منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    31-07-2005
    المشاركات
    2

    خطبة قيمة عن الزواج ................... أرجو الاستفادة منها




    منكرات الأفراح (2)

    2890

    الرقاق والأخلاق والآداب

    الكبائر والمعاصي


    عبد المجيد بن عبد العزيز الدهيشي

    المجمعة
    6/5/1422

    الجامع القديم


    ================================================== ==============================

    ملخص الخطبة

    1- ظاهرة العزوف عن الزواج. 2- عضل البنات عن الزواج. 3- الترغيب في نكاح ذات الدين. 4- المغالاة في المهور. 5- منكرات حفل العرس.


    الخطبة الأولى


    أما بعد: فاتقوا الله ربكم ترزقوا وتوفقوا وأطيعوه تسعدوا وأنيبوا إليه تفلحوا.

    عباد الله، الزواج من نعم الله التي امتن بها على عباده وجعله من آياته وَمِنْ ءايَـٰتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوٰجاً لّتَسْكُنُواْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِى ذَلِكَ لايَـٰتٍ لّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [الروم:21]، وكلما كان الزواج ومظاهره وما يحف به قريباً من السنة بعيداً عما حرم الله كان أحرى بتطبيق الهدي النبوي، وكان الزوجان أقرب إلى التوفيق بإذن الله، ولكن المتأمل في واقع كثير من حفلات الزواج يرى ويسمع الكثير من المخالفات والمنكرات التي تحصل لدى بعض المسلمين، مما يصيب الغيور بحيرة وأسى حين تتحول مناسبة الزواج والفرح إلى ترح بارتكاب معصية الله ومخالفة أمره وأمر رسوله ، وقد قال ربنا: فَلْيَحْذَرِ ٱلَّذِينَ يُخَـٰلِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [النور:63].

    وإليكم أيها الأحبة بعضاً من المنكرات المتعلقة بالزواج: فمن ذلك العزوف عن الزواج بلا عذر بحجة إكمال الدراسة أو طلب الرزق، وقد أوصانا ربنا بالزواج ووعد عليه بالرزق وَأَنْكِحُواْ ٱلايَـٰمَىٰ مِنْكُمْ وَٱلصَّـٰلِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمائِكُمْ إِن يَكُونُواْ فُقَرَاء يُغْنِهِمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَٱللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [النور:32]، والنبي يقول: ((يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج))، وأخبر أن الزواج من سنته وأن من رغب عن سنته فليس منه .

    وربما كان العائق عن تزويج البنت تعنت أب وطمعه أو عناد أم، فكثرت العوانس في البيوت، وما ذاك إلا لغفلتنا عن قول الحبيب : ((إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد)) الترمذي، ويا ليت شعري أي ذنب يتحمله ذلك الأب القاسي القلب الذي يصد الخُطَّاب عن كريمته بحجة واهية طمعاً في مال أو ابتزازاً للضعيفة، وقريب من ذلك من يكره كريمته على الزواج بمن لا ترغب فيه، فيسوقها سوقاً كالبهيمة لتعيش مع زوج لا تطيقه ولم توافق عليه.

    وقد أعطى الشرع المرأة حقاً في اختيار زوجها ما دامت مكلفة عاقلة، وبعض الشباب يرغب في ذات المال والوظيفة والجاه والنسب أو الجمال، ويتناسى أهم صفة في زوجة المستقبل وأم العيال وربة البيت ألا وهو الدين، وما أوصاك النبي صلى الله عليه وسلم إلا بما فيه مصلحتك وسعادتك ((فاظفر بذات الدين تربت يداك))، ومما نهي المسلم عنه أن يخطب على خطبة أخيه المسلم وهذا الفعل لا يجوز، ففي الحديث (نهى النبي أن يبيع بعضكم على بيع بعض، ولا يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى يترك الخاطب قبله أو يأذن له الخاطب).

    ومن المحرم أيضاً نكاح الشغار، وهو أن يزوج رجل آخر من موليته على أن يزوجه الآخر موليته بلا صداق صحيح، فتصبح المرأة وكأنها سلعة تباع ويستبدل بها، وهذا ليس له مكان في الإسلام.

    ومنها: المغالاة في المهور والتباهي بكثرتها، ويبدو أنها مشكلة قديمة تصدى لها عمر بن الخطاب رضي الله عنه كما عند النسائي: قال عمر بن الخطاب: (ألا لا تغلوا صدق النساء فإنه لو كان مكرمة وفي الدنيا أو تقوى عند الله عز وجل كان أولاكم به النبي ، ما أصدق رسول الله امرأة من نسائه ولا أصدقت امرأة من بناته أكثر من ثنتي عشرة أوقية، وإن الرجل ليغلي بصدُقَة امرأته حتى يكون لها عداوة في نفسه). وقال لرجل: تزوج على أربع أواق من فضة: ((أربع أواق! كأنما تنحتون الفضة من عرض هذا الجبل)) مسلم.

    وليس في المبالغة في المهور إلا تعجيز الشباب وتحميل الديون على الظهور وتعنيس الفتيات.

    ومن ذلك بدعة قراءة الفاتحة بقصد الخطبة فإنه لم يرد عن النبي ولا عن صحابته رضي الله عنهم، ومنها (لبس دبلة الخطوبة) فإن كانت ذهباً فهي محرمة، لأنها من الذهب ولأن فيها تشبهاً بالكفار، فإنه من فعل النصارى.

    ومن منكرات الأفراح: مظاهر التباهي في ولائم العرس، إذ يدعى الأغنياء ويترك الفقراء، وفي الصحيحين ((شر الطعام طعام الوليمة يدعى لها الأغنياء ويترك الفقراء)) كما يكون فيها من التبذير والاستهانة بالنعمة ما يحزن، وكثيراً ما كانت حاويات القمامة مصير الطعام المتبقي، وربما كان كثيراً لم تمسه يد، ولو حصل التعاون والتنسيق بين صاحب الوليمة والجمعيات الخيرية أو بعض المحسنين ممن يعرف مساكن الفقراء لحصل من ذلك خير كثير وأجر كبير.

    ومن الخطأ أيضاً أن تتعطر المرأة فتمر بالرجال، وفي ذلك الوعيد الوارد في الحديث ((أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية))، وأدهى من ذلك وأمر ما وقع فيه كثير من النساء من التساهل في لبس الملابس العارية ذات الفتحات الجانبية والأمامية بحجة أن ذلك عند النساء فقط، فتصبح محارمنا وأزواجنا وكأنهن في عرض فاتن للأزياء والأجساد، وقد صدرت فتاوى علمائنا حفظهم الله مبينة خطورة التساهل في ذلك وموقعة اللوم على الولي الذي يسمح لزوجته أو كريمته بلبس تلك الملابس، ولكننا في زمان أصبح للنساء فيه الكلمة العليا إلا من رحم الله، فغلب على الرجال أمرهم وأطلق للنساء عنانهن، ولن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة، يقول : ((صنفان من أهل النار لم أرهما..)) وذكر الثاني بقوله: ((ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها)) مسلم.

    وقد ورد في تفسير ذلك أنها تستر بعض بدنها وتكشف بعضه، أو تلبس ثوباً رقيقاً يصف بدنها، فاتقوا الله يا معشر الرجال وقوموا بواجبكم واستجيبوا أمر ربكم يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ وَٱلْحِجَارَةُ [التحريم:6].

    أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.








    الخطبة الثانية


    الحمد لله، عباد الله، وفي ليلة الزفاف يشرع للنساء الضرب بالدف فقط، فقد قال رسول الله : ((فصل ما بين الحلال والحرام الدف والصوت في النكاح)) النسائي، ولكن البعض من المسلمين يقعون في منكر عظيم يلطخون به أفراحهم ألا وهو دعوة المغنين والمغنيات وإعلان مزمار الشيطان وقسر الناس على سماع المحرم.

    والغناء قد ثبت تحريمه في الكتاب والسنة فقد قال تعالى: وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَشْتَرِى لَهْوَ ٱلْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ [لقمان:6]، ولهو الحديث هو الغناء، كما قال ابن مسعود: "الغناء، والله الذي لا إله إلا هو" يرددها ثلاث مرات. وفي الحديث: ((ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحِرَ والحرير والخمر والمعازف)) [علقه البخاري بصيغة الجزم].

    قال ابن القيم في المعازف: "وهي آلات اللهو كلها، لا خلاف بين أهل اللغة في ذلك" فيا للعجب من والد يفتتح زواج ابنه أو بنته بسماع الحرام وإسماعه والمجاهرة به، ثم بعد ذلك يرجو لهم التوفيق في الزواج.

    ومن منكرات الأفراح: السهر إلى وقت متأخر من الليل بسبب تأخر حفلات الأفراح إلى ما بعد منتصف الليل مما يؤدي إلى تضييع صلاة الفجر، وهذا السهر محرم، كما قاله العلامة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله.

    وفي هذا حرمان للنفس من خيرٍ عظيم، فعن عثمان قال: سمعت رسول الله يقول: ((من صلّى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومن صلّى الصبح في جماعة فكأنما صلّى الليل كلّه)) وفي الحديث: ((ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبواً، ولقد هممت أن آمر المؤذن فيقيم، ثم آمر رجلاً يؤم الناس، ثم آخذ شعلاً من نار فأحرِّق على من لا يخرج إلى الصلاة بعدُ)) البخاري (657).

    ومن منكرات الأفراح التي تقع في بعض الجهات: ما يسمى بالنصة، وهي دخول العريس إلى عروسه وجلوسهما في مكان عال بمرأى من جميع الحاضرين، والأدهى من ذلك تصوير حفل النساء بالفيديو ثم يتداوله الناس مما يكشف عورات المسلمين، ويجر من المصائب ما لا يعلمه إلا الله، قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله: ومن الأمور المنكرة التي استحدثها الناس في هذا الزمان وضع منصة للعروس بين النساء ويجلس إليها زوجها بحضرة النساء السافرات والمتبرجات، وربما حضر معه غيره من أقاربه، أو أقاربها من الرجال ولا يخفى على ذوي الفطرة السليمة والغيرة الدينية ما في هذا العمل من الفساد الكبيرة وتمكن الرجال الأجانب من مشاهدة الفاتنات المتبرجات وما يترتب على ذلك من العواقب الوخيمة.

    فلنتق الله أيها المؤمنون، ولنطع ربنا في أفراحنا رجاء التوفيق وحذر الوقوع في المحرم، والسعيد من اتقى ربه وأطاع أمره، والشقي من ركب هواه وأطاع شيطانه وأصغى لأهل الفسق وقلة العقل آذانه، والمرحوم من رحم الله.




    المصدر موقع المنبر


    التعديل الأخير تم بواسطة ضد العزوبية; 15-08-2005، الساعة 08:26


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك