منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8
Like Tree0Likes

الموضوع: الأطفال والجنس

  1. #1
    ِعضو محترف ومتميز الصورة الرمزية أنين الدمع
    تاريخ التسجيل
    12-05-2010
    المشاركات
    691

    الأطفال والجنس

    هل يسألك طفلك اسئلة محرجة تشعرك بالارتباك؟
    ان الاهالي الذين يصيبهم الارتباك من اسئلة اولادهم إما تعلموا الامور الجنسية عن طريق الصدفة ولم يتلقوا التربية الجنسية؟؟
    للأسف تربيتنا ومجتمعنا يمنعنا من التكلم بموضوع الجنس..لكن ما هي نتائج ذلك على اطفالنا ؟؟

    ان تهربكم من الاسئلة المحرجة سيجعل اولادك يتجهون للمجلات والاقران وربما الخدم لإيجاد الاجابات..ان الاطفال لديهم ميل فطري للمعرفة لذا عليك عدم الهروب من هذه الاسئلة بل على العكس استغلي الفرصة اذا سألك فاشرحي له لانه سيكون متقبل لما ستقوليه وسيستوعبه..

    ما هي عواقب عدم الإجابة على أسئلة الأطفال عن الجنس ؟


    1 - التهرب من الأسئلة مهما كانت محرجة أو مُربكة، مهما كان سن الابن/ الابنة صغيرًا أو كبيرًا، مهما كانت دلالة السؤال أو فحواه؛

    لأن ذلك يشعر الأبناء أن ميدان الجنس ميدان مخيف وآثم، فتتولد لديه مشاعر القلق والاضطراب والرفض،

    وهذا ما يسميه البعض ب "الكبت"، وقد يتعدى الأمر بالتأثير على نظرة الفتى / الفتاة إلى الجنس الآخر.


    وللكبت نتائج أخرى كثيرة منها تأجيج الفضول الجنسي ليتحول الصغير إلى colombo مفتش عن الأمور الغامضة ،
    يبحث عن إجاباته في كل حديث ، في كل مجلة ، وفي المراجع وعند الأقران والخدم ،

    وإذا واجهه الفشل في الوصول إلى إجابات مقنعة يفقد الصغير ثقته في قدرته العقلية ، وقد يؤدي ذلك إلى تعطيل رغبة المعرفة لديه

    فيلجأ إلى اللامبالاة المعرفية فيبدو الفتى/ الفتاة كالمتخلف عقليًّا ؛ لأن هناك عوامل انفعالية كبّلت قدراته العقلية ،

    كما يفقد الصغير ثقته بوالديه اللذين يفشلان في مواجهة أسئلته العفوية ، ويؤكد علماء النفس أن من توابع الكبت .. الاضطراب السلوكي ،

    فالاهتمام الزائد والمفرط للأبناء بموضوع الجنس قد يؤدي إلى الشرود والكذب والسرقة ، بالإضافة إلى القلق والعدوان ،

    وفي بعض الأحيان إلى اللا انضباط المدرسي.


    2 - تنجيس الجنس وتأثيمه أو اعتبار هدفه الأوحد هو الإنجاب ، ولكن هناك مرحلة من المراحل لا بد أن يتم تعريف الفتى/الفتاة

    معنى الحديث الذي جاء في سؤال الصحابة الكرام له (صلى الله عليه وسلم): "أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر " (رواه مسلم)



    فالجنس يعبر الزوجان من خلاله عن الحب ، المودة و الرحمة التي تجمع بينهما والشوق الذي يشدّ أحدهما إلى الآخر، ويمكن تقريب هذا الأمر من تصور الأولاد بالاستناد إلى خبرتهم الذاتية،

    بحيث يُقال لهم مثلاً، ألا يسرّكم أن تعبروا عن حبكم لإخوتكم بالمُهاداة ، والكلمة الطيبة، والابتسامة، ألا تعبّر الأم عن حبها لأولادها باحتضانهم وتقبيلهم ،

    كذلك الأزواج يملكون وسائل أخرى للتعبير عن مشاعرهم.


    ثانياً: شروط الإجابة:
    1- مناسبة لسن وحاجة الابن/ الابنة:
    وبما إن الأسئلة سوف تتيقظ وفق سرعة النمو العقلي لكل طفل ، ووفق الظروف التي تحيط به

    فولادة طفل تثير تساؤل الصغار 3 - 4 - 5 سنوات ،
    مناظر الحب في التلفاز تثير نوعًا آخر من الأسئلة ،
    سماع آخر أخبار : قضية تأجير الأرحام يثير أسئلة أطفال بدءاً من سن الثامنة... إلخ).


    المطلوب التجاوب مع أسئلة الابن/ الابنة في حينها وعدم تأجيلها لما له من مضرة فقدان الثقة بالسائل ، وإضاعة فرصة ذهبية للخوض في الموضوع ،

    حيث يكون الابن متحمسًا ومتقبلاً لما يقدّم له بأكبر قسط من الاستيعاب والرضى.

    ولا داعي إطلاقًا لإعلامه دونما دافع منه ؛ لأنه في هذه الحالة سيكون استعداده للاستيعاب والتجاوب أقل بكثير ؛

    ولذا تكون الإجابة منطلقها هو تصور الطفل نفسه ، الذي علينا بدورنا توضيحه ، تصحيحه ، إكمال النقص فيه وبلورته.


    مثال على الاسئلة التى يطرحها في مرحلة
    من عمر 3 الى 6 سنوات:

    يستفسر عن كيفية الولادة والحمل والفرق بين الذكر والانثى وكيفية تكوّن الجنين داخل الرحم؟؟ للإجابة على الاسئلة أخبرية ان هناك جزءاً معيناً من الاب يعطيه للأم والله تعالى يضع فية الروح ويكبروالله يعلم الاب كيف يعطي هذا الجزء….أما عن خروج الجنين هناك فتحة اسفل بطن الأم يخرج منها الجنين

    مثال : لأطفال من 3 - 6 سنوات
    الطفل : من أين يخرج الأطفال يا ماما؟
    المربي : ماذا تعتقد؟
    الطفل : الطبيب يشقّ بطن الأم بالسيف.
    المربي : هل رأيت طبيبًا أبدًا يحمل سيفًا؟
    الطفل : لا.
    المربي : الله سبحانه وتعالى يخلق للأم فتحة معينة تساعد
    المولود على الخروج من بطن الأم.
    الطفل : أين هي؟
    المربي و ببساطة : بجوار فتحة البول ، ولكنها ليست نفس الفتحة.

    إذن الانطلاق يكون من تصورات الابن ، مستدرجين إياه إلى التفكير والتحليل على ضوء ما يملكه من خبرة ومنطق ،

    ثم تقديم ما يحتاجه من معلومات بصورة مبسطة مناسبة لاستيعابه الذهني دون تطويل أو تعقيد في التعبير

    و تكون نبرة الحديث عادية مثل المستخدمة في أي إعلام آخر، حتى يفهم الابن أن مجال الجنس هو جزء من الحياة الطبيعية.


    2 - متكاملة:
    بمعنى عدم اقتصار التربية هنا على المعلومات الفسيولوجية والتشريحية ؛ لأن فضول الابن يتعدى ذلك ،

    بل لا بد من إدراج أبعاد أخرى كالبُعْد الديني كما أشرنا وذلك بشرح الأحاديث الواردة في هذا الصدد من أمثلة سؤال الصحابة الكرام له (صلى الله عليه وسلم):
    "أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر " (رواه مسلم)
    بمعنى لا نغفل بُعْد اللذة في الحديث، ولكن يُربط ذلك بضرورة بقاء هذه اللذة في ضمن إطارها الشرعي (الزواج) حتى يحصل الأجر من الله تعالى.

    فالابن يدرك في سن مبكرة جدًّا اللذة المرتبطة بأعضائه التناسلية وما يحتاجه هو الشعور بالأمان ، الشعور باعتراف الأهل بوجود اللذة وهذه الطاقة الجنسية ،

    ولكن مع إيضاح وتوجيه أن اللذة عليها بالضرورة أن تبقى في إطارها الشرعي ، في إطار النكاح الحلال
    و هنا يمكن ذكر حديث الرسول (صلى الله عليه وسلم): … أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له لكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني"(رواه البخاري)


    3 - مستمرة:
    هناك خطأ يرتكب ألا وهو الاعتقاد بأن التربية الجنسية هي عبارة من معلومات تُعطى مرة واحدة دفعة واحدة وينتهي الأمر،
    وذلك إنما يشير إلى رغبة الراشد في الانتهاء من واجبه " المزعج " بأسرع وقت ،
    لكن يجب إعطاء المعلومات على دفعات بأشكال متعددة (مرة عن طريق كتاب - شريط فيديو - درس مسجدي... إلخ)،

    كي تترسّخ في ذهنه تدريجيًّا ويتم استيعابها وإدراكها بما يواكب نمو عقله.


    4- في ظل مناخ حواري هادئ:
    المناخ الحواري من أهم شروط التربية الجنسية الصحيحة ، فالتمرس على إقامة حوار هادئ مفعم بالمحبة ،
    يتم تناول موضوع الجنس من خلاله ، كفيل في مساعدة الأبناء للوصول إلى الفهم الصحيح لأبعاد " الجنس " والوصول إلى نضج جنسي.



    كيف ومتى نبدأ تعليم الجنس لأولادنا ؟

    لابد من إعطاء إجابات واضحة وصريحة وأمينة فى موضوع الجنس فالأطفال عندهم عقول ،

    وكما تثيرهم أجسادهم مثل اليد والقدم والبطن كذلك تثيرهم أعضاؤهم التناسلية ويريدون أن يعرفوا أسماء حقيقية لها ،
    وكما يهتم الأطفال بما يحدث للطعام بعد مضغه وبلعه كذلك يستهويهم معرفة شئ عن وظائف الأعضاء التناسلية .

    ومعظم أسئلة الأطفال تأتى عندما يرون شيئاً جديداً عليهم ، مثل جسد البالغين أو الجسد العارى لطفل من نوع آخر غير نوعه ،

    أو يرى سيدة حامل ومعظم هذه الأسئلة توجه إلى الأم ، والإجابة على هذه الأسئلة سوف تحدد نوع الأسئلة المقبلة للطفل .

    والأشخاص الذين يقومون بتدريس الجنس للنشء قد يكونوا من الأطباء أو الممرضات أو رجال الإجتماع وعموماً ليس هناك سن محدد لتدريس الجنس للأطفال .

    فمشاهدة التليفزبون تتيح للطفل أن يرى أشياء كثيرة يجهلها فى الحياة فهو يرى علاقة زوجية أوالحياة العائلية الفاشلة والزيجات .

    ومن اللافت للنظر أيضاً هذه الأيام إرتفاع نسبة الطلاق عما كانت عليه سابقاً .

    وليس هناك أى دليل على أن تدريس الجنس شئ خطير ، أو أنه يثير الرغبات أو الشهوات الجنسية ،

    بالعكس فهو يتيح للطفل التعرف بطريقة صحيحة على المواقف والعلاقات الجنسية ويتيح لهم أن يوجهوا أحاسيسهم الجنسية بطريقة سليمة .

    وفى أمريكا أجريت دراسة على مدرسة ثانوية كانت حالات السيلان قبل بدء تدريس الجنس 38 حالة

    وبعد تدريس الجنس هبطت النسبة إلى 22 حالة وفى السنة التى تلتها هبطت إلى 11 حالة .

    وكذلك فى مدارس البنات كانت حالات الحمل السفاح 38 حالة وبعد تدريس الجنس هبطت هذه النسبة إلى 17 حالة .

    وتدريس الجنس لابد أن يبدأ فى المنزل ولكن وجد أن هذا ليس كافياً حيث أن معظم الآباء يخجلون من مناقشة هذا الموضوع مع الأبناء وذلك لنشأتهم المتحفظة .

    وإذا وجد الآباء الرد السليم خانتهم الألفاظ التى بها يوجهون الإجابات ، ومعظم الآباء يهربون من ذلك بقولهم أن هذه الأسئلة ليست ظريفة .

    ويجب أن يعلم القائمون على تدريس الجنس أن الأسئلة التى يلقيها الأطفال هى أسئلة طبيعية لا تدعو إلى الخجل ولابد من اتباع هذه النقاط عند الرد عليهم .



    - أن نقول الحق ولابد من إجابة لكل سؤال .
    - لابد من إستعمال أسماء سليمة .
    - الإجابة على قدر سؤال الطفل وليس أكثر .




    كيف نعرف الاطفال وهم صغار الفروق البيولوجية بين الولد والبنت ؟

    يجب أن تتسلح الأم بكثير من الحكمة والاطلاع، وأكثر منه حسن التوكل على الله أن يعينها على أداء هذه المهمة الشاقة، ولكنها ليست مستحيلة.



    وإليك بعض المقترحات التي قد تعينك على أداء هذه المهمة:
    حاولي تربية زوج من الطيور سريعة الإنجاب مثل العصافير، ودعيه يراقبهم ويعتني بهم،

    وقولي له هذا ذكر وهذه أنثى، وليخْتَر لهما اسمين، وتقولين إنهما عائلة جديدة، وسيكون لهما أولاد في المستقبل،

    كل ما علينا رعايتهم واجعلي هذا مهمته، فإذا ظهر البيض اشرحي له أن هذا البيض يحمل أبناءهم وسيظهرون بعد مدة،

    فإذا كنت لا تستطيعين انتظار وضع البيض وخروج النتائج، ففي هذه الحالة عليك بالبدء في الخطوة الثانية مباشرة، وهي:

    1- اجلسي معه واحكِ له في جلسة هادئة قصة سيدنا آدم عليه السلام، وقصة البشر كلهم، وكيف كان الخلق، وخلق آدم عليه السلام،

    ثم نزوله على الأرض، وخلق حواء من آدم، وأن الله خلقها لتعيش معه وتؤنس وحدته وتشد من أزره، ويكوِّنان جماعة،

    ولو عاش كل واحد بمفرده لكان الإنسان فريسة للوحوش لا يستطيع أن يدفع عن نفسه، وأنه إذا لم يكن للناس أبناء، فكيف يكون هناك بشر على الأرض بعد موتهم.

    وأن الله حتى يجعل لهم أبناء ولأبنائهم أبناء حتى تعمر الأرض بالبشر، خلق فيهم أجهزة لتقويتهم، وجعلهم يجابهون الأخطار ويتكاثرون، وهذه الأجهزة من نعم الله علينا.

    وقد خلق الله في آدم وحواء نفس الأجهزة إلا جهازًا واحدًا خلق نصفه في الذكر وخلق نصفه في المرأة حتى يبقيا سويًّا وينجبا الأطفال،

    ويكون لكل طفل أم وأب، أم ترعاه وتحمله وأب يحمل اسمه وينفق عليه…،

    وهكذا تسترسلين في هذه الحكم والنعم بنوع من أنواع التشويق الذي توجهين به عقل الطفل، وتهيئيه إيمانيًّا لاستقبال المعلومات البيولوجية وهي محاطة بسياج روحي.



    2 - بعد ذلك تبدئين في شرح المعلومات التي أخذها في المدرسة له، "وعليك عدم التوسع أو تقديم معلومات أكثر مما هو موجود في الكتاب"،

    ويكون الشرح بالطريقة الآتية:
    - تبدئين بشرح الأجهزة من أعلى إلى أسفل، الجزء الذي عند آدم ومقابله عند حواء، وحكمة وفائدة كل جهاز.

    - وعندما تنتهين من الشرح العلمي تقولين له: إن هذه الأجهزة نعمة تستوجب الشكر، وشكر النعمة يكون بالطاعة،

    بفعل ما أمر الله به علينا تجاه هذه الأجهزة حتى يرضى عنا، ومن أحسن ما قيل في ذلك قول ابن القيم في كتاب الفوائد:

    "لله على العبد في كل عضو من أعضائه أمر، وله عليه فيه نهي، وله فيه نعمة، وله به منفعة ولذة،
    فإن قام لله في ذلك العضو بأمره واجتنب فيه نهيه، فقد أدى شكر نعمته عليه فيه، وسعى في تكميل انتفاعه ولذته به،
    وإن عطَّل أمر الله ونهيه فيه عطّله الله في انتفاعه بذلك العضو، وجعله من أكبر أسباب ألمِه ومضرّته"



    أتمنى أن ينال إعجابكم وتعم الفائدة







    "أن تعلمني الصيد مرة خير من أن تعطيني سمكة كل مرة"


  2. #2


  3. #3
    ِعضو محترف ومتميز الصورة الرمزية أنين الدمع
    تاريخ التسجيل
    12-05-2010
    المشاركات
    691

    رد: الأطفال والجنس

    الروعة في مرورك مشرفتنا يا وردة
    خالص تحيتي وتقديري




  4. #4
    مــــبـــــدع الصورة الرمزية عراقية وافتخر
    تاريخ التسجيل
    17-10-2009
    المشاركات
    246

    رد: الأطفال والجنس

    موضوع رائع ومفيد وحلو بنفس الوقت

    انا مرة سالتني بنتي عمرها 7 سنوات ماما شو معنى الاغتصاب

    قلتلها يعني واحد بياخذ البنت بمكان بعيد ومظلم ويضربها ويأذيها

    ظلت بنتي ساكتة == ومابعرف هذا التصرف صح ولا لا ====؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    سبحان الله العظيم وبحمده


  5. #5


  6. #6
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية الله يرزقنا
    تاريخ التسجيل
    23-01-2010
    المشاركات
    1,055

    رد: الأطفال والجنس

    يعطيكـ الف عافية ...



    لاقلت يمه:
    (حنان الاسم يكفيني)
    وشلون ضمة يدينك يابعد رأسي؟؟


  7. #7
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية حبك في قلبي للأبد
    تاريخ التسجيل
    06-05-2010
    المشاركات
    2,750

    رد: الأطفال والجنس

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عراقية وافتخر مشاهدة المشاركة
    موضوع رائع ومفيد وحلو بنفس الوقت
    انا مرة سالتني بنتي عمرها 7 سنوات ماما شو معنى الاغتصاب
    قلتلها يعني واحد بياخذ البنت بمكان بعيد ومظلم ويضربها ويأذيها
    ظلت بنتي ساكتة == ومابعرف هذا التصرف صح ولا لا ====؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لو احكتيلها كمان يحاول يشوف جسمها ......... حتى تعرف انو مو بس ضرب ..........
    يسلمووووووووووووو
    يعطيك الف عافية موضوع مميز





  8. #8
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية اميرة ناصر
    تاريخ التسجيل
    17-05-2009
    المشاركات
    1,006

    رد: الأطفال والجنس

    يعطيك العافيه



    اسيرة الصمت
    أنا صمت(ن) أسر نفسه ....ولا يقدر أبد في البوح
    أنا قصه بلا عنوان ولا أدري نهااااااااااااايتها


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك