منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
Like Tree0Likes

الموضوع: أسباب المشاكل الجنسية و علاجها

  1. #1
    كاتب متميز الصورة الرمزية kaoutar
    تاريخ التسجيل
    18-08-2005
    المشاركات
    134

    Wink أسباب المشاكل الجنسية و علاجها

    المشاكل الجنسية .. أسبابها وكيفية العلاج منها!
    المشاكل الجنسية هي أية صعوبة تنشأ أثناء الممارسة الجنسية ويشمل ذلك (الرغبة والإثارة وذروة متعة الجماع والخاتمة) وتمنع الشخص، رجلا أو إمرأة، من الاستمتاع بالعملية الجنسية. وقد تبدأ المشاكل الجنسية في وقت مبكر من حياة الشخص الجنسية، أو قد تنشأ بعد ان يكون قد سبق للشخص أن مارس الجنس واستمتع به.


    وقد تنشا المشكلة تدريجيا مع مرور الوقت، أو قد تحدث فجأة على شكل عجز جزئي أو كلي عن المشاركة في مرحلة أو أكثر من مراحل العملية الجنسية. وقد تكون أسباب المشاكل الجنسية أسبابا عضوية أو نفسية أو كلاهما معا.

    العوامل العاطفية التي تؤثر على الجنس
    والعوامل العاطفية التي تؤثر على الجنس تشمل مشاكل تنشأ بين الأشخاص (مثل مشاكل العلاقات الزوجية، أو انعدام الثقة، أو انعدام التواصل بين الشريكين) ومشاكل نفسية يعانيها الشخص (الكآبة، أو الخوف من الجنس أو الشعور بالذنب بسببه، أو مشاكل جنسية سابقة، إلخ).

    العوامل العضوية التي تؤثر على الجنس
    العوامل العضوية تشمل المخدرات (الكحول، والنيكوتين، والمخدرات والمنبهات، مهبطات الضغط العالي، مضادات الهستمين، وبعض أدوية الأمراض النفسية)، وتشمل إصابات الظهر، ومشاكل تضخم غدة البروستاتة ومشاكل تدفق الدم، وتلف في الأعصاب (كإصابات الحبل الشوكي)، الأمراض (السكري، الاعتلال العصبي، تصلب الأعصاب، الأورام، ثلاثية السفلس، قصور مختلف الأعضاء (كالقلب والرئتين)؛ وسقم الغدد الصماء (مشاكل الغدة الدرقية، الغدة النخامية، والغدة الكظرية)، نقص في الهرمونات (انخفاض مستويات التيستوسترون أو الإستروجين أو الأندروجين)، وبعض العيوب الموجودة منذ الولادة.

    تقسم اضطرابات عسر الوظيفة الجنسية إلى أربعة أقسام: اضطرابات الرغبة الجنسية، واضطرابات التهيج الجنسي، واضطرابات ذروة متعة الجماع، والألم المصاحب للعمل الجنسي.

    اضطرابات الرغبة الجنسية
    أو نقص الشهوة، قد يكون سببها نقص في إفراز الإستروجين الطبيعي (عند المرأة) أو التستوسترون (عند الرجل والمرأة). الأسباب الأخرى قد تكون التقدم بالعمر، أو الإعياء، أو الحمل، أو الأدوية –مضادات الكآبة، ومنها فلوكستين (بروزاك)، والسيرترالين (زولوفت)، والبروكستين (باكسل). هذه العناصر جميعها تسبب نقصا في الرغبة الجنسية عند الرجال والنساء. وكذلك الحالات النفسية، مثل الكآبة والقلق.

    اضطرابات التهيج الجنسي
    كانت اضطرابات التهيج الجنسي تعرف سابقا بالفتور أو البرود الجنسي عند المرأة والعنّة عند الرجل. إلا أنه قد تم تبديل هذه العبارات الآن بعبارات أقل شدة. العنة تعرف الآن باسم عسر الانتصاب، وقد حل محل عبارة الفتور عدد من التسميات تصف مشاكل الرغبة أو التهيّج. وقد تكشف هذه الحالات في الرجل وفي المرأة عن نفور من الاتصال الجنسي مع الشريك أو تجنبه. قد يحدث قصور جزئي أو تام في الانتصاب أو استمرارية الانتصاب، أو عدم الإثارة الجنسية والاستمتاع بممارسة الجنس. كما يمكن أن توجد أسباب طبية لهذه الاضطرابات، مثل نقص في تدفق الدم أو عدم تزييت المهبل. الأمراض المزمنة، والعلاقة بين الشريكين، قد تساهم أيضا في وجود هذه الحالات. أثبت دواء فياجرا أن السبب الرئيسي لأغلب اضطرابات الانتصاب هو حالات عضوية وليست نفسية.

    اضطرابات ذورة الجماع
    اضطرابات ذروة متعة الجماع هي تأخر أو عدم حدوث الذروة بعد مرحلة التهيج الجنسي الطبيعي. ومن الممكن أن يحدث هذا الاضطراب عند النساء وعند الرجال. كثيرا ما تكون الأدوية المضادة للإكتاب هي السبب، فمن الممكن أن تؤخر هذه الأدوية حدوث الذروة أو حتى تمنعها كلية.

    الاضطرابات المسببة للآلام الجنسية
    الاضطرابات المسببة للآلام الجنسية تكاد تنحصر في النساء فقط، وتعرف بعســر الجماع (الجماع المؤلم) وتشنج المهبل (تشنجات لاإرادية تحدث في عضلات جدار المهبل تفسد عملية الجماع). قد يكون سبب عسـر الجماع عدم كفاية التزييت المهبلي (أي جفاف المهبل) عند المرأة. وقد ينشأ ضعف التزييت عن عدم كفاية التهيج والإثارة الجنسية، أو عن تغييرات بسبب سن اليأس، أو الحمل، أو الرضاعة. كما أن الكريمات والرغوة المستعملة لمنع الحمل، والخوف والقلق بشأن الجنس تسبب هي الأخرى جفاف المهبل. والحقيقة أنه ليس واضحا بدقة سبب تشنج المهبل، ولكن يعتقد أن للعنف جنسي في السابق (مثل الاغتصاب وسوء المعاملة) أثرا في ذلك. هناك نوع آخر من الاضطرابات التي تسبب الألم الجنسي، وهو ضيق المهبل أو إلتهاب الردهة المهبلية. تشعر المرأة في هذه الحالة بحرقان مؤلم أثناء الجماع يبدو أن له علاقة بمشاكل في بشرة الفرج والمهبل وسببه غير معروف.

    ومن جهة أخرى ينتشر اختلال الوظائف الجنسية بين البالغين في عمر مبكر، وتسعى الأغلبية من المصابين للحصول على الرعاية اللازمة في أواخر العشرينات إلى الثلاثينات من العمر. ويزداد حدوث هذه الحالات ثانية في سن الشيخوخة، فتبدأ الأعراض بالظهور تدريجيا وتكون عادة لها علاقة بأسباب طبية لاختلال الوظائف الجنسية. وكذلك ينتشر هذا اختلال أكثر بين الأشخاص الذين يسرفون في تعاطي الكحول والمخدرات. كما أنه يحتمل حدوثها في مرضى السكري ومن يعانون من اضطرابات تسبب اختلال عصبي. من الممكن أن ينشأ اختلال الوظيفة الجنسية عن دوام المشاكل النفسية والصعوبات في العلاقات وعدم انسجام مزمن بين الشريكين.

    ولكن كيف تكون الوقايــة؟
    * انفتاح الوالدين على أطفالهما، مصارحتهم وإعطائهم المعلومات الدقيقة الصحيحة عن الأمور الجنسية والانطباعات الصائبة عن الجسم، قد تمنع إصابة الأطفال بالقلق والشعور بالذنب تجاه الجنس وقد تساعدهم على إقامة علاقات جنسية صحية وصحيحة.

    * يجب استعراض جميع الأدوية، التي تصرف بوصفة أو بدون وصفة، لمعرفة ما إذا كان لها تأثير جانبي يسبب اختلال الوظائف الجنسية، بالإضافة إلى عدم الإسراف في تعاطي الكحول والمخدرات يساعد أيضا على منع الاختلالات الجنسية.

    * الشريكان اللذان يتصارحان ويكونان صادقين بشأن الأشياء الجنسية التي يفضلانها وبصدد شعورهما تجاه ذلك يكونان أقدر على تجنب الاختلالات الجنسية. لا يستطيع شريكك، أو شريكتك، إعطائك ما تريدين إذا كان لا يعرف ماذا تريدين.

    * ننصح الأشخاص الذين سبق أن وقعوا ضحية العنف الجنسي، كالاغتصاب أو التعسف، في أية مرحلة من أعمارهم أن يسعوا للحصول على نصيحة طبية نفسية من خبير في هذا المجال، فقد ينفعهم ذلك في التغلب على المصاعب الجنسية والاستمتاع بالممارسات الجنسية مع شركاء يختارونهم.

    كيف تكون الأعراض؟
    الرجال والنساء
    * عدم الاهتمام أو الرغبة في الجنس. (فقدان الشهوة).
    * عدم المقدرة على الشعور بالتهيج.
    * الألم أثناء الجماع (يحدث عند الرجال أقل بكثير مما عند النساء).

    الرجال
    * عدم المقدرة على الانتصاب.
    * عدم المقدرة على استدامة الانتصاب لمدة تكفي لممارسة الجماع.
    * تأخر القذف أو عدم حدوثه، بالرغم من وجود الإثارة.
    * عدم المقدرة على السيطرة على وقت القذف.

    النســاء
    * عدم المقدرة على استرخاء عضلات المهبل بشكل يتيح الجماع.
    * عدم كفاية التزييت المهبلي قبل وأثناء الجماع.
    * عدم المقدرة على وصول ذروة متعة الجماع.
    * حرقان مؤلم في الفرج أو المهبل عند ملامسة شيء لهما.

    علامات المرض والفحوصات اللازمة
    تتوقف طرق الفحص والتوصل إلى نتائج على نوع الاختلال الجنسي الذي يجري فحصه. في أية حالة، يجب إعداد تاريخ كامل وفحوصات عضوية لمعرفة القابلية للمرض، ولإبراز المخاوف المحتملة، والقلق والشعور بالذنب بشأن السلوك الجنسي أو الممارسات الجنسية، واستخلاص معلومات عن اختلالات جنسية سابقة. يجب إجراء فحوصات لكلا الشريكين تشمل جميع الأجهزة في الجسم ولا تقتصر على الجهاز التناسلي.

    كيف يكون الــعــلاج؟
    * تتوقف الإجراءات العلاجية على أسباب العلة. الأسباب الطبية الممكن تصحيحها أو معالجتها يتم التعامل معها عادة طبيا أو جراحيا. العلاج الطبيعي والأساليب الميكانيكية قد تساعد بعض الناس المصابين باختلال جنسي بسبب مرض عضوي أو حالات مرضية أو عجز جسدي.

    * الرجال الذين يعانون من صعوبة الانتصاب قد يساعدهم كثيرا دواء الفياجرا، الذي يزيد تدفق الدم إلى ذكر الرجل، ولو أنه يجب ان يؤخذ قبل الجماع بمدة تتراوح بين ساعة وأربع ساعات.

    * يجب على الرجال الذين يأخذون النيترات لعلاج مرض القلب عدم أخذ الفياجرا. وهناك الأساليب الميكانيكية والزراعة القضيبة التي تشكل خيارا للرجل الذي لا يستطيع تحقيق الانتصاب ولا يفيده دواء الفياجرا.

    * بإمكان النساء اللواتي يعانين من جفاف المهبل أن يستعملن جيل للتزييت وكريمات الهرمونات، وبإمكان النساء في سن اليأس العلاج باستبدال الهورمونات. في بعض الحالات، بإمكان النساء اللواتي يقاسين نقص في الندروجين أن يعوضنه بأخذ التستوستيرون.

    * يمكن معالجة تضيق المهبل بكريمات التستوستيرون، وبإخضاع الأعضاء اللاإرادية وبأخذ جرعات صغيرة من مضادات الكآبة التي تعالج آلام الأعصاب أيضا. لم تنجح العمليات الجراحية في علاج هذه الحالات. العلاجات السلوكية تشمل أساليب مختلفة لمعالجة المشاكل المتعلقة بذروة متعة الجماع واضطرابات التهيج الجنسي. استراتيجيات التهييج الذاتي وعلاج ماستر وجونسون هي جزء من العلاجات السلوكية المستعملة.

    في بعض الحالات قد يكون كل ما يحتاجه الشخص هو ثقافة جنسية بسيطة وصريحة وصحيحة توفر معلومات عن الجنس والسلوك الجنسي والاستجابة الجنسية. قد يستفيد بعض الشريكين من تلقيهما معا نصيحة مشتركة عن الأمور التي تدور بينهما وعن أساليب التواصل. وقد يكون العلاج النفسي ضروريا لمعالجة القلق والخوف والكبت والانطباعات عن الجسم.

    التوقعات والنتائج
    * تتوقف التوقعات (النتائج المحتملة) على نوع الاختلال الجنسي. لكن النتائج المحتملة عموما ستكون جيدة بالنسبة للاختلالات العضوية الناتجة عن حالات يمكن تصحيحها أو معالجتها. على أي حال، يجب أن نتذكر أن بعض الأسباب العضوية لاتستجيب للعلاجات الطبية أو الجراحية.

    * في حالة الاختلالات الجنسية الناتجة عن مشاكل في العلاقات أو عوامل نفسية تكون التوقعات جيدة بالنسبة للاختلالات المؤقتة أو الخفيفة المتعلقة بالضغوط الناتجة عن غياب المعلومات الدقيقة. على كل حال، الحالات المتعلقة بعلاقات ضعيفة أو مشاكل نفسية عميقة مزمنة لا تكون نتائجها عادة إيجابية.

    المضاعفات
    * بعض أنواع الاختلالات الجنسية قد تسبب العقم.
    * الاختلالات الجنسية المستعصية قد تسبب الكآبة لبعض الأشخاص.
    * يجب معرفة أهمية الاضطرابات بالنسبة للشخص (وبالنسبة للزوجين ).
    * قد يؤدي الاختلال الجنسي الذي لم يعط الاهتمام الكافي إلى مشاجرات واحتمال الإنفصال.
    * اتصل بطبيبك لأخذ موعد إذا استعصت أعراض الاختلالات الجنسية وأصبحت مقلقة.





    تحياتي أختكم كوثر


  2. #2


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك