منتدى عالم الحياة الزوجية

هذا المنتدى خاص بالمتزوجين والمقبلين على الزواج وهو أحد مواقع شبكة منتديات !Yahoo مكتوب. ، انضم الآن واكسب المعرفة من أهل الاختصاص واعرض مشاركاتك و تعرف على اصدقاء جدد



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 4 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 47
Like Tree0Likes

الموضوع: قذف حواء ورائحة البظر

  1. #1
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية ولـــد عـــز
    تاريخ التسجيل
    08-11-2004
    المشاركات
    2,397

    قذف حواء ورائحة البظر


    قذف حواء ورائحة البظر

    سوال محيرني
    هل صحيح المرأة تقذف عند شدة هيجانها مع زوجها سائلا . فتشعر كانها فقدت القدرة على منع التبول . وهو شعووور رائع تتمنى المرأة الوصول إليه .

    وهل صحيح أن للبظر رائحة تعطي للجهاز التناسلي للمرأة رائحته الخاصة التي تجذب الرجل .

    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    رجل يطلب من زوجته عدم لبس ملابس داخلية قطنية .
    لانها ألطف وأجمل
    ولانها تمتص الرائحة فيستمتع الرجل برائحة فرج
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::




    وهل صحيح أن المرأة تعشق رائحة عرق الزوج الطبيعية ..
    لان شركات العطور تصنع عطورا لها نفس رائحة عرق الرجل وهذه مبنية على دراسات ميدانية .


    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,




  2. #2


  3. #3
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    09-11-2004
    المشاركات
    39

    كلام بصرررراحه غريب؟؟؟ اول مره اسمع عن عطوووور برائحه العرق كل شي جايز تحياتي لك........



    من مواضيع العضو
    ارجو منكم ان تساعدوني

    كان الرسايل تجمع احساس شخصين لعيونك اكتب كل لحظه رساله


  4. #4
    كاتب متميز الصورة الرمزية الرجل السادي
    تاريخ التسجيل
    30-10-2004
    المشاركات
    194

    هاي يا حلوين ..

    اما بصراحة رائحة العرق ..فهذه معك فيها حق ..وهي فعلا حقيقة وليست ضربا من الخيال او الهبال ..

    اعرف لي صديق يقول ان زوجته تعشق رائحة عرقة وكذلك كل صديقاتها يموتون في رائحة عرق ازواجهم..لدرجة انهم يلعقونها

    وكذلك يطلبون من ازواجهم عدم الاستحمام ..لكي تبقى رائحة العرق فيهم ..فيستمتعوا برائحتها عند الجماع !!

    اما بالنسبة لموضوع رائحة البظر وهل المراة تقذف ام لا ..

    فهذه لا توجد لدي فيها معلومات كافية او موثقه لكي ارد عليك فيها واشاركك بالموضوع..

    دمت رائعا عزيزي وشكرا .


    شكرا لكم


  5. #5


  6. #6
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية wnasa
    تاريخ التسجيل
    04-06-2004
    المشاركات
    1,089

    الله يقطع ابليسك يالبارد ماتخلي سوالفك

    اولا المرأة تنزل مع الرعشة ولا تقذف لان القذف للرجال
    فيه نساء من كثرة الانزال تبول وليس ان تحس ان يحتبس بها البول (كرمكم الله)
    اما رأئحة البضر تجذب الرجال ؟؟ صعب جدا تقبل هذا الكلام لكن لا ننفيه لان
    لكل قاعده استثناء فهناك من يحب اكثر من هذه الرائحه
    كل شئ ممكن اخي الناس بما يعشقون مذاهب ولا نريد ان نصدر احكام هذا يصح
    وهذا لايصح ....... هناك نساء يعشقن ان يتبول عليهم الرجال فهل اذا غيرهم
    لم يتقبلوا الفكره نقول عليهم لايفهمون ........ هم مبسوطين هناك من النساء من
    تعشق رائحة المناطق الجنسية لزوجها وهناك نساء تقرف .......
    اما بالنسبة للعطور ففكرتها اتت من الحيونات لان الحيوان حتى يستثار لابد ان يبداء
    بشم المناطق الجنسية للانثى .......... و انا شممت هذا النوع من العطور الله يعزكم
    ريحته كأنها ريحة تيس فارسي ........ فيه من يصدق !




    وعطيه فؤادي وروحي ثم نور السوادي
    وانشاء منهم ثلاث....


    اخوكم وناسه


  7. #7
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية فمـان الجرح
    تاريخ التسجيل
    09-06-2004
    المشاركات
    22,553

    الله يستر عليكم ماني خويتكم في هذا الموضوع لكن حبيت اطلع ,,,


    ابنتثر قدام عينك " لمــــني "


  8. #8
    <font color="#B22222"><b>عضو نادي الألف</b></font> الصورة الرمزية ~¤©§][الصايرة][§©¤~
    تاريخ التسجيل
    03-06-2004
    المشاركات
    5,467

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البارد
    رايحة البظر نفس رائحة البيض الفاسد ...
    كيف عرفت؟؟؟؟؟؟؟هههههههههههههههههههههه؟؟؟؟؟؟؟؟




  9. #9
    همهم
    تم ايقاف العضوية من قبل الأدارة
    ضحكتى كتيرررررررررر
    كيف يجوب ريجة العرق صح انو الناس مداهب بس مو كلهم يا ندامه عليك
    في حريم لمان زوجها ينام معها وتشم ريحته تبغى تطرش ولا تحس بأ نسجام لانها قرفانه من ريحته .

    اما البظر لمان نتزوج نشمشم نصير كلاب ولايهمك يا ابويه

    مرحببك




  10. #10
    مــــبـــــدع
    تاريخ التسجيل
    08-07-2004
    المشاركات
    438

    أنا صراحة لي رائحة جميلة خخخخخخخخ مو لما أعرق بغزارة...بس أعتقد ترى رائحة الواحد تعتمد على الأكل إلي ياكله بعد..شرايكم أنتو؟!




  11. #11
    عضو نادي الألف الصورة الرمزية البارد
    تاريخ التسجيل
    31-05-2004
    المشاركات
    3,629

    صح كلامك ياعلى أنا لين أكل بطيخ تصير ريحتى مثل الباكستانيين وأذا كليت بصل تصير ريحتي

    مثل الايرانيين واذا أكلت الثوم تصير ريحتى مثل الهنود .

    الصايره : عندى أحساس .




  12. #12
    كاتب متميز الصورة الرمزية الرجل السادي
    تاريخ التسجيل
    30-10-2004
    المشاركات
    194

    واللي ياكل فول ...ومعصوب ..وش تطلع ريحته !!!!


    خخخخخخخخخخ
    الله يقرفكم قرفتوني خخخخخخخخخخخ

    اول مره اسمع انه على نوع الاكل تطلع رائحة العرق...

    الحمد لله ان فيه اختراع اسمه دانهيل وارماني وكريستيان ديور !!!!!!!

    لا عدمتكم رائعين...منكم نستفيد راح اسأل فيها طبيب العائلة!!




  13. #13
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    05-11-2004
    المشاركات
    19

    هذا صحيح ان للرجل والمرأه رائحه مميزه جيث ينجذب الواحد للاخر بسببها . وهي ليست رائحه العرق التي ربما تكون ناتجه عن جرائيم اوفطور ووقتها تكون كريهه .
    ولكن تسمى الفرمونات . وهي نوعان مؤنثه وتطلقها المرأه من الاعضاء الجنسيه وتحت الابط . وقد اوجدها الخالق لتدل على مدى قبول المرأه للجماع وكذلك بالنسبه للرجل .
    ولكن الانسان الحديث فقد القدره على تميزها بسبب الحضاره والعطور المصنعه وقد تراجع احساسه بها .
    وهي موجوده عند كافه المخلوقات الحيوانيه ويستدل بعضهم على بعض من خلالها اثناء فتره التزاوج .




  14. #14
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    13-11-2004
    المشاركات
    23

    السلام عليكم
    مع اعتزازي و احترامي للأخوة الأعضاء لا أرى في ردودهم على الموضوع اي رد علمي او تفسير منطقي للسؤال .. مما يؤدي الى فهم خاطئ للموضوع .. حقيقة هي خطوة ايجابية و رائعة مناقشة امورنا الجنسية بهذه الجرأة التي كنا نفتقدها لسنوات طويلة .. ولكن اتمنى ان تكون هذه الجرأة في موقعها الصحيح لأن المهم بالنهاية هو الإستفادة و تصحيح معظم الأخطاء والأفكار الشائعة خصوصا فيما يتعلق بالجنس ..

    بداية ..
    يجب أن يعتني كل من الزوجين بأعضائه التناسلية حتى لا يكون سبباً في تنفير شهوة شريكه. لأن الزوج، أو الزوجة، اختار شريك حياته من بين آلاف الناس.
    وتتطلب العناية بأعضاء الزوجة طريقة أكثر تعقيداً من طريقة الرجل لأسباب منها:
    أولاً: إن أعضاء المرأة التناسلية هي حصن الغدد المفرزة للعرق والمواد المزودة بالروائح.
    ثانياً: إن قلفة البظر تفرز سائلاً يفسد بسرعة ويصبح كريه الرائحة تماماً كما تفرز حشفة الرجل.
    ثالثاً: يفرز المهبل سائلاً ذا رائحة حامضة تلطخ الجلد والثياب إذا ارتفع معدلها.
    رابعاً: تقع فوهة المبولة في مكان خفي مستور مما يسبب بعض قطرات من البول تبعث رائحة كريهة عندما تفسد.
    على هذه الزوجة أن تكون في إبان فتوتها قد تعلمت من أمها نظافة أعضائها، خصوصاً إذا كانت مصابة بسيلان أبيض قبل أوانه، فعليها أن تقوم بعلاج سريع وقعال. ويخطئ الأهل إذا أهملوا هذه العناية كي لا يجرحوا شعور الفتاة أو يهيجوا شهوتها الجنسية. لأن النتيجة تكون عكس ما قدروا، فالسائل سينبه الفتاة إلى أعضائها التناسلية الجنسية ويدفعها إلى الاحتلام المتواصل، وما العلاج السريع مع الكياسة والعناية باستعماله غلا خطة للحفاظ على صحة الفتاة وسلامتها.
    بهذه الطريقة تكون الأم قد نبهت ابنتها للمحافظة على النظافة في فترة الحيض وغيرها من الفترات، فتعلمها أن سعادة الزوجة في المستقبل تتوقف على نظافة جسدها. وإذا حافظت على جاذبيتها فإنها لن تبهج المحيطين بها فحسب بل إنها تؤمن نفسها ومستقبلها أيضاً.
    على الزوجة أن تغسل أعضاءها التناسلية مرة في اليوم وألا تتجاوز المرة إلا في حالات خاصة. فتفرغ المثانة وتغتسل بالماء الحار بوساطة اسفنجة مخصصة لهذا الغسول. وليكن نوع الصابون لطيفاً، وأن تحذر من إدخاله إلى المهبل لئلا يلتهب غشاؤه، ثم تجفف أعضاءها بمنشفة خاصة مع وضع كمية من مسحوق (التالك)، ويستحسن أن يكون معطراً بالخزامي ليطيب الأعضاء الجنسية. ولهذا السبب كان الأزواج قديماً يضعون رزماً من الخزامى في خزائن ثيابهم. ويجب الاحتراس من وضع روائح قوية، فالعضو الجنسي ليس بزهرة، كما يجب الابتعاد عن التالك الحامضي لأنه يضر بالجلد. وعلى الزوجة أن تمسح أعضاءها بقطنة بعد التبول كي تتلافى الروائح الكريهة.
    وهناك عدد كبير من النساء يقضين ثماني ساعات أو تسعاً في العمل، وبعضهن يقضينها جالسات أمام طاولة، والبعض الآخر يقضينها واقفات أمام الآلة. وكلهن يرجعن إلى البيت منهكات القوى. وهناك زوجات تمنعهن أسباب خاصة عن الاستجابة لنداء الشهوة الجنسية، وأخريات يقمن بالعملية الجنسية ولا ينجبن أطفالاً. هذا الأمر يضر بأعضائهن. والبعض من المتزوجات يستعملن أوضاعاً ضد الحمل تضر بغشاء الرحم، أو يزاولن وسائل تحول دون الوظائف الجنسية الطبيعية. أضف إلى هذه الأمور أن عدداً من النساء يكن مصابات بإمساك مزمن، إذ إن الإمساك يبطئ الدورة الدموية في الأعضاء الحوضية ويسبب الهبوطات المهبلية. كل هذه الأخطار تولد أضراراً في وظائف المهبل فيخسر قدرته على الدفاع ويغدو محتاجاً إلى العناية شأن كل الأعضاء. وأفضل عناية هي تلك التي يقوم بها المهبل بنفسه بإفرازه الذي يقيه من الجراثيم المضرة بالصحة. وإذا وفت هذه الإفرازات، أي إنها لو تفشت منه رائحة كريهة أو سالت مادة مخاطية لطخت الثياب، فيجب العناية بغسل الأعضاء الخارجية وإجراء حقن في تجويف المهبل.
    هذه الحقن لا تستعمل إلا عند الضرورة الماسة، وعلى العموم تبالغ النسوة في استعمالها مع العلم بأن هذا الغلو لا يسبب الموت بالتأكيد ولا يقود إلى أمراض مزمنة، غير أنه يعطل الوظائف الطبيعية للتجويف المهبلي، فالحقن تضر إفرازاته وتقلل حساسيته الجنسية.
    إن العناية الجيدة يجب أن تحافظ على الإفرازات نشيطة سليمة، ولتفهم الزوجة أن الإفراز المهبلي يظل نشيطاً بمقدار ما تقلل من الحقن المهبلية والمطهرات المسممة.
    الأفضل أن تكتفي المرأة بحقنة واحدة في اليوم على الأكثر، وبعض النسوة يستعملن عدة حقنات في اليوم، وهي بلا شك عادة سيئة ضارة، وينصح النسوة اللواتي يداومن على استعمالها بالتقليل منها أو إهمالها. وهذا بالطبع سيتطلب منهن بعض الجهد في بداية الأمر، إذ من الممكن أن يكن مصابات بالإفرازات الوسخة المنتنة، ولكن هذا الأمر عديم الأهمية، فأعضاؤهن ستتعود على ذلك، وسرعان ما يدهشن من سرعة النتيجة، إذ إن المهبل سيعود مباشرة إلى وظيفته الطبيعية.
    ولا ينفع الحقن إذا كانت المرأة واقفة لأن الماء يهرق سريعاً، فإذا جلست القرفصاء تصبح فوهة عنق الرحم تحت مدخل المهبل وهكذا يسهل غسل تجويفه كأنه وعاء جامد.
    زوجة تعاني من إفرازات تبلل ملابسها الداخلية، بل وتشكو أيضاً من وجود رائحة غير طبيعية وكريهة، فما سر هذه الإفرازات وما علاجها؟
    يجب على كل امرأة أن تعرف أن أجهزتها التناسلية تتميز برائحة طبيعية خاصة، وهي ناتجة عن وجود أنواع من البكتيريا تعيش في المهبل لتعمل على حفظه وسلامته. ومع النظافة البدنية لا تلاحظ أي رائحة غير عاجية، أما في الحالات المرضية فتصبح الرائحة كريهة ومنفرة. والذي يجب أن تعرفه كل أنثى أن هناك إفرازات طبيعية موجودة في الأعضاء التناسلية لها نتيجة لعمل غدد معينة، تزداد هذه الإفرازات أو تقل تبعاً لنشاط المبيض، هذا بخلاف الصحة العامة والسن أيضاً.
    وتختلف الكمية الطبيعية للإفرازات تبعاً لكل حالة، وعند المرأة المتزوجة من المفروض ألا تزيد هذه الإفرازات إلى الدرجة التي تبلل ملابسها الداخلية إلا وقت التبويض (حوالي اليوم الرابع عشر من بداية الدورة الشهرية) أ, قبل نزول الحيض بأيام قليلة، أو وقت الحمل حيث تزداد إفرازات عنق الرحم والمهبل.
    وتتميز هذه الإفرازات باللون الأبيض أو الأصفر، وعندما تجف تأخذ اللون البني على الملابس الداخلية. وعند إهمال النظافة يصاحب هذه الإفرازات رغبة في الحك، أو بعض الالتهابات.
    وجدير بالذكر أن كثرة استعمال الغسيل المهبلي الداخلي للسيدات قد يسبب زيادة هذه الإفرازات، كما أن الالتهابات الناتجة عن الإصابة بالفطريات أو الأمراض السرية تسبب هذه الإفرازات بل قد تزداد نتيجة دخول جسم غريب في الجهاز التناسلي، وهنا يجب إزالة هذا الجسم فوراً. أما الإصابة بالفطريات فالعلاج يعتمد على النظافة الداخلية التامة بالإضافة إلى بعض العقاقير مع مراعاة استبدال الملابس الداخلية باستمرار وغليها عند غسلها.
    والعناية بالصحة العامة والحالة النفسية لها دور كبير في العلاج، هذا بالإضافة إلى علاج الإمساك المزمن وعلاج الالتهابات، أما إذا كانت الإفرازات ناتجة عن وجود قرحة عنق الرحم فالعلاج هو كي هذه القرحة.
    وعدم وجود إفرازات يعتبر حالة مرضية أيضاً، فالجفاف التام معناه الألم في أثناء الاتصال الجنسي، ومعناه حدوث تسلخات، فتكره الزوجة حياتها الجنسية وينتابها برود جنسي، ومعناه حدوث تسلخات، فتكره الزوجة حياتها الجنسية وينتابها برود جنسي، ويحدث الجفاف عادة نتيجة لضعف يصيب بعض الغدد النسائية، أو لضعف عام يصيب الغدد، أو في حالة سوء التغذية أو التهابات الكليتين.
    ومن هنا فالعلاج سهل، والأسهل من ذلك إدراك الزوجة حقيقة تلك الإفرازات وهل هي طبيعية أم مرضية؟
    التهاب الجهاز التناسلي عند المرأة:
    التهابات عنق الرحم:
    وهي غالباً ما تحدث بعد التهاب حاد في المهبل أو بعد الولادة، أو بعد عمليات أمراض النساء. وفي الحالات الحادة تكون هذه الالتهابات مصحوبة بآلام في الحوض وإفرازات وآلام في أثناء الاتصال الجنسي. وفي الحالات المزمنة تكون مصحوبة بإفرازات مهبلية وبعض الآلام وقرحة عنق الرحم، ومن مضاعفاتها حدوث عقم نتيجة تلوث إفرازات عنق الرحم مما يؤدي إلى موت الحيوانات المنوية. وعلاجها في الحالات الحادة يكون باستعمال المضادات الحيوية، وفي الحالات المزمنة باستعمال المطهرات، وكي عنق الرحم أو استعمالات الأشعة (القصيرة).
    التهابات البوقين والمبيض:
    تحدث هذه الالتهابات عادة بعد الولادة نتيجة حمى النفاس أو بعد الالتهابات الحادة في المهبل (السيلان) ونتيجة عدوى من التهابات القولون والزائدة الدودية. وهذه الالتهابات في الحالات الحادة تكون مصحوبة بآلام شديدة في البطن مع ارتفاع في درجة الحرارة.
    علاج هذه الالتهابات يكون باستعمال المضادات الحيوية. أما في الحالات المزمنة فعادة ما تكون مصحوبة بآلام الطمث وآلام ما قبل نزول الدورة مع زيادة في الإفرازات وآلام في أثناء الاتصال الجنسي، ومن مضاعفاتها أيضاً حدوث العقم وخصوصاً في حالات حمى النفاس أو حدوث كيس صديدي في البوقين أو في المبيض وأيضاً في حال السيلان. والعلاج يكون باستعمال المطهرات والمضادات الحيوية والأشعة (القصيرة) والأشعة فوق الصوتية. ويكون بإزالة الأكياس الصديدية. أما في حالة العقم الذي يحدث في هذه الحالات فعلاجه يكون إما جراحياً أو باستعمال أدوية أو حقن خصيصة.
    ونكرر أن كثيراً من السيدات المتزوجات يكثرن من استعمال الغسل المهبلي (الدوش) على اعتبار أنه زيادة في النظافة والعناية، أو منع حدوث الالتهابات إلا أن هذه العادة هي التي تؤدي إلى حدوث الالتهابات، فكثرة استعمال هذا (الدوش) تؤدي إلى غسل الإفرازات الطبيعية التي يفرزها الجهاز التناسلي، والتي تتكون من مضادات ومواد تمنع أية التهابات.
    وهناك أمراض عديدة تصيب الجهاز التناسلي للزوجة منها الالتهاب أو الأمراض الميكروبية أو الأمراض التناسلية مثل ميكروب السيلان أو ميكروب الزهري، وكذلك الطفيليات كالمونيليا والتريكومونس. وكذلك من الممكن أن تصيب المرأة الالتهابات العنقودية الصديدية في بصيلات الشعر، وتظهر دمامل أو خراريج وخصوصاً في غدة (بارثولين) الموجودة في الثلث الأخير عند مدخل فتحة المهبل. بالإضافة إلى كل هذا تصاب المرأة بإفرازات مخاطية تكون لها رائحة أو دون رائحة، وتصيب المهبل بحكة حسب نوع الميكروب أو الفطر. كذلك تصاب بقرحة في عنق الرحم أو أورام منها الحميد ومنها الخبيث كسرطان عنق الرحم. أما جسم الرحم فيمكن أن يصاب بأورام حميدة كالورم الليفي الذي يكون وحيداً أو متعدداً، أو داخل تجويف الرحم مسبباً نزيفاً رحمياً شديداً مستمراً موجوداً في جدار الرحم أو خارج الرحم في تجويف البطن تحت الغشاء البريتوني. كذلك تصاب المرأة بأورام حميدة تصيب الرحم وتسبب نزفاً وتضخماً فيها.
    أما المبيضان فأمراضهما كثيرة، إذ يمكن أن يكون هناك ضمور فيهما أو يكونان غير موجودين لعيب خلقي مما يسبب عدم نزول الدورة الشهورية أو ضعف نزولها على فترات طويلة. وأي اضطراب في إفراز الهرمونات من طريق المبيضين يؤثر مباشرة في الدورة الشهرية زيادة أو نقصاً أو انقطاعاً.


    لَوْ كانَ لي قَلْبان لَعِشْتُ بِواحِدٍ .. وَ تَرَكْتُ قَلباً في هَواكَ مُعَذبُ
    لكِن لي قَلْباً واحِداً .. لا الْعَيْشُ يحْلو لَهُ وَلا الْمِوْتُ يَقْرُبُ
    كَعُصْفورَةٍٍ في كَفِ طِفْلٍ يُهينُها .. تُعاني عَذابَ الْمَوْتِ وَ الْطِفْلُ يَلْعَبُ
    فَلا الْطِفْلُ ذو عَقْلٍ يَرِقُ لِحالِها .. وَلا الطيْرُ مَطْلوقَ الْجَناحَيْنِ يَذْهَبُ


  15. #15
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    13-11-2004
    المشاركات
    23

    أما المبيضان فأمراضهما كثيرة، إذ يمكن أن يكون هناك ضمور فيهما أو يكونان غير موجودين لعيب خلقي مما يسبب عدم نزول الدورة الشهرية أو ضعف نزولها على فترات طويلة. وأي اضطراب في إفراز الهرمونات من طريق المبيضين يؤثر مباشرة في الدورة الشهرية زيادة أو نقصاً أو انقطاعاً.
    ويصاب المبيضان أيضاً بأورام حميدة أو تكيس، أو بالأورام الخبيثة، حيث إن المبيض موجود في تجويف البطن وإلى جواره معظم الأحشاء كالمصران والكبد وغيرهما، وينتشر المرض من طريق الأوعية اللمفاوية.
    إن الوقاية، فيما يتصل بجميع هذه الالتهابات، بالنسبة إلى المرأة خير من العلاج، والنظافة الشخصية أهم واجب من واجباتها باستعمال (الدوش) المهبلي. وعند شعور الزوجة بنزول أية إفرازات أو أي شيء غير طبيعي أو اضطراب في الدورة الشهرية، فإن عليها أن تعرض نفسها على الطبيب الأخصائي مباشرة.
    وبالنسبة إلى الأمراض الخبيثة، ففي البلدان المتقدمة نظام يقضي بأخذ مسحة من عنق الرحم لكل سيدة كل ستة أشهر أو سنة، لفحصها ميكروسكوبياً ولمعرفة ما إذا كانت هناك خلايا غير طبيعية قد تنقلب مع الوقت إلى خلايا سرطانية، وفي هذه الحالة تستأصل الرحم عادة.
    وبالعودة إلى الإفرازات المهبلية فهي عبارة عن خليط من مخاط رائق تفرزه غدد عنق الرحم من سائل ينضح من جدار المهبل. ووظيفة هذا الإفراز هي ترطيب ثنايا المهبل، ومقداره يكاد يكفي لهذا الغرض دون أن يظهر له (أي للإفراز) أثر في الخارج. ولكن هناك حالات قد يزيد فيها الإفراز زيادة ملموسة، وزيادته أمر طبيعي في سن المراهقة، وقد لوحظ ذلك في الفتيات اللاتي تركن المدرسة ولزمن البيت، أو بعبارة أخرى الفتيات اللاتي استبدلن حياة النشاط والحركة بالحياة المنزلية الهادئة. ويعزو الأطباء زيادة هذا الإفراز في كثير من الحالات إلى أن المبيضين في فترة المراهقة المبكرة نشيطان أكثر من اللازم.
    كذلك قد تنشط الغدد الموجودة في الشفرين الصغيرين فتسبب رطوبة (بللاً) غير مستحبة. وهناك حالات أخرى يرجح سبب كثرة الإفراز المهبلي فيها إلى فقر الدم أو الضعف العام أو الإمساك أو سوء التغذية، كما قد يسبب احتقان أعضاء التناسل الناشئ عن الحيض كثرة هذا الإفراز قبل الحيض وبعده.
    ومما لا شك فيه أن ممارسة العادة السرية ـ للزوجة ـ قد تسبب إفرازاً زائداً نتيجة للاحتقان الذي تسببه في الجهاز التناسلي.
    وفي كل هذه الحالات تزداد كمية الإفراز المهبلي مسببة إما بللاً مستمراً في الفرج، أو تسرب الإفراز إلى الخارج. وقد ينشأ عن كثرة الإفراز أن يجف على جانبي الفرج وعلى الملابس. ويؤدي هذا في الغالب إلى حدوث حكة ـ كما أسلفنا ـ لها خطرها.
    هذا النوع من الإفراز المهبلي رغم زيادة مقداره عما يجب أن يكون عليه، إلا أنه طبيعي في تكوينه أي انه خال من الطفيليات والميكروبات المرضية ولذلك فهو دون رائحة ورائق في أغلب الأحيان. ولكن هناك نوع آخر من الإفراز المهبلي ينتج عن عدوى (ولا نقصد عدوى نتيجة الاتصال الجنسي لأننا نتكلم عن الزوجة البريئة البعيدة عن كل ما يمس كرامتها وشرفها). وتأتي هذه العدوى من عدم العناية بنظافة هذا المكان من الجسد.
    وأغلب العدوى متأتية من الأيدي الملوثة حيث أن هناك نساء يغسلن فروجهن بعد التبرز ناسيات أو أصابعهن قد تلوثت بما في البراز أو ما حول الفرج من ميكروب وطفيليات، كما أنه قد يحصل أن تتبادل بعض السيدات الملابس الداخلية، وقد يكون لباس إحداهن غير نظيف، وفي مثل هذه الأحوال يغزو الميكروب والطفيليات المرضية أنسجة المهبل فتحدث فيها التهاباً مصحوباً بإفراز صديدي له رائحة غير مستحبة، وقد يكون لونه مصفراً إلى حد ما، وفي بعض الأحوال تكون رائحته كريهة منفرة.
    علاج هذه الحالة يكون بالآتي:
    1 ـ الامتناع عن ارتداء الملابس الداخلية خشنة الملمس أو الضيقة.
    2 ـ الامتناع عن كل ما يسبب الاحتقان في الجهاز التناسلي كالإمساك أو العادة السرية.
    3 ـ المداومة على نظافة أعضاء التناسل الخارجية، ويكفي من أجل هذا غسلها بالصابون والماء مرتين يومياً، مع الامتناع عن الحمامات الساخنة، أو حتى استعمال المياه الساخنة في غسل الأعضاء التناسلية.
    4 ـ تغيير الملابس الداخلية إذا تبللت فوراً.
    5 ـ إذا كانت المرأة قد اعتادت ممارسة الرياضة والحركة ثم امتنعت عنها لسبب من الأسباب فيجب أن تعود إلى ممارستها.
    هذه الإجراءات كافية للتخلص من الإفراز البسيط في هذه الحالات، أما إذا كان الإفراز غزيراً أو لم تنجح فيه هذه الاحتياطات فإننا ننصح بتجربة غسول الخل، وإلا فالطبيب المختص هو الملاذ الأخير.


    منقول من كتاب الطريق الى الصحة الجنسية .. للكاتب كارل بلانشة[/size][/align]




+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 4 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 4 (0 من الأعضاء و 4 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك