منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 57
Like Tree0Likes

الموضوع: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

  1. #16
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية انسانة شرقية
    تاريخ التسجيل
    11-04-2007
    المشاركات
    4,237

    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    بداية موفقه ...
    و مليئة بالتشويق ...

    متاااابعة
    و شكرا لك هيكتور
    .

    .

    .

    أنا من عطّى خلهَ : `ضّي.......
    الشمُوس ,
    لين أنطفى كله ! . . . . . . .


  2. #17
    عضونادي الالف
    الصورة الرمزية * أم محمد وملك *
    تاريخ التسجيل
    15-07-2009
    المشاركات
    11,638

    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    بانتظار التتمة


    و لسوف يعطيك ربك فترضى






  3. #18
    عضو نادي الالف والفائزة بالمركز الثاني مكرر بمسابقة اجمل تصميم لسوريا الجريحة الصورة الرمزية غــ؍₰ὄᶉἅ₯ــ؍ݫهـ؍
    تاريخ التسجيل
    17-10-2008
    المشاركات
    5,275

    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    متابعة





  4. #19
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    05-11-2006
    المشاركات
    5,649



    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    انسانه شرقيه

    الشكر لك على تشريف السلسله من الجزء الاول .. نتمنى تستمتعي بمتابعه البقيه

    أم محمد وملك - درر النور

    نتمنى تعجبكم التكمله




  5. #20
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    05-11-2006
    المشاركات
    5,649



    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    الأهل والحبيب/

    كان اهل ابراهيم ، قد اعلنوا اسلامهم فصار ابوه اسمه يوسف ، أمه اسمها مريم ، وأخوه اسمه الياس .

    وكانوا يعيشون في مدينة آثينا عاصمة اليونان بعد دخولها في الامبراطورية العثمانية ، لم ينسى الاهل ابنهم الضائع منذ سنين لاسيما أمه التي كانت منذ فقدته ، تقوم لتصلي في الليل وترفع يديها الى السماء داعية الله عزوجل ..

    ( اللهم إني أستودعك ابني وقد تركته صغيراً صغيفاً وحيداً فاحفظه وارحم ضعفه وقلة حيلته واشمله برحمتك التي وسعت السماوات والأرض ياااا أرحم الراحمين)

    <<<<<<وطبعاً هذه الدعوات الطيبه هي التي رفعت ابراهيم الى اعلى المراتب


    أما ليو خطيب روكسلانا ، فكانت مهنته الاساسية رسام
    <<<<<وكان الرسام دخله اعلى بكثير من اليوم نظراً لعدم وجود التصوير الفوتوغرافي ذلك الوقت

    فكان يسافر في ارجاء اوروبا ليرسم افراد الاسر المالكه مقابل مبالغ مالية كبيرة . إضافة الى عمله في التجارة ، فلما جمع مبلغاً من المال يكفيه لسفرة طويلة .

    قرر ان يبحث عن حبيبته الضائعة ، فسافر الى بعض القرى التي تحتلها عصابات المغول ، مضحياً بحياته أملاً في البحث عن عروسه التي خطفوها منه قبل زفافه


    والي الشام /

    في أحد السنوات بعد ازدياد دخل الدولة أمر السلطان سليمان بزيادة الأرزاق والأعطيات لأهل الولايات الاسلامية ، فأرسلها لولاته فلما وصلت عند بركات باشا طمع فيها فلم يوزعها كلها على الناس ، بل وزع نصفها والنصف الآخر لجيبه الخاص

    <<<<<<<مثل الكثير من المسؤولين في زماننا ، ولكن الفرق أن بركات باشا أقل طمعاً وجشعاً فأخذ النصف وليس الكل .

    والفرق الأكبر ان السلطان لم يكن نائماً في العسل فقد كان عنده فرق تسمى الجورنلجيه

    <<<<<<هؤلاء موظفين في الولايات يقومون بدور يشبه دور مكافحة الفساد ، ينقلون اخبار الولاة الى السلطان. بتقارير مفصله شهرية مع الادلة والشهود.

    بعد اقل من شهرين من الحادثة ، وصل الخبر الى السلطان فأصدر أمراً بعزل بركات بااشا .

    وعين مكانه الوالي حسن باشا الحلبي وكانت ولاية الشام تشمل (سوريا ولبنان) ، اما ولايه القدس ( تشمل فلسطين والاردن) .

    عاد بركات باشا الى عاصمة الخلافة ، ولأنه فقد منصبه فقد عرض عبيده وجواريه في سوق النخاسه ، فبيعت روكسلانا واشترتها فريـــال خاتون ( كبيرة الحرملك)

    <<<<<<الحرملك هي ضاحية سلطانية فيها قصور أميرات البيت العثماني ، وأم السلطان واخواته وبناته وجواريه .
    وجميع سكانها من النساء لا يدخلها الا السلطان وابناءه فقط .

    فريـــال كانت وظيفتها مثل مديرة موظفي الحرملك وهي الثانيه في الاهميه بعد الوصيفه الكبرى .

    <<<<<الوصيفه الكبرى اسمها درة خاتون وهي وصيفة السلطانة الأم ومستشارتها الخاصه .


    وردة الربيع /

    كان للسلطان سليمان زوجة واحدة هي السلطانة ناهد دوران .

    <<<<<هي اسمها ناهد ،اما دوران لقب معناه (وردة الربيع) نظراً لجمالها ونضارة بشرتها .

    كانت وردة الربيع امرأة ذكية وواعية ، وكان السلطان يحبها كثيراً ، فلم يتزوج غيرها ولم يكن يميل الى جواريه

    وكانت وردة الربيع من الزوجات الحذرات ، لم تكن من الغافلات النائمات التي تنشغل حتى تأتيها ضرة فوق رأسها .

    فكانت تسافر مع السلطان وتحاول ان تكون في عينيه كل النساء .

    وكانت تستعين بوصيفتها المخلصه ( كوثر)

    <<<<<كوثر بنت يتيمه كانت تعيش في الولاية التي يحكمها السلطان لما كان ولي للعهد ، اهتمت السلطانه ناهد دوران بها وجعلتها صديقتها ووصيفتها المقربه

    كانت كوثر واتباعها يخبرون السلطانه عند قدوم دفعة جديدة من الجواري الى الحرملك لتتم معاينتها من السلطانه

    <<<<<<الحلوه يتم تصريفها وتسفيرها الى بلدها ، اما العادية التي لا يمكن ان تعجب السلطان يتم ضمها للحرملك

    وجاء الدفعة الاخيرة التي كانت تضم روكسلانا، فالتقت وجهاً لوجه للمرة الاولى مع وردة الربيع .

    طبعاً كانت وردة الربيع اجمل بكثيييير ، ولكنها استشارت كوثر . فأيدت رأيها .

    سألت ناهد : ماسمك؟
    روكسلانا : اسمي روكسلانا يا مولاتي
    ناهد : ماذا تتقنين من عمل الجواري
    روكسلانا : مراقبة الاطفال ، والتزيين ، والدف والعزف والرقص ، واعرف التجهيز للمناسبات يامولاتي .

    ناهد : ربما لن نحتاج لعزفك ورقصك ، ولكن قد تنفعين في مناسبات الحرملك
    سنعينك مع جواري المناسبات ،

    <<<<<<<< المناسبات مثل حفلات الزواج ، والاحتفال بولادة الاطفال ، كذلك عيد الفطر والاضحى ، وحفلات استقبال السلطان لما يرجع من حروبه وسفرياته .

    وسوف أطلق عليك اسماً جديداً ، سيكون اسمك من اليوم ، هُيـــــــام ..

    انحنت روكسلانا وقبلت طرف ثوب السلطانه ، وقالت : هذا شرفٌ لي يا مولاتي وارجو ان اكون عند حسن ظنك

    <<<<<<< لاااااا احد يعلم الغيب وما تخبئه الايام له ، وإلا لما قبلت وردة الربيع بالروسية الطموحه التي دخلت الى قصرها . وقد حددت هدفها وهي ان تكون ....
    (((((((السلطانـــــــــه ))))))

    يتبع ....




  6. #21


  7. #22


  8. #23
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    05-11-2006
    المشاركات
    5,649



    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    لمـــــــى

    أهلاً وسهلاً بالمراقبين كلهم .. نتمنى تعجبك بقية القصه

    أم محمد وملك

    نتمنى تستمتعي بمتابعة القصه .. شرفنا حضورك




  9. #24
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    05-11-2006
    المشاركات
    5,649



    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    البحث من الطرفين ومن طرف واحد /

    كان ابراهيم باشا قد ترقى في المناصب حتى صار مسؤول الجناح السلطاني (يعني مثل رئيس الديوان الملكي) ، فكان كاتب السلطان ومستشاره وكاتبه وحاجبه ، وكان السلطان معجباً أشد الاعجاب بصدق ووفاء وكفاءة ابراهيم ، في حين مرت حوالي 20 سنة منذ فراق اهله فقد أمن ابراهيم عدداً من اتباعه في بلده بيرقا ليخبروه اذا عاد اهله اليها ، وسافر بنفسه الى حكام الولايات ليطلب منهم تزويده عن اي معلومات تفيده عن اهله . كما كان اخوه الياس تاجراً يسافر ويسأل عن اخيه الغائب منذ سنين .

    وفي الطرف الآخر كان العاشق الولهان ليو يبحث عن اي اثر للحبيبه الطموحه ، وعرف من المغول انها بيعت في بلاد الشام وبقي يبحث عنها 12 سنة منذ الفراق على امل ان يلتم شملهم

    <<<<< من الواضح انه يحبها كثيراً ، ولكن المسكين البائس لم يكن يعرف انه خرج من حساباتها نهائياً وان تفكيرها كله في طموحها ان تكون السلطانه بدلاً من وردة الربيع


    هيام ووردة الربيع /

    مرة اول سنة على خير ، كانت هيام تظهر الاحترام والتقدير للسلطانة الام حفصة خاتون ، والسلطانة خديجة والسلطانة بيان (اخوات السلطان) ، وطبعاً وردة الربيع .. ولكنها في الوقت ذاته كانت تستميل نساء الحرملك بالوعود وبتحقيق الاحلام اذا وقفوا معها ، حتى استمالت اليها فرياال كبيرة الحرملك . فصارت هي واتباعها من انصار روكسلانا او هيام .

    وردة الربيع كانت لا تثق بأحد في الحرملك الا بخمسة نساء ، السلطانة الام ، وبناتها ، ودرة كبيرة الوصيفات ، ووصيفتها كوثر .

    كان عند وردة الربيع ولدين ، ولي العهد الامير مصطفى كان عمره حينذاك 14 سنة ، وكان عندها ابن توفي وعمره 8 شهور هو الامير مراد التي تعلقت به كثيراً وارادت ان تنجب طفلاً آخر له نفس الاسم وبالفعل ، كانت حاملاً لما وصلت هيام الى القصر وهذا من سوء حظها .

    عانت السلطانه من مشاكل صحية في حملها فكانت تعاني من الارهاق الشديد ، وكانت تنزف في بعض الاحيان ، حتى اوصتها الداية على ان تخضع للراحه التامه وتلازم جناحها وتترك كل مسؤولياتها كسلطانه ، وطبعاً واجباتها الزوجية .

    وصلت تعليمات الداية الى السلطان ألا يقرب زوجته حتى تلد بالسلامه . فامتثل لأمرها وصار يبيت وحيداً .

    مر شهر ، شهرين ، ثلاثة ، اربعة شهور حتى نفذ صبر السلطان من العزوبية وهو متزوج وفي قصره اكثر من 50 جاريه .

    <<<<<كان وقتها عمره 36 سنة ومن الطبيعي ان ينفذ صبره من هالمدة الطويله

    فأرسل في احد الليالي الى فرياال يطلب منها تجهيز جارية لتوافيه في جناحه

    <<<<<وكما تعلمون فرياال صارت الصديقة الحميمة لروكسلانا الطمووووحه

    وصل الخبر للسلطانة ناهد دوران ، فأرسلت في طلب فرياال وطلبت منها ان تختار له اقلهن جمالاً وان لا تبالغ في تزيينها .

    فقالت فرياال : لا تقلقي يامولاتي فقد اخترنا له الروسية القبيحه وانا متأكده ان جلالته لن يعجب بها ابداً

    قامت هذه المنافقه بتقديم النصائح والتوجيهات لصديقتها الروسيه ، عن كيفية اغراء السلطان

    <<<<<<< كانت وردة الربيع أميرة من بيت ملك ، فكان فيها شئ من الرسميه حتى مع زوجها ، لذلك فقد اوصت فريااال صاحبتها ان تتبسط مع السلطان وتغريه ببساطتها و بشخصيتها المرحه ، وان ترقص له حتى يتعلق بها وحفظت هيام الدرس واستعدت للقاء السلطان

    وفعلاً ذهبت تلك الليله واعجبته كثيراً !!
    فصار يطلبها كثيراً حتى نفذ صبر ناهد دوران وطلبت من فرياال ان ترسل له جارية أخرى .

    ولكن السلطان لم يكن يريد الا الأفعى الروسية ، لم يستمر الوضع كثيراً لأن السلطان سافر الى أضنه ليتابع اخبار الجبهات التي يشنها الاعداء على دولة الخلافة


    الشام والفرنسيين /

    كان الفرنسيين منذ زمن السلطان سليمان يطمعون في بلاد الشام ..
    <<<<<وفشلوا في ذلك حتى انتهت الخلافة وتفرق جمع الأمة الاسلاميه ..

    فجهزوا حملة عسكرية بقيادة الملك فيليب نحو بلاد الشام ، وتصدى له الوالي حسن باشا الحلبي وجنوده واهل سوريا ولبنان الشجعان ..

    وطلب شيخ الاسلام من المسلمين في دولة الخلافة ارسال ابناءها للدفاع عن بلاد الشام امتثالاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم ..

    (مَثَل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الاعضاء بالسهر والحمى )

    <<<<<<لما تركنا هذه الوصيه وتمزقنا مزقنا اعداءنا وصار عبيد الامس اسياداً ..

    الجيوش العثمانية كانت كبيرة ، ولكن السلطان أراد ارسال قوة على جناح السرعة قبل اكتمال بقية الجيوش

    فدخل عليه ابراهيم باشا وقال له : أرجو ان تسمح لي بالذهاب لنصرة اخواننا في الشام يا مولاي

    السلطان : تعجبني حماستك ولكني أفضل ان يقود الجيش قائد متمرس في الحروب

    ابراهيم : أرجوك دعني أذهب يامولاي وسترى فعلي ، فإن من يتطوع مختاراً أفضل ممن تفرض عليه الحرب

    السلطان : صدقت ، ووافق على خروجه وجهز جيشاً قوامه 18 ألف مقاتل وكانت مهمته اعانه القوات الشامية على الصمود حتى تصل بقية الجيوش التي تقدر بالملايين .

    ولكن ابراهيم فاجئ الجميع بأن انهى المعركة بجيشه فقط!!!! لأنه استطاع ان يأسر الملك ولم يقبل ان يفتديه الا بانسحاب جميع الجند الفرنسي من الحدود ودفع مبالغ مالية ضخمة تقدر بحوالي (700 الف فرنك ذهبي )..

    <<<<< 700 مليون دولار (بالتقريب في زماننا)

    وبعد ان استأذن من السلطان فقد وزع الاموال والغنائم على اهل الشام ، واحتفل معهم بالنصر الكبير على الفرنجه الكفار .. فأعجبوا كثيراً باقدامه وشجاعته وسموه ( المنصور )

    وفي تلك الأثناء حصلت الحرب العثمانية المجرية مع ملكة الدم واستطاع ابراهيم باشا ان يثبت كفاءته ويعود بانتصار كبير ( كما فصلنا في الجزء الماضي) ..

    وبعدها قاد الخليفة نفسه الجيوش لقيادة الفتوح الاسلامية بنفسه فافتتح هولندا وبولندا وبلغاريا والمجر وجزيرة رودوس ..

    وبعد أن رأى كفاءة ابراهيم باشا ليس في الحرب فقط ، بل حتى في شؤون الامارة والحكم ، سواء في جزيرة رودوس بقية البلاد الجديده .

    قرر أن يعينه والياً على المجر، فأرسله الى هناك ولكن بعد فترة توفي الصدر الأعظم بيري محمد باشا الذي مرض وتقدم في العمر ..

    فأرسل الى ابراهيم كتاباً بتوليته يقول فيه ..


    بسم الله الرحمن الرحيم

    من عبدالله ووليه سليمان أمير المؤمنين إلى السيدِ الأجلِ القائدِ المنصورِ ولي الأئمة عضد الأمة ابراهيم باشا البيرقلي عضد الله به الدينَ ومتعَ بطول بقائهِ
    أمير المؤمنينَ سلامٌ عليك أما بعد،،،،
    فهذا كتاب عهدنا اليك بالوزارة وتقلد أمانة رآك أمير المؤمنين أهلاً لها ، فخذ كتاب امير المؤمنين بقوة واستعن على قضاء حوائجه وتدبير اموره بمن ترى من اهل الراي والعلم والمشورة


    يتبع ......




  10. #25
    [COLOR= #B22222]عضو نادي الألف[/COLOR] الصورة الرمزية فتافيت سكـر
    تاريخ التسجيل
    21-10-2008
    المشاركات
    5,122

    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    قصة ممتعه

    متاااااااااابعه
    .



    .


    .






  11. #26
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    05-11-2006
    المشاركات
    5,649



    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    التخلص من الجاريه /

    عندما خرج السلطان سليمان الى الحرب ، ذهبت وردة الربيع الى السلطانه الام لتستشيرها في كيفية التخلص من منافستها الروسية ، اقترحت السلطانه أن يتم ترحيلها من الحرملك الى بلادها ، وبالفعل تم نقلها الى الميناء حيث اقامت في فندق لانتظار الرحله القادمة الى موسكو في روسيا ، مرت ايام قليله وهيام ترى احلامها وطموحاتها تتلاشى ، إلا أن أحست بوعكه صحيه ، حيث شعرت بألم وانتفاخ في بطنها ، وغثيان وارهاق مستمر ، حتى تم استدعاء طبيبه لفحصها ولكن ماذا حصل..

    ارتسمت على وجه الطبيبه ابتسامه ..

    فقالت روكسلانا في لهفه : هل انا حامل ؟
    الطبيبه : نعم في ثلاثه شهور او اكثر بقليل !!!!

    وصل الخبر الى الحرملك ، وأمرت السلطانه الام باعادة روكسلانا ونقلها الى جناحٍ خاص والعنايه بها جيداً..

    جن جنون وردة الربيع وذهبت الى السلطانه الأم
    فقالت : انها تحمل في احشائها أمير عثماني ، والسلطان سيقرر إن كان سيتزوجها او يبقيها جاريه كما هي !!

    ولكن وردة الربيع أحست بالخطر للمره الأولى منذ زواجها ،

    التقت بروكسلانا في احد حدائق القصر وكان وقت الغروب،

    فقالت روكسلانا لأحد الجواري والسلطانه تسمع : الشمسُ تشرق وتغيب الشمسُ تدعى وردة الربيع وحان الوقت لتغيب في احضان غيومها ..

    لم تتمالك السلطانه اعصابها فصفعت روكسلانا صفعة قوية طرحتها أرضاً ..

    وقالت: لا تنسي مقامك يا قمامة روسيا ، لستي أكثر من جاريه تباع وتشترى ، وأنتي أمام مولاتك السلطاانه

    روكسلانا : لو أمنتي على مكانك يا ناهد دوران لما بعثتني إلى الميناء ، ولكني أعدك وعد شرف أني سأكون السلطانه وأخرجك من هنا كما حاولتي اخراجي

    استمرت حرب الكلام بين المرأتين تمهيداً لسلسلة من المؤامرات والدسائس التي يكون فيها سفك الدماء ..

    العودة الى الماضي /

    قام الوزير الاول ابراهيم باشا بالاعلان عن مكافآت مالية ضخمة لمن يملك عقاراً او بيتاً في بيرقا ( موطنه الاصلي) ، فجاءت أسرته وتعرف عليهم والي المدينة وطلب منهم البقاء فيها حتى تصرف لهم المكافآت ،،

    حتى وصل ابراهيم باشا ، عندما وصل الى موطنه بعد غياب طويل ، مازال يحمل منها ذكريات من طفولته البعيده ،



    يتبع ....




  12. #27
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    05-11-2006
    المشاركات
    5,649



    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    فتافيت سكر

    نتمنى تعجبك بقيه القصه .. شؤفنا مرورك ومتابعتك




  13. #28
    عضو نشيط الصورة الرمزية الدرة الموقوفة
    تاريخ التسجيل
    24-02-2012
    المشاركات
    82

    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    أسلوب
    جميل ومشوق
    متابعة


  14. #29
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    05-11-2006
    المشاركات
    5,649



    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    الدره الموقوفه

    انضمامك لنا هو الاجمل .. نتمنى تستمري بالمتابعه




  15. #30
    عضو نادي الألف
    تاريخ التسجيل
    05-11-2006
    المشاركات
    5,649



    رد: الحياة الزوجية عند النبلاء (16)

    اللقاء بعد طول غياب/

    وصل ابراهيم باشا الى بيرقا مسقط رأسه ومنبت طفولته ، تنفس فيها هواء الذكريات من عشرين عاماً مضت ، طلب من الوالي أن يدله الى قصر الضيافه حيث ينزل أهله ، ولما وصل الى هناك طلب منه ان يدله الى جناحهم ، ولكنه لم يجدهم هنااك ، فذهب الى حديقة القصر حيث وجد أباه يجلس تحت احد الأشجار ..

    اقترب منه فلما رآه أبوه لم يعرفه ووقف لتحيته فقال: بخدمتك يا باشا .

    ابراهيم : أبتي .. أنا ثيوس ..انا ابنك
    تأمل الاب ملامح ولده وصااااح : ثيوس أهذا أنت يا ولدي ..

    دمعت عيون الأب لما التقى بولده بعد تلك السنين وبكى ابراهيم كثيراااا بعد هذا الفراق الطويل ..

    وجاء اخوه الياس وتعانق معه ، وتعرف على زوجة وابناء اخيه ، ولكنه سأل مستدركاً : أين أمي ؟؟

    نظر الأب والياس الى بعضهما ..ولم يجيبا

    فقال ابراهيم : قل لي يا الياس أين أمنا ؟ هل أصابها مكروه ؟

    الياس : أمي أسلمت الروح .. ماتت رحمها الله
    ابراهيم : وأين قبرها
    الياس : عند الشاطئ هنا في بيرقا

    ذهب ابراهيم فوراً الى قبر أمه ، وجلس يبكي عنده ، بكى حزناً وألماً على لقاء انتظره لسنوات طويله ، كان يريد أن يكرم أمه ويعوضها عن معاناتها ، كان يريدها أن تفخر به بعد ماوصل اليه من منصب ومال وجاه .
    ولكن أحلامه ذهبت أدراج الرياح ..

    جاءه اخوه الياس ليواسيه فقال : أمي كانت تدعو لك دائماً يا ابراهيم ، كنت أراها تقوم في آخر الليل وقد ابتلت عيناها بالدموع لتدعو لك ، كانت تحبك كثيراً يا ابراهيم وكانت تتمنى أن تراك تكبر بقربها ، عندما مرضت مرضها الأخير أوصتني أن أدفن معها ثيابك القديمه ، التي كانت تحتفظ بها كانت تريد أي أثر يذكرها بك حتى في آخر عمرها .

    حزن ابراهيم كثيراً لما سمع ذلك ، قضى تلك الليله بجوار قبر والدته يدعو لها ، ويقرأ بجوارها القرآن حتى هدأت نفسه ..

    وفي اليوم التالي اشترى بيته القديم بأضعاف ثمنه ، وأمر بتجديده ، ثم اشترى لأبيه وأخيه بيوتاً جديده وأعطاهم من المال الكثير ..

    ثم طلب منهم جميعاً أن يرافقوه فقبلوا بذلك على أن تكون زيارتهم دائمة لبيرقا موطنهم .

    وقبل أن يغادر قام بصرف مبالغ شهريه لفقراء بيرقا صدقة عن أمه الراحله ، ووزع عليهم الكثير مما يحتاجونه من طعام وشراب وكساء ،

    كان من بينهم جارتهم القديمه الينا التي كان يحبها كثيراً في طفولته فقد كانت صاحبة أمه ، وكان يلعب هو واخوه مع اطفالها لما كانوا صغاراً

    فجاءت لتشكره ، وقالت له : كم بكينا عليك ياابراهيم لما فارقتنا ولم نكن نحلم ان تعود لنا بالخير الكثير

    فقال: إن كان جسدي بعيداً فإن قلبي وروحي كان معكم هنا في بيرقا ولم تفارقكم أبداً ..

    أقام الوالي والأهالي الأفراح والاحتفالات بقدوم الوزير الأول ابراهيم باشا الذي لم يخفي تأثره الشديد لعودته الى موطنه ولقاء الاهل والاحبة .


    مالذي يجري في عاصمة الخلافه /

    مع إن الاستقرار والرخاء كان يعم كافة مدن وبلدان دولة الخلافة ، إلا أن الفوضى والمؤامرات كانت تحيط بالحرملك منذ قدوم روكسلانا او هيام خاتون .

    مرت الشهور وأنجبت هيام ابناً من السلطان هو الأمير محمد ، وهو المرشح الثاني للخلافه بعد أخيه مصطفى ابن وردة الربيع ..

    فرح السلطان كثيراً بولادة ابنه ولكنه لم يقرر بعد ان يرفعها من مقامها كجاريه الى زوجة وسلطانه ..


    ومع انها بقيت جارية ، لكن انجابها لمحمد ، رفع مقامها فصار لها قصر وخدم وحشم وحراس ،

    استشارت روكسلانا اثنين من وصيفاتها بكيفيه الوصول الى السلطنه

    فقالت وصيفتها نورهان (وهي صاحبتها من ايام بلدتها في روسيا لما اختطفهما المغول) : انصحك ان تبني علاقات طيبه مع السلطانات وتنسي خلافاتك مع ناهد دوران

    قالت فرياال (رئيسه الحرملك) : انصحك ان تتخلصي من السلطانه ناهد دوران ، لأنه ببقاءها هنا لن تصلي الى مرادك

    فأعجب هيام رأي الافعى التي كانت سبباً في تقربها من السلطان ..


    شرارة العداوة /
    قام الوزير الأول ابراهيم باشا بحملة عسكرية الى روسيا وافتتح الكثير من المقاطعات والمدن التي كانت خاضعة لروسيا .


    خافت روكسلانا على موطنها ، فأرسلت رسالة الى ابراهيم باشا ، وكان في الرساله تطاول على منصب الوزير الاول ،

    فقد بدأت خطابها ..

    من السلطانة أم ولي العهد هيام خاتون الى ابراهيم باشا

    ثم طلبت منه (بصيغة الامر) ان يتوقف ويرضى بالمفاوضات مع قيصر روسيا .

    فرد عليها رد مختصر : انا الوزير الاول ولا اتلقى الاوامر الا من مولاي السلطان ، وإن كنت ارضى أن تأمرني سلطانه فإني أتشرف بتلقي الاوامر من السلطانه ناهد دوران وليس من احد جواريها .


    غضبت روكسلانا وقالت : لن يطول الوقت حتى اسقطك من مقامك العالي يا ابراهيم ..


    في ذلك الوقت كان ليو (الحبيب السابق) قد وصل الى اسلامبول ، وقارب بحثه الطويل الى الوصول الى حبيبة القلب (الطامعة في السلطان والعرش )




    يتبع .....




+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك