منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



موضوع مغلق
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 16
Like Tree0Likes

الموضوع: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

  1. #1
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ؛الملتاع؛
    تاريخ التسجيل
    29-12-2006
    المشاركات
    8,607

    Post تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    قال الشيخ عادل بن سالم الكلباني "امام وخطيب جامع المحيسن والقارىء المشهور " إن الغناء حلال كله، حتى مع المعازف، ولا دليل يحرمه من كتاب الله ولا من سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وكل حديث استدل به المحرمون إما صحيح غير صريح، وإما صريح غير صحيح، ولا بد من اجتماع الصحة والصراحة لنقول بالتحريم. رحعت عن التحريم! وقال: إني قد قرأت أقوال المحرّمين قبل، وبعد، وكنت أقول به، ولي فيه خطبة معروفة، ورجعت عن القول بالتحريم لما تبيّن لي أن المعتمد كان على محفوظات تبيّن فيما بعد ضعفها، بل بعضها موضوع ومنكر، وعلى أقوال أئمة، نعم نحسبهم والله حسيبهم من أجلة العلماء، ولكن مهما كان قول العالم فإنه لا يملك التحريم ولا الإيجاب، إنما ذلكم لله تعالى ولنبيه صلى الله عليه وسلم . الجدل قائم! وقال الشيخ الكلباني - في بيان حصلت "المدينة" على نسخة منه - إن تحريم الغناء اذا كان واضحا جليا لما احتاج المحرّمون إلى حشد النصوص من هنا وهناك، وجمع أقوال أهل العلم المشنعة له، وكان يكفيهم أن يشيروا إلى النص الصريح الصحيح ويقطعوا به الجدل، فوجود الخلاف فيه دليل آخر على أنه ليس بحرام بيّن التحريم، كما قرر الشافعي. الصوت الندي ممتع وفيما يلي أهم ما جاء في بيان الشيخ الكلباني: ليس في شرع الله تعالى أن لا يستمتع الإنسان بالصوت النديّ الحسن، بل جاء فيه ما يحث عليه ويشير إليه، كما في قوله صلى الله عليه وسلم : علّمها بلالاً، فإنه أندى منك صوتا. وإنما عاب الله تعالى نكارة صوت الحمير، {إن أنكر الأصوات لصوت الحمير}، ومن المثير للتأمل أن الإشارة إلى نكارة صوت الحمار جاء في نفس السورة التي يستل منها المحرمون للغناء دليل تحريمه ! ومن غير المعقول أن يطلب الله من الإنسان بعد أن أودع فيه هذه العاطفة نزعها أو إماتتها من أصلها، وموقف الشرائع السماوية من الغرائز هو موقف الاعتدال، لا موقف الإفراط ولا موقف التفريط ، وهو موقف التنظيم لا موقف الإماتة والانتزاع.فكل صغير أو كبير، يميل إلى سماع الصوت الحسن، والنغمة المستلذة إنما هو نتيجة طبيعية لهذه الغريزة التي خلقها الله وأداء لحقها. الصوت الحسن شفاء وقد ذكر الأطباء منذ القدم أن الصوت الحسن يجري في الجسم مجرى الدم في العروق فيصفو له الدم وتنمو له النفس ويرتاح له القلب وتهتز له الجوارح ، وتحن إلى حسن الصوت الطيور والبهائم ، ولهذا يقال إن النحل أطرب الحيوان كله على الغناء ، وقال الشاعر : والطير قد يسوقه للموت إصغاؤه إلى حنين الصوت وذكر الحكماء قديما أن النفس إذا حزنت خمدت نارها فإذا سمعت ما يطربها ويسرها اشتعل منها ما خمدت. فالصوت الحسن مراد السمع، ومرتع النفس، وربيع القلب، ومجال الهوى، ومسلاة الكئيب، وأنس الوحيد، وزاد الراكب ؛ لعظم موقع الصوت الحسن من القلب، وأخذه بمجامع النفس. الغناء من زاد الراكب وقد صح عن عمر رضي الله عنه، أنه قال : الغناء من زاد الراكب. وكان له مغنٍ اسمه خوات ربما غنّى له في سفره حتى يطلع السحر. ويعلم كل أحد من عمر ؟ وقد تنازع الناس في الغناء منذ القدم ، ولن أستطيع في رسالة كهذه أن أنهي الخلاف، وأن أقطع النزاع، ولكني أردت فقط الإشارة إلى أن القول بإباحته ليس بدعا من القول، ولا شذوذا، بل وليس خروجا على الإجماع، إذ كيف يكون إجماع على تحريمه وكل هؤلاء القوم من العلماء الأجلاء أباحوه؟ الغناء مباح ومن أكبر دلائل إباحته أنه مما كان يفعل إبان نزول القرآن، وتحت سمع وبصر الحبيب صلى الله عليه وسلم، فأقرّه، وأمر به، وسمعه، وحث عليه، في الأعراس، وفي الأعياد. ومن دلائل إباحته أيضا أنك لن تجد في كتب الإسلام ومراجعه نصًا بذلك، فلو قرأت الكتب الستة لن تجد فيها باب تحريم الغناء، أو كراهة الغناء، أو حكم الغناء، وإنما يذكره الفقهاء تبعًا للحديث في أحكام النكاح وما يشرع فيه، وهكذا جاء الحديث عنه في أحكام العيدين وما يسنّ فيهما، ولهذا بوّب البخاري رحمه الله تعالى : باب سنّة العيدين لأهل الإسلام . ثم ذكر حديث عائشة رضي الله عنها وأرضاها. أعني حديث الجاريتين وغناءهما بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم وفي بيته. نكته..! والرد على أدلة المحرّمين ومناقشتها يطول، ولكني أشير إلى نكتة ينبغي أن يتنبّه لها المسلم، ولو قلت إنها من قواعد الدين لمن تأمل، فلعلّي لا أخالف الحق، فإنك لو نظرت في الكتاب والسنة النبوية ستجد أن كل ما أراد الله تحريمه قطعًا نصّ عليه بنصّ لا جدال فيه، وهكذا كل ما أوجبه الله، نصّ عليه نصًا لا جدال فيه، وكل ما أراد أن يوسع للناس ويترك لهم المجال ليفهموا من نصوص كتابه، أو سنة نبيه صلى الله عليه وسلم جاء بنص محتمل لقولين أو أكثر، ولهذا اتفق الناس في كل زمان ومكان على عدد الصلوات، وأوقاتها – أصل الوقت – وعلى ركعات كل صلاة، وهيئة الصلاة، وكيفيتها، واختلفوا في كل تفصيلاتها تقريبا، فاختلفوا في تكبيرة الإحرام حتى التسليم، والمذاهب في ذلك معروفة مشتهرة. وهكذا في الزكاة، وفي الصيام، وفي الحج ! فإذا كان الخلاف في أركان الإسلام، مع اتفاقهم على تسميتها، فكيف بغيره، حتى إنهم اختلفوا في النطق بالشهادتين ! وليس هذا إلا من توسعة الله تعالى على عباده. فلو كان تحريم الغناء واضحًا جليًا لما احتاج المحرّمون إلى حشد النصوص من هنا وهناك، وجمْع أقوال أهل العلم المشنّعة له، وكان يكفيهم أن يشيروا إلى النص الصريح الصحيح ويقطعوا به الجدل، فوجود الخلاف فيه دليل آخر على أنه ليس بحرام بيّن التحريم، كما قرّر الشافعي. وقد قال ابن كثير رحمه الله، إذ تكلم عن البسملة واختلافهم في كونها من الفاتحة أم لا، قال ما نصه: ويكفي في إثبات أنها ليست من الفاتحة اختلافهم فيها. وإني أقول مثل ذلك يكفي في إثبات حل الغناء أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحرمه نصا، ولم يستطع القائلون بالتحريم أن يأتوا بهذا النص المحرم له، مع وجود نصوص في تحريم أشياء لم يكن العرب يعرفونها، كالخنزير، وتحدث عن أشياء لم يكونوا يحلمون بها كالشرب من آنية الذهب والفضة،، ومنعوا من منع النساء من الذهاب إلى المساجد مع كثرة الفتن في كل زمان. وهذا دليل من أقوى الأدلة على إباحته حيث كان موجودا ومسموعا، ومنتشرا، حتى إن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة : هذه قينة بني فلان. أتراه يعلم أنها مغنية ولم ينهها عن الغناء، ولم يحذر من سماعها، بل على العكس من ذلك فقد قال لعائشة : أتحبين أن تغنيك ! فسبحان الله كيف تعارض مثل هذه النصوص بالمشتبهات من نصوص التحريم، ثم يعاب على المتمسك بالنص الواضح الصريح، الصحيح، ويرمى بالشذوذ والجهل، وينصح بالتوجه إلى سوق الخضار، ويتمنى أن يسجن ويقطع لسانه، وكل من قرأ القرآن وتدبره، علم أن أصحاب الباطل، ومن لا يملك دليلا أو حجة يدمغ بها الحجة الواضحة الدامغة لا بد له أن يلجأ إلى التفرعن، {ما أريكم إلا ما أرى}، {لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين}، فدليل عجز فرعون مقارعة موسى عليه السلام في الحجة، ووضح حجة موسى، ألجأ فرعون إلى التهديد بالسجن والقتل. إن كثيرا من أئمة الدين المشهود لهم بالعلم والديانة المشهورين بالورع قد أباحوا الغناء، وكانت صناعة الغناء مشهورة عند أسلافنا عبر كل القرون فقد حفظ لنا التاريخ أسماء كثيرة ممن كانت لهم شهرة ذائعة في صناعة الغناء وتطريبه والبراعة في صياغة ألحانه حتى صار الغناء من أشهر النوادر والملح التي لا يخلو منها كتاب من كتب الأدب والتأريخ ! أئمة اباحوا الغناء فممن اشتهر به وذاع صيته ، عبدالله بن جعفر بن أبي طالب وكانت له صحبة ورواية ، و محمد بن الحسن بن مصعب أحد الأدباء العلماء بالألحان ، وابن الفصيح المغني ، وإسحاق بن إبراهيم أبو صفوان المغني المشهور، وكان ثقة عالما كبير القدر يعظمه المأمون ، وإبراهيم بن محمد أبو إسحاق أمير المؤمنين ابن المهدي العباسي، وكان بارعا إلى الغاية في الغناء ومعرفة الموسيقى ، والبردان، مغني أهل المدينة، وكان مقبول الشهادة ويتولى السوق بالمدينة ، وأبو طاهر الكتامي المعروف بقمر الدولة ، والمغني المشهور سباط وكان مشهورا بالعفة والمروءة ، والأمير عبدالله بن طاهر الخزاعي، وكان نبيلا شهما عالي الهمة طريفا جيد الغناء وكان واليا على الدينور، ودحمان الأشقر المغني من فحول المغنين وكان فاضلا عفيفا ، وعبدالعزيز بن عبدالرحمن المرواني وكان أديبا شاعرا حنفي المذهب مولعا بالغناء قال له أخوه : لو تركت الغناء. فقال : والله لن أتركه حتى تترك الطيور تغريدها. والحسن بن أحمد المعروف بان الحويزي، وكان يقرئ القرآن والآداب ويعلم الصبيان الغناء ، واشتهر به إبراهيم بن سعد الزهري أحد الأئمة الأثبات، وكان يضرب بالعود ، وشهر بن حوشب، وكان فقيها قارئا عالما، أحد المشاهير برواية الحديث، كان يسمع الغناء بالآلات ، ويعقوب بن أبي سلمة الماجشون، أوحد زمانه في الغناء واختراع الألحان ، والمحدث الشهير سويد بن سعيد وصف بأنه مولع بالغناء ، وسعد الله بن نصر المعروف بابن الدجاجي الفقيه، الواعظ، المقرئ كان يحضر مع الصوفية ويسمع الغناء معهم ، وعبدالعزيز بن عبدالله بن الماجشون مفتي المدينة وعالمها وصف بالمولع بسماع الغناء. وممن اشتهر بصنعة الغناء أبو دلف العجلي الجواد الشجاع،ومعبد بن محمد البيروتي،وجحظة البرمكي نديم الملوك و الخلفاء العباسيين، وأبو إسحاق النديم نديم هارون الرشيد وصاحبه ، وعبيد بن سريج المغني الشهير ذائع الصيت، وابن محرز، وابن الفضل بن الربيع، غنى لهارون الرشيد فكافأه ، وغيرهم كثير من المتعاطين للغناء المشهورين به مع المروءة والتدين. قال الأصمعي : لما حرم خالد بن عبد الله الغناء، دخل إليه ذات يوم حنين بن بلوع مشتملا على عوده. فلما لم يبق في المجلس من يحتشم منه قال : أصلح الله الأمير، إني شيخ كبير السن ولي صناعة كنت أعود بها على عيالي وقد حرمتها. قال: وما هي ؟ فكشف عوده وضرب وغنى من الخفيف : أيها الشـــامت المعير بالشيـب أقلن بالشبــاب افتخارا قد لبسنا الشباب غضا جديدا فوجدنا الشباب ثوبا معارا فبكى خالد حتى علا نحيبه ورق وارتجع وقال: قد أذنت لك ما لم تجالس معربدا ولا سفيها. وكانت مجالس الخلفاء تجمع الأدباء والفقهاء والشعراء والقراء والمغنين ، وأخبارهم في هذا كثيرة جدا. وممن أباحه وأفتى بجوازه مع الأوتار الإمام الحافظ أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي، والأدفوي أحد أئمة الشافعية وفقهائهم ، وألف كل منهما مصنفا ردا فيه على من حرمه ، ونص على إباحة الغناء ابن رجب الحنبلي العالم الشهير صاحب الفنون. ونقل أبوطالب المكي إباحة الغناء عن عبدالله بن جعفر وابن الزبير والمغيرة بن شعبة ، وقال : وقد فعل ذلك كثير من السلف صحابي وتابعي. قال : ولم يزل الحجازيون عندنا بمكة يسمعون السماع في أفضل أيام السنة وهي الأيام المعدودات التي أمر الله عز وجل عباده فيها بذكره كأيام التشريق. ولم يزل أهل المدينة ومكة مواظبين على السماع إلى زماننا هذا، فأدركنا أبا مروان القاضي وله جوار يسمعن الناس التلحين قد أعدهن للصوفية. قال : وكان لعطاء جاريتان تلحنان وكان إخوانه يستمعون إليهما. قال : وقيل لأبي الحسن بن سالم : كيف تنكر السماع وقد كان الجنيد وسري السقطي وذو النون يسمعون ! فقال : كيف أنكر السماع وأجازه وسمعه من هو خير مني. وقد كان عبد الله بن جعفر الطيار يسمع. وإنما أنكر اللهو واللعب في السماع. ونقل الترخيص به عن طاووس بن كيسان صاحب ابن عباس، وعبدالملك بن جريج ، وحكى الأستاذ أبو منصور والفوراني عن مالك جواز العود. وذكر أبو طالب المكي في قوت القلوب عن شعبة أنه سمع طنبورا في بيت المنهال بن عمرو المحدث المشهور. وحكى أبو الفضل بن طاهر في مؤلفه في السماع أنه لا خلاف بين أهل المدينة في إباحة العود. قال ابن النحوي في العمدة : قال ابن طاهر : هو إجماع أهل المدينة قال ابن طاهر : وإليه ذهبت الظاهرية قاطبة. قال الأدفوي : لم يختلف النقلة في نسبة الضرب إلى إبراهيم بن سعد المتقدم الذكر، وهو ممن أخرج له الجماعة كلهم.، وحكى الماوردي إباحة العود عن بعض الشافعية ، وحكاه أبو الفضل بن طاهر عن أبي إسحاق الشيرازي ، وحكاه الإسنوي في المهمات عن الروياني ،و الماوردي ورواه ابن النحوي عن الأستاذ أبي منصور، وحكاه ابن الملقن في العمدة عن ابن طاهر، وحكاه الأدفوي عن الشيخ عز الدين بن عبد السلام ، وحكاه صاحب الإمتاع عن أبي بكر بن العربي. هؤلاء جميعا قالوا بتحليل السماع مع آلة من الآلات المعروفة. وأما مجرد الغناء من غير آلة فقال الأدفوي في الإمتاع : إن الغزالي في بعض تآليفه الفقهية : نقل الاتفاق على حله ، ونقل ابن طاهر إجماع الصحابة والتابعين عليه ، ونقل التاج الفزاري وابن قتيبة إجماع أهل الحرمين عليه،ونقل ابن طاهر وابن قتيبة أيضا إجماع أهل المدينة عليه. وقال الماوردي : لم يزل أهل الحجاز يرخصون فيه في أفضل أيام السنة المأمور فيه بالعبادة والذكر. قال ابن النحوي في العمدة : وقد روي الغناء وسماعه عن جماعة من الصحابة والتابعين، فمن الصحابة عمر ، كما رواه ابن عبد البر وغيره ، وعثمان كما نقله الماوردي وصاحب البيان والرافعي ، وعبد الرحمن بن عوف كما رواه ابن أبي شيبة، وأبو عبيدة بن الجراح كما أخرجه البيهقي، وسعد بن أبي وقاص كما أخرجه ابن قتيبة، وأبو مسعود الأنصاري كما أخرجه البيهقي ، وبلال وعبد الله بن الأرقم ، وأسامة بن زيد كما البيهقي أيضا، وحمزة كما في الصحيح، وابن عمر كما أخرجه ابن طاهر، والبراء بن مالك كما أخرجه أبو نعيم، وعبد الله بن جعفر كما رواه ابن عبد البر. وحكى القرطبي في تفسيره جوازه عن أبي زكريا الساجي. و أخرج البيهقي عن ابن جريج قال سألت عطاء عن الغناء بالعشر فقال لا أرى به بأسا ما لم يكن فحشا. قال ابن قدامة : واختلف أصحابنا في الغناء ؛ فذهب أبو بكر الخلال، وصاحبه أبو بكر عبد العزيز، إلى إباحته. قال أبو بكر عبد العزيز : والغناء والنوح معنى واحد، مباح ما لم يكن معه منكر، ولا فيه طعن. وكان الخلال يحمل الكراهة من أحمد على الأفعال المذمومة، لا على القول بعينه. وروي عن أحمد، أنه سمع عند ابنه صالح قوالا، فلم ينكر عليه، وقال له صالح : يا أبت، أليس كنت تكره هذا ؟ فقال : إنه قيل لي : إنهم يستعملون المنكر. وممن ذهب إلى إباحته من غير كراهة، سعد بن إبراهيم، وكثير من أهل المدينة، والعنبري، وعن عمر رضي الله عنه أنه قال : الغناء زاد الراكب. واختار القاضي أنه مكروه غير محرم. وهو قول الشافعي، قال : هو من اللهو المكروه.أهـ وأجازه من المتأخرين ولو مع المعازف، الشيخ حسن العطار ، والشيخ محمود شلتوت، والشيخ على الطنطاوي ، وقال رشيد رضا : والتحقيق أن الأصل فيها الإباحة ، وأنها تعرض لها أحوال تكون فتنة ، وذرائع لمفاسد تكون بها محرمة أو مكروهه. وقال الشيخ البيحاني : والحق أن الغناء والآلات لا تحرم إلا إذا شغلت عن ذكر الله وعن الصلاة ،أو جرت إلى شيء لا تحمد عقباه. قال أبو عبد الإله : فبهذا يتبين لك أنه حين كثر الجدل في هذه الأيام حول ما أبديته من رأي في حل الغناء، أني لم آت بما لم تأت به الأوائل، بل إن الحدث قد كشف عوار أمة تحمل لواء النص، وتزعم اتباعه، وتنهى عن التقليد المقيت، ثم هي تقلد أئمتها دون بحث أو تمحيص، وتقف من النص موقف المخصص، والمتحكم، لأنه لم يوافق هواها! وكشف الحدث أيضا أن هناك فئة كبيرة من علمائنا وطلبة العلم منا مصابون بجرثومة التحريم، فلا يرتاح لهم بال إلا إذا أغلقوا باب الحلال، وأوصدوه بكل رأي شديد، يعجز عن فكه كل مفاتيح الصلب والحديد، لأنه يغلق العقول فلا تقبل إلا ما وافقها، ولا تدخل رأيا مهما كان واضحا جليا، ومهما كان معه من نصوص الوحيين، لأنها اعتقدت واقتنعت بما رأت، ولست أسعى في هذا المقال إلى أن أقناعهم برأيي، ولكني أريد أن أثبت للمنصف أني لم أقل ما قلت عن هوى، ولم أبح حراما كما زعم المخالفون، ولست مبتدعا قولا أخالف به إجماع الأئمة والعلماء ! ثم أنبه إلى أني قد قرأت أقوال المحرمين قبل، وبعد، وكنت أقول به، ولي فيه خطبة معروفة، ورجعت عن القول بالتحريم لما تبين لي أن المعتمد كان على محفوظات تبين فيما بعد ضعفها، بل بعضها موضوع ومنكر، وعلى أقوال أئمة، نعم نحسبهم والله حسيبهم من أجلة العلماء، ولكن مهما كان قول العالم فإنه لا يملك التحريم ولا الإيجاب، إنما ذلكم لله تعالى ولنبيه صلى الله عليه وسلم . ثم أنبه إلى أني لا أريد من الناس أن يغنوا ويتركوا القرآن والسنة، كما يشغب بعضهم، حاشا لله أن آمر بذلك أو أحث عليه، ولكني أقول قولي هذا ديانة وبيانا لحكم سئلت عنه فأبديت رأيي. ولكني أضغط منبها على أن بعض العلماء عندنا، وبعض طلبة العلم إنما هم صحف سطرت فيها معلومات لا تمحوها الحقيقة، ولا يغيرها الدليل، منطلقة من قول السابقين : {إنا وجدنا آباءنا على أمة}. وحاملة شعار أبي جهل : أترغب عن ملة عبدالمطلب. ولست متهما كل من خالفني بذلك، أبرا إلى الله تعالى، ولكني أشير على من حكر القول فيما يراه، وظن أنه يحمل الحق وحده، وأن كل من خالفه فإنه جاهل بالناسخ والمنسوخ، والمطلق والمقيد، متناسيا أن الله تعالى وهو الذي لم يشر إلى الغناء ولو إشارة بتحريم، قد حرم الهمز واللمز بل توعد عليهما بالويل، والنار، دلالة على شدة تحريمهما وأنهما من كبائر الذنوب، فسبحان الله كيف تعمى القلوب فتبصر تحريم الغناء وتحشد أدلة لذلك وتتجاهل العمل بما نص الكتاب والسنة على تحريمهما دون ارتياب، وما ذاك غلا لأن القوم يتبعون أهواءهم، ومن أضل ممن اتبع هواه بغير علم ؟ هذا ما تيسرت كتابته في هذا المقام، والله اسأل أن يريني الحق حقا، ويرزقني اتباعه، والباطل باطلا ـ ويرزقني اجتنابه، وأن يهديني لما اختلف فيه من الحق بإذنه، إنه يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.والله تعالى أعلم، وصلى الله وسلم على حبيبنا ونبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين. عادل بن سالم الكلباني 7/7/1431هـ ----------------- المفتي: الغناء محرم شرعاً قال سماحة مفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ : إن الغناء محرّم شرعا مستشهدا بقوله تعالى (ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضلّ عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا اولئك لهم عذاب مهين ) وقد قال ابن مسعود رضي الله عنه : والله الذي لا إله إلا هو إنه الغناء. واضاف سماحته أن الغناء يؤدي إلى قسوة القلب وانصرافه عن الخير ويؤدي كذلك الى الانشغال عن القرآن الكريم والتعلق بالأوهام والخرافات مشيرا الى ان بعض الغناء يكون فيه مقدمة للزنى فيقذف هذا الغناء في القلوب مرضاً وجرحاً مشددا على انه ينبغي للمسلمين ألا يكون هدفهم اللعب واللهو. --------------------- اللحيدان: على الكلباني إمامة المصلين في مسجده ولا دخل له في الإفتاء قال الشيخ صالح اللحيدان رئيس المجلس الاعلى للقضاء السابق وعضو هيئة كبار العلماء ان على الشيخ عادل الكلباني ان يبقى في مسجده يؤم المصلين ويقرأ القرآن، ولا دخل له في مسائل الفتوى. جاء ذلك ردا على سؤال حول راي فضيلته فيما قاله الشيخ عادل الكلباني باباحة الغناء وانه لا يوجد دليل في القران والسنة يحرم الغناء، فقال الشيخ اللحيدان ان الشيخ الكلباني لا دخل له في مسائل الافتاء وعليه ان يبقى في مسجده يقوم بامامة المصلين ويقرأ القرآن، ولا يتدخل في هذه المسائل الخاصة بالفتوى. ومن جانب اخر علمت "المدينة" ان عددا من طلاب العلم والفقهاء يعدون اراء للرد على الشيخ الكلباني وبيانه الذي اباح فيه الغناء، ومس العلماء الذين يحرمونه، وشكك في ادلتهم. وقال عدد من طلبة العلم المتخصصين في الفقه والعلوم الشرعية واصولها الذين يعدون البيان لـ "المدينة" ان ما ذكره الكلباني بشان اباحة الغناء كله ولا سيما بوضعه الحالي لم يقل به احد من اهل العلم، لانه تجاوز اراء اهل العلم المعتبرين الذين لهم راي في جواز بعض انواع ما يسمى بالغناء الجاد الذي لا وجود فيه للتغنج والمعاني الفاسدة والتشبه الممنوع. واسندوا جراة الكلباني في اطلاق اباحة الغناء الى جهله باصول الفقه وطرق الاستدلال الشرعي، وان الكلباني مقرئ ولا علاقة له بالفتوى من قريب او بعيد، وعليه لا تبرأ ذمته باقوال هؤلاء الذين اباحوا الغناء دون دليل شرعي، ويستخدمون بعض المشايخ في ترويج ارائهم.


    كلنا سوووووووووووريا


  2. #2
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ؛الملتاع؛
    تاريخ التسجيل
    29-12-2006
    المشاركات
    8,607

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    وجه فضيلة الشيخ الدكتورسعود الشريم امام وخطيب المسجد الحرام وعميد كلية الشريعة بجامعة أم القرى قصيدة موجهه لأخيه الشيخ عادل الكلباني بعد فتواه الأخيرة في إباحة المعازف

    نص القصيدة :





    أرفق بنفسك عادل الكلباني *** فلقد أبحـت معـازف الألحانـي
    أرفق بنفسك فالحياة قصيرة *** مهما تعش فيها مـن الأزمـان
    أرفق بنفسك لا أخالك جاهـلا *** إن إتبـاع الحـق بالإذعـان
    أحقيقة ما قد تناقلـه المـلأ *** فرأيتـه ضربـا مـن الهذيـان
    إني أعيذك أن تكون مكابرا *** فارجع إلى ما كنت من إحسـان
    بالأمس كنت إمام اطهر بقعة *** شهرا أمام البيت ذي الأركـان
    واليوم أنت مع المعازف مفتيا *** بجوازها يا خيبـة الإخـوان
    هل تاق سمعك للفتاة أصالة *** أم تقت سمعا للمخضـرم هانـئ
    هل أنت مشتاق لنبرة عجرم *** أم صرت ترقب عاصي الحلاني
    أم قد سئمت من التلاوة مدة *** فـأردت تبديـلا لهـا بأغانـي
    أم قد كرهت مقال كل محرم *** جعل المعازف رقية الشيطـان
    هل ضقت ذرعا من إمامة مالك *** وإمامة الفذ الفتى النعمانـي
    والشافعي الألمعي محمـد *** أو رأس أهـل السنـة الشيبانـي
    أو من يسير على طريقة أحمد *** فانقاد وفـق مـراده بأمـان
    هل ضقت ذرعا بالأئمة كلهم *** ورحمت كـل مزمـر فنـان
    هذا حديث الناس إثر مقالكـم *** مالـي بـرد الشامتيـن بـدان
    أولم يسعك اليوم ما وسع الأولى *** فلقد كفوك القول بالبرهـان
    إني سأذكر بيت صاحب حكمة *** فلقـد أجـاد موفقـا ببيـان
    إحذر هديت فتحت رجلك حفرة *** كم قد هوى فيها من الانسان
    ولسوف أذكر ما حكاه محمد *** أعني به ابـن القيـم الريانـي
    حب الكتاب وحب الحان الغنا *** في قلب عبد ليـس يجتمعـان
    ياعادل هذي نصيحة مشفق *** بـرّ صـدوق محسـن معـوان
    ستظل تندب ما نطقت به غدا *** والقسـط عنـد الله بالميـزان
    يتبرأ المتبوع مـن أتباعـه *** ويفـرّ إخـوان مـن الإخـوان
    فالحكم للحق القوي بعدلـه *** والفصـل يـوم الديـن للديـان
    سيقول مستمع المعازف حينها *** يارب أفتانـي بهـا الكلبانـي




  3. #3
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ؛الملتاع؛
    تاريخ التسجيل
    29-12-2006
    المشاركات
    8,607

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    لا حول ولا قوة الا بالله..

    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه..
    اللهم لا تكلني الى نفسي طرفة عين..




  4. #4
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ؛الملتاع؛
    تاريخ التسجيل
    29-12-2006
    المشاركات
    8,607

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    الشيخ اللحيدان : على الكلباني أن يبقى في مسجده و يؤمّ المصلين ولا يتدخّل في مسائل الفتوى





    نبأ المحلية:قال الشيخ صالح اللحيدان رئيس المجلس الاعلى للقضاء السابق وعضو هيئة كبار العلماء ان على الشيخ عادل الكلباني ان يبقى في مسجده يؤم المصلين ويقرأ القرآن، ولا دخل له في مسائل الفتوى.

    جاء ذلك ردا على سؤال حول راي فضيلته فيما قاله الشيخ عادل الكلباني باباحة الغناء وانه لا يوجد دليل في القران والسنة يحرم الغناء، فقال الشيخ اللحيدان ان الشيخ الكلباني لا دخل له في مسائل الافتاء وعليه ان يبقى في مسجده يقوم بامامة المصلين ويقرأ القرآن، ولا يتدخل في هذه المسائل الخاصة بالفتوى.

    كما ان هناك عددا من طلاب العلم والفقهاء يعدون اراء للرد على الشيخ الكلباني وبيانه الذي اباح فيه الغناء، ومس العلماء الذين يحرمونه، وشكك في ادلتهم. وقال عدد من طلبة العلم المتخصصين في الفقه والعلوم الشرعية واصولها الذين يعدون البيان ان ما ذكره الكلباني بشان اباحة الغناء كله ولا سيما بوضعه الحالي لم يقل به احد من اهل العلم، لانه تجاوز اراء اهل العلم المعتبرين الذين لهم راي في جواز بعض انواع ما يسمى بالغناء الجاد الذي لا وجود فيه للتغنج والمعاني الفاسدة والتشبه الممنوع.

    واسندوا جراة الكلباني في اطلاق اباحة الغناء الى جهله باصول الفقه وطرق الاستدلال الشرعي، وان الكلباني مقرئ ولا علاقة له بالفتوى من قريب او بعيد، وعليه لا تبرأ ذمته باقوال هؤلاء الذين اباحوا الغناء دون دليل شرعي، ويستخدمون بعض المشايخ في ترويج ارائهم.




  5. #5


  6. #6
    كاتب متميز الصورة الرمزية mahmoudanwar
    تاريخ التسجيل
    05-06-2010
    المشاركات
    135

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه أظنها أول مرة أرد على موضوع لم أتم قراءته. ولكنى لم استطع إتمام هذا الكلام، فبعض الكلام يرد من عنوانه بغير حاجة لقراءته كله، وجزى الله صاحب الموضوع خيرا الذى أتاح الفرصة كى نرد على كل من تسول نفسه بالقول على الله بغير علم خصوصا فى مسألة الأغانى.
    ونرد بحديث واحد، وإن شاء الله من يرد الحق يجد بغيته فى هذا الحديث، وهو حديث اصطلح على تسميته حديث الملاهى أو المعازف. وهو حديث (ليكونن من أمتى أقواما يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف)،
    والاستحلال: هو استفعال من الحل، أى جعل الشىء حلالا بعد تحريم سابق له.
    ومعنى قول النبى يستحلون أى أن الأصل فى هذه المذكورات الأربعة التحريم، وأن فعل الاستحلال هذا سيكون تغير وتبديل فى الشرع.
    والحر: هو الفرج وهو كناية عن استحلال الزنا
    والحرير: يعنى استحلال لبس الحرير للرجال وهو محرم عليهم.
    والخمر: معروفة. والمعازف: هى أدوات العزف (أدوات الموسيقى). وصراحة أنا لا أجد أوضح من هذا فى تحريم الموسيقى والغناء
    والحديث عند البخارى معلقا، وعند أبى بكر الإسماعيلى فى مسخرجه كما ذكره صاحب الفتح، وذكره أيضا فى التغليق، وهو عند أبى داود، وخرجه الألبانى فى الصحيحة.
    وأسأل أى شخص شم رائحة أى علم شرعى، هل يصح قول ذلك الشخص بأن ليس فى المسألة حديثا صحيحا صريحا، فى التحريم، وها نحن نرى حديثا فى البخارى (لن نتكلم على باقى طرق الحديث وأنا للعلم لم أحصها كلها).
    أى هذيان هذا بل أى خبط، هذا رجل جاهل، أبدا ما يتفوه بذلك رجل شم رائحة العلم الشرعى وتأدب بآداب مشايخه.
    وكيف يتصدر للفتوى، من لا يحسن قراءة صحيح البخارى، ويزعم أن المسألة ليست فيها نص صحيح يقتضى التحريم، وأنا لا أدرى أى شىء فى التحريم يكون بعد حكم النبى على استعمال المعازف بأنه استحلالا لها.
    اللهم جنبنا الهوى وجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، وإذا أردت فتنة فى قوم فاقبضنا إليك غير خزايا ولا مفتونين. اللهم ثبتنا على هدى نبيك حتى نلقاك. إنك بكل جميل كفيل وأنت سبحانك حسبنا ونعم الوكيل.
    والله الموفق...


    إن كان ناصر دين محمد متوهبا *** فأنــا المقـرُّ بأننــى وهابــى
    (يَا أُمَّ سَلَمَةَ لا تُؤْذِينِي فِي عَائِشَةَ فَإِنَّهُ وَاللَّهِ مَا نَزَلَ عَلَيَّ الْوَحْيُ وَأَنَا فِي لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غَيْرِهَا)


  7. #7
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ضيم السنين
    تاريخ التسجيل
    14-03-2009
    المشاركات
    9,345

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    افا والله هزئوه

    بس الله حق مشايخنا يبون يحرمون كل شي بالغصب

    حتى بعض الفتاوى يصدرونها والاحكام مهي مذكوره اصلاً لا بقران ولا بسنه

    وهم عارفين هالشيء بس يقالهم تجنباً للفتن

    ادري اني غير وعلومي عجايب



  8. #8
    كاتب متميز
    تاريخ التسجيل
    16-06-2010
    المشاركات
    125

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضيم السنين مشاهدة المشاركة
    افا والله هزئوه

    بس الله حق مشايخنا يبون يحرمون كل شي بالغصب

    حتى بعض الفتاوى يصدرونها والاحكام مهي مذكوره اصلاً لا بقران ولا بسنه

    وهم عارفين هالشيء بس يقالهم تجنباً للفتن

    !!!!!!!!
    الله يصلحك بس ماهقيتها منك




  9. #9
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ضيم السنين
    تاريخ التسجيل
    14-03-2009
    المشاركات
    9,345

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة استغفاري سر سعادتي مشاهدة المشاركة
    !!!!!!!!
    الله يصلحك بس ماهقيتها منك

    لالالا ترا صحيح كلامي

    والشيوخ بنفسهم خابرين هالشيء طبعاً انا ماتكلم عن الاغاني لاني ماسمع اغاني اصلا ولله الحمد

    انا اتكلم بشكل عام

    بغض النظر عن الاحكام المذكوره بالقران والسنه

    انا اقصد التشدد ع بعض الامور والاجماع عليها


  10. #10
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية بنت عبد الله
    تاريخ التسجيل
    18-04-2010
    المشاركات
    2,089

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    حتى بعض الفتاوى يصدرونها والاحكام مهي مذكوره اصلاً لا بقران ولا بسنه

    وهم عارفين هالشيء بس يقالهم تجنباً للفتن

    ممكن تعطينا أمثلة على كلامج يا ضيم السنين ؟؟!!

    و إلا سهل عندكم اتهام العلماء ؟؟!!

    اتقي الله تراج محاسبة على كل كلمة تقولينها

    أستغفر الله و أتوب إليه


    أخي الكريم الوسام


    وجدت هذا الخبر فقلت أنبهكم عليه و آنه شخصيا إلى الآن لا أعلم صحة هالقيدة و صحة تكذيبها و الله المستعان

    تكذيب نسبة قصيدة " الشريم " في " الكلباني "

    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين وبعد :ــ عندي تنبيه ، أرجو من الأحبة قراءته والعهدة علي ، ولم أنقله إلا بعد التأكد الكامل من صحته ، وهو أن القصيدة المنسوبة للشيخ سعود الشريم إمام الحرم حفظه الله تعالى في الرد على فضيلة الشيخ عادل الكلباني في إباحته لبعض الغناء ، هذه القصيدة كذب ، ولم يقل الشيخ سعود منها حرفا واحدا ، وقد تجنت بعض وسائل الإعلام المحبة للثرثرة الفارغة بنشرها ، والشيخ يبرأ إلى الله تعالى منها ، والعجيب أن كل من سمعها من أهل العدل والعلم والإنصاف يأبى مباشرة نسبتها للشيخ سعود الشريم ، لأنها ركيكة في المعنى ، وفي المبنى ، وبعيدة عن العدل والإنصاف والقول اللين الذي عرف به فضيلة الشيخ سعود ، بل هي مبنية على قلة الأدب والغلو في النقد وجرح الذوات والتنابز بالكلمات السخيفة التي لا يتصور صدورها من أدنى عالم ، فضلا عن من هو في تقوى الشيخ سعود وعلمه ومعرفته بأصول النقد عند أهل السنة والجماعة ، فالحذر الحذر من هذه القصيدة ، ولا بد من التنبيه على بطلان نسبتها لفضيلة الشيخ سعود ، ثم أقول :ـ إن الأخبار الإعلامية في هذه الأزمنة قد تولاها بعض من لا خلاق له من العلم والعدل ، فلا بد من التثبت منها قبل اعتمادها ، لأن الله تعالى يقول{يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}ويقول الله تعالى{وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا} فالله الله أيها الأحبة في التثبت والتأكد من صحة الخبر ، لا سيما إن كان يتعلق بأحد من أهل العلم والدين والفتوى ، والعجلة في الأعم الأغلب لا يجني منها العبد إلا الندم والأسف ، والتريث والأناة هو طريق السلامة بإذن الله تعالى ، ولا يكفي في التأكد من صحة الخبر مجرد وجوده في بعض وسائل الإعلام ، بل لا بد من الوصول إلى صاحب الخبر ومعرفة الأمر بوضوح وجلاء منه نفسه ، والمتقرر في القواعد أنه يجب التثبت من الأخبار إن كانت من الفاسق ، والمتقرر في القواعد أن الأصل وجوب إحسان الظن في المسلمين ، والمتقرر في القواعد أن من الخذلان أن يحدث المرء بكل ما سمع ، وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ، ولكن لا بد من التنبيه على أن نفي أن تكون هذه القصيدة من الشيخ سعود الشريم لا يعني أننا نقول بصحة ما أفتى به بعض من أباح الغناء ، لا ، هذا لا يلزم ، فالغناء محرم ، والأدلة في هذه المسألة معلومة لأهل العلم ،ولكن الذي يعنيني هنا هو أنه لا يجوز نسبة مثل هذه القصيدة المبنية على قلة الأدب على أهل العلم والفضل والدين لفضيلة الشيخ سعود الشريم ، فنحن نشهد بالله تعالى أن الشيخ منها بريء ، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل ، وهو أعلى وأعلم .

    قاله الفقير إلى عفو ربه وليد بن رشد السعيدان

    المصدر :


    تكذيب نسبة قصيدة " الشريم " في " الكلباني " - المقالات - صحيفة عاجل الإلكترونية - powered by Infinity


    للجميع و خصوصا الأخوات أرجو الدخول للأهمية



  11. #11
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    04-09-2007
    المشاركات
    7,217

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الأخ الفاضل / الوسااااام


    شكرا جزيلا تفضلكم الكريم.

    أما بعد ، فإليكم الفتوي التالية .....

    رقم الفتوي: 53872

    عنوان الفتوي: الأدلة على تحريم الغناء من الكتاب والسنة كثيرة.

    تاريخ الفتوي: 11 شعبان 1425 / 26-09-2004

    السؤال:

    وصلتني هذه الرسالة على بريدي أرجو الرد:

    ( أدلة المحرمين للغناء ومناقشتها )

    استدل المحرمون بما روي عن ابن مسعود وابن عباس وبعض التابعين: أنهم حرموا الغناء محتجين بقول الله تعالي:

    ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين ) ..... ( لقمان: 6 ).

    وفسروا لهو الحديث بالغناء.

    قال ابن حزم:

    ولا حجة في هذا لوجوه أحدها:

    أنه لا حجة لأحد دون رسول الله ، صلي الله عليه وسلم.

    والثاني:

    أنه قد خالفهم غيرهم من الصحابة والتابعين.

    والثالث:

    أن نص الآية يبطل احتجاجهم بها ؛ لأن الآية فيها:

    ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوًا ).

    وهذه صفة من فعلها كان كافرًا بلا خلاف ، إذ اتخذ سبيل الله هزوًا. ولو أن امرأ اشتري مصحفًا ليضل به عن سبيل الله ويتخذه هزوا لكان كافرًا ! فهذا هو الذي ذم الله تعالي ، وما ذم قط عز وجل من اشتري لهو الحديث ليتلهى به ويروح نفسه لا ليضل عن سبيل الله تعالي. فبطل تعلقهم بقول كل من ذكرنا وكذلك من اشتغل عامدًا عن الصلاة بقراءة القرآن أو بقراءة السنن ، أو بحديث يتحدث به ، أو بنظر في ماله أو بغناء أو بغير ذلك ، فهو فاسق عاص لله تعالي ، ومن لم يضيع شيئًا من الفرائض اشتغالاً بما ذكرنا فهو محسن.

    ( المحلي لابن حزم (9/60) ط المنيرية ). أ هـ.


    واستدلوا بقوله تعالي في مدح المؤمنين:

    ( وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه ) ..... ( القصص: 55 ).

    والغناء من اللغو فوجب الإعراض عنه.

    ويجاب بأن الظاهر من الآية أن اللغو:

    سفه القول من السب والشتم ونحو ذلك ، وبقية الآية تنطق بذلك.

    قال تعالي:

    ( وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه وقالوا لنا أعمالنا ولكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين ) ..... ( القصص: 55 ).

    فهي شبيهة بقوله تعالي في وصف عباد الرحمن:

    ( وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلامًا ) ..... ( الفرقان: 63 ).

    ولو سلمنا أن اللغو في الآية يشمل الغناء لوجدنا الآية تستحب الإعراض عن سماعه وتمدحه ، وليس فيها ما يوجب ذلك.

    وكلمة اللغو ككلمة الباطل تعني ما لا فائدة فيه ، وسماع ما لا فائدة فيه ليس محرمًا ما لم يضيع حقًا أو يشغل عن واجب.

    واستدلوا بحديث:

    " كل لهو يلهو به المؤمن فهو باطل إلا ثلاثة: ملاعبة الرجل أهله ، وتأديبه فرسه ، ورميه عن قوسه " ..... ( رواه أصحاب السنن الأربعة ، وفيه اضطراب ، والغناء خارج عن هذه الثلاثة ).

    وأجاب المجوزون بضعف الحديث ، ولو صح لما كان فيه حجة.

    فإن قوله:

    " فهو باطل ".

    لا يدل علي التحريم بل يدل علي عدم الفائدة.

    فقد ورد عن أبي الدرداء قوله:

    إني لأستجم نفسي بالشيء من الباطل ليكون أقوي لها علي الحق.

    علي أن الحصر في الثلاثة غير مراد ، فإن التلهي بالنظر إلي الحبشة وهم يرقصون في المسجد النبوي خارج عن تلك الأمور الثلاثة ، وقد ثبت في الصحيح. ولا شك أن التفرج في البساتين وسماع أصوات الطيور ، وأنواع المداعبات مما يلهو به الرجل ، ولا يحرم عليه شيء منها ، وإن جاز وصفه بأنه باطل.

    واستدلوا بالحديث الذي رواه البخاري - معلقا - عن أبي مالك أو أبي عامر الأشعري - شك من الراوي - عن النبي - عليه السلام - قال:

    " ليكونن قوم من أمتي يستحلون الحر ( الحر: أي الفرج والمعني يستحلون الزني ). والحرير والخمر والمعازف ".

    والمعازف:

    الملاهي ، أو آلات العزف.

    والحديث وإن كان في صحيح البخاري ، إلا أنه من " المعلقات " لا من " المسندات المتصلة " ولذلك رده ابن حزم لانقطاع سنده.

    ومع التعليق فقد قالوا:

    إن سنده ومتنه لم يسلما من الاضطراب ، فسنده يدور علي( هشام بن عمار ).

    ( انظر: الميزان وتهذيب التهذيب ).

    وقد ضعفه الكثيرون. ورغم ما في ثبوته من الكلام ، ففي دلالته كلام آخر؛ إذ هو غير صريح في إفادة حرمة " المعازف " فكلمة " يستحلون " - كما ذكر ابن العربي - لها معنيان:

    أحدهما:

    يعتقدون أن ذلك حلال.

    والثاني:

    أن يكون مجازًا عن الاسترسال في استعمال تلك الأمور.

    إذ لو كان المقصود بالاستحلال:

    المعني الحقيقي ، لكان كفرًا.

    واستدلوا بحديث:

    " إن الله تعالي حرم القينة ( أي الجارية ) وبيعها وثمنها وتعليمها ".


    والجواب عن ذلك:

    أولا:

    أن الحديث ضعيف.

    ثانيا:

    قال الغزالي:

    ( المراد بالقينة الجارية التي تغني للرجال في مجلس الشرب ، وغناء الأجنبية للفساق ومن يخاف عليهم الفتنة حرام ، وهم لا يقصدون بالفتنة إلا ما هو محظور. فأما غناء الجارية لمالكها ، فلا يفهم تحريمه من هذا الحديث. بل لغير مالكها سماعها عند عدم الفتنة ، بدليل ما روي في الصحيحين من غناء الجاريتين في بيت عائشة رضي الله تعالي عنها ) ..... ( الإحياء ص 1148 ) وسيأتي.

    ثالثا:

    كان هؤلاء القيان المغنيات يكون عنصرًا هامًا من نظام الرقيق ، الذي جاء الإسلام بتصفيته تدريجيًا ، فلم يكن يتفق وهذه الحكمة إقرار بقاء هذه الطبقة في المجتمع الإسلامي ، فإذا جاء حديث بالنعي علي امتلاك " القينة " وبيعها ، والمنع منه ، فذلك لهدم ركن من بناء " نظام الرق " العتيد.

    واستدلوا بما روي نافع أن ابن عمر سمع صوت زمارة راع فوضع أصبعيه في أذنيه ، وعدل راحلته عن الطريق ، وهو يقول: يا نافع ، أتسمع ؟ فأقول: نعم ، فيمضي ، حتي قلت: لا. فرفع يده وعدل راحلته إلي الطريق وقال:

    " رأيت رسول الله يسمع زمارة راع فصنع مثل هذا " ..... ( رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة ).

    والحديث قال عنه أبو داود:

    حديث منكر.

    واستدلوا أيضًا لما روي:

    " إن الغناء ينبت النفاق في القلب ".

    ولم يثبت هذا حديثًا عن النبي - صلي الله عليه وسلم - ، وإنما ثبت قولاً لبعض الصحابة ، فهو رأي لغير معصوم خالفه فيه غيره ، فمن الناس من قال - وبخاصة الصوفية - إن الغناء يرقق القلب ، ويبعث الحزن والندم علي المعصية ، ويهيج الشوق إلي الله تعالي ، ولهذا اتخذوه وسيلة لتجديد نفوسهم ، وتنشيط عزائمهم ، وإثارة أشواقهم ، قالوا: وهذا أمر لا يعرف إلا بالذوق والتجربة والممارسة ، ومن ذاق عرف ، وليس الخبر كالعيان.

    والرسالة أطول من ذلك لكني اختصرت منها و فيها أدلة على أن الغناء ليس بحرام أفيدونا يرحمنا و يرحمكم الله.

    الفتوي:




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


    فاعلم ـ أيها السائل الكريم ـ أن تحريم الغناء لو لم يرد فيه من الأدلة إلا ما ذكرته في الرسالة التي وصلتك لكان كافيا لتحريمه.


    فبالنسبة للآية الكريمة:

    فقد أورد الترمذي في نزولها من حديث أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

    " لا تبيعوا القينات ولا تشتروهن ولا تعلموهن ، ولا خير في تجارة فيهن وثمنهن حرام ".

    في مثل ذلك أنزلت عليه هذه الآية:

    { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ } ..... ( لقمان: 6 ).

    والحديث حسنه الألباني وغيره ، وأورده في السلسلة الصحيحة.

    وإذا لم يعتمد على الصحابة في أسباب نزول القرآن فعلى من يعتمد ؟

    وبالنسبة للحديث الشريف:

    " ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ".

    فإن البخاري وإن كان أورده معلقا فإن أهل الحديث صححوه ، قال ابن حجر في فتح الباري:

    والحديث صحيح معروف الاتصال بشرط الصحيح ، والبخاري قد يفعل مثل ذلك ولكونه قد ذكر ذلك الحديث في موضع آخر من كتابه مسندا متصلا ، وقد يفعل ذلك بغير ذلك من الأسباب التي لا يصحبها خلل الانقطاع .... وما قيل في معنى الاستحلال سواء أريد به اعتقاد كونه حلالا ، أو أريد به المعنى المجازي ، فإن ورود المعازف مع الخمر والحر والحرير كاف في التحريم.

    ومع ذلك فتحريم الغناء له أدلة أخرى كثيرة ، مثل قوله صلى الله عليه وسلم:

    " إن الله حرم علي ـ أو حرم ـ الخمر والميسر والكوبة وكل مسكر حرام " ..... ( رواه أبو داود وأحمد والبيهقي ).

    وسنده صحيح ، والكوبة الطبل.


    ويمكنك أن تراجع لمزيد من الفائدة فتوانا رقم: 16947.




    الفتوي رقم: 16947

    عنوان الفتوي: العلماء متفقون على تحريم كل غناء يشتمل على فحش.

    تاريخ الفتوي: 16 ربيع الأول 1423 / 28-05-2002

    السؤال:

    قيل إن ابن حزم حلل الغناء هل هذا صحيح ؟

    الفتوي:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    نعم ، من المعروف والمشهور أن ابن حزم - رحمه الله - يبيح الغناء ، كما هو مذكور في كتابه المحلى (9 /60 ) ، لكن الذي نريد أن ننبه عليه أن الناس إذا سمعوا أن ابن حزم أو غيره من العلماء يحللون الغناء ، ذهب بالهم إلى الغناء الموجود اليوم في القنوات والإذاعات وعلى المسارح والفنادق.

    وما يحدث فيه من المحرمات القطعية ، كالتبرج والاختلاط الماجن والدعوة السافرة إلى الزنى والفجور وشرب الخمور ، تقف فيه المغنية عارية أو شبه عارية أمام العيون الوقحة والقلوب المريضة لتنعق بكلمات الحب والعيون والخدود والقدود ....

    ويتمايل الجميع رجالاً ونساء ويطربون في معصية الله وسخطه ، فهذا وأمثاله من الغناء لا يقول به مسلم ، فضلاً عن عالم ؛ مثل الإمام الكبير ابن حزم.

    فالعلماء متفقون على تحريم كل غناء يشتمل على فحش أو فسق أو تحريض على معصية.

    ولذلك نقول:

    إن على من يشيع في الناس أن ابن حزم يبيح الغناء ، أن يعرف إلى أين يؤدي كلامه هذا إذا أطلقه بدون ضوابط وقيود ، فليتق الله وليعرف إلى أين ينتهي كلامه ؟! وليتنبه إلى واقعه الذي يحيا فيه.

    ثم اعلم أن كون ابن حزم يبيح أمرا جاء النص الصريح عن النبي صلى الله عليه وسلم بتحريمه لا ينفعك عند الله ، وقد قال لك:

    ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ).....( الحشر: 7 ).

    وقال أيضاً:

    ( فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) ..... ( النور: 63 ).


    وراجع الفتوى رقم:



    الفتوي رقم: 669

    عنوان الفتوي: الغناء الممنوع وحكمة منعه.


    تاريخ الفتوي: 24 ذو الحجة 1424 / 16-02-2004

    السؤال:

    السلام عليكم ورحمة الله لماذا يصر بعض العلماء على تحريم سماع الغناء الحسن وقت الفراغ وما الحكمة من التحريم ؟

    الفتوي:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

    فالغناء أنواع ، منه الجائز والممنوع.

    وما دخل منه تحت التحريم كانت الحكمة من منعه ظاهرة ، لما له من آثر على القلب والعقل ، وحسبك ما قاله ابن مسعود رضي الله عنه:

    " الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل ".

    وقيل:

    " لا يجتمع في قلب العبد قرآن الرحمن وقرآن الشيطان وهو الغناء ".

    ومن تأمل حال المنشغلين بسماع الغناء والمعازف ، والمشتغلين به أداءً ومشاركة ، وما في مجالسهم من اللغو والفسوق ، وما هم عليه من الغفلة عن أداء العبادات ، والإعراض عن تفهم القرآن والانتفاع بتلاوته أيقن بوجود الحكمة التامة من وراء تحريم هذا النوع من الغناء.

    على أن المسلم مطالب بتطبيق حكم الله تعالى وإن لم يقف على ما وراءه من الحكم والمصالح فكيف وهي ظاهرة لمن تأمل وسلم من الهوى.


    الفتوي رقم: 15404

    عنوان الفتوي: أنواع الغناء وحكم كل نوع.

    تاريخ الفتوي: 02 ذو الحجة 1421 / 26-02-2001

    السؤال:

    ما حكم الإسلام في الغناء المصحوب بالموسيقى مع العلم أنني سوف أكون المغني وأن هذا الغناء لن يكون مسفاً وليس دينياً وأنا بحمد الله محافظ على الصلاة ، تارك للمحرمات. وهل ورد في القرآن نص صريح يحرم الغناء أو ورد في السنة ما يحرمه ؟
    نرجو إفادتكم لي بالرد مصحوباً بالإثبات. وجزاكم الله خيراً.

    الفتوي:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فلعل من المفيد أن نذكر بحكم الغناء وأنواعه ابتداء فنقول:

    الغناء أنوع ، ولكل نوع حكم ، وإليك التفصيل:

    أولاً: إذا كان الغناء مشتملاً على آلة عزف ولهو ( آلة موسيقى ) فهذا الغناء يحرم استماعه من الرجل والمرأة بالإجماع.

    وقد حكى الإجماع على تحريم استماع آلات العزف ـ سوى الدف ـ جماعة من العلماء ، منهم الإمام القرطبي ، وأبو الطيب الطبري ، وابن الصلاح وابن رجب الحنبلي ، وابن القيم ، وابن حجر الهيتمي.

    قال الإمام القرطبي:

    " أما المزامير والأوتار والكوبة ( الطبل ) فلا يختلف في تحريم استماعها ، ولم أسمع عن أحد ممن يعتبر قوله من السلف وأئمة الخلف من يبيح ذلك. وكيف لا يحرم وهو شعار أهل الخمور والفسق ومهيج الشهوات والفساد والمجون! وما كان كذلك لم يشك في تحريمه ، ولا تفسيق فاعله وتأثيمه ". انتهى.

    نقله ابن حجر الهتيمي في الزواجر عن اقتراف الكبائر:

    ( الكبيرة السادسة والسابعة والثامنة والتاسعة والأربعون ، والخمسون والحادية والخمسون بعد الأربعمائة: ضرب وتر واستماعه ، وزمر بمزمار واستماعه وضرب بكوبة واستماعه ).

    وقد دل على ذلك الكتاب والسنة ، فمن ذلك حديث أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

    " ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الخمر ، والحر ، والحرير ، والمعازف " ..... ( أخرجه البخاري تعليقاً بصيغة الجزم ، فهو صحيح ).

    ولفظ ( المعازف ) عام يشمل جميع آلات اللهو ، فتحرم إلا ما ورد الدليل باستثنائه كالدف فهو مباح.

    وقوله صلى الله عليه وسلم ( يستحلون ) من أقوى الأدلة على تحريم المعازف إذ لو كانت المعازف حلالاً فكيف يستحلونها!.

    وأيضا:

    دلالة الاقتران في الحديث تفيد التحريم حيث قرن المعازف مع الخمر والحرير والحر: ( الزنا ) وهي محرمات قطعاً بالنص والإجماع.

    ومن الأدلة على تحريم الغناء قوله تعالى:

    ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين ) ..... ( لقمان: 6 ).

    قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآية ، قال ابن مسعود في قوله تعالى:

    ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله ).

    قال:

    هو والله الغناء.

    وهناك أدلة أخرى تركناها للاختصار يمكنك الاطلاع عليها في كتاب إغاثة اللهفان عن مصايد الشيطان ، للإمام ابن القيم رحمه الله.

    وأما الضرب بالدف فالصحيح جوازه للنساء في الأعياد والأعراس ، شريطة أن يكون الكلام المصاحب له حسن المعنى ، غير فاحش ، ولا مهيج للغرائز ، وأن يكون مقتصراً على النساء.

    ثانياً: إذا كان الغناء بدون آلة، وهذا نوعان.

    الأول: أن يكون من امرأة لرجال ، فلا شك في تحريمه ومنعه ، كما منعتها الشريعة من الأذان للرجال ، ورفع الصوت بالقراءة في حضورهم فإن غنت لنساء ، بكلام حسن ، في مناسبة تدعو إلى ذلك كعرس ونحوه جاز ذلك.

    الثاني: أن يكون الغناء من رجل: فينظر في نوع الكلام ، فإن كان بكلام حسن يدعو إلى الفضيلة والخير فقد أباحه جماعة من العلماء ، وكرهه آخرون ، لا سيما إن كان بأجرة ، والصحيح جواز النافع من الشعر والحداء ، مع عدم الإكثار منه ، وإن كان بكلام قبيح يدعو إلى الرذيلة ، ويرغب في المنكر ، ويصف النساء أو الخمر ونحو ذلك فهو محرم كما لا يخفى ، وحكم استماع الأغاني مبني على حكم الأغاني نفسها فما كان منها محرماً فالإستماع إليه محرم وما كان مباحاً فالاستماع إليه مباح ، والإكثار منه غير محمود.

    وكونك محافظاً على الصلوات ، قائماً بالواجبات ، تاركاً للمحرمات ، فذلك مما تثاب عليه عند الله تعالى ، وتحمد عليه بين الناس ، ولكن لا يليق بك مع ذلك أن تكون ممن يستمع الأغاني المحرمة بل يكبر في حقك أن تجمع بين هذه الخصال من الخير وبين هذا العمل المحرم.

    ونحن ندعوك إلى أن تسد هذه الخلة من خلال الشر ، فإن معدنك طيب ، وإن الحسنات يذهبن السيئات.



    والله أعلم.


    المفتي: مركز الفتوي.

    بإشراف فضيلة الدكتور / عبد الله الفقيه




  12. #12
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ღآﺑيـڪ آنـٺ لآھنـٺღ
    تاريخ التسجيل
    12-07-2008
    المشاركات
    2,839

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت عبد الله مشاهدة المشاركة


    ممكن تعطينا أمثلة على كلامج يا ضيم السنين ؟؟!!

    و إلا سهل عندكم اتهام العلماء ؟؟!!

    اتقي الله تراج محاسبة على كل كلمة تقولينها

    أستغفر الله و أتوب إليه


    أخي الكريم الوسام


    وجدت هذا الخبر فقلت أنبهكم عليه و آنه شخصيا إلى الآن لا أعلم صحة هالقيدة و صحة تكذيبها و الله المستعان

    تكذيب نسبة قصيدة " الشريم " في " الكلباني "

    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين وبعد :ــ عندي تنبيه ، أرجو من الأحبة قراءته والعهدة علي ، ولم أنقله إلا بعد التأكد الكامل من صحته ، وهو أن القصيدة المنسوبة للشيخ سعود الشريم إمام الحرم حفظه الله تعالى في الرد على فضيلة الشيخ عادل الكلباني في إباحته لبعض الغناء ، هذه القصيدة كذب ، ولم يقل الشيخ سعود منها حرفا واحدا ، وقد تجنت بعض وسائل الإعلام المحبة للثرثرة الفارغة بنشرها ، والشيخ يبرأ إلى الله تعالى منها ، والعجيب أن كل من سمعها من أهل العدل والعلم والإنصاف يأبى مباشرة نسبتها للشيخ سعود الشريم ، لأنها ركيكة في المعنى ، وفي المبنى ، وبعيدة عن العدل والإنصاف والقول اللين الذي عرف به فضيلة الشيخ سعود ، بل هي مبنية على قلة الأدب والغلو في النقد وجرح الذوات والتنابز بالكلمات السخيفة التي لا يتصور صدورها من أدنى عالم ، فضلا عن من هو في تقوى الشيخ سعود وعلمه ومعرفته بأصول النقد عند أهل السنة والجماعة ، فالحذر الحذر من هذه القصيدة ، ولا بد من التنبيه على بطلان نسبتها لفضيلة الشيخ سعود ، ثم أقول :ـ إن الأخبار الإعلامية في هذه الأزمنة قد تولاها بعض من لا خلاق له من العلم والعدل ، فلا بد من التثبت منها قبل اعتمادها ، لأن الله تعالى يقول{يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}ويقول الله تعالى{وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا} فالله الله أيها الأحبة في التثبت والتأكد من صحة الخبر ، لا سيما إن كان يتعلق بأحد من أهل العلم والدين والفتوى ، والعجلة في الأعم الأغلب لا يجني منها العبد إلا الندم والأسف ، والتريث والأناة هو طريق السلامة بإذن الله تعالى ، ولا يكفي في التأكد من صحة الخبر مجرد وجوده في بعض وسائل الإعلام ، بل لا بد من الوصول إلى صاحب الخبر ومعرفة الأمر بوضوح وجلاء منه نفسه ، والمتقرر في القواعد أنه يجب التثبت من الأخبار إن كانت من الفاسق ، والمتقرر في القواعد أن الأصل وجوب إحسان الظن في المسلمين ، والمتقرر في القواعد أن من الخذلان أن يحدث المرء بكل ما سمع ، وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ، ولكن لا بد من التنبيه على أن نفي أن تكون هذه القصيدة من الشيخ سعود الشريم لا يعني أننا نقول بصحة ما أفتى به بعض من أباح الغناء ، لا ، هذا لا يلزم ، فالغناء محرم ، والأدلة في هذه المسألة معلومة لأهل العلم ،ولكن الذي يعنيني هنا هو أنه لا يجوز نسبة مثل هذه القصيدة المبنية على قلة الأدب على أهل العلم والفضل والدين لفضيلة الشيخ سعود الشريم ، فنحن نشهد بالله تعالى أن الشيخ منها بريء ، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل ، وهو أعلى وأعلم .

    قاله الفقير إلى عفو ربه وليد بن رشد السعيدان

    المصدر :


    تكذيب نسبة قصيدة " الشريم " في " الكلباني " - المقالات - صحيفة عاجل الإلكترونية - powered by infinity



    واجل من قالها ؟
    والله اني عارفه مايوصلون لها المستوى مشآيخنا الله يحفظهم


    سًبًحًآنً الله وَبِحَمًدًه .. سًُبحَآنً الله العًظِيٍم
    عَدُدً مًآكًآنً و عًدًدُ مًآيًكونً وعًدًدً الحًرًكًآتِ وً السّكوُوُنِ !


  13. #13
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ضيم السنين
    تاريخ التسجيل
    14-03-2009
    المشاركات
    9,345

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت عبد الله مشاهدة المشاركة


    ممكن تعطينا أمثلة على كلامج يا ضيم السنين ؟؟!!

    و إلا سهل عندكم اتهام العلماء ؟؟!!

    اتقي الله تراج محاسبة على كل كلمة تقولينها

    أستغفر الله و أتوب إليه


    -

    سؤال انتي وش تبين؟ ماتلقين تسوين طواعه الا علي

    بدايةً بمسجاتك الشخصيه لين هالرد؟

    تهقين اني يهوديه مثلاً عشان تقولين اتقي الله؟

    وماني ملزومه اعطيتس امثله عشان تصدقين ولا تكذبين لان اصلاً مايهمني رايتس ولا يهمني شخصتس عشان اهتم اني اثبت لتس



  14. #14
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية بنت عبد الله
    تاريخ التسجيل
    18-04-2010
    المشاركات
    2,089

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ღآﺑيـڪ آنـٺ لآھنـٺღ مشاهدة المشاركة
    واجل من قالها ؟
    والله اني عارفه مايوصلون لها المستوى مشآيخنا الله يحفظهم

    والله يا أختي الفاضلة علمي علمج

    ما ندري الظاهر أحد كاتب هالكلمات و ناسبها للشيخ و مو بعيدة

    و المشكلة إنها منتشرة بالنت بشكل كبير الله المستعان

    و آنه وجدت خبر التكذيب فحطيته لكم

    بس ودي لو الشيخ الشريم حفظه الله تعالى بنفسه ينفي عشان الكل يسكت عقبها

    خصوصا إن القصيدة فيها أسماء مطربين و هذا اللي مستبعد إن يكون من أسلوب الشيخ الشريم تماما !!




    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضيم السنين مشاهدة المشاركة
    سؤال انتي وش تبين؟ ماتلقين تسوين طواعه الا علي

    بدايةً بمسجاتك الشخصيه لين هالرد؟

    تهقين اني يهوديه مثلاً عشان تقولين اتقي الله؟

    وماني ملزومه اعطيتس امثله عشان تصدقين ولا تكذبين لان اصلاً مايهمني رايتس ولا يهمني شخصتس عشان اهتم اني اثبت لتس


    أقسم بالله قمة في الجهل المركب و تظن بعد إن تقوى الله خاص باليهود سبحان الله العظيم !!

    عيل شرايج بقول الله عز و جل >>> يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً (الأحزاب : 1 )

    و الخطاب الإلهي موجه لأشرف و أعظم خلق الله صلوات ربي و سلامه عليه و على آله

    بس هذا الجهل و ما يسويه !!

    ثم ربنا سبحانه و تعالى يقول : قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (البقرة : 111

    و كونج رافضة تحطين الدليل على كلامج إذن الحمد لله أعلنتي كذبج الصريح و أعلنتي جهلج المركب بعد


    و الصراخ على قدر الألم يا ضيم ..

    الحمد لله على نعمة العقل..




  15. #15
    عضو نادي الالف الصورة الرمزية بوفارديآ ™
    تاريخ التسجيل
    07-01-2009
    المشاركات
    11,686

    رد: تحليل الاغاني ( فتوى الشيخ الكلباني ) والشريم يرد بقصيدة مبكية

    والله مشكلتنا كا عرب مو فتوى الشيخ عادل الكلباني ولا قصيدة الشيخ سعود الشريم
    لان لو بناقش فتوى عادل الكلباني من الناحيه الشرعيه فا إحنا مو أهل لمناقشتها الا لو كانت بحدود التفكير الشخصي ومو من حقنا نناقشها من ناحية الشرع لان عندنا قرأن وسنه
    مشكلتنا كاعرب انو أي شي بسيط نجعل منه سالفه عظيمه والكل يناقشها بطريقه عصبيه من باب الغيره والإستنكار
    وللاسف هذي نقطة ضعفنا كاعرب
    ماعندنا تحفظ بنشر أي شي ولو نشر يكون بطريقه تعصبيه وفيها إهانات وتجريح وتقليل للشخص بأي شكل
    ودائما تكون هالمسائل سبب للخلاف والغلط بالكلام والدخول بالمحضور
    \
    انا كا إنسانه تفكيرها بسيط أعتبر الي صدر من الشيخ عادل الكلباني كبوة جواد لأكثر
    غلطه أسائت لمكانته وقدره كاشيخ حافظ للقرأن بكثير من القراءات وانو بعد اعفائه من امامة المصلين بالحرم المكي اتجه لحفظ الأحاديث وان اعتبر اعفائه كانوع من التفرغ حسب كلامه في برنامج إضاءات
    كانت فتوى اباحته للغناء والمعازف تعتبر نوعا ما مناقشه لقضيه تافهه لا تغني ولا تسمن من جوع في وقت كثرة فيه الفتن والبلاوي او في وقت تعدى فيه الفساد حدود الغناء والمعازف واختلاف المشائخ على حرمتها وجوازها
    \
    لنفرض مجرد فرضيه بسيطه انو فتوى الشيخ عادل الكلباني ماحد تداولها
    وماحد تجاوب في نقلها أو عرضها
    هل بتوصل بذي السرعه وبهاالطريقه الي فيها انشغال كبير عن أمور كبيره تهم الأمه بالدرجه الأولى
    هل بتسوي هالإستنفار الي صاير ؟
    إصدار الفتاوى في هالعصر من الاشياء الي فيها فوائد كبيره ومصالح لخدمة أعداء الدين ويمكن فيها مصالح تخدم السياسه من ناحية أشغال العرب بقضايا لا تقدم ولا تأخر بالضبط زي قضية الإسائه للرسول صلى الله عليه وسلم وتسخر ناس للتفرغ لها الشي لهدف ومقاصد معينه تخدمهم ولو نرجع لزمنه بنلاقي انو الصحابه رضوان الله عليهم لم يتداولو ولا حتى يفكرو يحفظو قصيدة الهجاء الي قيلت فيه صلوات الله عليه وسلامه
    لحكمتهم وحنكتهم ولانها تضر وتسبب الزعزعه فيما بينهم ولانها طريقه لإشغالهم عن الأهداف الأصليه
    ولو كانت من ضمن اهتماماتهم الرد عليها ونشرها وطلب مؤازره وإستنكار لما انتشر الاسلام بذي السرعه والقوه
    \
    ارجع لكوني انسانه محدودة التفكير وأني كنت اتمنى يطلع شيخ او حتى شخص عادي ويتكلم ويناقش مواضيع مهمه تهمنا كادوله وكا أُمه لأمور مايسمح المجال ولا المووضع لذكرها ويدعوا لترك مناقشة الامور الي ماتهمنا ونعرف حكمها قبل اصدار الفتاوى وأستغلال المواقع لنشر هالاشياء الي هدفها بث روح التنافر واللغط في المناقشات وإشغال العرب في أمور تافهه اغلب أبنائها منهجهم القرأن والسنه ومنهج الصحابه
    واغلبهم وصل لمرحله من القناعه انو القرأن والسنه كنز لن يفنى بين فيها الحلال والحرام ..
    \
    بالأخير
    لو أي موضوع من هالنوع أُهمل
    ماراح يكون للفتوى صدى ولا انتشار ابدا
    \

    .


    [COLOR="DarkSlateGray"]
    [/COLOR]


موضوع مغلق
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك