منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8
Like Tree0Likes

الموضوع: كسر المرأة ( الجزء الأول )

  1. #1
    كاتب متميز
    تاريخ التسجيل
    08-05-2008
    المشاركات
    141

    كسر المرأة ( الجزء الأول )

    الإخوة الأعضاء : السلام عليكم ورحمة اللهوبركاته ، أما بعد : سوف أبدأ بحول الله في إنزال كتابي كسرالمرأةعلى حلقات وأرجوأن يكون فيه النفع والفائدة والأحر والمثوبة من سبحانه وتعالى .. آمين .
    تقديمالشيخ /سعد بن عبدالرحمن العويرضي القاضي بمحكمة الضمان والأنكحة بجدة .
    الحمدلله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .فقد قـرأت هــذه الرسالة الطيبةلكاتبها الأخ /محمد الجيـلاني ـ وفقه الله لكل خير ـ والتي تحدث فيها عن داهية مندواهي مجتمعنا والتي انتشرت بكثرة أزعجت وأقلقت الغيورين ؛ بل وحتى الدولة ، فأمرتبتشكيل لجان من وزارة العدل والشؤون الاجتماعية لبحث هذه الظاهرة المتفشية . فأسألالله أن يجزي كاتبها خيرًا ويبارك في قلمه ، والله الموفق ، وصلى الله وسلم علىنبينا محمد وآله وصحبه .. حرر في يوم الأحد 20/1/1427هـ


    مقدمة المؤلف :
    بسم اللهالرحمن الرحيم .الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على الرسول الأمين محمد بنعبدالله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم أما بعد : فإن الأسرة ـ الزوج والزوجة ـ هياللبنة الرئيسة للمجتمع ، فمنها أُنجبت الرجال والنساء الذين يحملون على أكتافهمهمّ الأمة ونهضتها ، وبناء المستقبل الزاهر لهم ولجيلهم القادم من بعدهم . فالزوجةهي : « سكن للزوج ، وحرث له ، وهي شريكة حياته ، وربة بيته ، وأم أولاده ومهوىفؤاده ، وموضع سره ونجواه ، وهي أهم ركن في الأسرة ، إذ هي المنجبة للأولاد ، وعنهايرثون كثيراً من المزايا والصفات ، وفي أحضانها تتكون عواطف الطفل ، وتتربى ملكاتهويتلقى لغته ، ويكتسب كثيراً من تقاليده وعاداته ، ويتعرف دينه ويتعود السلوكالاجتماعي » فالزوجة ( الأم ) هي على أدق المعايير : ( صانعة الأجيال ) .
    وللهدر شاعر النيل حافظ إبراهيم ـ رحمه الله ـ حينما قال :
    الأم مدرسة إذا أعددتهاأعددت شعباً طيب الأعراق
    ويكفي لنعرف عظم منزلة الأم أن الرسول صلى الله عليهقال : جاء رجل إلىtوسلم قدمها واستوصى بها أكثر من الأب ، كما في حديث أبي هريرةرسول الله × فقال : يا رسول الله من أحق الناس بصحابتي ؟ ، وفي رواية : من أبر ؟فقال صلى الله عليه وسلم « أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أنه جاء إلى النبي صلى اللهtثم أمك ، قال : ثم من ؟ ، قال : ثم أبوك » وعن جاهمةعليه وسلم فقال : يا رسـول الله أردت أن أغزو ، وقد
    جئت استشيرك ؟ فقال : هل لكمن أم ؟ قال : نعم ، قال : « فالــزمها ، فإن الجنة تحت رجليها »
    وأما الزوج ( الأب ) : هو رب البيت وسيده ، والقائم بشؤونه ، والمتكفل برزقه ولا شك أن وجودالأسرة ـ الزوج والزوجة والأولاد ـ بقاءٌ وصلاحٌ للمجتمع وتفكك الأسرة نذير شرللمجتمع إذ هو إيذان بالفساد والضياع ..
    انظر ـ رعاك الله ـ إلى المجتمعاتالغربية كيف هي رغم تطورها متفككة فاسدة غارقة في الشهوات والرذائل ! .
    وفيبلادنا اليوم ـ مع الأسف ـ ارتفعت أرقام الطلاق إلى نسب مخيفة جداً ، نسأل الله أنيبقي الزوجات لأزواجهم ..
    فهناك أمور تزيد وتقوي الحياة الزوجية ترابطاًوتماسكاً ، وهناك أمور مهمة يغفل الزوجان أو أحدهما عنها تجعل بقاء عش الحياةالزوجية ـ رغم طوله ووجود الأبناء كذلك ـ محالاً .
    فما الأسباب التي تؤدي حتماًإلى كسرالمرأة: ( الطلاق ) ؟ كما أخبر النبيصلى الله عليه وسلم :
    «
    استوصوا بالنساء خيراً ؛ فإنالمرأةخلقت من ضلعأعوج ، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه ، فإن ذهبت تقيمه كسرته ، وإن تركته لم يزلأعوج ، فاستوصوا بالنساء خيراً » متفق عليه واللفظ للبخاري .
    ولمسلم : « فإناستمتعت بها استمتعت بها وبها عوج ، وإن ذهبت تُقيمها كسرتها ، وكسرها طلاقها » ومعنى الحديث : « أي إن أردت تسوية اعوجاجها أدى إلى فراقها ، فهـو ضرب مثل الطلاق » ، « وفي الحديث رمز إلى أن التقويم برفق بحيث لا يبالغ فيه ولا يترك فيستمر أعوجفالمبالغة ممنوعة وتركها على العوج ممنوع وخير الأمور أوسطها » . إن الطلاق أمرهعظيم ويكفي أن نعلم أنه « كلمة من الكلمات تنقل صاحبها من سعادة وهناء إلى محنةوشقاء ! .يستغرب لو قيل له : إن كلمة من الكلمات تحرك أفراداً وجماعات وتنشئ تزلفاًوشفاعات ! . إنها كلمة أبكت عيوناً ، وأجهشت قلوباً ، وروَّعت أفئدة ، إنها كلمةصغيرة الحجم ، لكنها جليلة الخطب ، إنها كلمة ترعد ؛ تقلب الفرح ترحاً والبسمةغصَّة ، إنها كلمة الطلاق ! وما أدراك ما الطلاق ؟! كلمة الوداع والفراق ، والنزاعوالشقاق . كلمة الضياع والألم الذي لا يطاق .فلله كـم هـدمـت من بيـوت المسـلمـين ؟، وكم قطــعت من أواصر للأرحام والمحبين ؟ ، وكم فرقت من شمل بنات وبنين ؟ .يا لهامن ساعة رهيبة ولحظة أسيفة حزينة ، يوم سمعتالمرأةطلاقها ، فكفكفتدموعها وودعت زوجها .يا لها من لحظة تجفّ فيها المآقي حين وقفتالمرأةعلى باب بيتها ،لتلقي آخر النظرات ، نظرات الوداع على باب بيت مليء بالأيام والذكريات ، فيا لها منلحظة عصيبة مؤلمة حين تقتلع السعادة أطنابها من رحاب ذلك البيت المسلم المبارك . إنه لا أمضَّ على القلب ، ولا أقضَّ للمضجع من أن ترجعالمرأةإلى بيت أهلهاوهي تحمل لقب « مطلقة » فتتقاذفها الألسن بالنِّقم ، والأعين بالتهم ، ويلفظهاالمجتمع الجائر كالزبد على سطح البحر ، لتغدو صريعة الأوهام ، قتيلة الأحلام ،فريسة للئام .الطلاق كلمة ترتعد منها الفرائص ، وتقشعر عند سماعها الأبدان ، تلكمالقنبلة الموقوتة ، والعبــوَّة الناسفة المفجـــرة للبناء الأسـري ، المـزلزلةلكيانه ، المقوِّضة لأركانه وأطـرافه ، الطلاق رصاصة طائشـة قاتلـة ، ونادراً ماتكون صائبــة ، تنطلق في لحظة غضب عارمة ، وكثيـراً مـا يقع لأسباب تافهــة ، فإذاالنفـوس بعـد نادمة والأعين دامعة »
    الأسباب المؤدية إلى الطلاق : هناك أسبابرئيسة ترجع إليها كل مشاكل الطلاق ولا تنفك عنها ، وهناك أسباب فرعية ـ وهي كثيرةجداً ـ تندرج وتدخل ضمن الأسباب الرئيسة . وسأحاول ـ قدر الإمكان ـ إلقاء الضوءالتوفيق والسداد فأقول : الأسباب الرئيسةIباختصار على كلا النوعين ، سائلاً اللهالمؤدية إلى الطلاق
    الأسباب الرئيسة المؤدية إلى الطلاق مردها إلى أمرين اثنين : 1ـ سوء اختيار الزوج أو الزوجة : يعدُ الزواج ـ بحق ـ مشروع العمر ذلك لأن فيهاقتران شخصين ـ لم يعرفا بعضهما البعض من قبل ـ ليعيشا معاً تحت سقف واحد ، حينئذينبغي لمن أراد التزوج أن يبحث عن أحسن الصفات الفاضلة التي ينبغي أن تتصف بهاقرينة حياته لقد وضع النبي × المواصفات التي تنبغي أن تكون في الزوجة .. فعن أبيقال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : « تُنكحtهريرة المرأةلأربع : لمالهاولحسبها ولجمالها ولدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك » ، وفي حديث أبي سعيدالخدري : « وخلقها » بدل الحسب . وقال : « فعليك بذات الدين والخُلُق تربت يمينك » وقال صلى الله عليه وسلم : « خيـر النساء التي تسره إذا نظــر ، وتطيعـه إذا أمر ،ولا تخالفه في في نفسها ولا مالها بما يكره » ، وقال صلى الله عليه وسلم : « خيرالنساء من تسرك إذا أبصرت ، وتطيعك إذا أمرت ، وتحفظ غيبتك في نفسها ومالك » .« نُلاحظ بوضوح أن النبي صلى الله عليه وسلم يذكر أربع صفات أو أخلاق تُشكِّلُ فيمجموعها مفهوم صلاح الزوجة ، ليس بينها كثرة صلاة أو صيام أو حج وعمرة أو ذكر اللهتعالى . بل إن الصفات أو الأخلاق الأربعة مرتبطة جميعها بإرضاء الزوج وحده ، منطاعة له ، وتجمل لنظره ، وحفظ لماله وزوجته . أي أنالمرأةالتي تصلي وتقومالليل حتى تتورم قدماها ، وتصوم حتى لا تكاد تفطر ، ولا يكل لسانها من تسبيح اللهتعالى ، ليست زوجة صالحة إن كانت تعصي زوجها ، وتظهر أمامه في صورة ينفر منها ، وإنلم تبر بقسمه ، وإن لم تحفظ نفسها في غيبته وأنفقت من ماله من غير إذنه .وهذاالمفهوم لصلاحالمرأةيؤكده ما خُلقتالمرأةمن أجله وهو أنتكون سكناً للرجل ، بكل ما تحمله كلمة ( سكن ) من دلالات ومعان وأبعاد : (( {وَمِنْآيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَاوَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً )) [ الروم : 21 ] وحتى يكون السكنصالحاً لابد من أن تتوفر فيه صفات أهمها أن يرى فيه صاحبه ما يسره ، وأن يقدر علىأن يحفظ فيه أهله وماله ، وأن لا يقيم فيه معه من يخالفه وينازعه . وهذه هي الصفاتنفسها التي أطلقها النبي صلى الله عليه وسلمعلىالمرأةالصالحة ».
    فالرجل ينبغي له أن يبحث ـ ولا يستعجل ـ
    أولاً : عنالمرأةالصالحــة التيوتعظم أمره ، لأن التي تعرف حق ربها تعرف عظم حق زوجها عليهاIتخشى الله .
    ثانياً : أن تكون ذات خلق عظيم ، لأن صاحبة الخلق تعرف كيف تعاشر زوجهابالمعروف . ومع الأسف الشديد قد تجد نساءً صالحات لكنهن سيئات الأخلاق لا تحسنمعاملة والديها فضلاً عن زوجها ، وربما تكون مغرورة لأنها جميلة والخُطّاب يقفونعلى الأبواب يريدونها وهي تردُّهم ! . هـذه أهم الصفات الواجب توفــرها في شريكةالحياة ، وهناك صفات مهمة جداً ـ في نظري ـ لكنها ليست بأهم من الشرطين الأولين . منها : ثالثاً : أن تكون الزوجة جميلة .وهذا أمر نسبي يختلف من شخص لآخر ، لكنالمغالاة فيه غلو وإسراف وضياع وعاقبته ـ في الغالب ـ وخيمة .لا ننكر على الرجلالذي يريد الزواج أن يبحث عن امرأة جميلة لأن هذا أمر جبله الله في نفوس الخلق ،والإنسان بطبعه يميل إلى الجمال ، فلو خير إنسان بين شيئين أحدهما أجمل من الآخرلاختار الأجمل ، بل النظر إلى المخطوبة أمر به الشارع الحكيم صلى الله عليه وسلم فيغير ما حديث من أجل أن يقتنع الرجل بمن يريدها .
    قال :tعن جابر بن عبداللهقال النبي صلى الله عليه وسلم: « إذا خطب أحدكمالمرأة، فإن استطاع أنينظر منها ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل » وقوله × للمغيــرة بن شعبــة حينما خطــب : « انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما »وقارن ـ أخي الكريم ـ موقف النبي صلى اللهعليه وسلمأشرف خلق الله أجمعين ـ حينما عرضت عليه تلكالمرأةنفسها فقالت : يارسول الله ، جئت أهب لك نفسي ، فنظر رسول الله × ، فصعد النظر فيها وصوبه ، ثم طأطأرسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه ، فلما رأتالمرأةأنه لم يقض فيهاشيئاً جلست ، فقام رجل من أصحابه . فقال : يا رسول الله ، إن لم تكن لك بها حاجةفزوجنيها .. الحديث . قارن هذا بموقفه صلى الله عليه وسلم في موقف غزوة بني المصطلق، كما روى الإمام أحمد (6/277) عن عائشة رضي الله عنها قالت : لما قسّم رسول اللهصلى الله عليه وسلم سبايا بني المصطلق ، وقعت جويرية بنت الحارث في السهم لثابت بنالشماس ، أو لابن عم له ، وكاتبته على نفسها ، وكانت امرأة حلوة ملاحة ، لا يراهاأحد إلا أخذت بنفسه ، فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم تستعينه في كتابتها ، قالت : فوالله ما هو إلا أن رأيتها على باب حجرتي ، فكرهتها ، وعرفته أنه سيرى منها مارأيت ، فدخلت عليه ، فقالت : يا رسول الله أنا جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار سيدقومه ، وقد أصابني ما لم يخف عليك ، فوقعت في السهم لثابت بن قيس بن الشماس ، أولابن عم له ، فكاتبته على نفسي ، فجئتك أستعينك على كتابتي ، قال : فهل لك خير منذلك ؟ قالت : وما هو يا رسول الله ؟ قال : أقضـي كتابتك وأتزوجك ، قالت : نعم يارسول الله ، قال : قد فعلت » . فالمقصود أننا لا نُنكر على الرجل أن يبحث عن جميلةتسكن نفسه إليها ، وإنما ننكر على من جعله همه وغلا فيه حتى ولو كانتالمرأةالمطلوبة ليستصاحبة دين وخلق . الجميلة قد يذهب جمالها وقد تعتاد النفس رؤيتها فتملها ، والغنيةقد يذهب مالها وتصبح فقيرة ، لكن يبقى الدين والخلق . مــاذا ينفع الجمال والمرأةسافرة مبدية محاسنها لغير زوجها بلبسها العاري ومشيها المتهتك ؟! ، وربما تكون سيئةالخلق لا تعرف لزوجها حقوقاً ، ترى لنفسها عليه منّة وفضل ، وهي لا تعرف حقوق ربهافضلاً عن حقوق زوجها !.بعض النساء ( الجميلات ) يرون أنهن دخلن في صفقة تجارية : هيبجمالها وهو بماله ! وهذا أمر معلوم ومعروف ، بل وصل الحال ببعضهن إلى أن من دفعلها أكثر من العرسان كانت له فبئس الصفقة والتجارة التي تذهب وتضمحل مع الوقت لأنالعلاقة التي أُسست كانت على أمر مادي ولم تلتفت إلى الأصل : الدين والخلق . رابعاً : كذلك من الأمور التي ( ينبغي ) أن يبحث عنها الرجل ملائمةالمرأةله في المستوىالتعليمي فقد يتزوج امرأة أعلى منه أو أدنى منه . فالتي أعلى منه مستوى قد تتنقص منقيمته ، لأنها أعلى منه تعليماً فيحدث ما لا يحمد عقباه وهذا ليس دائماً.وأما التيأقل منه أو مثله أو قريباً منه في المستوى التعليمي فلن يكون هناك بينهما فارقاً فيالتفكير وفهم الشعور والأحاسيس أولاً وثانياً لن تستطيع أن تتنقصه .
    ولا شك أنالمرأةالمتعلمةستكون لديها القدرة على فهم زوجها ونفسيته ، وكذلك لديها القدرة على تربية أبنائهابشكل صحيح أكثر من غيرها بإذن الله . وأما غير المتعلمة قد يصعب على الزوج المتعلمالتفاهم معها في كثير من الأمور بسبب البون الشاسع في طريقة التفكير والإدراك . وهــذا الأمر ليس طرداً لكنه موجود بكثرة .وكذلك ما يقال في مواصفاتالمرأةالمطلوبة يقالكذلك في مواصفات الرجل المطلوب سواء بسواء : من الدين ، والخلق ، والجمال ،والمستوى التعليمي .فقد يجبر الأب أو الأم البنت على الزواج من رجل ثري لا خلق ولادين له ، وقـد يقـول لهـا والـدها أو والـداتها : لعـل الله يهـديه على يديك ! ،وقد يكون الرجل ـ والعياذ بالله ـ لا يصلي ! أو ممن يرتكب الكبائر والمحرمات ! . كلهذه الأمور أو بعضها إذا اختلت كانت من أهم عوامل الطلاق .


    إهداء إلى كل : امرأة مكلومة ، أو مطلقة ..
    كتابي : (( كسر المرأة )) الطبعة الأولى
    http://www.almawaddah.net/posts/post...h_Mawaddah.pdf


  2. #2
    عضو نادي الالف الصورة الرمزية البسمة الحزينة
    تاريخ التسجيل
    13-09-2011
    المشاركات
    2,408

    رد: كسر المرأة ( الجزء الأول )

    حلووووو بس طوييل
    لي عودة لقرااأتة من جديد وبتمعن أكثر
    يعطيك العافية





    قال
    سأغلق ألباب وسأضع حوله ألف جدار ..ولن أعود اليك ولو قدمت ألف أعتذار ..وأن سألني ألناس عنك سأقول أني أسأت الأختيار...
    فقلت....
    وهل للصحراء أن ترد كرم ألمطر..وهل رأيت أعصارا بعد غضبته يلملم ماتناثر وأنكسر..
    وأن بنيت الجدار...فستهزمين ...ويكون هو المنتصر..
    دعيه ..دعيه للسنين ..تروضه ..فيعود اليك ذليلا منكسر .
    عندها صري أوراقك ..وخذي الطريق
    فكلاكما قد خسر........................... ­­..................


  3. #3


  4. #4
    كاتب متميز
    تاريخ التسجيل
    08-05-2008
    المشاركات
    141

    رد: كسر المرأة ( الجزء الأول )

    شكرًا أختنا الفاضلة ( البسمة الحزينة ) أسعدني مرورك ، ويمكنك قراءة الكتاب كاملًا في جهازك على صيغة مصورة pdf من الرابط الذي في الأسفل في التوقيع




  5. #5


  6. #6


  7. #7
    كاتب متميز
    تاريخ التسجيل
    08-05-2008
    المشاركات
    141

    رد: كسر المرأة ( الجزء الأول )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البسمة الحزينة مشاهدة المشاركة
    حلووووو بس طوييل
    لي عودة لقرااأتة من جديد وبتمعن أكثر
    يعطيك العافية
    موفقة للخير ..




  8. #8
    كاتب متميز
    تاريخ التسجيل
    08-05-2008
    المشاركات
    141

    رد: كسر المرأة ( الجزء الأول )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ورود البساتين مشاهدة المشاركة
    ارجو ان يكون الجزء التانى خطه اكبر ....عيونى وجعتنى شكرا
    بإذن الله يكون ذلك للجميع ..
    جزاك الله خيرًا ..




+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك