العقم عند الرجال
بعد أن تطرقنا إلى سببين رئيسيين للعقم أو تأخر الانجاب لدى المرأة وهما اضطراب التبويض ثم انسداد قنوات فالوب نتحدث حول العقم لدى الرجال، قد يحدث تأخر الحمل نتيجة ضعف تحليل السائل المنوي لدى الرجل أو ضعف الحيوانات المنوية وتعتبر هذه الحالات في ازدياد بشكل عالمي نتيجة لأسباب متعددة.

مبدئياً فإن تحليل السائل المنوي الطبيعي يجب أن يحتوي على عدد حيوانات منوية لا يقل عن 40مليون حيوان منوي وأن تكون حركة هذه الحيوانات المنوية جيدة (50% منها على الأقل) كما يجب أن تكون هذه الحيوانات المنوية ذات أشكال طبيعية وأن تعيش لفترة زمنية مناسبة.
- عند تحليل السائل المنوي للرجل ينصح بالامتناع عن الجماع لمدة 3أيام ثم عمل التحليل وينصح بالإسراع في إحضار عينة السائل المنوي إلى المختبر (ليس أكثر من ساعة بعد إخراج العينة).
- ضعف تحليل السائل المنوي قد يعني قلة عدد الحيوانات المنوية أو قلة حركتها أو اختلال أشكالها حيث يجب أن يكون شكل الحيوان المنوي طبيعياً حتى يتمكن من اختراق البويضة وتلقيحها كما يجب أن تكون حركته جيدة حتى يتمكن من الوصول إلى البويضة عبر الرحم وقناتي فالوب.
- هناك أسباب متعددة لضعف تحليل السائل المنوي لدى الرجل فمثلاً من أهم أسباب ضعف حركة الحيوانات المنوية هي دوالي الخصية فقد خلق الله الخصيتين لدى الرجل خارج الجسم حتى لا تتعرضان لدرجة حرارة الجسم وتكونان في مكان أقل درجة حرارة من الجسم لذلك فإنه عند وجود دوالي حول الخصيتين يقل عدد حركة الحيوانات المنوية وقد يستدل على ذلك عند فحص الرجل وملاحظة وجود هذه الدوالي أو عند عمل أشعة دوبلر للخصيتين. ويكون العلاج في هذه الحالة بسيطاً عن طريق إجراء عملية لاستئصال دوالي الخصية. ومن المهم معرفة أن التحسن في تحليل السائل المنوي أي عدد وحركة الحيوانات المنوية لا يمكن ملاحظته إلا بعد 3أشهر على الأقل من العملية حيث إن دورة إنتاج الحيوانات المنوية 69يوماً (وليست شهرية كما عند المرأة).
- في بعض الأحيان قد تكون هناك قلة في عدد الحيوانات المنوية وعندما يكون العدد أقل من 20مليون حيوان منوي قد تكون الأسباب وجود خلل في الغدة النخامية لدى الرجل أو ارتفاع في هرمون الحليب.

المنشطات
- في هذه الحالة تستخدم المنشطات مثل الكلوميد لزيادة عدد الحيوانات المنوية بالإضافة إلى علاج البارلوديل لخفض نسبة هرمون الحليب المرتفعة إن وجدت.
أما في النادر أن لا تكون هناك حيوانات منوية موجودة أصلاً في تحليل السائل المنوي وقد ينتج هذا لعدة أسباب أهمها التهاب النكاف (أبو كعيب) الذي يحدث في الطفولة وعند حصوله يهدد الخصيتين ويكون أحد أسباب العقم لدى الرجال وعدم القدرة المطلقة على الإنجاب. كما يمكن أن يكون عدم وجود حيوانات منوية لدى الرجل عند انسداد قناة الحبل المنوي نتيجة للالتهابات أو ربط هذه القناة أثناء عملية إصلاح الفتاق لدى الرجل، وفي هذه الحالة يتم أخذ خزعة من الخصيتين لإثبات وجود الحيوانات المنوية فيها وفي حالة وجود حيوانات منوية في خزعة الخصيتين يمكن القيام بعمل طفل الأنبوب للحمل أما في حالة عدم وجود حيوانات منوية عند خزعة الخصيتين فإن الحمل يعتبر مستحيلاً.
- قد يكون عدم وجود حيوانات منوية في السائل المنوي لدى الرجل نتيجة لبعض الأسباب الوراثية مثل خلل الكرموزومات لديه وفي هذه الحالة يجب التأكد من أن تحليل الكرموسومات طبيعي لديه.
- تعتبر الالتهابات الجنسية أو التهاب البروستات أيضاً من أسباب قلة عدد وحركة الحيوانات المنوية واختلال أشكالها لذلك فإنه ينصح بإجراء مزرعة عند وجود صديد في عينة السائل المنوي وعلاج هذه الالتهابات كما يمكن أن يكون هذا الضعف ناتجاً عن استخدام بعض الأدوية مثل الكوريتزون أو الهرمونات أو نتيجة مرض السكر أو التعرض لجرعات كبيرة من الإشعاع والكيماويات خصوصاً في العاملين في مجالات توجد فيها إشعاعات كالعاملين في المصانع لبعض المواد الكيماوية، أو أخذ علاج كيماوي أو إشعاعي لعلاج أي من أنواع السرطانات. كما يلاحظ ضعف عدد وحركة الحيوانات المنوية لدى بعض المهن مثل سائقي الشاحنات الكبيرة حيث إن تعرض الخصية لدرجة حرارة عالية نتيجة جلوسهم داخل الشاحنة لفترة طويلة يؤدي إلى ضعف الحيوانات المنوية.
كما أنه من المعروف أن التدخين يؤدي إلى ضعف وقلة حركة الحيوانات المنوية بالإضافة إلى نقص بعض الفيتامينات مثل فيتامين E وC (ج، ه) وشرب الكحول.
- من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى ضعف الحيوانات المنوية هو تأخر نزول الخصيتين بعد الولادة حيث إنه يجب إنزال الخصيتين إلى مكانهما الطبيعي عند تأخر نزولهما لأكثر من سنة بعد الولادة لأن ذلك يعرضهما لدرجة حرارة عالية داخل الجسم مما يؤدي إلى فشلهما.
وفي جميع الحالات فإنه يجب البحث عن السبب في ضعف الحيوانات المنوية وعلاجه ولكن بالنسبة للعقم فإنه يلجأ مبدئياً إلى المنشطات لزيادة عدد وحركة الحيوانات المنوية وفي حالة فشل ذلك ينصح بإجراء التلقيح الاصطناعي وهو عبارة عن أخذ عينة السائل المنوي من الرجل بعد وصول البويضات إلى الحجم المناسب وتفجيرها لدى المرأة ثم تحضير هذه الحيوانات المنوية في المختبر لإزالة الميت منها وزيادة حركتها عن طريق وضعها في سوائل معينة ثم حقنها داخل رحم المرأة لتسهيل وصولها إلى قناتي فالوب ويمكن تكرار هذه العملية حتى يتم الحمل في حالة وجود عدد لا يقل عن 10ملايين حيوان منوي على أن تكون جيدة الحركة وصحيحة الشكل ولكن عند عدم وجود عدد أقل من 20مليوناً أو ضعف حركتها أقل من 30% فإنه ينصح بإجراء طفل الأنبوب حيث يصعب في هذه الحالات وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة وفي بعض الأحيان يصعب تلقيح البويضة إذا لم تكن الحيوانات المنوية ذات عدد كاف.

اثناء الجماع
- قد يكون العقم أحياناً لدى الرجل ناتجاً عن مشاكل تقنية أثناء الجماع مثل عدم الانتصاب أو القذف المبكر أو القذف الارتجاعي داخل المثانة.
- يستخدم العديد من الأدوية مثل الفياجرا للمساعدة في تحسين الانتصاب لدى الرجل ولكن يجب أولاً التأكد من خلوه من أمراض القلب والسكر والتأكد من عدم تأثيرها على عدد وحركة الحيوانات المنوية ومن المهم معرفة أن دواء الفياجرا يساعد على الانتصاب ولكنه لا يزيد من عدد الحيوانات المنوية. وفي هذه الحالات فإنه ينصح باستشارة طبيب المسالك البولية للرجل عند وجود مشاكل تقنية أثناء الجماع ومعالجتها وقد يكون اللجوء إلى عمل التلقيح الاصطناعي هو الحل خصوصاً في حالات القذف الارتجاعي.
- من المهم أيضاً معرفة أن حدوث الجماع بصورة طبيعية لا يعني أن الرجل في حالة جيدة وأنه لا بد من إجراء تحليل السائل المنوي للتأكد من عدد وحركة الحيوانات المنوية لأنه كما ذكرنا قد تكون قدرة الرجل على الجماع طبيعية ولكن قد لا تحمل عينة السائل المنوي أي حيوانات منوية.
- وبشكل عام قد لوحظ أن عدد الحيوانات المنوية في جميع أنحاء العالم آخذة في الانخفاض وتزداد سوءاً وقد رجحت الدراسات أن السبب في ذلك قد يكون ناتجاً عن التغيير في النمط الغذائي واستخدام المعلبات أو التعرض للتلوث البيئي بشتى أشكاله مثل الاشعاعات والمنظفات الكيماوية بالإضافة إلى التدخين.
ومن الجدير ذكره أنه تمت ملاحظة ضعف تحليل السائل المنوي لدى الرجال في حالات زواج الأقارب التي قد تكون ناتجة عن الحمل المتكرر لجينات مختلفة نتيجة لذلك.
- من الجدير ذكره كذلك أنه في السابق كان يعتقد بوجود أجسام مضادة للحيوانات المنوية لدى المرأة قد تؤدي إلى العقم حيث تقل هذه الأجسام المضادة للحيوانات المنوية ويمكن تشخيص ذلك بأخذ عينة من عنق الرحم بعد الجماع مباشرة والكشف على الحيوانات المنوية وعند وجودها ميتة قد يكون هذا ناتجاً عن الأجسام المضادة. وفي هذه الحالات يكون الحل هو إجراء التلقيح الاصطناعي.

العقم غير المعروف الأسباب:
يوجد حوالي 20% من حالات العقم ليست لأسباب معروفة لدى الرجل أو المرأة حيث توجد إباضة بشكل جيد لدى المرأة مع وجود قناتي فالوب مفتوحتين وسليمتين وتوجد حيوانات منوية ذات عدد كاف وحركة جيدة وأشكال طبيعية ولكن لا يحدث الحمل وسيما هذا العقم غير المعروف الأسباب ويلجأ في هذه الحالة إلى طفل الأنبوب حيث تكون هذه الحالات أكثر عرضة لحدوث فشل طفل الأنبوب أيضاً واللجوء إلى التلقيح المجهري كما أنه من المعروف أنه أحياناً قد تكون هناك بعض حالات طفل الأنبوب التي يقع فيها الحصول على بويضات جيدة وحيوانات منوية جيدة ويتم تلقيح البويضات ولكن لا يحصل الحمل رغم ذلك فلا تزال هناك الكثير من الأسباب غير المعروفة حتى الآن. وفي النهاية فإنه يجب تذكر أن الله يجعل من يشاء عقيماً.

العقم نتيجة وجود خلل
داخل تجويف الرحم:
قد يوجد في بعض الأحيان خلل في بطانة الرحم مثل وجود العمليات أو الأورام اللينية أو الالتصاقات داخل تجويف الرحم التي تؤدي إلى العقم بالرغم من وجود إباضة جيدة وحيوانات منوية جيدة قد تمنع هذه العوامل من التصاق البويضة الملقحة داخل الرحم وعند اشتباه مثل هذه الحالات بواسطة الأشعة الصوتية فإنه يجب إجراء عملية منظار للرحم وإزالة اللحميات أو الألياف أو إزالة هذه الحواجز ثم محاولة الحمل بعد ذلك. أما أسباب اللحميات فعادة تكون خلل الهرمونات لدى المرأة. وبالنسبة للالتصاقات داخل الرحم فإن أسبابها غالباً الإلتهابات بعد عمليات تنظيف الرحم أو الإجهاض كما أنه من المعروف أنه في الحالات النادرة عند وجود درن في الرحم لا يحدث الحمل وذلك لكون بطانة الرحم غير مؤهلة بعد حدوث مثل هذا الالتهاب للحمل نتيجة التليف الكبير الناتج فيها.