اترككم مع ..............................


تركيب الجهاز التناسلي الذكري :

1-كيس الصفن و الخصيتين
2-القضيب
3-الغدد الملحقة
4-الأقنية الناقلة.


I ـ كيس الصفن : Le Scrotum
وهو غلاف جلدي متجعد مطاطي مقسوم إلى حجرتين تحوي كل حجرة على خصية.
وظيفة هذا الغلاف هو حمل الخصيتين خارج الجسم، لأن إنتاج النطاف يتطلب من الخصيتين أن تتواجدا في وسط حرارته أخفض من حرارة الجسم بـ 2 إلى 3 درجات.

وأخذ الحمامات الساخنة والجلوس حمامات السباحة والسونا تكون سببا في قلة أو عدم وجود الحيوانات المنوية مما يؤدي إلى العقم في بعض الحالات .

II ـ الخصية:
وهي الغدة التناسلية المذكرة الأساسية , حيث توجد خصيتان خارج الجسم في كيس الصفن ويتصل كل منهما بالتجويف البطني عن طريق القناة الإربية ويخرج منهما ايضا الحبلان المنويان اللذان يحملان الحيوانات المنوية على القناتان الدافقتان , قطر كل خصية يتراوح بين 3-4 سم والخصية حرة في الصفن ولا يربط بها الا الرباط الصفني ولذلك تبدو وكأنها معلقة ,والخصية اليسرى مزودة بكمية اكبر بالدم منها في اليمنى مما يجعلها أكبر وأثقل.

]

الخصية هي عبارة عن مجموعة من الأنابيب المتشابكة تتوزع على عدة فصوص. وتجتمع بالنهاية في قناة واحدة.

للخصية وظيفتان:

وظيفة غديّة صمّاء: أي وظيفة إنتاج الهرمونات المذّكرة أي الأندورجين، وأهمها التستوسترون.

ـ وظيفة غدية مفرزة: أي وظيفة إنتاج النطاف، تقوم بهذه الوظيفة الأنابيب المنوية الموجودة داخل الخصية، كما تنتج هذه الأنابيب في الوقت نفسه قسما كبيرا من السائل المنوي.

وتتكون الخصيتان في الجنين الذكر في البداية داخل البطن ثم تهبطان كلما نما الجنين حتى تخرجان تماما في الشهر الثامن وهو في بطن أمه وقد يحدث عائق ويتوقف هبوطهما أو إحداهما فتبقى داخل البطن مما قد يترتب على ذلك حدوث عواقب حيث يفقدون كثيرا من صفات الرجولة , وعند إذن يجب إجراء العمليات اللازمة لإنزالها , وعادة خصية واحدة تكفي لعملية التزاوج الناجح ولكن غياب خصية يؤدي إلى مشاكل جنسية مثل الضعف الجنسي في بعض الحالات والعقم في الحالات الشديدة

III ـ

الجهاز الأنبوبي
وهو المساحة التي يتم فيها تصنيع وإفراز النطاف مع السائل المنوي. يبدأ هذا الجهاز بالأنابيب المنوية في الخصية، حيث يتم تصنع النطاف. وينتهي بفتحة القضيب.



... 1ـ الأنابيب المنوية tubes séminifères :
وطول كل واحد منها حوالي 10 سم، تتوضع بكاملها داخل الخصية بشكل متعرّج. يبطنها نسيج خاص يسمى البطانة المخصبة épithélium germinal وتتألف هذه البطانة من الخلايا التي تتحول وتعطي النطاف، تحيط بها، تغذيها وتحميها خلايا سيرتولي . Sertoli
تتوزع هذه الأنابيب على عدة فصوص ينتهي كل أنبوب بجزء مستقيم

... 2 ـ الأنابيب المستقيمة, وتتجمع بمركز الخصية

... 3ـ القنوات الصادرة وهي تخرج من مركز الخصية نحو الأعلى وتسمى الأقنية الصادرة لكي تتجمع بدورها بقناة واحدة هي:

... 4 ـ قناة البرزخ
وهي عبارة عن أنبوبة وحيدة متعرّجة متكتلة فوق بعضها، لو انفردت يصل طولها إلى 6 أمتار، وقطرها 0،4 ملم.

البرزخ هو بناء يغطي الخصية من الأعلى والجانب.يقسم البرزخ إلى رأس جسم وذنب.وظيفته الأساسية تخزين النطاف مع جزء من السائل المنوي قبل القذف. خلال مدة التخزين هذه تنتهي النطاف من آخر مراحل نضجها.
... 5 ـ القناة الدافقة
وهي تخرج من الخصية عن طريق الحبل المنوي بجانب الأوعية الدموية والأعصاب التي تغذي الخصية. وتدخل الجسم من الفتحة المغبنية، وهي المكان الذي يحصل به الفتق في الحالات المرضية.
طول هذه القناة يبلغ 45 سم وقطرها 2 ملم.
يخرج من كل خصية قناة وحيدة.




هذا القطر المجهري يمّكن الالتهابات التي تصيب الخصية من تسد هذه القناة أو قناة البرزخ فيصبح الرجل عقيما لعدم تمكّن النطاف من الخروج من الخصية، وإصلاح هذا الانسداد جراحيا هو أمر صعب بل شبه مستحيل.
والآلية نفسها، فإن الرضوض التي تمزق هذه القناة تعطل إمكانية الخصية في إطلاق النطاف. وإمكانية إصلاح هذا التمزق صعبة جدا.


في نهاية هذه القناة ترفدها القناة التي تفرغ الحويصل المنوي. وتمتاز بأن جدارها يحوي أجساما عضلية تتقلص بشكل متدرّج من الداخل للخارج مما يساعد على قذف السائل المنوي.

... 6 ـ قناة القذف
تسير ضمن البروستات وتنفتح على مجرى البول وطولها 2 سم
تنتهي ضمن



... 7ـ الإحليل) القضيب).
وهو القناة المشتركة التي يخرج منها البول والمني, وهو عضو الجماع يتراوح طوله في الحالات العادية.ما بين 9- 11 سم في حالة الإرتخاء أما في حالة الإنتصاب فيكون مما بين 12 – 17 سم
ويتكون من 3 أجزاء:
ـ الجذر
ـ الجسم
ـ الرأس
يغطيه جلد مطاطي رقيق ينتهي بالحشفة عند وصوله لرأس القضيب.

يحوي القضيب بداخله الأجسام الناعظة. وهي عبارة عن مساحات وعائية غير منتظمة الشكل والحجم، تتفاعر مع بعضها، وامتلاؤها بالدم يؤمن انتصاب القضيب. سنعود لهذه الوظيفة بموضوع على حدة يشرح الوظيفة الجنسية للقضيب.
الرسمة التالي تشرح المكونات الأساسية للجهاز التناسلي المذكر، القضيب هنا هو بحالة ارتخاء
شرحنا بناء القضيب التشريحي بالمقال التالي الجهاز التناسلي عند الذكر

نلخص بهذه الصورة


أهم عناصره
"1 " الأجسام الناعظة و هي الجسمين الكهفيين بالأعلى، و الجسم الإسفنجي بالأسفل، و هذا الأخير ينتفخ بطرفه الخارجي ليعطي رأس القضيب الهرمي . و الذي يغطي النهايات الخارجية للجسمين الكهفيين.
"2" الخصية
"3" كيس الصفن
"5" فتحة الأحليل


الرسمة التالية تظهر مقطع عرضي بالقضيب


"1" الحزمة الوعائية العصبية
"2" الأجسام الكهفية
"3" الأحليل
"4" الجسم الأسفنجي

وجلد القضيب يكاد يخلو من الشعر خاصة في الجهة الأمامية وهو مرن ورقيق وحساس سهل التمدد والإنبساط والحشفة هي الجزء العلوي للقضيب غنية بشبكة عصبية حساسة وأكثر أجزائها إحساسا باللذة هو دائرة قاعدة الحشفة خاصة القسم السفلي من هذه الدائرة.

IV ـ الغدد الجنسية الملحقة
وتصب في الأقنية الموصوفة أعلاه وتشمل:

1ـ الحويصل المنوي: "يملك الرجل اثنان" ويقع كل منهما على طرف خلف المثانة. مهمته إفراز قسم من السائل المنوي المسؤول عن تغذية النطاف. هذا القسم يشكل ثلث كمية السائل.


2ـ البروستات: وهي غدة ليفية عضلية تتوضع عند قاعدة المثانة. وتعبرها قنوات القذف، حيث تلتقيان مع بعضيهما وتصبان في الإحليل، أي القناة المشتركة للبول والمني.
للبروستات وظيفة إفرازية، إذ تقوم بتصنيع قسم من السائل المنوي المسئول عن أعطاء الحركة للنطاف.
ولها أيضا وظيفة ميكانيكية بفضل المعصّرات التي تسمح للبول بالمرور أثناء التبول، وللسائل المنوي أثناء القذف.



كما انه يبعث رائحه تشبه الكستناء أو السمك النهري , ويحتوي السائل المفرز على جميع العناصر الغذائية والخمائر والمواد الضرورية لحياة الحيوانات , وقد تتعرض إلى التهبات نتيجة إصابة صاحبها بأحد الأمراض الجنسية مثل السيلان حيث يبقى هذا الإلتهاب كامنا لا يشعر به الرجل وتنحصر هذه الأعراض بشعور بالثقل وألم في الشرج والعجان عند الجماع , وتصاب ايضا بالاحتقان بسب البرد أو الإمساك أو الإفراط في الجماع..

وايضا تصاب بالتضخم والتصلب مع تقدم السن فيجب الإبتعاد عن المسببات بمكافحة البرد وعدم الإفراط في الطعام وعدم التعرض للمثيرات الجنسية وتفريغ المثانة كلما أمكن , وفي بض الأحيان يشعر الرجل بنزول سائل يميل على الاصفرار وهي لزجة ويرجع ذلك على كبر كتلة الغائط المتحجرة التي تضغط على البروستاتا فتفرغ الغدة محتوياتها في الإحليل ....

3ـ غدتي كوبر: Cowper
وتتوضّعان على الأطراف الجانبية لقاعدة للقضيب، ولهما مسؤولية إفراز سائل مخاطي مزلّج يسهل العملية الجنسية.

الحيوانات المنوية :
* ما هو شكل الحيوان المنوي؟
يتكون من الرأس (Head) الذي يحتوي على الجينات أي عوامل الوراثة وجزء وسطي يسمى الرقبة (Neck) التي تعطي الطاقة اللازمة للحيوان المنوي للحركة والذيل (Tail) والذي يساعد على دفع الحيوان المنوي داخل القناة التناسلية الأنثوية.


[SIZE=5]* كم يستغرق إنتاج الحيوان المنوي؟
يستغرق حوالي 60 -74 يوم للإنتاج وحوالي 10- 14 يوم للمرور خلال القنوات التناسلية الذكرية . تمر خلالها بعدة مراحل هي أمهات المني ثم الخلايا المنوية الإبتدائية ثم الخلايا المنوية الثانوية ثم الطلائع المنوية إلى أن تصل لشكل الحيوانات المنوية التي تحتوي على ذيل , ويبدأ انتاج المني عند الرجل في سن 12 - 13سنه وكلما تقدم سن الرجل قلت اعداد الحيوانات وهزلت حركتها .

[/size
]
* ما هي كمية السائل المنوي أثناء عملية القذف Ejaculation ؟
يتراوح بين 1-6 ملم. وعند القذف يكون السائل المنوي لزجاً لكن سرعان ما يتحول إلى سائل في القناة الأنثوية التناسلية ( المهبل) ويستغرق ذلك حوالي 20-30 دقيقة. ويستغرق اختراق الحيوان المنوي للمادة المخاطية في عنق الرحم حوالي دقيقتين.
* ما هي كمية الحيوانات المنوية التي تتحرر أثناء عملية الجماع؟
حوالي 100-300 مليون. إن تحرر هذا العدد الهائل من الحيوانات المنوية رغم أن واحداً فقط هو الذي يُخصب البويضة سببه أن أكثر هذه الحيوانات تموت أثناء طريقها في القناة التناسلية الأنثوية. عدا ذلك فإن أغلب السائل المنوي ينسكب خارج المهبل، وحوالي 1000 حيوان منوي فقط يصل البويضة لإخصابها، وقد تتمكن بعض هذه الحيوانات المنوية من اختراق الغشاء الخارجي للبويضة ولكن الذي يخصب البويضة هو حيوان منوي واحد فقط.


* كم يعيش الحيوان المنوي داخل الأعضاء التناسلية للمرأة؟
رغم أن الجواب الأكيد صعب، ولكن يمكن ملاحظة الحيوانات المنوية في المهبل حوالي 16 ساعة بعد الجماع وبمجرد أن يخترق الحيوان المنوي عنق الرحم، الرحم وأنبوب الرحم يبقى حوالي 3-4 أيام.
* هل أن الامتناع عن الجنس يُحسِّن عدد الحيوانات المنوية؟

في حالة الامتناع عن القذف فإن الحيوانات المنوية لن تعيش إلى الأبد.
وتفقد مع مرور الزمن قدرتها على الإخصاب ثم تضمحل. كذلك فإن بقاء عددٍ كبيرٍ من الحيوانات المنوية في حالة الامتناع عن القذف يؤدي إلى زيادة عدد الحيوانات المنوية القديمة، أي بتعبيرٍ أدق الأكبر سناً، وفي هذه الحالة بالرغم من أن التحليل للسائل المنوي قد يشير إلى ارتفاع في عدد الحيوانات المنوية إلا أن نوعيتها تكون سيئة ولهذه الأسباب فإن الامتناع عن الجماع لا يُحسِّن بالتالي القدرة على الخصوبة.


*

هل يؤثر المرض على عدد الحيوانات المنوية؟
إن أي مرض مهماً كان بسيطاً، حتى وإن كان التهاب اللوزتين مثلاً قد يخفف عدد الحيوانات المنوية، ولأن الحيوانات المنوية تحتاج كما أسلفنا إلى حوالي74 يوماً لإنتاجها فإن أي مرض يؤثر على عملية الإنتاج، ومن ذلك نستنتج أنه من الخطأ الحكم على تحليل واحد فقط للسائل المنوي، ويجب إعادة التحليل عدة مرات خلال أشهر للتأكد من صحة التحليل وتشخيص الخطأ إن وُجد ومعالجته.
* هل يؤثر التدخين وتناول الكحول على خصوبة الرجل؟
إن التدخين يؤدي إلى قلة عدد الحيوانات المنوية وتقليل الحركة، أما بالنسبة لتناول الكحول فإن الإفراط في تناوله يؤدي إلى نقص إنتاج الحيوانات المنوية، ويؤثر بطريقة غير مباشرة من خلال تأثيره على هرمونات الذكورة على قدرة الرجل الجنسية، بحيث يؤدي إلى تقليل هذه القدرة وبالتالي إلى العجز الجنسي.



صفات الحيوان المنوي الجيد لدى الرجل الطبيعي:
1-حجم السائل المنوي من 3 -4 سم مكعب والمتوسط 3.5
2-حموضة السائل لابد ان تكون مائلة للقلوية وتتراوح ما بين 7 -7.5
3-اللزوجة يكون المني عادة لزجا بعد القذف ولكنه يصبح سائلا خلال 20 دقيقة من الحصول عليه
4-لون السائل أبيض مائل الى الإخضرار
5-حركة الحيوان يجب ان يبقى 60 % فأكثر من الحييات متحركا خلال ساعتين و35% خلال 6 ساعات من الحصول عليه
7-عدد الحيوانات الشاذة يجب ان لاتتعدى 20% من العدد افجمالي
8-عدد الحيوانات الجيدة يجب أن لاتقل عن 70% من العدد الإجمالي
9- شكل الحيوان بيضاوي ذو رأس هرمي أو مثلث وذيل رفيع ومتحرك

الإنتصاب:
يتم الانتصاب بفضل الأجسام الناعظة و التي تتركب من مساحات وعائية متفاغرة مع بعضها. تغذيها شرايين القضيب التي تسير على السطح العلوي للقضيب و الشرايين التي تعبر الأجسام الناعظة طوليّاً.

و يخرج الدم من الأجسام الناعظة بواسطة الوريد الذي يفرغ الجسم الإسفنجي و يسير على السطح العلوي للقضيب، ثم بواسطة وريد عميق يفرغ الأجسام الكهفية.

كيف يحدث الانتصاب
آلية الانتصاب معقدة تتحكم بها عدة أنظمة و على عدة مستويات كما توضح الرسمة التالية


ـ

1-الدماغ
و له الدور الأساسي بالانتصاب، فهو يفسر التهيجات الجنسية و يسيطر على كل الظواهر النفسانية و العصبية و الهرمونية و الوعائية التي ستحرض الانتصاب.

2ـ شرايين القضيب التي ستملأ الأجسام الكهفية للقضيب بالدم، و الأوردة التي ستفرغها

3ـ النبضات العصبية التي ستنقل رسائل التهيج و التحريض الجنسي من و إلى القضيب، و هي ما سيطلق الانتصاب.