكلاميديا والسيلان.
    3- اللولب لا يحمى من الإصابة بالأمراض التى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى.
    4- قد يؤدى اللولب إلى حدوث حمل خارج الرحم (Ectopic pregnancy).

    تركيب اللولب (إدخال اللولب لعنق الرحم)
    يأتى اللولب فى أنبوب رفيع وينتهى حرف "التى" بخيط نايلون. يُدخل الطبيب قضيب (أنبوب)
    رفيع ملفوف من خلال المهبل حتى يصل لعنق الرحم، وبمجرد وصوله للرحم يدفع اللولب
    بواسطة مكبس ليستقر بداخل الرحم.
    قد ينتاب المرأة بعض القلق بأنها سوف تشعر بأن هناك شيئاً بلاستيكياً بداخلها، لكن هذا
    لن يحدث على الإطلاق بمجرد استقراره فى عنق الرحم.
    يتم تركيب اللولب بعد الانتهاء مباشرة من الدورة الشهرية وقبل ممارسة الاتصال الجنسى
    لتكون المرأة متأكدة من عدم حدوث الحمل، يستغرق تركيب اللولب بضع دقائق ولا ينبغى
    أن يكون مؤلماً .. لكن المرأة قد تشعر بشىء من عدم الارتياح بعد تركيبه نتيجة لبعض
    التقلصات الرحمية أو نزول بعض نقاط من الدم.
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه



    الحلقة المهبلية


    (Vaginal Ring)

    وسائل منع الحمل
    - تعريف الحلقة المهبلية:
    هى إحدى وسائل منع الحمل المستخدمة من جانب المرأة، وهى عبارة عن
    حلقة رفيعة شفافة ومرنة تقوم المرأة بإدخالها فى المهبل لمنع الحمل. تُترك
    الحلقة المهبلية بداخل المهبل لمدة ثلاثة أسابيع حتى تقوم بإفراز هرمونى
    الإستروجين والبروجيستين فى جسم المرأة.
    وهذه الهرمونات توقف عملية التبويض وتزيد من سمك الإفرازات المخاطية
    الرحمية مما تشكل عائقاً أمام الحيوانات المنوية أن تقوم بتلقيح البويضة.
    الحلقة المهبلية الواحدة وسيلة منع حمل شهرية، وتُستخدم لمدة ثلاثة أسابيع
    على التوالى ثم راحة أسبوع.
    نسبة فاعليتها أو نجاحها فى منع الحمل تتراواح ما بين 92-99.7%،
    لكنها لا تحمى من الأمراض التى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى.

    - طريقة استخدام الحلقات المهبلية:
    يتم إدخال الحلقة المهبلية أثناء الخمسة أيام الأولى من الدورة الشهرية
    أو فى الخمسة أيام الأولى من الإجهاض (فى الثلاثة أشهر الأولى من الحمل،
    أما فى حالة الإجهاض فى الثلاثة أشهر الثانية من الحمل أو استكمال المرأة
    لحملها والولادة على المرأة الانتظار لمدة أربعة أسابيع لإدخال الحلقة فى مهبلها،
    أما إذا كانت هناك رضاعة طبيعية على المرأة استشارة الطبيب المختص أولاً..

    تبدأ فاعلية هذه الحلقة بعد مرور سبعة أيام من الاستخدام المستمر لها،
    من اجل تقليل أحتمالية حدوث حمل أو عدوى الجهاز التناسلى وخاصة فى
    الأسبوع الأول من استخدامها من المحبذ اللجوء إلى وسيلة اأخرى معها مثل
    الواقى الذكرى أو منتجات إبادة الحيوانات المنوية.

    - التغيير من وسائل منع الحمل الهرمونية الأخرى:
    يمكن التغيير مباشرة من أى وسيلة منع هرمونية إلى الحلقة المبلية بدون أن
    تكون هناك فترة للراحة، ويمكن التغيير عند استخدام المرأة للوسائل التالية:
    - إذا كانت المرأة تستخدم حبوب منع الحمل المركبة (التى تحتوى على هرمونى
    الإستروجين البروجيستيرون، تقوم المرأة بإدخال الحلقة المهبلية فى خلال سبعة
    أيام بعد آخر حبة من الأقراص.
    - أما إذا كانت المرأة تستخدم الحبوب التى تحتوى على الهرمون الواحد
    (هرمون البروجيستيرون فقط)، تستخدم الحلقة المهبلية فى أى يوم وتمتنع
    المرأة عن أخذ هذه الحبوب فى نفس اليوم التى تُستخدم فيها الحلقة المهبلية.
    - الحقن التى تستمر لمدة ثلاثة أشهر أو لشهر واحد، تُستخدم الحلقة المهبلية
    فى اليوم المقرر للحقن فيه.
    - اللولب أو الغرز، تستخدم الحلقة المهبلية فى نفس يوم إزالة اللولب.
    وإذا تم التغيير من أحد هذه الوسائل مع اتباع النصائح والتعليمات السابقة،
    فإنه بمجرد استخدام الحلقة المهبلية ستثبت فاعليتها على الفور.



    - طريقة إدخال الحلقة المهبلية:
    قد يكون الأمر مزعجاً فى بادىء الأمر، والحلقة المهبلية لا تسبب مشكلة مع
    عدم الإدخال الصحيح لها.
    يُطلب من المرأة عادة الجلوس على الركبتين بإبعادهما عن بعضهما البعض أو الوقوف
    برفع إحدى الرجلين أو بالاستلقاء على الظهر مع فرد الركبتين.
    يتم اعتصار الجوانب الخارجية للحلقة إلى الشكل البيضاوى، ثم تُدفع الحلقة داخل
    المهبل لأقصى حد ممكن حتى تشعر المرأة بالارتياح أو لاتشعر بها على الإطلاق.

    - إخراج الحلقة المهبلية:
    تبقى الحلقة المهبلية فى المهبل لمدة ثلاثة أسابيع، ولإخراجها يتم التقاطها
    بالإصبع وتُسحب إلى خارج المهبل، وللتخلص منها يتم وضعها فى كيس أو إلقائها فى
    سلة المهملات لتجنب انتشار الهرمونات فى البيئة.
    وبعد مرور أيام قليلة تالية على إخراج الحلقة المهبلية تبدأ الدورة الشهرية فى النزول،
    ولشهر آخر جديد تُستخدم حلقة مهبلية جديدة بعد مرور سبعة أيام من إخراج الحلقة
    المهبلية القديمة حتى وإن لم تكن الدورة الشهرية قد توقفت.

    - الاحتفاظ بالحلقة المهبلية:
    من أجل الاستخدام المستقبلى للحلقة المهبلية ينبغى تخزينها فى درجة حرارة الغرفة
    وبعيداً عن ضوء الشمس المباشر.

    - الاستخدام المستمر:
    لا ضرر من وجود الحلقة المهبلية بشكل مستمر، ويكون ذلك لمدة ثلاث أسابيع ثم
    يتم إخراجها مع راحة أسبوع منها ثم إدخال الحلقة الجديدة وهكذا شهرياً بدون توقف.

    تحذيرات لتوعية المرأة:
    إذا ضاعت الحلقة المهبلية الأصلية، على المرأة إدخال واحدة جديدة على وجه
    السرعة لأنه إذا مرت أكثر من ثلاث ساعات بدون وجود حلقة مهبلية فى المهبل
    فهناك احتمالية لحدوث الحمل. استمرار وجود الحلقة المهبلية لمدة سبعة أيام على
    التوالى أمر هام لفاعلية الحلقة. وخلال هذا الأسبوع يتم استخدام وسيلة أخرى من
    وسائل منع الحمل مثل الواقى الذكرى أو منتجات إبادة الحيوانات المنوية، أما الحاجز
    المهبلى فلا يوصى باستخدامه مع الحلقة المهبلية
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه



    إبادة الحيوانات المنوية

    (Spermicides)

    وسائل منع الحمل


    منتجات إبادة الحيوانات المنوية وكيفية عملها
    منتجات إبادة الحيوانات المنوية هى منتجات كيميائية توضع فى مهبل المرأة قبل ممارسة
    الاتصال الجنسى لإبادة أو قتل الحيوانات المنوية/إضعافها قبل أن تصل إلى البويضة
    لتلقيحها ويحدث الحمل.


    كيف يتم استخدام منتجات إبادة الحيوانات المنوية
    تتواجد منتجات إبادة الحيوانات المنوية فى أشكال عديدة منها: الكريم، الجيل، اللبوس،
    منتج على شكل رغاوى، أو غشاء ينحل بسرعة.
    يتم وضعه فى المهبل بواسطة إصبع اليد أو آداة. معظم أنواع منتجات إبادة الحيوانات المنوية
    تستخدم فقط مع الحاجز أو التحاميل المهبلية.
    من الهام أن توضع المنتجات فى المهبل إلى أقصى حد ممكن إدخاله بحيث يغطى عنق الرحم
    (بقدر الإمكان)، ومن ثَّم عدم وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم من الداخل.
    وطرق الاستخدام تختلف باختلاف المنتجات وكل له تعليماته الموجودة مع المنتج
    والتى ينبغى قراءتها جيداً.
    الكريم والرغاوى فعالة بمجرد الاستخدام، أما اللبوس والغشاء لابد من الانتظار لمدة 10 دقائق
    قبل ممارسة الاتصال الجنسى، يعطى اللبوس إحساس بالحرارة أو السخونة عند ذوبانه.
    الجرعة المستخدمة من منتج إبادة الحيوانات المنوية يستمر مفعولها لمدة نصف ساعة،
    وإذا لم يقذف الرجل فى خلال هذه الفترة فالمرأة بحاجة إلى استخدام المزيد منه مرة أخرى.
    بعد أن يقذف الرجل يخرج مبيد الحيوانات المنوية مع السائل المنوى من المهبل وعلى شكل
    قطرات لبعض من الوقت، يمكن اللجوء إلى دورة المياه وأخذ حمام مباشرة أم الدش المهبلى
    فلا يوصى بعمله إلا بعد انقضاء ستة ساعات على الأقل بعد الجماع لضمان إبادة الحيوانات
    المنوية بالمواد الكيميائية الموجودة فى المنتج.
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه



    غطاء عنق الرحم


    (وسائل منع الحمل)

    (Cervical cap)

    تعريف غطاء عنق الرحم:
    هى وسيلة من وسائل منع الحمل المتعددة، وهذه الوسيلة هى شكل معدل
    لوسيلة أخرى كانت تُستخدم فى القدم. وبمرور القرون تعددت أنواع وسائل
    منع الحمل التى تستخدمها المرأة بداية من شمع النحل حتى ثمرة البرتقال
    لتمنع الحيوانات المنوية من الدخول إلى عنق الرحم، وغطاء عنق الرحم المستخدم
    الآن هو وسيلة أكثر تعقيداً عن ذى قبل.
    وهذه الوسيلة شبيهة بالقبعة ولكن فى حجم الكشتبان (الأداة التى توضع على الإصبع
    أثناء الخياطة لمنع آلام الإصبع عند استخدام إبرة الخياطة)، وفى نهايته حلقة جامدة
    مستديرة ترتكز على عنق الرحم وتغطى فتحته.

    - الحصول على غطاء عنق الرحم:
    لابد أولاً من زيارة الطبيب المتخصص لفحص عنق الرحم وتقييمه
    (حوالى 15% من السيدات يكون عنق الرحم لديهن ليس بالشكل
    والحجم الطبيعي المعتاد أن يكون عليه وبالتالى لا يتلاءم معهن
    تركيب غطاء عنق الرحم). يوجد لغطاء عنق الرحم أربعة أحجام ويقوم
    الطيبيب بتدريب المرأة حول كيفية استخدامه وإدخاله إلى عنق الرحم وإخراجه أيضاً،
    حتى يكون الأمر سهلاً عليها عند استخدامه فى المنزل.



    - كيفية استخدام غطاء عنق الرحم:-
    يتم إدخاله حتى يصل لعنق الرحم قبل ممارسة الاتصال
    الجنسى بحوالى 24 ساعة.
    - يتم التبول، لتضمن المرأة خلو المثانة من البول.
    - غسيل الأيدى جيداً بالماء والصابون.
    - اختبار الغطاء عن إمكانية وجود ثقب به، وذلك بحمله فى الإضاءة وإطالتها
    أو بملئها بالماء (ولا يُستخدم على الإطلاق إذا وُجد به أى ثقب)
    لأنه لن يكون فعالاً حينها.



    - يُملاْ ثلثيه بكريم أو جيل (عدم الإكثار منه لأنه قد يؤدى إلى عدم ثباته على عنق الرحم وانزلاقه).
    - يُضغط على الحلقة الخارجية التى تحيط به بين إصبعى السبابة والإبهام بيد،
    ثم يُدفع إلى داخل المهبل إلى أقصى حد ممكن،



    ويُستخدم كلاً من إصبعى السبابة والوسطى لتثبيته على عنق الرحم.
    - يُدفع مقدمته (الشبيهة بالقبة) لكى تخلق قدرة امتصاصية بين
    عنق الرحم وبين حافته الحلقية.
    - يُمرر الإصبع حول حافته للتأكد من أنها مثبتة جيداً وتغطى عنق الرحم.
    - محاولة تحريكها بالإصبع للتأكد من ثباتها وأنها لن تتحرك من مكانها بسهولة.
    - بعد الانتهاء من ممارسة الاتصال الجنسى يُترك غطاء عنق الرحم فى مكانه
    على الأقل لمدة ثمانِ ساعات (وليس أكثر من 48 ساعة) حتى يعطى فرصة
    لمبيدات الحيوانات المنوية للقضاء على أية حيوانات منوية قد تكون مازالت حية.
    - لا ينبغى أن تقوم السيدة بالدش المهبلى أثناء وجود الغطاء على عنق الرحم،
    لأن الدش من الممكن أن يحركه من مكانه.
    - يتم إخراج غطاء عنق الرحم بتحريكها من إحدى جوانبه بواسطة الإصبع والتقاطه
    بحيث يصبح فوقه ثم يُسحب بقوة لفك القوة الالتصاقية التى تجعله ثابتاً على عنق الرحم.
    - تقلب الوسيلة بعد خروجها من المهبل (بحيث يُصبح داخلها إلى الخارج) والعكس صحيح.
    - تُغسل جيداً بالماء الساخن والصابون، ثم تُشطف بالماء وتُجفف جيداً
    وتُخزن فى علبتها بعيداً عن الحرارة.
    - لا تحاول المرأة إدخال هذه الوسيلة إلى المهبل أثناء الدورة الشهرية،
    لأن تدفق الدم يحول دون وجود القوة الالتصاقية التى تثبتها على عنق الرحم.
    ونفس الشىء إذا كانت المرأة تعانى من عدوى مهبلية أو تأخذ أية أدوية خاصة
    بـ"العدوى الفطرية" أو كريم "الإستروجين" لأن الزيوت التى توجد فى هذه المنتجات
    تعمل على تآكل التحاميل المهبلية، الملينات الزيتية مثل الفازلين وزيوت الطفل
    والزيت المعدنى تعمل أيضاً على تلفها.

    - وهناك ميزة أخرى، وهو وجود المتعة فى إدخال الغطاء حيث يُستخدم كوسيلة
    من وسائل المداعبة التى تتم قبل ممارسة الاتصال الجنسى.
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه

    الوسائل الجراحية



    ربط قناة فالوب

    (تعقيم المرأة من وسائل منع الحمل)

    (Tubal Ligation/Female surgical sterilization)

    تعريف ربط قناتا فالوب/عملية تعقيم المرأة جراحياً:
    ربط قناتا فالوب هى عملية جراحية تُستخدم كوسيلة من وسائل منع الحمل
    أو لمنع الإنجاب عند المرأة، وهى وسيلة دائمة
    لا تستطيع المرأة الإنجاب بعدها مرة أخرى.

    وهنا تأتى حتمية التفكير جيداً قبل اللجوء إلى هذه الوسيلة،
    وأن المرأة لا ترغب فى الإنجاب بعدها.

    ويتم خلال عملية التعقيم كى أو قطع أو ربط أو إمساك قناتا فالوب بمشبك طبى
    (فناة فالوب هى القناة التى تحمل البويضات من المبيض إلى الرحم)
    بحيث تصبح مغلقة ولا تسمح للحيوانات المنوية والبويضات بالالتقاء
    حيث تنحل البويضات ويمتصها الجسد.

    - طريقة إجراء عملية التعقيم:

    يتم إجراء عملية التعقيم بإحدى الطريقتين:

    أ- الأولى بواسطة منظار للبطن (Laparoscope).


    ب- الثانية بواسطة فتح البطن الصغير (Mini-Laparotomy).



    - ويمكن إجراؤها إما أثناء الجراحة القيصرية أو بعد الولادة الطبيعية، وكليهما لهما نفس
    نسب النجاح والمخاطر. يمكن للمرأة العودة لمنزلها فى نفس يوم إجراء الجراحة.
    - تخضع المرأة للتخدير الكامل، وفى بعض الأحيان يُستخدم التجميد الموضعى.
    - فى الطريقة الأولى يستخدم الطبيب تلسكوب مضىء يُسمى بـ (Laproscope) والذى
    يوضع من خلال قطع تحت السرة لرؤية الرحم والقنوات والمبايض والأعضاء الأخرى.
    - يتم إدخال أداة ثانية من خلال قطع آخر فوق عظام العانة باستخدام أداة متخصصة.
    - يتم إغلاق قناتا فالوب بواسطة مشبك أو حلقة أو بواسطة الكى بتيار كهربائى.
    - فى بعض الأحيان تكون هناك ضرورة بعمل ثقب كبير فى منطقة البطن السفلية
    لغلق قناتا فالوب بواسطة المشبك أو الكى او القطع.
    - تستطيع المرأة العودة للمنزل فى نفس يوم إجراء الجراحة، لكن من غير
    المسموح لها بالقيادة وتحتاج إلى شخص يصاحبها.
    - تستغرق المرأة من 2-5 أيام للعودة إلى حالتها الطبيعية والشفاء أو قد تستغرق فترة أطول.
    - عملية التعقيم الجراحية وسيلة من وسائل منع الحمل المكلفة.

    - بعد إجراء الجراحة:-

    تعتمد سرعة شفاء المرأة على قدرة تحملها للآلام، نوع المخدر المستخدم،
    والقدرة الاستشفائية الإجمالية للمرأة.
    - قد تعانى المرأة من آلام بالبطن وإعياء.
    - غالبية أو كل هذه الأعراض عادة ما تنتهى فى خلال يومين إلى خمسة أيام،
    وتعود غالبية السيدات لممارسة روتين الحياة اليومى لهن بعد يومين من إجراء الجراحة.
    - التعقيم فى السيدات وسيلة من وسائل منع الحمل الفعالة ولا تحتاج السيدة
    إلى وسيلة مساعدة بجانبها.
    - لا تمنع عملية التعقيم الجراحى العدوى بأمراض الاتصال الجنس.
    - لا تؤثر الجراحة على الدورة الشهرية، أو على القدرة على الاستمتاع بالعملية الجنسية.
    - لا تسبب عملية التعقيم الجراحية عند المرأة أية تغييرت هرمونية فى جسدها.
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه

    - أمور أخرى هامة مع إجراء عملية التعقيم الجراحية:

    إذا كان هناك قرار من جانب الطرفين بالرغبة فى عدم الإنجاب مرة أخرى فهناك طريقتين للتعقيم:
    أ- واحدة تُجرى من جانب المرأة وهى ما تسمي بربط قناتا فالوب.
    ب- والأخرى من جانب الرجل وتسمى بقطع الوعاء الناقل للسائل المنوى (Vasectomy)،
    وهى عملية تعقيم جراحية أيضاً حيث يقوم الطبيب بقطع وربط الأوعية الناقلة للسائل المنوى
    الموجودة فى الخصيتين. وبذلك يحول دون إفراز الحيوانات المنوية.

    وكلتا الطريقتين تتطلبا التفكير العميق من جانب الرجل والمرأة.

    الراى الشرعى فى هذة العملية :

    يجوز للزوجة أن تتخذ من وسائل منع الحمل ما يناسبها إذا دعت إلى ذلك ضرورة
    أو حاجة، ولكن لا يجوز لها أن تقوم باستخدام وسيلة تؤدي إلى قطع الإنجاب نهائيا
    إلا إذا كانت ضرورة شرعية تدعو إلى ذلك.
    وهذه الضرورة تتعين بمنع الحمل في حالة ثبوت الضرر المحقق
    على الأم إذا كان يخشى على حياتها منه بتقرير من يوثق به من الأطباء المسلمين.

    وجاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي:
    [يحرم استئصال القدرة على الإنجاب في الرجل أو المرأة وهو ما يعرف
    بالإعقام أو التعقيم ما لم تدع إلى ذلك الضرورة بمعاييرها الشرعية .

    ويجوز التحكم المؤقت في الإنجاب بقصد المباعدة بين فترات الحمل أو إيقافه
    لمدة معينة من الزمان إذا دعت إليه حاجة معتبرة شرعاً بحسب تقدير
    الزوجين عن تشاور بينهما وتراض بشرط أن لا يترتب على ذلك ضرر، وأن تكون الوسيلة مشروعة
    وأن لا يكون فيها عدوان على حمل قائم ]

    فهذا الأمر المرجع فيه للأطباء فإن قرروا أن هناك خطرا محققا يحيط بالأم
    إن هي كانت حاملا، وأن مصلحة الأم تكون في عدم الإنجاب، فنزولا
    على رأي الأطباء الثقات المسلمين يجوز لها هذا، وإلا فلا.
    والله أعلم



    قطع الوعاء الناقل للمَنِىّ

    (تعقيم الرجل/وسائل منع الحمل)

    (Vasectomy)


    ما هو تعقيم الرجل (قطع الوعاء الناقل للمَنِىّ)؟
    قطع الوعاء الناقل للمَنِىّ هى وسيلة من وسائل منع الحمل الدائمة للرجل ..
    فهل تشكل خطراً على صحته؟
    قطع الوعاء الناقل للمَنِىّ هو إجراء جراحى يجعل الرجل غير قادراً على الإنجاب بصفة
    دائمة (أى أنه يصبح رجلاً عقيماً). ويتم فى هذه العملية قطع وربط القناتين الدافقتين
    (Vasa deferentia) التى تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى السائل المنوى،
    وبعد هذا الإجراء لن يحتوى السائل المنوى على الحيوانات المنوية ولذا عندما يقوم الرجل
    بالقذف أثناء ممارسة الاتصال الجنسى فلن يحدث للمرأة حملاً.
    على مستوى العالم تم إجراء هذه العملية لحوالى 50 مليون رجل.



    - من الذى يخضع لمثل هذه العملية الجراحية (تعقيم الرجل)؟
    من الهام ان تكون رغبة الرجل والمرأة محددة فى اختيار وسيلة منع حمل دائمة،
    ويكون خيار قطع الوعاء الناقل للمنى إذا كان:
    أ- الشريكان بمحض رغبتهما يوافقان على عدم إنجاب مزيد من الأطفال.
    ب- الشريكان لديهما الرغبة فى عدم استخدام أية وسائل منع حمل أخرى.
    ج- إذا كانت المرأة تعانى من اضطرابات صحية تجعل من الحمل مشكلة تهدد حياتها.

    - من الرجل الذى يمتنع عن إجراء عملية التعقيم؟
    - عدم التأكد من الرغبة فى إنجاب أطفال فى المستقبل.
    - إذا كانت هناك علاقة زوجية غير مستقرة.
    - سن الرجل صغيراً، ومازال أمامه الكثير من التغيرات التى سيواجهها فى حياته.
    - الرجل الأعزب/المطلق أو المنفصل.

    فى السنوات الأخيرة، هناك بعض الخبراء الذين أقروا باحتمالية إصابة الرجل بسرطان
    البروستاتة أو سرطان الخصية، أمراض القلب أو هشاشة العظام وارتباطها بإجراء
    جراحة التعقيم لكنها لم تثبت بالدلائل على الرغم من أن العديد من الدراسات
    اكتشفت الاحتمالية المتزايدة لحدوث مثل هذه الاضطرابات.
    والرجال الذين خضعوا لإجراء عملية التعقيم فى منتصف الأربعينيات من أعمارهن
    أو أصغر من هذه السن عرضة للإصابة بالحصوات الكلوية بنسبة 10:2 مقارنة
    بنسبة 10:1 بين الرجال الذين لم يُجرى لهم عملية التعقيم. وبشرب الوفير
    من السوائل يقلل من مخاطر الإصابة حتى 14 عاماً من تاريخ إجراء العملية.

    -- البديل عن إجراء جراحة التعقيم عند الذكور
    (قطع الوعاء الناقل للمنى):
    هناك بديل تم التوصل إليه بدلاً من إجراء قطع الوعاء الناقل للمنى وهى طريقة
    (Vasclip) والذى يُسمى بمشبك الوعاء الناقل وهى آداة معتمدة من
    (Food and Drug Administration) "إدارة الأغذية والعقاقير" فى عام 2003،
    والمشبك مصنع من البلاستيك وهو فى حجم حبة الأرز ويغلق كل وعاء دافق
    ويعوق دون تدفق الحيوانات المنوية.
    والأبحاث المبدئية تقترح بأن هذه الطريقة من المحتمل أن تسبب بعض المضاعفات
    بنسب أكبر من تلك التى تسببها الطريقة التقليدية فى التعقيم بل يمكن فشلها
    بسهولة. كما أن الأبحاث مازالت تدرس الوسائل الجديدة باستخدام الموجات فوق
    الصوتية التى تسبب
    (Sperm-blocking scar tissue) فى الوعاء الناقل للمَنِىّ .
    لابد من سؤال الطبيب المتخصص والمتابعة معه

    ملا حظــــة مهمة جدا
    لا يمكن تستخدام أي وسيلة من الوسائل السابقة إلا بعد الرجوع للطبيب المختص

    م للفائدة

    ام الدلع




+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك