+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
Like Tree0Likes

الموضوع: تحريم التنابز بالألقاب

  1. #1
    V.I.P الصورة الرمزية ¨°•√ أُمْ نُورْ √•°¨
    تاريخ التسجيل
    13-08-2009
    المشاركات
    20,061



    تحريم التنابز بالألقاب

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

    أما بعد :

    الحمد لله أولا وآخرا وظاهرا وباطنا سرا وعلانية ..

    إخواني في الله ..

    في هذا الزمان وبين أكثر الناس تنتشر بيننا آفة خطيرة

    سيئة .. وهي محرمة في شرعنا .. وما انتشرت إلا لسهولتها

    وسرعة النطق بها لإنها تخرج من اللسان .. وحسبنا الله ونعم الوكيل ....

    تلك الآفة هي (التنابز بالالقاب ) ..وهو ذكر الآخرين بألفاظ يكرهونها

    بغير حق لغير حاجه ..

    مثل (ياطويل) (ياقصير) (ياأعرج ) ( ياأعور) (ياجاهل) و...الخ

    وغيرها كثير ..

    :

    قال الله تعالى ((﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ))

    فانظروا كيف نهى الله عزوجل عن ذالك بلا الناهية ((ولاتنابزوا)) وجعله من الفسوق ومن الظلم ولابد له من توبة ..

    كل هذا يدل على عظمة هذا الذنب الصغير في أعيننا ..

    وهكذا النبي صلى الله عليه وسلم عده من أمور الجاهلية ..فقد جاء في صحيح البخاري

    عن المعرور بن سويد قال: لقيت أباذر_-رضي الله عنه-‏
    ‏بالربذة‏ ‏وعليه ‏ ‏حلة ‏ ‏وعلى غلامه ‏ ‏حلة ‏ ‏فسألته عن ذلك فقال إني ساببت ‏ ‏رجلا ‏‏فعيرته بأمه فقال لي النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يا ‏ ‏أبا ذر ‏ ‏أعيرته بأمهإنك امرؤ فيك جاهلية إخوانكم ‏ ‏خولكم ‏ ‏جعلهم الله تحت أيديكم فمن كان أخوه تحتيده فليطعمه مما يأكل وليلبسه مما يلبس ولا تكلفوهم ما ‏ ‏يغلبهم ‏ ‏فإن كلفتموهمفأعينوهم..

    ومن أخطر التنابز بالالقاب عندما تطلق على وطن بأكمله أو قوم أو قبيلة بأكملها وتصفها بشيء

    مكروه وكأن الله أطلع المنابز بكل هؤلاء وبما في قلوبهم ومن ذالك الهجاء

    فقد جلد عمر رضي الله عنه في الهجــاء وحبس ..

    وصدق النبي صلى الله عليه وسلم إذ يقول

    (0أربع في أمتي من أمور الجاهليه لايتركونهن

    الطعن في الأنساب

    والفخر بالاحساب

    والاستسقاء بالنجوم

    والنياحة على الميت ))

    رواه مسلم رحمه الله عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه

    فعلينا إخواني أن نملك ألسنتنا وأن نحفظها عن الطعن في الآخرين كائنين من كانوا

    فكل ذالك من أمور الجاهلية ومن الغيبة المحرمة والتنابز المحرم والفخر المحرم
    والكبر المحرم وكم تجتمع من خصال الشر للمنابز ..

    نسأل الله أن يجنبنا وإياكم كل شر وأن يحفظنا ويحمينا من الفتن ما ظهر منها وما بطن

    آمين آمين آمين
    منقوووول








  2. #2


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


تعتبر FIFA والعلامات المرتبطة والشعارات هي العلامات التجارية وعلامات الخدمة الخاصة بالاتحاد الدولي لكرة القدم. هذا الموقع غير معتمد من الاتحاد الدولي لكرة القدم كما أنه غير مرتبط به.